MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 21 أبريل 2018 10:37 صباحاً

  

عناوين اليوم
إقتصاد وتكنلوجيا

كابوس "كلمات المرور" في طريقه إلى النهاية

كلمات المرور تشكل هاجسا لمستخدمي الإنترنت
الأربعاء 11 أبريل 2018 06:51 مساءً
(عدن الغد)سكاي نيوز عربية

يشكل هاجس قرصنة كلمات المرور كابوسا لمستخدمي الإنترنت خوفا من تسرب بيانات حساسة تتعلق بأمور حياتهم الشخصية وحساباتهم المصرفية، وما إلى ذلك.
ويبدو أن شركات التقنية والإنترنت الكبرى، قد بدأت بقطع خطوات مهمة في إيجاد بديل، وذلك عبر السماح لبعض متصفحات الويب الأكثر شيوعًا بالتخلص من كلمات المرور، إذ أطلقت منظمات معايير الإنترنت FIDO Alliance و W3C مواصفات جديدة لمعيار يسمح لمتصفحات الويب ومواقع الويب بدعم طرق التشفير البيومترية بدلاً من كلمات المرور.

وبحسب "البوابة العربية للأخبار التقنية"، يدعى المعيار الجديد WebAuthn، وهو عبارة عن واجهة برمجة تطبيقات API يجعل من السهل تقديم بيانات اعتماد تشفير فريدة لكل موقع، ويمكن لمطوري الويب دمج هذا المعيار في مواقعهم على الويب والسماح لأجهزة ومستشعرات قراءة بصمات الأصابع والماسحات الضوئية مثل جهاز Face ID بالتعرف على هوية الشخص.

ويدعم متصفح فايرفوكس التابع لمنظمة موزيلا في الوقت الحالي هذه التقنية، والتي يجب أن تصل إلى متصفح كروم من غوغل وإيدج من مايكروسوفت خلال الأشهر القليلة القادمة، في حين التزم متصفح أوبرا أيضًا بدعم تقنية WebAuthn، بينما لا يوجد أي ذكر بشأن توافر هذه التقنية ضمن متصفح شركة آبل المسمى سفاري.

وقد تؤدي هذه الخطوة تقنيًا إلى إنشاء شبكة إنترنت أكثر أمانًا، إذ نظرًا لظهور سلسلة طويلة من عمليات الاختراقات والخداع وسرقة البيانات على مدار السنوات القليلة الماضية، فإن كلمات المرور وحدها ليست بالضرورة ضمانة مناسبة للحفاظ على البيانات، مما دفع الشركات إلى الانتقال لطريقة المصادقة الثنائية، والتي تتطلب من المستخدمين إدخال رمز تم إرساله إلى هواتفهم الذكية بالإضافة إلى كلمة مرور للتحقق منها، وفقا لما ذكرت "البوابة العربية للأخبار التقنية".

ويبدو أن هذه الطريقة ما تزال غير آمنة بالمقارنة مع القياسات الحيوية، إذ خلال حدث كشف النقاب عن هاتف آيفون الجديد في شهر سبتمبر من العام الماضي تحدثت آبل بالتفصيل عن الأمن البيومتري، وقالت الشركة إن الماسح الضوئي لبصمات الأصابع يمكن خداعه في حالة من أصل 50 ألف حالة، في حين قفز هذا الرقم إلى حالة من أصل مليون حالة مع الماسح الضوئي لبصمة الوجه.

تجدر الإشارة إلى أنه رغم أنك قد لا تتمكن من التخلي على الفور عن جميع كلمات المرور الخاصة بك، ولكن يمكن لهذه التكنولوجيا أن تتيح لك الاعتماد على تسجيلات الدخول البيومترية أكثر بشكل مستمر بالمقارنة مع الماضي، ويمهد هذا المعيار الطريق لمواقع الويب والمتصفحات لدعم بدائل لكلمات المرور، ولكن يقع العبء الآن على مالكي مواقع الويب وشركات متصفحات الويب لدعمه.


المزيد في إقتصاد وتكنلوجيا
إيه الفرق.. أبرز الاختلافات بين هاتفى موتورولا Moto G6 و جلاكسى S9
كشفت شركة موتورولا مؤخرا عن مجموعة من هواتفها الذكية المختلفة، والتى يأتى من ضمنها هاتف Moto G6، وفيما يلى نعرض مقارنة بينه وبين هاتف جلاكسى S9 الجديد، وذلك للوقوف على
رسالة متداولة وخادعة على ”واتس آب” قد تحذف بيانات هاتفك… إليك طريقة التعامل إذا وصلت إليك
تقوم رسالة "خادعة" على تطبيق واتسآب بتحذير المستخدمين من مقطع فيديو يسمى "Martinelli" يعمل على اختراق الهاتف ومسح بيانات المستخدمين.   لاقت الرسالة انتشارا واسعا بين
أخيرا.. “واتسآب” تطلق ميزة جديدة لتجاهل الرسائل المملة
طوّر واتسآب ميزة جديدة تُعرف باسم “الإشعارات ذات الأولوية العالية”، وهي متاحة للأشخاص الذين يستخدمون الإصدار التجريبي من التطبيق.   وكان موقع “WABetaInfo”




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اول صور تظهر خسائر الحوثيين في معاركهم مع قوات الحرس الجمهوري
عدنيون الى الواجهة : اول تحرك عدني من نوعه منذ العام ١٩٦٧
في الصبيحة بقرة تتسبب في نزوح جماعي للمواطنين
تظاهرات مناوئة للتحالف العربي بعدن
اول تصريح رسمي لقوات طارق محمد صالح حول معاركها مع الحوثيين
مقالات الرأي
  القبيلة السياسة في اليمن تعد عائقا من عوائق الدولة الحديثة التي ينشدها ابناء اليمن وقدم لأجلها الأحرار
مع تطور التكنولوجيا وخاصة في مجال الاتصالات استطاعت الشعوب المتحضرة الاستفادة منها وبالذات في مجال مواقع
من غرائب الأقدار ونوادر الأسرار وسخرية الدهر أن يراهن البعض على الضابط طارق صالح الذي تجاوز مدة صلاحيته
لم يجدوا في اداءه عيبا لينالوا منه فاخترعوا له عيبا ، هذه شهادة له وليست عليه اذ لو كانت له اخطاء لانشغلوا بها
يتمتع الحضارم بطبيعة السكينة وهي سمة من سمات الحضارم التي خصّهم الله بها وميّزهم عن غيرهم .. فاعتقد البعض ان
  يعلم الكثير كنت ولازلت واحد من ضمن الملايين المناصرين للمجلس الانتقالي الجنوبي وعملت منذ اللحظة الأولى
لقد مرت ثلاث سنوات وثلثها الأول في طريق الاكتمال كلها نصب  واحتيال وكذب في الجنوب وزيف وتدليس ونهب وضحك على
الطريق إلى مديرية كرش بمحافظة لحج جنوبي اليمن أشبه بلحن جنائزي غامضة المفهوم والمعنى خصوصا بعد أن تم
تقرير هيومن رايتس ووتش عن مزاعم اغتصاب صبية ومهاجرين أفارقة بمعتقل أمني بعدن،يعد  إساءة بالغة لكل ابناء
بعد أقل من يوم واحد فقط على مذكرة محافظ البنك المركزي اليمني الجديد زمام بخصوص تسرب مبالغ كبيرة من رواتب
-
اتبعنا على فيسبوك