مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 19 أبريل 2019 11:14 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الاثنين 09 أبريل 2018 05:47 مساءً

ابناء شعب الديوان يطمح لبلوغ الحلم

الطموحات والآمال الكروية للوصول الى القمة ليست يسيرة ومفروشة بالورد كما يظن البعض فأفراد الفريق الواحد هم كتلة متجانسة ومتماسكة وكل شخص له مهام اكانت في الحراسة او الدفاع او الوسط ام الهجوم وحين يريد فريق تحقيق نجاح كروي لابد ان تتوفر عوامل كثيرة للوصول الى الحلم المنشود من هذه الاشياء في كرة القدم اللياقة البدنية العالية والمهارة في المراوغة واجتياز الخصوم وكذلك القوة الجسدية والصحة والسرعة والخبرة والموهبة التي تكتسب عبر السنوات منذ الطفولة وايضا وجود العوامل النفسية المحفزة وكذلك  وجود مدرب يدرك كيف يستغل طاقات فريقه ويسخرها كذلك.

و لابد من وجود الجهاز الاداري والإعلامي القوي الذي يكون له دور فاعل لابراز انتصارات الفريق واظهار الاخفاقات لغرض اصلاحها ان وجدت لذلك الاعلام  والإدارة لهم دور هام في مساندة الفريق ورفع معنوياته لكي يستطيع مواصلة مسيرته، والنجاح يتوفر بالإرادة  والعزيمة وروح التحدي الوثابة في مواجهة الاقوياء، اذا  على شعب الديوان صاحب التاريخ العريق والتي سكنها احد ملوك سبا وأطلق عليه ( صهيب) في العهود الغابرة وسميت قريتهم باسمه ان يثبت قوته وهيمنته وان يكون طموحه بلوغ الحلم في دوري شهداء ردفان المثير الذي يقام برعاية مختار النوبي قائد اللواء الخامس دعم واسناد والذي يسطر افراده اروع البطولات في جبهة كرش .

اذا لابد ان نترك ابناء شعب الديوان( صهيب) يبدعون ويمتعون الجماهير التي تحتشد وتسد كل منافذ المدرجات تشجيعا وتصفيقا  وشغفا بهذا الفريق الذي يطرب الجماهير بلعبه، فهل يفعلها ابناء الشعب هذه المرة ويسحق الفرق ويرفع الكاس لاول مرة في تاريخه، انتظروا سنكون هناك في موقع الحدث ان شاء الله ننقل لكم  كل جديد ومفيد.

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
    طموح، وأمل كبير، وانتصارات عالية تحققها افرقتنا (الثلاث)..الكواكب وشباب الحامية والنجم الساحلي. وهي
* دائما يسمو نادي التلال بمبادئه وثوابته الوطنية فوق الجميع ، يسبق المتسابقين في مضمار (رد الجميل) بمسافة
يقال "إذا عرف السبب بطل العجب" مثل قديم يلامس قراءتة كثير من المشاكل ، وقيل أيضا في مثل آخر "يبقى السؤال مفتاح
  * العلاقة بين المدرب الوطني (سامي نعاش) وأمين عام اتحاد القدم (حميد شيباني) علاقة يشوبها الكر والفر
  الحديث عن الرياضة اليمنية وامجادها وتاريخها العريق لابد من الإشارة أو ذكر الشخصية الوطنية والرياضية
  * هذا الرجل وطوال خمسين عاما شغل الناس و ملأ الدنيا ، أسهر الخلق حوله ونام ملء جفونه عن شواردها ..* صنع لنفسه
كتب -امين الجماعي **  اصاب الوزير الشاب نائف البكري وزير الشباب والرياضة بتعيين لجنة مؤقتة لاتحاد الاعلام
أن الطريق إلى القمة قد يكون طويل ..ولكن لايصل إليه إلا العظماء ..و صفحات التاريخ حين تدون.. دائما ما تسجل
-
اتبعنا على فيسبوك