مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 14 ديسمبر 2018 04:09 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 14 مارس 2018 01:36 مساءً

عدن عقده نفسيه

عدن جابت للآخرين عقده نفسيه طويلة الاجل والسبب تاريخ عدن الحضاري والمدني كمدينه عالميه استوعبت معظم الديانات والمذاهب والأصول والأعراق والجنسيات وأحدثت بهذا التنوع الحضاري صدمه كبيره للآخرين جعلتهم يحسون بعقده النقص التي زادت عن حدها وإصابتهم بعقد نفسيه لا سبيل للشفاء منها.

وأول من أكتوى بالعقد النفسيه هم وزراء الشرعيه والوزراء غير الشرعيين على حد سواء حين ظهرت عقدهم في ممارستهم ونفوذهم (المعقد) حين اوصلوا عدن إلى هذا الدرك الأسفل من الانهيار والسقوط في وحل الممارسات غير العقلانيه وبتحطيم عظمة عدن ورقيها.

ولهذا من أجل تشفى عدن من ذلك يتطلب بالضرورة عرض وزراء الشرعيه غير الشرعيه على مستوصف لمعرفة ال DNA لكل فرد منهما ولابد ايضا عرضهم على الصحة المهنيه لمعرفه سلامة عقولهم وأجسادهم.

وكلما ذكرت عدن بخير تتشنج اعصاب الغير وتزداد حدتهم وانتقامهم فيعملوا على تحويل عدن إلأى قرية تود الانفصال من أدغال  الوحدة.

قال أحد وزراء الشرعيه الماسك حقيبة الخارجية انه لوتم  اعادة بناء البنيه التحتية لعدن قل تشجعهم على الانفصال والبنية التحتية ضرورة حياتيه وأخلاقيه يتولى قيامها أي نظام بصرف النظر عن هوية ذلك النظام فيما اذا كان ملكي او جمهوري فالبنية التحتية ملكا للمجتمع التواق للتطور فهل الذي قاله ذلك الوزير عقلا.

والوزير الأخر حين يقول لايمكن اعدة القناه التلفزيونيه في عدن لأنها سوف تحمل الاصوات التيتنادي بالانفصال فهل هذا عقلا وسائل الاعلام في مختلف دول العالم لأتحمل المعايير الذي يحملها ذلك الوزير فهي موروث ثقافي وأدبي وإعلامي يرى الناس انفسهم وتاريخهم منها وحتى تظل عدن معطله حضاريا يجب اسكات صوتها هذه هي العقده النفسيه الذي يحملها ذلك الوزير.

ونظام صالح الذي طرد الالاف من كوادر الجنوب المؤهلين علميا وفنيا ومهنيا والذين درسوا في أرقى الجامعات في الخارج تم طردهم من وظائفهم في السلك العسكري والدبلوماسي والإداري عقلا ؟ لأنهم كانوا بناة النظام قبل الوحدة.. ولايزالوا مكتوب عليهم الا يقبضوا رواتبهم لعدة اشهر لأنهم يحملون الانفصالية في مجرى الدم الذي يجري في عروقهم.

ومصفاة عدن انفصاليه لهذا منع عنها ان تقوم بتكرير النفط الواصل اليها وجعلها مصفاة تخزين للنفط المكرر وحولوها إلى (دكان) شحري للبيع بالتجزئة وتم تأجير خزاناتها النفطية للآخرين وفي الاحتياطي الكبير للنفط في حالة الطوارئ فهل هذا عقل.

العقد النفسيه تفشت وازدهرت منذ 2015 وحتى اليوم ولم يحاول الرئيس هادي تهداه هذه العقد ولأحجزها في (مصحات) النقاهة  والاستشفاء  وألم يسبق هادي هذه الأمور ويبدل خلقتهم بعقول نظيفة خاليه من الأمراض وتظهر علامات صحتهم من خلال تنظيف كل ماجرى ويجري لعدن من تأثيرات العقد النفسيه التي منيت بها عدن فسوت تضطر تلك العقد النفسيه الى احراق روما (عدن) وحويلها إلى رماد وحتى لايسمح للرماد بأن ينفصل.

عدن مدينة جميله فلا تجعلوا تلك الرؤوس المحمله بالعقد النفسيه ان تستبيح عدن وتحولها إلى مدينه منكوبة ومحطمه وكسيحة.

تعليقات القراء
307717
[1] لاتتكلم عن عدن ياجعربي
الأربعاء 14 مارس 2018
علاء | عدن لنجعلها بلا وصايه
فلغتك هي نفس لغة الحوثيين عن الشرعيه وهي من حاولت تدمر عدن بفبراير 2018م فقل انك انفصالي ولاتتكلم عن عدن لانكم مستعدين لتدميرها في اي وقت حالما الامارات تسمح لكم وه انت تمهد لذلك بالتحريض على الحكومه الشرعيه.اي بنفس كلمات الحوثي ..وقلك نحب عدن..

307717
[2] عدن ستنتصر على هؤلاء المرضى الحاقدين ياستاذ عياش . ولن نتركها للغلغي البرغلي علاء ههههههه
الأربعاء 14 مارس 2018
ابو احلام | عدن الجنوب
اطمءن استاذي عند كالعنقاء تنهض من تحت الرماد . ولن نتركها لذولاك الجماعة وقد دارت العجلة وسنتحمل بعض الأذى . اللهم لك الحمد .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وفاة شبيه علي عبدالله صالح 
الميسري :اي يمني سيصدق سلام الحوثيين هو "حمار"
قال إن ‏دول التحالف لا تقف مع هادي.. مسؤول إماراتي بارز: التحالف العربي يهيئ لانتخابات قادمة في اليمن
النص الحرفي "لاتفاق ستوكهولم"
قيادي في الانتقالي يطالب بطرد النازحين الشماليين من عدن
مقالات الرأي
  واقع عدن الفوضوي هو نتاج تصدر قوى العنف (المليشيا) للمشهد فيها , بغياب القوى المدنية والنخب الثقافية او
لا اعرف كيف ابدأ وماذا اقول حول المحادثات اليمنية في السويد خصوصاً وان هذه المحاداث اتسمة بالجدية للخروج من
لا يجوز ان ينزعج الاشقاء في المملكة العربية السعودية من حصول بعض اليمنيين على مكرمة جلالة السلطان قابوس بن
ــــ خلال الأسابيع الماضية عادت الحرب اليمنية، مرة أخرى، إلى الواجهة الدولية، لكنها حضرت بوصفها مأزقاً
  نتائج مفاوضات " ريمبو " حددت خارطة حل الازمة بتجزئة حلولها، كانت نتائجها لصالح الانقلاب والاعتراف
ما لفت انتباه الكثيرون من المتابعين السياسيون وغيرهم من المهتمين بالملف اليمني في العالم ودول الإقليم
أستبشرنا خيرآ عند سماعنا بدخول شركة جديدة للإتصال وخدمة النت في المحافظات الجنوبية والتي كان الحديث عنها منذ
  بحنجرته الذهبية أطرب الفنان الكبير أبوبكر سالم ملايين المتذوقين لفنه، وما أجمل أن يتمكن الفنان من زمام
ما حدث في السويد  هو شرعنه  للحوثيين، بعد الخسائر الكبيرة التي تلقوها خلال السنوات الثلاث الماضية، وبعد
تطالعنا بين الحين والاخر العديد من الصحف المحلية والمواقع الاخبارية بالشكي من سيطرة الاحمد الصغير وأتباعه
-
اتبعنا على فيسبوك