مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 15 أغسطس 2018 02:53 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 17 مايو 2018 04:28 صباحاً

دعوة الحوار من «التفويض» إلى «البابوية»

كغيري من المتابعين والمهتمين للتحركات الإماراتية في الجنوب، أرى أن حالة السقوط الإماراتي في أرخبيل سقطرى سيكون لها مابعدها ومازلت متمسك برأيي هذا، فستشهد أن لم تكن تشهد حالياً بالفعل الساحة المحلية والإقليمية تحركات قد ترهق وتربك المتابع اذا لم يلم بجوانب موضوع المتابعة بشكل يسمح له التعاطي مع تلك المتغيرات، وفي اعتقادي أن أولى تلك التحركات والنتائج لما بعد أحداث سقطرى قد بدأت منذ لحظة نزول اللجنة السعودية إلى الجزيرة وما سيليها لن يكون إلا صدى لتلك الخطوة وتوابع لقرارها.

قضينا ما يقارب العام بعد إعلان إخوتنا في «الإنتقالي» لمكونهم ونحن نطالب بضرورة الحوار الجنوبي الجنوبي وضرورة التخلي عن فكرة وسلوك الاستقواء بالخارج في مواجهة فرقاء الداخل، وبالمقابل لذلك انطلق البعض من اخوتنا وبدأ رحلته السلبية التي معها نقلنا من مربع إلى مربع وهو يستميت في إظهارنا تارة برداء الخيانة والتخلي عن أهداف القضية، وتارة أخرى بالمعرقلين والباحثين عن ذواتنا واجتهد هذا البعض في أن يلصق بنا كل مايحلو ويروق للعقلية المعتمدة لثقافة العداوة في سلوكها العام والخاص.

كل ذلك أصبح اليوم صفحة في كتاب تاريخ وبتنا أمام وضع جديد تزامن مع إعلان الإئتلاف الوطني الجنوبي الذي مازال إلى الآن يمضي في طور استكمال خطوات اشهاره رسمياً، هذا الوضع الجديد هو إعلان مكون الإنتقالي دعوته التي حملت أخيراً قبوله للحوار الجنوبي الجنوبي، وهي الدعوة التي ظل يرفضها طوال عام كامل، ويتهم بالخيانة كل من يتحدث عنها ومع ظهور هلال أحداث جزيرة سقطرى وما آلت إليه أوضاع دولة الإمارات كطرف رئيسي في هذه الأزمة تعاطى مع ضرورة الحوار، في خطوة تؤكد أن الإمارات قد بدأت في تغيير سياستها في الجنوب وتخلت عن طريقة استخدام الأدوات الجنوبية ضد بعضها ولو مؤقتاً.

الدعوة إلى الحوار بحد ذاتها خطوة إيجابية وهي مطلب لايملك الجنوبيون خياراً آخر غيرها للخروج من دوامة الصراع الجنوبي الذي بات يشكل تهديدا للقضية الجنوبية أكثر من تهديد خصومها التقليديين، ولكن حسن النوايا لا تكفي لتحقيق هذا المطلب الملح، فدعوة الحوار والمضي فيها يجب أن تحكمها قواعد وأسس وتنفذها آليات متعارف عليها. ومالمسناه من خطاب اخوتنا في مكون «الإنتقالي» لم يتجاوز إطلاق دعوة وضمان البقاء في نفس ساقية «التفويض» من خلال الخطاب الذي أظهر مضمونة تمسك هذا المكون أيضاً برعاية هذا الحوار، وهو الأمر الذي يفقد الدعوة مضمونها وينقلها من دعوة للحوار إلى محاولة للاستقطاب.

المشكلة التي تواجه الحوار الجنوبي الجنوبي لاتكمن في إطلاق الدعوات، ولكنها دائماً تكمن في آلية تنفيذ تلك الدعوات والتي غالباً ماتتحول إلى دعوات للاستقطاب تنتج عنها مكونات تتحلل مع مرور الأيام. ولتجاوز ذلك، فإن أولى خطوات نجاح تلك الدعوات يجب أن تكون قائمة على الاستعداد الجيد عند كل مكونات الساحة الجنوبية السياسية والثورية لتقبل فكرة أنها أي تلك المكونات تشكل أجزاء لكيان وطني واحد اسمه الجنوب، وأنه يجب أن يتخلى كل مكون عن خطابه الداعي إلى أتباعه منفرداً أو السير تحت مظلته . وانطلاقاً من هذه الحقيقة، فالجميع مطالب أن يجلس حول الطاولة المستديرة والتحضير لمؤتمر جنوبي عام يقوم على أساس التمثيل الوطني لمحافظات الجنوب الست، تتوافق من خلاله القوى على الأهداف الوطنية الجنوبية وآليات تحقيق تلك الأهداف.

