مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 12 ديسمبر 2018 09:22 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 18 مارس 2018 11:30 صباحاً

أيفعل ذلك بعقله أو بقلبه؟!

ثمة صراع قائم ، لا ينتهي ، بين الثنائي : العقل و القلب في ميدان تهذيب النفس ، و تثقيفها أمر دائم ، و قائم لا يهدأ ، إلَّا إنّ الهدف من تهذيب النفس ، وفق عدد من التعريفات ، هو "إيجاد الانسجام بين هذين القطبين المتناحرين في صراعهما المستمر ؛ اللا منتهي ، وتشمل أيضاً السيطرة على رغبات القلب ". و لذلك فإنَّ الضبط و التنظيم منبعهما العقل ، و اللامبالاة و التقلُّب في الأهواء منشؤهما القلب.

في كثير من الأحيان يدخل الإنسان في متوالية من الأسئلة الباحثة عن إجابات شافية ما تنفك تحاضره ولا يستطيع منها فكاكاً ، و هي أسئلة مهمة رغم قدمها ، إلا أنها تظل تتجدد دائماً ، مثل:

- كيف يمكن للإنسان أن يدرك حقائق الأشياء؟

- كيف يمكن للإنسان أن يميّز  بين الخير و الشر؟!!

أو حتى، لنقل:

- كيف يمكن للإنسان أن يوازن بين الخير و الشر إن لم يستطع التمييز بينهما؟!!

- كيف يمكن للإنسان أن يختار بين الصح و الخطأ؟!!

- كيف يمكن للإنسان أن يختار بين الحق و الباطل؟!!!

    أيفعل ذلك بعقله؟

    أو يفعل ذلك بقلبه؟!

حسناً.. لنضع أسئلة مهمة أخرى لتكون مدعاة للتفكير مجدداً:

- هل يتعين على الإنسان أن يفصل بين عقله و قلبه في اتخاذ القرارات؟

- هل ينبغي على الإنسان أن ينحاز إما إلى عقله و إما إلى قلبه؟

- لماذا عليه أن يفعل ذلك؟!!

علمياً ؛ فإن العقل هو أداة الإنسان التي بها يعقل و يدرك ، وهو القوة التي تساعده على أن يميّز و يستنبط العلاقات و الترابطات و أسلوب حلّ المشكلات بصورة سريعة و دقيقة ، كذلك يعمل على إدراك أوجه الشبه و الاختلاف بين الظواهر المختلفة ، أضف لذلك "الطلاقة اللغويّة و الأساليب المبتكرة و الاختراعات ، كل ذلك و أكثر هو من صميم عمل العقل و ليس القلب " وفق ريهام أبو عياش في تعريفها لعمل العقل.

و مصطلح العقل ، ذاته ، يستعمل دائماً لوصف القدرة على التمييز و الادراك و اتخاذ القرار بالاستفادة من بيانات للدماغ البشري وخاصة تلك الوظائف التي يكون فيها الإنسان واعياً مثل : التفكير ، الجدل ، الشخصية ، الذاكرة ، الذكاء ، التحليل ؛ وحتى الانفعال العاطفي يعدها كثيرون ضمن وظائف العقل.

و العقل، يا صاح، بالإضافة إلى ما جاء بعاليه، قادر أيضاً على فهم ما يجري وما يحدث من حوله دون مساعدة من أحد، و"كلّما كان الإنسان أكثر قدرة على ذلك كان مستوى ذكائه و قدرته العقلية أعلى و أكبر".

و مع ذلك فإن أكثر الناس نجاحاً في اتخاذ القرارات المناسبة هم الذين يوازنون بين العقل و القلب.

في تقرير قرأته في 2016، أكتشف علماء ان اضطراب معدل ضربات القلب و عملية التفكير يعملان جنباً إلى جنب من أجل الوصول إلى حلول منطقية للمشكلات.

يقول الدكتور أيغور جروسمان، من جامعة واترلو في كندا: "لقد أظهر بحث علمي أن التفكير المنطقي ليس حكراً على العقل و القدرة المعرفية وحدهما".

أضاف: “لقد وجدنا أن الأشخاص الذين لديهم معدل أكبر من اضطراب ضربات القلب والذين لديهم القدرة على التفكير في المشكلات الاجتماعية عن بُعد يمتلكون قدراً أكبر من الحكمة”.

