مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 15 أغسطس 2018 05:20 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 16 مايو 2018 12:25 صباحاً

كلمة حق قالها يسران....!!

واخيراً صدح يسران المقطري قائد مكافحة الارهاب بمحافظة عدن بشهادته للميسري التي جاءت متأخرة بعض الشيئ...ولكن كما يقال ان تأتي متأخراً خير من ان لاتأتي مطلقاً...!!

وقال المقطري في تصريحه بإن وزير الداخلية احمد الميسري رجل دولة ذات سيادة..

ودعى المقطري شلال شايع مدير امن عدن ان يضع يده بيد وزير الداخلية لبناء وتقوية الامن ومكافحة الارهاب.
وبعد شهادة المقطري الذي اعترف فيها بإن الميسري رجل دولة ذات سيادة نتمنى من الآخرين ان يعترفوا لهذا الرجل (الميسري) ويدلوا بشاهداتهم التي ستدون للتاريخ ويصرحوا كما صرح زميلهم يسران المقطري بإن الوزير هو رجل دولة بحق..

ونتمنى ان يضع جميع قادة الجنوب ايديهم بيد معالي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس احمد بن احمد الميسري وان يوحد الجميع صفوفهم لبناء وطنهم الجنوب..وليعملوا سوية لتثبيت دعائم الامن والاستقرار في عدن وكافة محافظاتنا الجنوبية المحررة...
ونناشد الجميع بالابتعاد عن المناكفات والمماحكات التي لن تأتي لنا بخير...ضعوا ايديكم بإيدي بعض لتساهموا جميعاً في بناء الجنوب ولتحافظوا على سيادة الوطن من ان تنتهك..

فسيادتنا هي رأس مالنا...وكما قال المقطري فالميسري اثبت ولاؤه واخلاصة للشعب والوطن..الميسري يعمل منذ ان تقلد منصب الداخلية لخدمة شعبه ولتثبيت الامن والاستقرار..فعلينا جميعاً قادة ومواطنين مساندة معالي الوزير والوقوف الى جانبه كل من موقعه ليصب كل ذلك المجهود في خدمة المواطن..
فحان الوقت للعمل معاً وجنباً الى جنب لنصرة هذا الشعب الذي عانى كثيراً...
وما اجمل ان يتوحد ابناء الجنوب ويكون شعارهم :
نعمل جميعاً لخدمة الجنوب...
ويكفي هذا الشعب الطيب والمتسامح صراعات واقتتال لاطائل منه...يكفي شعبنا احقاد ومؤامرات...
وحان الوقت ليتجه الجميع نحو البناء والتنمية...

تعليقات القراء
318672
[1] ومَن هذا الذي سيبني ويعمّر ؟! هل هو نفس مَن قتل وخرّب ودمّر ؟!
الأربعاء 16 مايو 2018
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، ومَن هذا الذي سيبني ويعمّر ؟! هل هو نفس مَن قتل وخرّب ودمّر عام 1994م ؟! وهل نحن الجنوبيون أغبياء وسُذج إلى هذا الحد حتى نصدّق أن مَن قتل وخرّب ودمّر، هو بنفسه سيبني ويعمّر.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : الرئيس عبدربه منصور هادي يقطع زيارته الى مصر ويقرر العودة فورا الى الرياض (معدّل)
جنود نقطة "سوزوكي" يعثرون على عبوة ناسفة بهيئة حجر في كورنيش ريمي بالمنصورة (تفاصيل صور)
سعر أضحية بلودر يحطم الرقم القياسي.. فكم كان ثمنه؟
ضبط صومالية يشتبه بتورطها في اختطاف طفل بحي عبدالعزيز
العرب اللندنية :إجماع على رفض تولي عبدربه منصور قيادة حزب المؤتمر الشعبي
مقالات الرأي
هناك نظرية سياسيه تقول ان المسائل المتعلقة بالحروب يجب الا تترك بأيدي العساكر لوحدهم كما ان اقرار الحروب يجب
القادة من الرجال الذين لايزالون على قيد الحياة هم ثروة لاتقدر بثمن كونهم يجسدون تاريخ وشاهد عيان لمراحل
اقولها بكل صدق انني احترت كثيرآ للبحث عن عنوان مناسب لمقالي هذا .. وأن تردي الأوضاع ومن مختلف الجوانب جعلني لا
  لاشك ان الجميع تابع كلمة الأستاذ احمد عبيد بن دغر رئيس مجلس الوزراء في افتتاحية الجلسة في مؤتمر دعم
  احوال البلاد لا تسر على الطلاق لأنها دخلت دائرة دموية ولم ولن تخرج منها لأن السيناريو المعد للصراع
الحديث عن سلام شامل في اليمن، ومن خلال قراءة تاريخ اليمن الحديث بكل تعقيداته سواء في الشمال او الجنوب، حديث
استبشر الكثيرون خيراً بتكليف الشاب  العميد "منير كرامة التميمي" مديراً لإدارة الأمن والشرطة بساحل حضرموت ..
  كما هذي الأيام.. من شهر ذي الحجة.. من السنة الهجرية الماضية .. كان خونا العزيز الطيب .. الحاج ناصر لزرق .. مدير
كلمة الرياض   على مدى سنوات عاش اليمنيون تجربة مريرة في التعامل مع الحوثي المدعوم من إيران كجماعة تنظر
في بعض الاحيان قد تنبثق من رحم المعاناة عادات وطقوس تستهوي البعض فيدمن عليها ، وذلك هو ما حدث مع المعاناة
-
اتبعنا على فيسبوك