مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 12 ديسمبر 2018 09:36 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 21 مايو 2018 06:59 مساءً

الانتفاضة تفرمل الصفقات والتطبيع

ربما تتهور حركات الدين السياسي على ارض فلسطين وتبادر الى القيام بعملية ما ، هنا او هناك ، عملية مفتعلة كالتي تعودت هذه الجماعات تنفيذها يكون منتوجها بلاريب قمع مسيرات العودة بصورة اشد بشاعة وتنكيلا من قبل قوات الاحتلال الصهيوني وربما ايقاف تدفقها المبهر للمجتمع الدولي ولأنصار السلام في جميع انحاء العالم ، تخيل على سبيل المثال : عنصر حمساوي يتجه بشاحنة مسرعة نحو مجاميع من العجزة او العمال بالأجر اليومي من الفلاشات او يهود الشرق فيحيل اكواخهم الى ركام او يحطم عظام احد الاطفال من المارة او يدهس بعجلات شاحنته قطيع من الاغنام  ستشرع القنوات الممولة من حيث نعلم ولا نعلم ببث الاناشيد الجهادية الحماسية تمجيدا للفعلة وتسكب السماء الاليكترونية عصارتها الملونة بكل السخافات والرياء والتضليل فيما تتخذ قوات الكيان الصهيوني الغاصب جل ردودها لمنع المسيرات التي سببت احراجا مدويا لإطراف الصفقات المخجلة المبرمة في الكواليس.

لقد انقلب المشهد رأسا على عقب مذ بدأت التحركات الجماهيرية المطالبة بحق العودة كحق اصيل لجميع ابناء الشعب العربي الفلسطيني في ضؤ التحركات العكسية المهرولة نحو تطبيع العلاقة مع الكيان الغاصب وتعبر هذه اللحظة الفارقة عمق وفداحة المأزق ليس للبيت الابيض  وللكيان الصهيوني الغاشم بل للنظام الرسمي العربي الذي يريد اخراج مشرف لعملية التطبيع القسري من خلال استدعاء البعبع الايراني الذي لا يمثل سوى ضيف شرف في اللعبة برمتها فطهران اكثر تطبيعا من العرب مع الكيان الصهيوني وأكثر تنسيقا مع ادارات المليونير المجنون دونا لد ترامب.

تتحطم الامواج على صخرة صمود وبسالة ابن الارض مسنودا بمحيطة العربي اللائذ بقيم العروبة المحقة والمناهضة للاستعمار والتجبر . وفيما تجهد بعض الاطر والمؤسسات والشخصيات نفسها لدرجة تدعو للرثاء والشفقة لتمهيد ارضية خصبة لما يسمونه عملية تعايش وسلام بين العرب والكيان الغاصب يثبت الشارع العربي مدى وعيه وإيمانه بحقه وقضاياه الجوهرية ويسقط كل الاقاويل والمفبركات ليودعها المزابل.

الارض الطاهرة التي سقتها دماء الشهداء من المتظاهرين العزل على حدود غزة مع المستوطنات هي اراض عربية وستبقى كذلك كما هي القدس عربية لكل المسلمين والمسيحيين وعاصمة ابدية للدولة الفلسطينية.

رئيس الحملة الشعبية لمناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ما الذي يحدثه موكب قائد ميليشيا في عدن?شيء لايصدقه عقل
يحدث الآن: ازدحام مروري خانق بالمعلا (صور)
مدير أمن عدن يلتقي مديرة مكتب مفوضية شؤون اللاجئين في عدن
الامتياز في الجغرافيا الصناعية مع الشرف للباحث يوسف الرميمة
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الأربعاء بعدن
مقالات الرأي
يقول المحضار، نمشي الهوينا نجيب الوعل بقرونه، هذه هي مسيرة القائد، وهذا هو تخطيطه، وهذه المقولة في سجلات
ما دعاني لكتابة مقالي هذا عن محافظتي أبين التي كتبت عنها بدماء القلب وماء المقل،ولازلت وسأظل بإذن الله طالما
في الوقت التي كانت تسير بقية المستعمرات الإنجليزية السابقة بإتجاه الديمقراطية والرخاء الإقتصادي كانت عدن
  الكل يدرك بأن المجلس الإنتقالي الجنوبي قد حدد أهدافه بشكل واضح وصريح لا لبس فيه ، ولعل في طليعتها إستعادة
رب ضارة نافعة , سؤال يحتاج إلى صمت وتفكير عميق وتأمل وروية , سوال للمتعجلين لكي يأخذوا درس سياسي بليغ من فشل
في تاريخ الشعوب محطات  ومنعطفات في طرق السير التي يسلكها اي شعب او مجتمع من المجتمعات البشرية وبمفهوم
-----------------------------في اللقاء السنوي حول الأوضاع السياسية والأمنية في الخليج العربي الذي استضافته السفارة
   لازال اليمنيون يخوضون معارك مصيرية منذ أكثر من ألف عام مع الإمامة العفنة السلالية الحوثية الانقلابية
الأستاذ أحمد سالم محافظ محافظة عدن . .المحترم تحية طيبة لقد سعدت كثيراً بتعيينك محافظ لمحافظة عدن، ولم تكن
اتركوا لقاء ستوكهولم , العاصم السويدية جانبا و حدثونا عن مركز عدن كمدينة شرق أوسطية تعاملت بحضرية وحضارية معه
-
اتبعنا على فيسبوك