مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 20 أبريل 2019 12:14 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

فرصة عمل «سريّة حوثية» أفقدت سميرة ابنها المعيل للأسرة

الثلاثاء 17 أبريل 2018 08:22 صباحاً
( عدن الغد ) صحف :

مع أن المأساة باتت صفة ملازمة لملايين اليمنيين بسبب تداعيات الحرب التي تشنها ميليشيا الحوثي الإيرانية، إلا أن الوضع في مناطق سيطرة الميليشيا أكثر قتامة مع وقف صرف رواتب الموظفين وتوقف الأعمال التجارية وتوجيه كل موارد الدولة لتمويل حربها وتجنيد صغار السن والمحتاجين وإرسالهم إلى محرقة الحرب.

 

سميرة، البالغة من العمر 61 عاماً، خطف الموت زوجها الذي كان يعمل في إحدى ورش النجارة تاركاً لها ولدين وأربع بنات، لم تجد أمامها من خيار في السنتين الماضيتين سوى إرغام ابنها الأكبر أحمد على ترك مقاعد الدراسة والعمل في ذات الورشة التي كان يعمل بها والده وتحمل مسؤولية الأسرة وتوفير احتياجاتها.

 

هذا الوضع على قساوته لم يستمر. فبسبب الحرب وتوقف الأعمال التجارية أغلق النجار ورشته واختار السفر والعمل في إحدى الدول المجاورة، ووجد نفسه وأسرته بلا مصدر للعيش، غادر المنزل المتواضع و اليأس يكسو وجهه باحثاً عن عمل آخر.

 

ولان أبواب الرزق قد أغلقتها حرب الميليشيا وتسخير موارد الدولة لاتباعها ومقاتليها فقد ساح في أزقة وشوارع صنعاء املاً بالحصول على أي عمل، وبينما هو يطرق أبواب المعارف والأصحاب أتاه اتصال من أحد أصدقائه يبلغه بأنه وجد له فرصه عمل وطلب منه ملاقاته.

 

لم يتمالك أحمد نفسه من الفرح فانطلق مسرعاً وما إن وصل إلى المكان حتى وجد صديقه بانتظاره وبرفقته شخص آخر باشره الحديث عن القتال وحشد له نصوصاً دينية كثيرة لإقناعه بالالتحاق بإحدى جبهات الموت التابعة لميليشيا الحوثي، مقابل راتب شهري وبعض المعونات الغذائية، ولم يكن أمام الشاب الذي يواجه الموت جوعاً هو وأسرته إلا القبول بذلك العرض.

 

مصير

عاد أحمد إلى منزله البسيط والخوف والقلق يسيطران عليه من المصير المجهول الذي ينتظره، وأخبر والدته انه مسافر للعمل في محافظة أخرى وسوف يرسل لها مبلغاً مالياً وبعض المواد الغذائية التي تمكنها من إطعام اخوته، وهروباً من عدم قدرته على إخفاء حقيقة وجهته أخذ على عجل ثيابه القليلة وودع أمه بالدموع ربما لأنه كان يدرك أنه وداع أخير ولن يلتقيا بعده.

 

مرت ستة شهور على غياب أحمد ونهاية كل شهر كان يأتي شخص ليسلم والدته القليل من المال والقليل من المواد الغذائية التي كانت تؤخذ من المساعدات الدولية ورسالة تطمين بأنه على قيد الحياة.

 

وفيما سميرة تنتظر كل يوم عودة أحمد جاء الخبر الصاعقة، فقد وصل إليها جثة محمولة على الأكتاف، وفيما هي مفجوعة وغير قادرة على استيعاب الصدمة تحلقت حولها مجموعة من النسوة ممن أتين برفقة الجثمان وحاولن إقناعها بالقبول بما حصل، لكن الأم المكلومة ارتمت على التابوت ونادته بأعلى صوت لعله يسمعها قبل أن تنهار باكية ومغمياً عليها.

