MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 يونيو 2018 05:30 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 13 مارس 2018 06:51 مساءً

أما آن الوقت لوضع حداً لمجازر قوى الظلام والإرهاب ؟

كل يوم ونحن نضع أيدينا على قلوبنا ، ونتضرع إلى ربنا بأن يحمي أهلنا وجنودنا الأبطال المرابطين في الثغور ، والمدافعين عن الحرية والكرامة والدين والعقيدة والسكينة العامة ، كل يوم بل و كل لحظة نمسك فيها بهواتفنا ونحن في وجل دائم وخوف ملازم من سماع الأخبار المفجعة ، والتفجيرات المروعة التي يتعرض لها أبناءنا و إخواننا و آبائنا في كل مدن الجنوب ، وما تتعرض له القيادات والرموز والكوادر الجنوبية من تصفيات واغتيالات .

لقد أصبح الإرهاب هو الشغل الشاغل لنا والهاجس الذي يكدر صفو حياتنا ، ويقتل السكينة والسكون والأمن والإستقرار ، ويقضي على خيرة الشباب والرجال بل ويتعداه إلى النساء والأطفال والشيوخ الكهول ، ولم يسلم منه الشجر والحجر إلا واكتوى بناره واصطلى بسعيره .

إن هذه الأعمال لم تكن لتحدث لولا التحريض المباشر والغير مباشر من قوى شتى ، وتعبئة وغسل أدمغة المغرر بهم ، وبذل الأموال واستقطاب الأحداث ، وإصدار الفتاوى ، وشن الحملات الإعلامية المعادية ، و الإدلاء بالمعلومات المغلوطة من أحزاب معروفة وشخصيات رسمية محسوبة على الشر عية اليمنية  وعلى الملاء دون خوف أو وجل لا من خلق الله ولا من الله عز وجل  .

والذي ينبغي أن يعرفه الجنوبيون قبل غيرهم من الأصدقاء والخصوم هو : أن المستهدف قضيتهم ومشروعهم وهويتهم ومستقبلهم ، فعلى هذا نقول بأعلى صوت أنه لن يحميكم من شرور هولاء إلا الإستعانة بالله ، ثم تجشم الصعاب  ومقابلة التحدي بالتحدي ، والتحرك على كافة الصعد ، وحشد التأييد الشعبي والتعبئة العامة وتوعية الشعب وتشجيعه بالمساهمة في حفظ الأمن ، ورفع الجاهزية إلى أعلى الدرجات القصوى وإعلان حالة الطوارئ و التحلي باليقظة والحذر وتوقع أسوأ الإحتمالات ، ونشر التحريات والمخابرات في كل شبر من عدن وغيرها ، وحظر أنشطة الأحزاب المحرضة ، وتوقيف كل الصحف والمجلات التي تشوه بعمل أجهزة الأمن وقوات الحزام الأمني والمقاومة  ، ومساءلة الشخصيات والجماعات وكل من له صلة من قريب أو بعيد مباشر أو غير مباشر ، وإغلاق مكاتب تلك القنوات والمواقع والأحزاب ، حتى تتعهد بأنها ستكون من ضمن النسيج الوطني الجنوبي في حفظ الأمن  .

كما تجدر الإشارة بالمجلس الإنتقالي الجنوبي أن يكون على قدر عالي من المسؤولية و أن يقوم بمهامه و صلاحياته التي وكلت له من قبل الشعب الجنوبي ويرفع مذكرات إلى التحالف العربي والرئيس هادي و جامعة الدول العربية والأمم المتحدة وكل المنظمات  الإقليمية والدولية تدين هذه الأعمال الإجرامية وكل من يقف وراءها ، وأن تقدم شكوى الى محكمة العدل الدولية ، والشرطة الدولية بتوقيف ومساءلة كل من يحرض ضد أمن واستقرار وسكينة المحافظات المحررة ، ويحمل المسؤولية كاملة التحالف العربي والرئيس هادي والحكومة اليمنية في التساهل في معاملة هولاء المحرضين  .

كما ينبغي سرعة محاكمة كل المتورطين في أعمال العنف والإرهاب محاكمات علنية وسريعة وتنزل بهم أقسى العقوبات وتنفيذها على الملاء حتى يرتدع هولاء المجرمون ،  وأنه ينبغي أن يضع حدا لهذا التباطىء والتساهل وعدم اللامبالاة من قبل القادة ورموز المقاومة وكل من له صلة في حفظ الأمن  !!!

لقد آن الأوان أن ندمل الجراح الغائرة ، وأن نحقن الدماء الزكية الطاهرة ، وأن تقطع الأيادي المجرمة الغادرة ، وأن نعيش كما يعيش غيرنا بأمن وأمان وسكينة واستقرار ، لا نسمع مثل الأخبار والأوجاع ولا سوء الحال والأوضاع ، ولا نسلم مصايرنا للذئاب والضواري والضباع وأن نبذل الجهد والسعة لإعادة الأمن والإستقرار مهما كلفنا من ثمن  . 

تعليقات القراء
307597
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
الثلاثاء 13 مارس 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
محجوب



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
الحقيقة أنني قد نويت التوقف عن الكتابة في الشأن السياسي ولكن الأمانة السياسية أرغمتني بأن أظهر الحقيقة التي
هناك تخوف جنوبي من محاولات ومساعي خليجية تمهّد لتمكين عفاشيين في مناصب مهمة لإدارة شؤون الجنوب في المرحلة
  محمد عبدالله القادري عندما تتحالف دولة مع دولة تجمعهما روابط مشتركة لخوض معركة ومواجهة عسكرية ، فأن هناك
لكل حقبة زمنية رجالها المخلصون، ولا يبني الأوطان إلا المخلصون من الرجال، وكل كبيرة وعظيمة تصغر في أعين
  عندما كان الشارع الجنوبي يغلي كالمرجل وصيحاته الثورية تعانق عنان السماء وقنابل غضبه الانشطارية تمزق
  تمر الانسانية هذه الايام بمنعطف خطير جدا لا يستطيع أحد توقع عاقبته ومدى خطورته في السنوات المقبلةالا ان
  هاهي بشائر النصر اليوم تهب نسائمها من الحديدة فخلال اليومين الماضيين تم اقتحام المطار وتهيأت اسباب
  سيصدر الرئيس هادي قريبآ قرار جمهوري بتعيين محافظا لمحافظة عدن , وإذا كانت تلك الشخصية تريد النجاح وتسجل
-
اتبعنا على فيسبوك