المؤكد ان أحداث سقطرى أفرزت واقعاً جديداً، وهي الأحداث الوحيدة في رأيي التي يصح للمراقب بعد أحداث معارك مارس 2015م ضد عفاش والحوثيين أن يصفها بأن أمسها ليس كغدها. وما نأمله هو أن يستفيد أبناء الجنوب من كل المتغيرات ويحاولون قدر الإمكان توظيف كل ذلك لصالح مسار قضيتهم وأهداف ثورتهم، فهل يفعلون؟

تعليقات القراء
318866
[1] بعكوكه
الخميس 17 مايو 2018
فاعل خير | عدن
انته شف الناس صيام والدنياء غلاء والقات اغلا من الحشيش اهدى وروح لك مسجد صم وصلي واستغفر الله محجوب

318866
[2] لا التفويض المزيف ولا البابوية
الخميس 17 مايو 2018
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
لا للتفويض المزيف ولا للبابوية. لا بد من الاعتراف بأنه لا يوجد مكون وحيد يمكن أن يدعي انه الممثل الشرعي والوحيد للجنوب. نريد نسمع من المجلس الفانوسي اعلان واضح وصريح أنه ليس مفوض من الشعب. اذا أصروا على ذلك فلا معنى للحوار لان الحوار بين مكونات معترفة ببعضها البعض وبانها أجزاء من كل. أما من يؤمن بأنه مفوض من الشعب فهدفه لا يمكن أن يكون الحوار لان باب الحوار انغلق عندما تم رفع عصا التفويض فوق راس الاخرين. إن كنتم مفوضين فسيروا على بركة من فوضكم أو ببركة من صنعكم وما في داعي للعب على حبلين أو الأكل بيدين لان النتيجة معروفة

318866
[3] لا تنفخ زماطة أحداث سقطرة...لعبتك مكشوفة
الخميس 17 مايو 2018
فضل | عدن
لا تنفخ زماطة أحداث سقطرة...لعبتك مكشوفة,,,,,,و الحساسيات المناطقية قرفنا منها

318866
[4] تهنئة بمناسبة شهر رمضان الكريم ؟!
الخميس 17 مايو 2018
بارق الجنوب | الجنوب -أبين- مقيم بالخليج
الأخ العزيز - الكاتب السياسي، والمثقف الراقي/ عبد الكريم قاسم السعدي، نود أن نهنئكم شخصيّاً، وأمثالكم من الوطنيين الشرفاء ، بمناسبة شهر رمضان الكريم ، سآلين الله عز وجل أن يعيننا وأياكم ، وجميع أبناء المسلمين في كل مكان، على الصيام والقيام وصالح الأعمال . وكل عام وأنتم ، والشعب اليمني العظيم بألف خير ..

318866
[5] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الخميس 17 مايو 2018
ناصح | الجنوب العربي
كم قلنا من يريد تمثيل نفسه أو تمثيل مكون جنوبي بإسم الشعب في الجنوب يجب أولاً أن يجد له حاضنة شعبية تؤكد على وجوده وحق تمثيلهم ، المجلس الإنتقالي الجنوبي أثبت ذلك ويحق له تمثيل قضية الجنوب وإستعادة دولته ، وإذا فشل قادته في تحقيق ذلك فالبديل ستوجده الساحة الجنوبية ولن يستطيع المتآمرون تحقيق مآربهم والقضاء على تطلعات الشعب في الجنوب لإستعادة دولته ، أخي عبد الكريم كن مخلصاً لقضية عادلة لشعب صبر بما يكفي ويجب أن ينتصر له كل جنوبي حر ، أو كن في الإتجاه الآخر وهذا شأنك ومشروع الفدرالية المزمنة أو مشروع الأقاليم ، مشروع إنتحاري لا يختلف عن مشروع وحدة النفق والمؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين.

318866
[6] استبعاد الضالع وسقطرى من الحوار
الخميس 17 مايو 2018
سلطان زمانه | الجنوبل عربي
فليقتصر الحوار على المحافظات الست المعترف بها من الجنوبيين. أما سقطرى والضالع فهما صنيعة الاحتلال اليمني البغيض جدا, ولا مكان لهما في الخوار الجنوبي لا يعنينحنا.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : انفجار عنيف بحي انماء واطلاق نار كثيف
إستهداف موكب محافظ تعز بانفجار عبوة ناسفة بحي إنماء
صور تفجير انماء
وفاة ممثل شاب بعدن
تفاصيل لقاء موسع لقيادات المؤتمر برئاسة هادي في القاهرة يطوي صفحة الخلاف
مقالات الرأي
جميلا أن تفرز الحالات من الشهداء والجرحى وتكون لهم وحدتهم أو شأنهم الخاص كأقل تقدير لكل تلك التضحيات التي
لم نحسن  تقدير  المرحله ولم  نعرف  نديرها  كما يجب  وهاهو  المجتمع الإقليمي والدولي
الأخ الشيخ عبدالعزيز المفلحي هو صديقي واعزه واحترمه كثيرا واطال الله في عمره.الشيخ حفظه الله كان أحد
كنا في يوم ما ننتمي إلى كيان اسمه «جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية»، فتطلعنا إلى الأمام مع ما رافق
1-       صبيحة 12أغسطس الجاري ، وطأت قدماي مطار عدن ، وذلك بعد غياب ثمانية أشهر تقريباً ، وأذهلني
للأسف الشديد وبملء الفم نقولها أن مايتم من قطع الطريق ومنع مرور ناقلات الديزل إلى محطات الكهرباء أمر مخز
الذي لا يسبح  في بحور السياسية ولايفقهة في فهم  ما يدور من حوله من قضايا ساخنة داخليه وخارجية عليه عدم
قبل أكثر من عشرة أعوام وبعد وقت قصير جدا على افتتاح مجموعة هائل سعيد أنعم لمجمع(عدن مول) ذهبت الى السوق في أول
بصراحة للجميع...فمنذُ إنطلاق عاصفة الحزم كان الاشقاء يتحدثون عبر منابرهم ..من ان مرجعيتهم للتدخل في اليمن
رائد من رواد الإعلام يتوفاه الله ولم يصرف لاولاده حتى مستحقات الدفن كل ماوجده تعزية من رئيس الجمهورية في
-
اتبعنا على فيسبوك