مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 03:55 صباحاً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

ملاذ الفاقدين (رواية)

الثلاثاء 17 أبريل 2018 02:01 مساءً
بقلم: إهداء الحسني

حينها كنت في السادسة، كان صوتك يملئ المنزل منادية باسمي ركضت مسرعة كي أكون تلك الطفلة "المثالية" التي يحبها الجميع، كنتي تبحثين عن زجاجة عطركِ أخبرتكِ أنني قد قرأت في إحدى قصصي المفضلة أن هناك شيطان يسرق منا ذواتنا، ولكن ما لا أعلمه لما عبس وجهك حينها؟! طلبتي مني أن أذهب إلى ِفراشي مع أنه لم يحن موعد نومي بعد…

وفي الصباح فقدت دميتي التي رافقتني خلال أعوامي الستة ركضت إليك لأؤكد لكِ حقيقة قولي عن ذلك الشيطان همستِ لأبي ببضع كلمات رمقني أبي بنظرة حادة تطلب مني عدم قول المزيد، وعند عودتي من المدرسة لم أجد تلك المجموعة التي دسستها جيداً بين باقي الكتب كنت أتحدث معك بخوف أخبرتك أن سلسة الفقد قد بدأت التفتي إلي بنظرة حانية محدثة إياي:لا تقلقي ياصغيرتي لا شيء سيحدث فقط أسترخي تلك مجموعة غبية لا تمت للواقع بصلة، وأكمل أبي :وإن حدث فأنا هنا بطلكِ المغوار، شعرت بدفئ سرى بين أوردتي أستعدت لوني، أخذت نفساً عميقاً وتمتمت:حتماً غبية؛ ولكن شيء ما بداخلي لم يسترخي…

وبعد عامين من ذلك الصباح أقتنعتُ تماماً أن أمي كانت محقة وأنها ليست سوى قصص غبية،لم أكن أعلم حينها أنني سأستيقظ على صباح يحيطني بإقتناعات مغايرة تماماً لهذا الإقتناع…

لم أكن أعلم أن هناك فقد جديد ينتظرني ولكنه ليس أي فقد إنه أبي هذه المرة توشح منزلنا السواد جميع أقاربنا متواجدين تمامً كصباح العيد ولكن بهالة من الحزن أحاطت الجميع ،كانت خالتي تتحدث الى أحد الحضور تخبره أن والدي قد توفي بنوبة قلبية إثر بعض المشاكل التي كانت قد حدثت معه مؤخراً ،علمت منها أن والدي قد فقد وظيفته ولم يأخذ إجازة لقضاء بعض الوقت بصحبتي "كما أخبرني" وإضطر لبيع سيارته لسداد بعض الديون فهو لم يأخذها إلى المعرض لتجديدها "كما أوهمني"، طوال عامين وأنا مطوقة بتلك السلسلة وأنا لا أشعر أمي لم تكن محقه!!!

هرعت مسرعة إلى أمي عيناي تشبثت بعيناها المحمرتان من شدة البكاء تزاحمت الأحرف في فمي تناثرت من بضع كلمات عن ذلك الشيطان أخبرتك أنه علينا أن نخبئ مفضلاتنا كما فعل أبطال القصة…سرت تمتمات بين الحضور كقطعة "دومينو" تعثرت فتبعتها أخواتها بتتالٍ ،لم يوقظني من ذلك عدا أمي بقبضتها على عضدي بقوة جرتني إلى غرفتي، وبختني بشدة وأجبرتني على الجلوس في الغرفة إلى حينٍ آخر، أختتمت توبيخها بـ: إن تفوهتِ بمثل تلك الجمل مجدداً سيتم أخذك إلى ذلك المبنى الذي أخذوا إليه جارنا قبل عام، أخبرتها أنني لم أتحدث إلى نفسي كما إعتاد ان يفعل... زمجرت ستفعلين حينما تمنع الأمهات أولادهن من محادثتك....

ومنذ ذلك الوقت بقيت أراقب الفقد بصمت وهو يحيطني خوفاً من أن يتم أخذي، لم أخبرك منذ مدة عن كمية الفقد التي رافقتني طوال العشرين العام الماضية…
ولكنني اليوم بحاجة كبيرة للتحدث إليكِ ولا أعلم من أين أبدأ !!!

