مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 20 أغسطس 2018 07:56 مساءً

  

عناوين اليوم
فن

نقلات زمنية من ثورة يناير لعام 2018 بمسلسلى "عوالم خفية"و"رحيم"

السبت 19 مايو 2018 03:29 مساءً
(عدن الغد)متابعات

نقلات زمنية بلغت 8 سنوات تحديدا، ركزت عليها مسلسلا «عوالم خفية»، للنجم الكبير عادل إمام، و«رحيم» للفنان ياسر جلال، ولكل منهما مغزى كبير فى هذه النقلة، ففى مسلسل الزعيم، جاءت النقلة من 10 نوفمبر عام 2010 وهو بداية ظهور أحداث الحلقة الأولى للمسلسل، حيث تظهر الممثلة «مريم رياض»، وهى ترتدى نظارة وتكتب مذكراتها على غلاف كتاب بعنوان «عوالم خفية»، داخل غرفة بأحد فنادق أوروبا، تجسدها الفنانة رانيا فريد شوقى، حيث كتبت فى أجندتها وهى تنطق الكلمات «ماكنتش أتخيل أبدا أن تليفونى يبطل رن، فى عز شهرتى كانت كل الناس بتقرب منى، كاميرا الصحفيين والإعلاميين كانت متابعانى ليل نهار، أول ما الأضواء بعدت عنى مابقتش مهمة لأى حد، كل اللى كانوا قريبين ليا فجأة اختفوا، ساعتها عرفت الناس دى على حقيقتها، وكتبت عن فضايحهم فى مذكراتى، مش عارفة رد فعلهم ممكن يكون إيه، بس خلاص مابقتش تفرق معايا، لما بدأ الخطر يقرب منى لدرجة إن فتحوا شقتى وفتشوا فيها، وقتها...» وفجأة إذا بشخص متخفٍ كان قد قرأ ورقة مكتوبا عليها «غرفة 407 الدور الرابع»، يصعد ويقتحم غرفتها ويقوم بإلقائها من البلكونة.

 
كل شواهد مشاهد الفنانة رانيا فريد شوقى، توحى بأن العمل يلقى إسقاطا واضحا، ولكن غير مباشر على لغز مقتل السندريلا سعاد حسنى، خاصة مع التشابه الكبير لسرد الأحداث، لكن تم تغيير التاريخ تجنبا للمقاضاة بسبب التلميح المباشر، حيث تم الإشارة إلى 10 نوفمبر 2010، فى حين أن مقتل السندريلا كان يوم 21 يونيو عام 2001، عقب انتهاء هذا المشهد، تم عمل نقلة زمنية بمشهد للزعيم عادل إمام وهو يحل الكلمات المتقاطعة بأحد الجرائد.
 
مسلسل «عوالم خفية»، يبتعد فيه الزعيم عن كاتبه المفضل يوسف معاطى الذى كتب له جميع مسلسلاته السابقة، ليستعين بثلاثة من المؤلفين الشباب وهم أمين جمال ومحمد محرز ومحمود حمدان، والمسلسل يتولى إخراجه نجله رامى إمام، ويشارك فى بطولته فتحى عبدالوهاب، مى سليم، بشرى، هبة مجدى، صلاح عبدالله، أحمد وفيق، أحمد صيام، نور قدرى، أسامة عباس، خالد أنور، سارة نور، محمود فارس، أحمد عبدالله محمود، وكذلك عدد من النجوم كضيوف شرف، ومنهم رياض الخولى، محمد جمعة، الشحات مبروك، سلوى عثمان، هناء الشوربجى، وآخرون، ويتواجد «الزعيم» على الشاشة الصغيرة للعام السابع على التوالى بمسلسل «عوالم خفية»،، ومنذ أن تواجد الزعيم عام 2012 بمسلسل «فرقة ناجى عطا الله»، وهو يحرص على التواجد سنويًا بعمل كوميدى تتخلله خطوط درامية بها إسقاط سياسى واجتماعى، وفى عام 2013 نافس بمسلسل «العراف»، ثم توالت أعماله منها «صاحب السعادة» و«أستاذ ورئيس قسم» و«مأمون وشركاه» وآخرها رمضان الماضى بمسلسل «عفاريت عدلى علام».
 
وفى مسلسل «رحيم»، للنجم ياسر جلال بدأت الأحداث بصباح يوم 11 فبراير عام 2011، حيث اليوم الذى تنحى فيه الرئيس المخلوع حسنى مبارك، وتم التركيز على شخصية «رحيم»، الذى يظهر من كبار رجال أعمال الدولة، حيث إنه بمجرد إدراكه الخطر وإمكانية نجاح الثورة، قوم على الفور بتهريب أمواله التى تصل لمليارات إلى الخارج من خلال تحويلها فى حسابات له بعدة دول أوروبية خارج مصر منها فرنسا وألمانيا، فضلا عن تهريبه لحقائب وصناديق بها ذهب ومقتنيات أخرى، وعقب إلقاء خطاب التنحى، قامت قوات أمن الدولة متمثلة فى الفنان إيهاب فهمى، بملاحقة «رحيم»، الذى حاول الهرب، ولكن تعرض لحادث شديد أثناء هروبه، ليتم القبض عليه فعليا، ويدخل السجن، وبعد مرور 7 سنوات يأتى ضابط الشرطة «إيهاب فهمى» الذى أصبح عميدا فى أمن الدولة، ليخطره بأنه سيخرج من السجن، وعليه أن يلتزم، خاصة أن النظام الذى كان مسنودا عليه، أصبح غير متواجد على الإطلاق.
 
