مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 20 سبتمبر 2018 05:41 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

مقتل فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية مع تصاعد الاحتجاجات على الحدود

قوات إسرائيلية تطلق قنابل غاز مسيل للدموع لتفريق متظاهرين فلسطينيين في غزة يوم الجمعة. تصوير: محمد سالم - رويترز.
السبت 12 مايو 2018 04:08 مساءً
(عدن الغد) رويترز:
قال مسعفون فلسطينيون إن قوات إسرائيلية قتلت فلسطينيا وأصابت مئات آخرين من المحتجين في قطاع غزة يوم الجمعة، ليرتفع بذلك عدد من قتلوا خلال الاحتجاجات التي بدأت قبل ستة أسابيع على الحدود بين غزة وإسرائيل إلى 44.

 

وتبلغ الاحتجاجات ذروتها يوم 15 مايو أيار إحياء لذكرى النكبة التي شهدت تشريد مئات الآلاف من الفلسطينيين مع قيام دولة إسرائيل في عام 1948.

 

وقال منظمو الاحتجاجات التي تحمل اسم ”مسيرة العودة الكبرى“ إنهم يتوقعون توافد عشرات الآلاف من سكان غزة إلى المخيمات المقامة على الحدود في الأيام المقبلة.

 

وقال المسعفون إن القتيل كان يشارك في احتجاج شرقي خان يونس بجنوب غزة. وأضافوا أن سبعة من المصابين حالتهم خطيرة وبينهم مراهق عمره 16 عاما أصيب برصاصة في الوجه.

 

وقال المسعفون إن 971 شخصا أصيبوا في الاحتجاجات بينهم 176 شخصا أصيبوا بالرصاص الحي بينما عانى الآخرون من آثار الغازات المسيلة للدموع أو أصيبوا بالرصاص المطاطي أو الشظايا المتطايرة.

 

وانتقدت جماعات حقوقية إسرائيل لاستخدامها قوة مميتة ضد المحتجين.

 

وأفاد تقرير لمنظمة أنقذوا الأطفال الخيرية نُشر يوم الجمعة بأن 250 طفلا على الأقل في غزة أصيبوا بالرصاص الحي خلال الاحتجاجات، من بين 700 طفل أصيبوا في المجمل. واعتمد التقرير على بيانات جمعتها وزارة الصحة في غزة.

 

ولم تعلق متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي على التقرير حتى الآن.

 

وقال الجيش الإسرائيلي يوم الجمعة إن قواته تدافع عن الحدود و“تطلق النار طبقا لقواعد الاشتباك“.

 

وأضاف الجيش في بيان أن المحتجين ”يتبنون العنف ويشعلون الإطارات ويرشقون (الجنود) بالحجارة“. وتابع أنه ”لن يسمح بإلحاق أي ضرر بالبنية التحتية الأمنية أو بالسياج الأمني وسيواصل الاضطلاع بمهمته في الدفاع وضمان أمن مواطني إسرائيل والسيادة الإسرائيلية كما تقتضي الحاجة“.

 

وقال مسؤولون إسرائيليون إنه قبل انتهاء احتجاجات يوم الجمعة اقتحم عشرات المتظاهرين الجانب الفلسطيني من معبر كرم أبو سالم الذي تمر منه البضائع والمساعدات الإنسانية إلى غزة وأضرموا النار في خط أنابيب ينقل الغاز من إسرائيل وأشعلوا النار في حزام نقل البضائع مما أحدث تلفيات تقدر بأكثر من تسعة ملايين دولار.

 

وقال شهود إن جنودا إسرائيليين استخدموا طائرات بدون طيار لإسقاط طائرات ورقية مشتعلة أطلقها المحتجون فوق الحدود في محاولة لإشعال النار في الأحراش وتشتيت القناصة.

 

ووصف يحيى السنوار رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة يوم الخميس الاحتجاجات بأنها سلمية. وقال ”نتمنى أن تمر هذه الأحداث بدون عدد كبير من الشهداء والجرحى وعلى قوات الاحتلال أن تمتنع عن استخدام القوة ضد المتظاهرين السلميين“.

 

وقام متظاهر يدعى سمير بدفع إطارات نحو المنطقة القريبة من السياج ثم أشعل فيها النار. وسمير لاجئ ينحدر جده من يافا التي تقع الآن على بعد 40 ميلا على الساحل داخل إسرائيل.

 

وقال ”جدي حكى لي عن يافا، اللي هاجر منها، هو قالي إنه يافا عروس البحر وأنا بدي أرجع ليافا“.

 

وأضاف ”قتلي مش راح يغير من هاد (هذا) الشي، يافا راح تظل يافا، لازم يقتلوا (اليهود) كل واحد فينا إذا بدهم يغيروا الحقيقة“.


المزيد في احوال العرب
نصر الله: باقون في سوريا حتى بعد التسوية في إدلب‎
أعلن الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، اليوم الأربعاء، أنّ حزبه باق في سوريا حتى بعد التسوية الروسية التركية في محافظة إدلب.   وقال نصر الله في
شاهد.. هكذا استقبل الملك سلمان عمران خان بعد اختياره السعودية أول وجهة عقب انتخابه
بدا واضحًا الاحتفاء السعودي برئيس الوزراء الباكستاني، عمران خان، اليوم الأربعاء، بعد اختياره السعودية كوجهة أولى له ضمن زيارته الخارجية، بعد انتخابه في
الكشف عن الغلطة الأخيرة التي أودت بحياة القذافي!
  أماط محمد سعيد القشاط، آخر سفير ليبي من عهد القذافي في السعودية اللثام عن ملابسات وقوع الزعيم الليبي الراحل في أيدي المتمردين قبل مقتله بطريقة بشعة في 20 أكتوبر




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
  بعد 40 عاماً، تخرج لنا سياسية إيرانية كبيرة، قدرا وسناً، وهي فايزة ابنة رمز التيار البراغماتي الإيراني،
كثيرة في الشهور الأخيرة هي المواقف السياسية والفكرية من الأحداث والمآسي في العراق وسوريا ولبنان. بيد أنّ
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
كررتُ كثيراً في السنوات الماضية مقولة وزير الخارجية السعودية الراحل الأمير سعود الفيصل عام 2010 أنّ الوضع
احتجاجات المواطنين العراقيين في البصرة على الحالة المأساوية التي وصلت إليها مدينتهم هي احتجاجاتٌ محقة دون
ما من شك في أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، يتعرض لهجوم شرس جماعي متنوع من قبل المعسكر الليبرالي المعادي، كما
العزلة والتهميش التي تعيشها قطر يبدو أنها ستطول، وربما تكلف القطريين أكثر مما كانوا يتوقعونه عند بداية
تتواصل أزمة تشكيل الحكومة اللبنانيّة التي جزم رئيس الجمهورية ميشال عون بأنه سيتغلب عليها في القريب العاجل،
-
اتبعنا على فيسبوك