مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 12 ديسمبر 2018 09:22 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 21 مايو 2018 09:45 مساءً

السيف الحيدري وغاغة الأضرعي..!

لا تفوتني حلقه للمبدع الأضرعي على قناة سهيل طيلة الشهر الكريم.. وليس يعنيني كثيرا انتماء الرجل لحزب الإصلاح الإخواني كما يعني للكثيرين في بلادي بلاد (الجيوب) المحتلة..! كما ولا أكترث لترهات مهووسي التدجين والتهم الجاهزة في بلادي الحزينة والتي أسميتها بلاد الخرابة والكداديف.. ولا أهتم لهرطقات المنافقين من فصيلة الدفع مقدما بالشوال الكاش وما أكثرهم في بلادنا بلاد كابل ضرع بزبوزيا المتحدة..! ولست مع شرعية خذ وهات ولا مع شرعية سلفني شكرا..!

 

انا مع الناس ومن الناس واعيش وسط همومهم ومعاناتهم وبؤسهم وانا وبكل جسارة وشجاعة واحدا منهم .. وتصل بي الحال احيانا اني لا أجد المائة ريال في جيبي  ثمن اجرة الباص الذي سيقلني الى مقر عملي..! وعندما لا أجد المائة الريال أعود الى البيت في رضاء تام بما قسم الله ووهب ممنيا نفسي بأني سأجد من يقرضني المائة  في اليوم التالي الى نهاية الشهر سلفا دون ادنى تذمر ولله الحمد.. ولكن حذاري انا لم اتلوا وردآ من رواية البؤساء للفرنسي فكتور هوجو كي تتعاطفوا مع شخصي المحجل بالكبرياء منذ أكرمني الله بعبادته والتوكل عليه او علكم تشفقوا..! حذاري فلسنا بمستعطفي الناس ولا بماسحي الأجواخ ولكننا لا نخجل من انفسنا ولا نسرق ما ليس لنا..!

 

ولا ندعي اننا أولوا الفضيلة والمثل والمبادئ ونحن على عكس ذلك والحمد لله نحن كذلك منذ أردنا ان نكون كذلك ولا نحيد قيد أنمله والى يومنا لم ولن نحد..! لالا المسألة ليست كذلك اطلاقا.. ولكن احيانا يضطرنا بعض (السفهاء) ان نقول الحقيقة التي لا نخجل منها شرفا كما يخجل بعض من سوق الأكاذيب علينا زيفا وبهتانا بمحاولاتهم النيل منا ضنا منهم بأنهم سيعانقون الشرف الذي لا ينالونه ولو لمرة واحده في حياتهم وهيهات لهم وعليهم فلسنا بمن يسكت على ضيم ولو كان من ذوي قربى..!

 

وكل ما في الامر انني لم اتوقع قط ولو من باب المزاح ان أتهم ويصك صك اتهامي ممهورا بتأكيدات شلة فاسدة ومنتفعة مضغت القات المخلل بمشروب الزعتر في رمضان ظهرا..! وفي لحظة من الانتشاء الكاذب كي أتهم بأني انتمي لحزب الإصلاح..! وقطعا لن تكون آخر التهم..! ولكن ترى من أخبرهم بأني لا أفوت حلقة من برنامج (غاغة) للفنان الإصلاحي المبدع الأضرعي..! اها خلاص عرفت من اخبرهم او بالأصح من أخبرتهم على هامش مداخلتي في ورشة عمل (فآل النحس)..! ومن الأخير غاغه ومفراغة يأكل قاطني القرية الظالم أهلها..!

تعليقات القراء
319496
[1] تعرف اننا زعلت منك
الاثنين 21 مايو 2018
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
تعرف اننا زعلت منك. كلنا متهمون بأننا اصلاح ولا نضيع وقتنا في نفي تهمة تجيء من عملاء. كان الاولى أن تتجاهل اولاد القحبة ولا تبريء نفسك من التهمة بل تقول حقيقة انهم عملاء للامارات وبس



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادات حوثية تزور الأسير المرقشي في مقر إقامته المؤقت بسجن صنعاء
ما الذي يحدثه موكب قائد ميليشيا في عدن?شيء لايصدقه عقل
يحدث الآن: ازدحام مروري خانق بالمعلا (صور)
( عدن الغد) تنشر جدول رحلات الخطوط الجوية اليمنية الأربعاء 12 ديسمبر 2018م (المواعيد وخطوط السير)
مدير أمن عدن يلتقي مديرة مكتب مفوضية شؤون اللاجئين في عدن
مقالات الرأي
ما دعاني لكتابة مقالي هذا عن محافظتي أبين التي كتبت عنها بدماء القلب وماء المقل،ولازلت وسأظل بإذن الله طالما
في الوقت التي كانت تسير بقية المستعمرات الإنجليزية السابقة بإتجاه الديمقراطية والرخاء الإقتصادي كانت عدن
  الكل يدرك بأن المجلس الإنتقالي الجنوبي قد حدد أهدافه بشكل واضح وصريح لا لبس فيه ، ولعل في طليعتها إستعادة
رب ضارة نافعة , سؤال يحتاج إلى صمت وتفكير عميق وتأمل وروية , سوال للمتعجلين لكي يأخذوا درس سياسي بليغ من فشل
في تاريخ الشعوب محطات  ومنعطفات في طرق السير التي يسلكها اي شعب او مجتمع من المجتمعات البشرية وبمفهوم
-----------------------------في اللقاء السنوي حول الأوضاع السياسية والأمنية في الخليج العربي الذي استضافته السفارة
   لازال اليمنيون يخوضون معارك مصيرية منذ أكثر من ألف عام مع الإمامة العفنة السلالية الحوثية الانقلابية
الأستاذ أحمد سالم محافظ محافظة عدن . .المحترم تحية طيبة لقد سعدت كثيراً بتعيينك محافظ لمحافظة عدن، ولم تكن
اتركوا لقاء ستوكهولم , العاصم السويدية جانبا و حدثونا عن مركز عدن كمدينة شرق أوسطية تعاملت بحضرية وحضارية معه
اكتشفت متأخرا ان ربيع العرب لم يكن أكثر من  فورة غضب فوضوية ساذجة خرجت الى الشارع لتسقط رأس النظام حتى وقعت
-
اتبعنا على فيسبوك