يعرض مسلسل «رحيم» يوميا على شبكة قنوات on E، ويخوض من خلاله الفنان ياسر جلال ثانى بطولاته المطلقة فى عالم الدراما التليفزيوينة، ويشارك فى بطولته اللبنانية نور ومحمد رياض وطارق عبدالعزيز ودنيا عبدالعزيز والراقصة دينا وإيهاب فهمى وصبرى فواز وحسن حسنى وسامى مغاورى وكارولين عزمى ومنى فاروق وتونى ماهر وكريم سرور وإسلام شوقى وياسمين غيث، تأليف محمد إسماعيل أمين، وإنتاج ريمون مقار ومحمد محمود عبدالعزيز، وإخراج محمد سلامة.

المزيد في فن
برعاية الوزير نايف البكري مخيم فضاء الإبداع والابتكار الصيفي يختم برنامجه
اختتم صباح اليوم الأحد المخيم الصيفي فضاء الابداع والابتكار الذي أقيم برعاية وزير الشباب والرياضة نايف البكري.   وفي حفل الختام الذي حضره صالح شائع وكيل محافظة
مفاجئات يفصح عنها المخرج عمرو جمال قبل عرض فيلم "10 أيام قبل الزفة "
 في حوار أجريناه مع مخرج الفيلم "عمرو جمال" والمغني والملحن المتألق "سالم فدعق" عن الأمور الخاصة بالفيلم والمتعلقة بالأغاني والموسيقى والألحان والتي تعد جزء مهم
مصطفى قمر يعلن موعد طرح ألبومه الجديد.. ويحدد موقفه من العودة للتمثيل
أحيا الفنان مصطفى قمر ليلة غنائية ناجحة بالإسكندرية على المسرح الروماني، وأوضح لكاميرا “عرب وود”، أن ألبومه الجديد، الذي طال انتظار جمهوره له، سيصدر في أواخر




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر امني : اعتقال أسرة البكري له صلة بواقعة مقتل الطفل معتز ماجد
المجلس الانتقالي يدين أحداث العنف بالكلية العسكرية ويؤكد أنه لن يسمح أو ينجّر إلى مربع العنف والفوضى
شاهد بالصور ما فعلته الرياح الشديدة بكسوة الكعبة المشرفة
المئات يشيعون جثمان الشهيد علي عوض عبدالحبيب
مدير إدارة البحث الجنائي بعدن: أحلنا 84 قضية للنيابة منذ 11يونيو وحتى 15 أغسطس 2018م
مقالات الرأي
ــــ لحظة اعتقال "سلمان العودة" كانت البروڤا الأخيرة للنسخة السعودية من العلمانية، وهي نسخة وحشية تفضي إلى
تحالفات الضرورة التي تقوم في اي بقعة من العالم ولمواجهة اي حدث تقيدها أسس وتحكمها اتفاقات وتوضع لها معايير
  د. وهيب خدابخش* الرئيس عبدربه منصور هادي قائد استثنائي في زمن استثنائي ، قائد وضع نصب عينيه منذ اليوم
لقد تابعت عدد من المقالات والمنشورات في مواقع التواصل الاجتماعي تطالب فخامة الرئيس بنقل الوزارات والمؤسسات
  خرجت صباحا في الطريق نحو أبين، كانت الساعة الـ7 والنصف حين غادرت عجلات السيارة معبر العلم، الذي تغيرت
لماذا عدن تحديداً ؟ لان الذي يجري فيها شئ لا يطاق ولا يحتمله بشر , تشيب له الولدان وتقشعر منه الأبدان , ما يحدث
من ابرز صفات المسلم البر بالوالدين والإحسان اليهما .. وديننا الاسلامي الحنيف رفع مقام الوالدين إلى مرتبة لم
رفع علم اليمن في قلب عدن جريمة بعد كل التضحيات التي قدمها الشعب الجنوبي لاستعادة الدولة الجنوبية وذلك
لربما إن هناك من لا يعلم ويدري بأن مهنة ابو اليمامة منبر اليافعي التي يجيدها ويتقنها مهنياً وحرفيا هي إصلاح (
مرة أخرى أعجز فيها عن إيجاد عنوانا يليق بصاحب السطور ففضلت ان يكون اسمه عنوانا لمقالي، وهل منا من لا يعرفه فهو
-
اتبعنا على فيسبوك