MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 24 يونيو 2018 07:14 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 21 مايو 2018 06:59 مساءً

الانتفاضة تفرمل الصفقات والتطبيع

ربما تتهور حركات الدين السياسي على ارض فلسطين وتبادر الى القيام بعملية ما ، هنا او هناك ، عملية مفتعلة كالتي تعودت هذه الجماعات تنفيذها يكون منتوجها بلاريب قمع مسيرات العودة بصورة اشد بشاعة وتنكيلا من قبل قوات الاحتلال الصهيوني وربما ايقاف تدفقها المبهر للمجتمع الدولي ولأنصار السلام في جميع انحاء العالم ، تخيل على سبيل المثال : عنصر حمساوي يتجه بشاحنة مسرعة نحو مجاميع من العجزة او العمال بالأجر اليومي من الفلاشات او يهود الشرق فيحيل اكواخهم الى ركام او يحطم عظام احد الاطفال من المارة او يدهس بعجلات شاحنته قطيع من الاغنام  ستشرع القنوات الممولة من حيث نعلم ولا نعلم ببث الاناشيد الجهادية الحماسية تمجيدا للفعلة وتسكب السماء الاليكترونية عصارتها الملونة بكل السخافات والرياء والتضليل فيما تتخذ قوات الكيان الصهيوني الغاصب جل ردودها لمنع المسيرات التي سببت احراجا مدويا لإطراف الصفقات المخجلة المبرمة في الكواليس.

لقد انقلب المشهد رأسا على عقب مذ بدأت التحركات الجماهيرية المطالبة بحق العودة كحق اصيل لجميع ابناء الشعب العربي الفلسطيني في ضؤ التحركات العكسية المهرولة نحو تطبيع العلاقة مع الكيان الغاصب وتعبر هذه اللحظة الفارقة عمق وفداحة المأزق ليس للبيت الابيض  وللكيان الصهيوني الغاشم بل للنظام الرسمي العربي الذي يريد اخراج مشرف لعملية التطبيع القسري من خلال استدعاء البعبع الايراني الذي لا يمثل سوى ضيف شرف في اللعبة برمتها فطهران اكثر تطبيعا من العرب مع الكيان الصهيوني وأكثر تنسيقا مع ادارات المليونير المجنون دونا لد ترامب.

تتحطم الامواج على صخرة صمود وبسالة ابن الارض مسنودا بمحيطة العربي اللائذ بقيم العروبة المحقة والمناهضة للاستعمار والتجبر . وفيما تجهد بعض الاطر والمؤسسات والشخصيات نفسها لدرجة تدعو للرثاء والشفقة لتمهيد ارضية خصبة لما يسمونه عملية تعايش وسلام بين العرب والكيان الغاصب يثبت الشارع العربي مدى وعيه وإيمانه بحقه وقضاياه الجوهرية ويسقط كل الاقاويل والمفبركات ليودعها المزابل.

الارض الطاهرة التي سقتها دماء الشهداء من المتظاهرين العزل على حدود غزة مع المستوطنات هي اراض عربية وستبقى كذلك كما هي القدس عربية لكل المسلمين والمسيحيين وعاصمة ابدية للدولة الفلسطينية.

رئيس الحملة الشعبية لمناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
البخيتي يطالب بلجنة تحقيق دولية مستقلة لزيارة السجون التي تشرف عليها الإمارات في اليمن
انباء عن اعتزام الرئيس هادي تعيين محمد علي احمد محافظا لعدن
مجهولون يغتالون المرافق الشخصي للقيادي ابو همام اليافعي
لماذا يفر الناس من عدن ؟
خمسون ريالا تؤدي إلى مقتل سائق سيارة أجرة بعدن
مقالات الرأي
  على خلفية اغتيال ممثل يمني في الضالع ظهرت أصوات تدفع بثقافة الكراهية جنوبا ، مع ان القتل غير مقبول ، لكنه
لما نشاهده من قبل الامارات في عملها بخطوره على القضية الجنوبية والالتفاف عليها وجرها إلى مشاريع منتقصه قد
شعب الجنوبي يريد شعب جنوبي موحد وقيادة عسكرية ومدنية موحدة لا نريد تسميات أو الكيانات أو مقاومات كلها في
  موسى عبدالله قاسم في غمرة صراع اليمنيين الراهن مع المليشيات الهاشمية الرسية ونتيجة للوعي اليمني الجمعي
الوطن بخير ولكن يحتاج إلى قائد يملك صفات الرئيس والقيادة يملك قدرة على التواصل مع الآخر وإغلاق الأبواب أمام
‫ ‫‫الفنان جلال السعيدي استدعي للمشاركة في إحياء حفل خيري أقامه الهلال الأحمر الإماراتي في الضالع، شارك في
الرئيس هادي رجل صاحب قرار والدليل الاول انه صبر وتحمل كل المكايدات والسب والشتم وامن والتنكيل وكل هذه
تقول العرب : الفضل للمتقدم. ولهذا فإن الجنوبيين منتظرين تتويج شعار التصالح والتسامح بين جميع أعضاء (الجسم )
منذ ان وصل الرئيس "عبدربه منصورهادي " الى عدن والجميع يتأمل خير من ان وجود الرئيس هادي في عدن سيكون له تأثيره
الوه .. الرئيس هادي ..؟ كيف حالك .. عساك بخير ياحاج .. وفي صحة وعافية .. وعيد مبارك .. ويا حيا ومرحبا بك في عدن ..
-
اتبعنا على فيسبوك