مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 04:11 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 28 مارس 2018 09:46 مساءً

الفرق بين المطبلين و(سيرينا اهاروني ) !!

يستطيع اَي طرف ان يشتري مطبلين الطرف الاخر ، لكن لايستطيع ان يشتري الناس الذين لا يطبلون ولا يصفقون ولا يتزلفون لأحد لأنهم أكثر إخلاصا لوطنهم ومبادئهم ، لقد اثبتت التجارب :

ان المطبلين والمتزلفين الانتهازيين ، لا مبادئ ولا قيم لهم ، سوى خدمة مصالحهم الشخصية فقط !

في مسلسل رأفت الهجان الشهير ، الكاتب صالح مرسي مؤلف المسلسل ، ذكر لقطة مهمة وظريفة جدا ، وهامة في نفس الوقت ، فيها دروس وعبر !!

أشار فيها للمجموعة التي كانت حول رأفت في اسرائيل ، حيث كان منهم ضباط جيش وتجار ، وسياسيين وغيرهم من صفوة المجتمع الاسرائيلي ،هؤلأ كانوا ، يدافعون عن تصرفات الحكومة ، ويطبلون ، ويغنون ، ويرقصون لأي عمل يقوم به الجيش .

إلأ  واحده هي (سيرينا اهاروني )! التي قامت بدورها الممثلة تهاني راشد كانت الوحيدة التي ( تنتقد ) تصرفات الحكومة ، بل أحياناً تدافع عن مواقف العرب وتهاجم افعال الجيش ، لدرجة ان رأفت نفسه ، كان يزعل منها حتى يحبك دوره .

ولما عرض رأفت ، الأسماء والصفات على القيادة المصرية آنذاك ، كي تختار بعضهم للتجنيد لصالح مصر، وكان يظن ان اول شخص سيقع عليه الاختيار هي تلك المرأة !!!

 لكن العكس هو ما حدث فقد رشحت المخابرات أسماء المزمرين والمطبلين ، المصفقين كي يتم تجنيدهم !!

وهنا تعجب رأفت من عدم اختيار سيرينا اهاروني ، وهي أشد المنتقدين ، للحكومة الإسرائيلية ، ومتعاطفة مع العرب !؟

لكن الجواب كان بان (سيرينا اهاروني ) هي اخر شخص تفكر بتجنيده لانها :

((أكثرهم وطنية واخلاص لوطنها ))

الخلاصة :

لا يعني انك عندما تنتقد السلبيات تكون خائن وعميل .. !! بل ان النقد يكون بدافع الحرص على الوطن والمجتمع ، بينما المطبلين ، هم فئة من المنافقين الباحثين ، عن مصالحهم الشخصية .

  ( والحرص المبالغ فيه لا يؤتمن )



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
احمد مساعد حسين يهاجم التحالف السعودي الاماراتي في اليمن
عاجل :مقتل مواطن برصاص جنود يرتدون بزات عسكرية بالشيخ عثمان
صحيفة إماراتية تفضح السر الذي أخفاه بن دغر عن ”الإصلاح” وحقيقة سفره المفاجئ للقاهرة!
البخيتي: أعداد القتلى في اليمن تخطّت عتبة مائة ألف قتيل منذ الانقلاب
لماذا عليك عدم شحن هاتفك المتحرك طوال الليل؟
مقالات الرأي
بينما محافظة شبوة تعاني من أزمة الوقود والكهرباء والمياه والفساد المستشري في أوساط السلطات المحلية
نعم؛ مسكين هذا العيسي الذي يحملونه وزر كل شيء سيء في هذه البلاد ؛ فيما هناك بالتأكيد من يشاركه هذا الفساد إذا
  سميررشاد اليوسفي  ثمة جهل واضح وفاضح عند الجيل المولود في العهد الجمهوري بتاريخ الثورة اليمنية (سبتمبر
إنّ التعايش السلمي بين بني الإنسان لا يقوم إلا على أُسس راسخة وقيم عظيمة تُبنى لمصلحة البشر، ولا يوجد قانون
  لا توجد اي خلافات ولا صراعات ولا تدخلات ولا مقايضة ولم تتدخل في شأن سياسي لاي بلد ،اتحدث عن دولة الكويت
لقد اثبت التاريخ في صفحاته الناصعة البياض ومع مرور كل المراحل الأكثر صعوبة وتحدي بان رجال العزم والقوة هم من
كتبت مقال قبل عدة أسابيع حول ثورة الجياع وموقفي من ذلك وطالبت الجميع الوقوف يداً بيد لإنقاذ اليمن من المجاعة
  بادئ الأمر أحييك سيادة الرئيس تحية يملؤها الأسى والحزن على واقعنا البائس وحالنا (المكدود), وحيلنا
اتحفنا احدهم بتجميع عدد من الناس في احدى المديريات قيل انها تظاهرة دعما للحكومة، وقيل دعما للرئيس، طبعا هذه
  الفصل السابع في ميثاق الامم المتحدة لايعني الوصاية إطلاقاً علي الدول وكما هو معنون في الميثاق الفصل
-
اتبعنا على فيسبوك