وحده، الإنسان الذي يعاند، إما انطلاقاً من رغبة في الانتصار لذاته المنكسرة، و إما هرولة وراء جهله، سيستمع إلى قلبه، لا إلى عقله، و يرمي نفسه وسط البحر ليسبح؛ لأنه يحب السباحة منحازاً إلى قلبه، على الرغم من أنه لا يجيد السباحة..!

تعليقات القراء
308410
[1] ترابط بين العقل والقلب
الأحد 18 مارس 2018
احمد | من الجنوب
قرات مقالك وأستطيع نقل خبرتي السخصية ، رغم اتي تسالت كذلك. وكماىيبدو وحتى علميا مهروف ان هناك تلازم بين العقل والعواطف (الذكى العاطفي emotional intelligence) .حسب خبراي ان هناك امور تحتاج إلى مقجار من الحكمة مصدرها العقل وفيها ايضا مفدار اقل من القلب ، او العاطفة . وهناك انور وقرارات وحتى مهن تجد فيها العاطقة اقوى والعقل حاضر بسكل أقل. بمعنى التلازم حسب الموضوع . وكذلك هناك خبرا تتراكم وربما حسب المواقف والنشاكل المعروضة يتم استحضارها ، ونفس الوقت العواطف . ولكن الموازنة والمراجعة هي بمثابة مفتاح الضبط عند اتخاذ القرار .وجميل المشاركة في موضوع يتحكم بقرارات تدخل احيانا بلاداوتحخرجه من ازمات او مشاكل على مستوى عالي من الاهمية . ولاننسى الذاكرة الجمعية وتداولها بين الاجبال عبر التعليم والمطالعة .هذه هي النواة لتقويم افكار وقرارات تمت بارتجالية .وعسى الفائدة من مواضيع قيمة مثل هذه التي اتيت بها انت .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادات حوثية تزور الأسير المرقشي في مقر إقامته المؤقت بسجن صنعاء
ما الذي يحدثه موكب قائد ميليشيا في عدن?شيء لايصدقه عقل
يحدث الآن: ازدحام مروري خانق بالمعلا (صور)
( عدن الغد) تنشر جدول رحلات الخطوط الجوية اليمنية الأربعاء 12 ديسمبر 2018م (المواعيد وخطوط السير)
مدير أمن عدن يلتقي مديرة مكتب مفوضية شؤون اللاجئين في عدن
مقالات الرأي
ما دعاني لكتابة مقالي هذا عن محافظتي أبين التي كتبت عنها بدماء القلب وماء المقل،ولازلت وسأظل بإذن الله طالما
في الوقت التي كانت تسير بقية المستعمرات الإنجليزية السابقة بإتجاه الديمقراطية والرخاء الإقتصادي كانت عدن
  الكل يدرك بأن المجلس الإنتقالي الجنوبي قد حدد أهدافه بشكل واضح وصريح لا لبس فيه ، ولعل في طليعتها إستعادة
رب ضارة نافعة , سؤال يحتاج إلى صمت وتفكير عميق وتأمل وروية , سوال للمتعجلين لكي يأخذوا درس سياسي بليغ من فشل
في تاريخ الشعوب محطات  ومنعطفات في طرق السير التي يسلكها اي شعب او مجتمع من المجتمعات البشرية وبمفهوم
-----------------------------في اللقاء السنوي حول الأوضاع السياسية والأمنية في الخليج العربي الذي استضافته السفارة
   لازال اليمنيون يخوضون معارك مصيرية منذ أكثر من ألف عام مع الإمامة العفنة السلالية الحوثية الانقلابية
الأستاذ أحمد سالم محافظ محافظة عدن . .المحترم تحية طيبة لقد سعدت كثيراً بتعيينك محافظ لمحافظة عدن، ولم تكن
اتركوا لقاء ستوكهولم , العاصم السويدية جانبا و حدثونا عن مركز عدن كمدينة شرق أوسطية تعاملت بحضرية وحضارية معه
اكتشفت متأخرا ان ربيع العرب لم يكن أكثر من  فورة غضب فوضوية ساذجة خرجت الى الشارع لتسقط رأس النظام حتى وقعت
-
اتبعنا على فيسبوك