مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 21 يناير 2019 01:18 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 16 مايو 2018 12:25 صباحاً

كلمة حق قالها يسران....!!

واخيراً صدح يسران المقطري قائد مكافحة الارهاب بمحافظة عدن بشهادته للميسري التي جاءت متأخرة بعض الشيئ...ولكن كما يقال ان تأتي متأخراً خير من ان لاتأتي مطلقاً...!!

وقال المقطري في تصريحه بإن وزير الداخلية احمد الميسري رجل دولة ذات سيادة..

ودعى المقطري شلال شايع مدير امن عدن ان يضع يده بيد وزير الداخلية لبناء وتقوية الامن ومكافحة الارهاب.
وبعد شهادة المقطري الذي اعترف فيها بإن الميسري رجل دولة ذات سيادة نتمنى من الآخرين ان يعترفوا لهذا الرجل (الميسري) ويدلوا بشاهداتهم التي ستدون للتاريخ ويصرحوا كما صرح زميلهم يسران المقطري بإن الوزير هو رجل دولة بحق..

ونتمنى ان يضع جميع قادة الجنوب ايديهم بيد معالي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس احمد بن احمد الميسري وان يوحد الجميع صفوفهم لبناء وطنهم الجنوب..وليعملوا سوية لتثبيت دعائم الامن والاستقرار في عدن وكافة محافظاتنا الجنوبية المحررة...
ونناشد الجميع بالابتعاد عن المناكفات والمماحكات التي لن تأتي لنا بخير...ضعوا ايديكم بإيدي بعض لتساهموا جميعاً في بناء الجنوب ولتحافظوا على سيادة الوطن من ان تنتهك..

فسيادتنا هي رأس مالنا...وكما قال المقطري فالميسري اثبت ولاؤه واخلاصة للشعب والوطن..الميسري يعمل منذ ان تقلد منصب الداخلية لخدمة شعبه ولتثبيت الامن والاستقرار..فعلينا جميعاً قادة ومواطنين مساندة معالي الوزير والوقوف الى جانبه كل من موقعه ليصب كل ذلك المجهود في خدمة المواطن..
فحان الوقت للعمل معاً وجنباً الى جنب لنصرة هذا الشعب الذي عانى كثيراً...
وما اجمل ان يتوحد ابناء الجنوب ويكون شعارهم :
نعمل جميعاً لخدمة الجنوب...
ويكفي هذا الشعب الطيب والمتسامح صراعات واقتتال لاطائل منه...يكفي شعبنا احقاد ومؤامرات...
وحان الوقت ليتجه الجميع نحو البناء والتنمية...

تعليقات القراء
318672
[1] ومَن هذا الذي سيبني ويعمّر ؟! هل هو نفس مَن قتل وخرّب ودمّر ؟!
الأربعاء 16 مايو 2018
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، ومَن هذا الذي سيبني ويعمّر ؟! هل هو نفس مَن قتل وخرّب ودمّر عام 1994م ؟! وهل نحن الجنوبيون أغبياء وسُذج إلى هذا الحد حتى نصدّق أن مَن قتل وخرّب ودمّر، هو بنفسه سيبني ويعمّر.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : جماعة مُسلحة مجهولة تقوم بسرقة ثمانية عشر مليونًا من سيارة.. وتلوذ بالفرار
محمد الحوثي:التحالف يبيع للجنوبيين وهم فك الارتباط
عاجل : رئيس اللجنة الاقتصادية يكشف عن فساد ضخم في عمليات المضاربة بالعملة المحلية خلال الاشهر الماضية
بعد غارات صنعاء.. صحافي جنوبي : قيادة التحالف ليسوا أغبياء ولا تمر عليهم لعبة الإصلاح
صدمة في الشارع اليمني : اسئلة اختبارات حوثية لطلاب المعهد الوطني للعلوم تثير الفزع
مقالات الرأي
1-       أمس ، وبعد انتهائي من تعميم تغريدةٍ لصديقٍ لي ، وهي عن طرد مدير المصفاة - البكري - لمدير
  لا أقول إن الدور الإماراتي في الجنوب نموذجي بالكامل وخال من بعض الأخطاء التي يمكن أن تحدث هنا وهناك بصورة
  اليوم لفيت كعب دائر على محلات الصرافة بمدينة كريتر .. حاولت خلالها التسلح والاستعانة بمنشور وقرار البنك
ليس خافيـا على أحد الدور الوطني الذي لعبته وتلعبه صحيفة (14 أكتوبر) في الصحافة الوطنية المعاصرة في اليمن منذ
طف على شمسان واجزع ساحل ابين والغدير وقلهم قلبي على الهجران مايحمل كثييير ... في عدن ومن بداية الثمانينات عشت
التقينا هذا اليوم الفنان القدير "عوض احمد " الفنان الكبير والمتواضع الذي قدم كثير من الاعمال الفنية الخالدة
كلنا نعي ان ابين كانت الأستثناء بين المحافظات المحررة ، حروب ودمار وإرهاب وفساد ، لم تنفك ان تنهي حروب
هكذا تقول المعادلة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية وتركيبة الشعب في الشمال شعب عامل ومستهلك
سميررشاداليوسفي اطلالة"اليمن"على مساحة واسعة من البحرين "العربي" و"الأحمر" وإشرافها على "باب المندب"جعل منها
  *ماجد الشعيبي : في ذكرى التصالح والتسامح سيطغى الحديث الانشائي والعاطفي على الطرح النقدي والمراجعة
-
اتبعنا على فيسبوك