فقدت الكثير من ذاتي حتى أنني أقف أمام المرآة -بمحاولة فاشلة -لترتيب ما تبقى من شتاتي "كأحجية الصور المقطوعة" أختلطت قطعها مع أحجية أخرى وتعجز عن الإرتباط ببعضها ، فقدت الكثير يا سعادتي حتى أن قلمي يأبى التعرف على أحرفي وكراستي التي اعتادت الإحتفاظ بكلماتي ضاقت أسطرها ولم تعد قادرة على تحملها ،بت مبعثرة كزهرة "هندباء" هبة عليها بضع نسمات ، اصبحت واقيعة جداً بعد أن كانت حدود خيالي السماء وها أنتي ذا قد غادرتي دون أن أخبركِ أن تلك القصص لم تكن سوى واقع كان بانتظاري دائماً، تباً لها لو لم تكن بداية السلسلة لعرفت أين ستنتهي!!!!


المزيد في أدب وثقافة
إنها أنثى (قصة قصيرة) قلم
ما إن اقترب موعد الولادة حتى تأزمت النفوس وارتفعت وثيرة القلق والخوف من انهيار العلاقات وسريان الضياع والفرقة التي فد تهدد المنزل وافتراق الأم التي لا حيلة لها ولا
رئيس انتقالي لحج يلتقي أعضاء اتحاد أدباء وكتاب المحافظة
 عقد رئيس المجلس الانتقالي بمحافظة لحج لقاءا باعضاء اتحاد الادباء والكتاب فرع لحج للوقوف امام مستجدات الادب والفن والثقافة ووضعها العام ، ضمن اطار خطة المجلس
افتوني (خاطرة)
الى الله اشكو بثي و حزني.  فهو الجاني وانا المجني ..لقد صدَقَ سوء ظنه وانا آمنت بحسن ظني  تعالوا لتقرأوا صفحة اعمالي ،فأنا ما نقضت عهداً ولا موثقا..  تعالوا




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
احمد مساعد حسين يهاجم التحالف السعودي الاماراتي في اليمن
عاجل :مقتل مواطن برصاص جنود يرتدون بزات عسكرية بالشيخ عثمان
صحيفة إماراتية تفضح السر الذي أخفاه بن دغر عن ”الإصلاح” وحقيقة سفره المفاجئ للقاهرة!
البخيتي: أعداد القتلى في اليمن تخطّت عتبة مائة ألف قتيل منذ الانقلاب
لماذا عليك عدم شحن هاتفك المتحرك طوال الليل؟
مقالات الرأي
بينما محافظة شبوة تعاني من أزمة الوقود والكهرباء والمياه والفساد المستشري في أوساط السلطات المحلية
نعم؛ مسكين هذا العيسي الذي يحملونه وزر كل شيء سيء في هذه البلاد ؛ فيما هناك بالتأكيد من يشاركه هذا الفساد إذا
  سميررشاد اليوسفي  ثمة جهل واضح وفاضح عند الجيل المولود في العهد الجمهوري بتاريخ الثورة اليمنية (سبتمبر
إنّ التعايش السلمي بين بني الإنسان لا يقوم إلا على أُسس راسخة وقيم عظيمة تُبنى لمصلحة البشر، ولا يوجد قانون
  لا توجد اي خلافات ولا صراعات ولا تدخلات ولا مقايضة ولم تتدخل في شأن سياسي لاي بلد ،اتحدث عن دولة الكويت
لقد اثبت التاريخ في صفحاته الناصعة البياض ومع مرور كل المراحل الأكثر صعوبة وتحدي بان رجال العزم والقوة هم من
كتبت مقال قبل عدة أسابيع حول ثورة الجياع وموقفي من ذلك وطالبت الجميع الوقوف يداً بيد لإنقاذ اليمن من المجاعة
  بادئ الأمر أحييك سيادة الرئيس تحية يملؤها الأسى والحزن على واقعنا البائس وحالنا (المكدود), وحيلنا
اتحفنا احدهم بتجميع عدد من الناس في احدى المديريات قيل انها تظاهرة دعما للحكومة، وقيل دعما للرئيس، طبعا هذه
  الفصل السابع في ميثاق الامم المتحدة لايعني الوصاية إطلاقاً علي الدول وكما هو معنون في الميثاق الفصل
-
اتبعنا على فيسبوك