مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 23 يناير 2019 04:09 مساءً

  

عناوين اليوم
إقتصاد وتكنلوجيا

رسالة متداولة وخادعة على ”واتس آب” قد تحذف بيانات هاتفك… إليك طريقة التعامل إذا وصلت إليك

الجمعة 20 أبريل 2018 11:47 مساءً
( عدن الغد ) متابعات :

تقوم رسالة "خادعة" على تطبيق واتسآب بتحذير المستخدمين من مقطع فيديو يسمى "Martinelli" يعمل على اختراق الهاتف ومسح بيانات المستخدمين.

 

لاقت الرسالة انتشارا واسعا بين مستخدمي التطبيق. وعلى الرغم من ذلك، كشفت عدة تقارير إعلامية أن الرسالة مجرد خدعة. لكن للأسف هناك بعض الحقيقة في ذلك، بحسب موقع "ذا صن" البريطاني.

 

بدأت الرسالة المراوغة بالانتشار باللغة الإسبانية، قبل أن تبدأ نسخة مترجمة منها في الانتشار حول العالم.

 

تقول الرسالة: تحذير من غاردا، خبير في تكنولوجيا المعلومات، سيرسل واتسآب مقطع فيديو غدا إلى المستخدمين باسم "Martinelli"، لا تقم بفتحه، لأنه يخترق هاتفك ولا يمكن إصلاحه، رجاءً انشر الرسالة.   

 

في الحقيقة، لا يوجد شيء اسمه "Martinelli"، كما أكدت على ذلك الشرطة الإسبانية في تغريدة لها على صفحتها بموقع "تويتر".

 


لكن يتم أيضا مشاركة نسخة أطول من الرسالة على واتسآب ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى، وتحتوي على شيء من الحقيقة.

 

إذ أنها تضيف: "إذا تلقيت رسالة لتحديث واتسآب إلى "واتسآب جولد" (WhatsApp Gold) فلا تفتحها. لأنها تحتوي فيروس صعب وشديد. رجاء إرسالها إلى الجميع". 

 

وتطبيق "واتسآب جولد" هو نسخة مزيفة من واتسآب، يجري وصفها بأنها مُخصصة بحسب تلقي دعوة من صديق. 

 

ويتم إغراء المستخدمين بمزيد من الميزات الجديدة، بما في ذلك القدرة على إرسال 100 صورة في وقت واحد.

 

ولكن عند فتح رابط التنزيل، يتم توجيه المستخدم إلى موقع ويب مليء بالبرامج الخبيثة.

وفي حين أن فيديو "Martinelli" لا يمثل تهديدا لهاتفك، فإن أفضل طريقة لوضع حد لهذه الخدعة هي حظر الرسالة بدلا من نشرها.


المزيد في إقتصاد وتكنلوجيا
ستاندرد آند بورز يفتح مستقرا بعد نتائج جيه.بي مورجان
فتح المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأمريكي دون تغير يذكر يوم الثلاثاء، مع انحسار الدعم من الآمال بشأن مزيد من التحفيز الصيني للاقتصاد المتباطئ عقب نتائج ضعيفة من
البورصة السعودية ترتفع لأعلى مستوياتها في 5 أشهر بدعم من النفط
ارتفعت البورصة السعودية لأعلى مستوياتها في خمسة أشهر يوم الأربعاء، بينما صعدت معظم أسواق الأسهم الخليجية الأخرى مع ارتفاع أسعار النفط اثنين في المئة بفعل التفاؤل
صحيفة: السعودية تقترب من اتفاق للاستثمار في الغاز المسال الأمريكي
قالت صحيفة وول ستريت جورنال يوم الثلاثاء إن المملكة العربية السعودية تقترب من إبرام اتفاق للاستثمار في الغاز الطبيعي المسال الأمريكي. ونقلت الصحيفة عن مصادر أن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الميسري في ( أبوظبي) و ( لزرق ) في الرياض.. هل تغيرت خارطة اللعبة في عدن؟
عاجل : انباء عن اصابة محمد علي الحوثي بحادث مروري
راشق الحذاء يهدد بأحراق نفسه
أسعار الصرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الأربعاء بعدن
عاجل : دوي إنفجار بالضالع واطلاق نار
مقالات الرأي
بعكس ما كان الجميع في بداية عاصفة الحزم متفائلون بأنها بداية لنهاية وضع لاشك انه اقلق اليمن شمال وجنوب واقلق
قالوا قد أصحابنا في تعز بيتضاربوا عشان قالوا بتفتح سينما بالمدينةتذكرت أيام زمان كان في حارة عندنا بعمران
  يظن البعض ان العديد من ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي وما يعملوه من تأثير كبي، يأتي بتنسيق او بدعم من
الحرب القائمة منذ أربع سنوات لاتهدف لهزيمة الحوثيين في اليمن(منطقة سيطرتهم)، بل لإرغامهم على قبول الشراكة
هي البشرية والتاريخ بعد كل فترة زمنية تنتقل إلى عصر جديد وضوابط جديدة وسلوك معين يفرضه الإيقاع الدولي للدول
- بعد مرور أربع سنوات منذ تحرير عدن أصبح رجال الشرعية الجنوبيين مجرد دخلاء وضيوف في عدن فيما قراراتهم بيد
عندما قام الوزير احمد بن احمد الميسري بزيارتة الاولى للامارات هلل المرتزقة وقالوا (الميسري ركب معنا في باص
صحفي فرنسي زار  اليمن برفقة الصحفي العربي عمار الحميداوي لإعداد سلسلة تقارير تلفزيونية ميدانية حصرية
عشرة أيام هي حصيلة زيارتي مع أسرتي لمحافظة عدن . 10أيام تجولت في أحيائها ، وجالست مختلف شرائحها نتبادل أحاديث
عندما يذكر إسم عدن فأول ما يخطر في بالك هى تلك المدينة الساحرة الذي عرفت بجمالها وحضارتها هى مدينة السلام
-
اتبعنا على فيسبوك