 

حمل أحمد على الأكتاف ودفن معه أحلام أمه وأسرته. وبعد أسابيع من الصدمة أدركت المرأة أن عليها تحمل عناء البحث عن لقمة عيش لأبنائها.

 

وتعود الحياة دورتها وعند إطلالة الفجر تبدأ سميرة يومها بملابسها الرثة وما تبقى من فتات اليوم السابق مقتسمة إياه مع أبنائها. وتقف بالقرب من محطات بيع المياه، حيث وجدت فيها مصدر رزقها القائم على جمع قوارير المياه الفارغة وإعادة بيعها إلى التجار الذين يقومون بدورهم بتجميعها وبيعها لمصانع البلاستيك.

 

البيان 


المزيد في أخبار وتقارير
الحراك الثوري ينظم فعالية تنديدا بيوم اعلان الحرب على الجنوب 
ينظم مجلس الحراك الثوري بالعاصمة عدن صباح يوم ٢٧ ابريل القادم فعالية للتنديد بيوم الحرب الذي اعلن في ساحة عامة بصنعاء يوم ٢٧ ابريل ١٩٩٤م واعلن فيه المقتول علي
بن عسكر : الاشاعات التي تطلق على الثوري تتبخر في الهواء 
تم عصر. اليوم الجمعه 2119/4/19م تدشين مركز (ح) المعزبه بمديرية الازارق محافظة الضالع . وافتتح التدشين باي من الذكر الحكيم ثم الكلمة الترحيبيه القاها نائب رئيس المركز
المخلافي: الترويج للسلام الزائف مع الحوثيين لا يقل خطرا على الحرب
عبّر عبدالملك المخلافي مستشار رئيس الجمهورية عن مخاطر الترويج لسلام زائف وتجزئة الاتفاقيات مع جماعة الحوثي الحريصة على استمرار الحرب والدمار في اليمن. وقال




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اول صور لقصف صاروخي لمليشيا الحوثي بالضالع
قيادي سلفي في المقاومة بعدن يهاجم التحالف العربي
الرويشان: هناك من يريد تسليم الشمال للحوثي والجنوب للحراك
أمن مطار عدن الدولي يوقف إمرأة بحوزتها 16 شريط مخدر
ارقام مرعبة للأموال التي تلقتها المنظمات الدولية في اليمن تثير غضب اليمنيين
مقالات الرأي
عندما تعمل بصدق ووفاء وتؤمن بقضية عادلة كقضيتنا الجنوبية لابد لك أخي ان تناضل بروح التصالح والتسامح
اذا كان الافارقة القادمين من خلف البحار إلى الجنوب هم نازحين فلماذا لايطبق عليهم اجراءات النزوح ؟ و البقاء في
  حسين عبد الحافظ الوردي انتشر تعليل لحالة التخلف والتمزق التي وصل اليها العرب، بأن العرب لم يعد لهم وجود،
هذه الظاهرة مستمرة منذ سنوات لكنها الآن استفحلت. الآلاف يصلون شهريا عبر السواحل بعد ان تقذف بهم قوارب الموت
هناك من لايزال مع الأسف يسوق للكذب والأوهام بدلا من استنفار الرجال وشحذ الهمم وتوضيح الخطر الحقيقي الذي يحيط
اليمنيون قدهم في امنكد، وزادوهم الحرب، وعادهم كل اثنين مع واحد، وعاد الاثنين مش سادين، فمنهم من هو أبو
إن الشخص الذي يحترم عقله ويقدر هذه النعمة العظيمة يتعامل مع ما مايؤمن به إنها ليست حقائق ثابته أو حقٌ مطلق
عدن رمز الحضارة والتقدم والرقي.. عدن منبر التمدن والتنوير والقلب النابض لليمن والجنوب خاصة..عدن وما أدراك ما
مازالت الصرخة التي اعلنها الاستاذ محمد ناصر العولقي قبل وفاة الزعيم الاممي علي صالح عباد ( مقبل) اثناء اصابته
---------------------كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
-
اتبعنا على فيسبوك