MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 يونيو 2018 05:30 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 12 مارس 2018 11:57 مساءً

نظرة خطأ عن العمل تضيع أعمار جيل إلى الضياع

نظرة خطأ تضيع أعمار أجيال إلى الضياع. قلت لشاب خريج أراه بشكل يومي في ركن الشارع لسنوات لم يتغير مكانه و ﻻ حاله فقلت متعجبا منه هل أنت طالب ثانوي فقال ﻻ أنا خريج جامعي وذكر لي تخصصه طيب تشتغل في مكان ما قال ﻻ قلت له منذ متى وأنت خريج قال منذ 4 سنوات قلت له ليش ما تشتغل قال الوضع ما يوفر فرصة مناسبة لي قلت كيف قال أريد وظيفة في شركة مكتب أو مؤسسة مرموقة منظمة حاجة زي كذا قلت له هل أشتغلت من قبل أو تدربت في واحدة من تلك الجهات قال ﻻ طيب كيف ستجد وظيفة لك هناك قال ربما واسطة قلت هل لديك تلك العلاقات وذاك النفوذ قال ﻻ . طيب لماذا ﻻ تفتح مشروع صغير غير مكلف وإذا خسرت ﻻ تحبطك التجربة قال مثل ماذا قلت له مشروع بيع السمك والدجاج قال ﻻ هذا مهنة ﻻ تليق بخريج كلية قلت له ممكن محل للمأكوﻻت الشعبية مثل طعمية شبس وهكذا قال ﻻ تلك مهنة الفقراء قلت له تعلم صيانة الجواﻻت قال تلك مهنة القرويين ومهنة من لم يعرف الجامعة قلت ممكن تشتغل في محل لبيع الملابس او الكمبيوترات قال ﻻ يأخي تلك مهن للأشخاص الذين لم يتعلموا قلت ماذا تريد قال وظيفة في شركة او مؤسسة او منظمة حاجة محترمة تليق بطالب جامعي قلت له وباقي المهن عيب قال ﻻ ولكن مش لي ذي الحاجات قلت له لك 4 سنوات وأنت عاطل وﻻ مليت من تلك اﻷفكار قال اتربيت علي هذا اﻷفكار منذ الصغر يوم عملت مع جارنا في بقالتة في اﻹجازة الصيفية غضبة مني أمي وعنفني أبي من ذاك اليوم لم أجرب أي عمل آخر ، قلت له مقيد بإفكار والديك منذ الطفولة قال نعم طيب ليش ما تتغرب قال ما لي أهل في الخارج قلت له الحل قال بايجي الخير ومنذ 4 سنوات فين كان الخير دا قال كل تأخير فيه خير .أفكار مثل العيب من العمل في بعض المهن المربحة وذات العائد لم تعد مجديه اﻵن ﻷن الواقع يتطلب بعض المرونة لتنجوا.

 المهن الحرف  مش عيب العيب البطالة لسنوات  لإن البطالة سبب المشاكل النفسية والعقلية والمالية والأسرية للشباب .

تعليقات القراء
307425
[1] احسنت
الثلاثاء 13 مارس 2018
ام محمد | عدن
احسنت كلام العقل



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
الحقيقة أنني قد نويت التوقف عن الكتابة في الشأن السياسي ولكن الأمانة السياسية أرغمتني بأن أظهر الحقيقة التي
هناك تخوف جنوبي من محاولات ومساعي خليجية تمهّد لتمكين عفاشيين في مناصب مهمة لإدارة شؤون الجنوب في المرحلة
  محمد عبدالله القادري عندما تتحالف دولة مع دولة تجمعهما روابط مشتركة لخوض معركة ومواجهة عسكرية ، فأن هناك
لكل حقبة زمنية رجالها المخلصون، ولا يبني الأوطان إلا المخلصون من الرجال، وكل كبيرة وعظيمة تصغر في أعين
  عندما كان الشارع الجنوبي يغلي كالمرجل وصيحاته الثورية تعانق عنان السماء وقنابل غضبه الانشطارية تمزق
  تمر الانسانية هذه الايام بمنعطف خطير جدا لا يستطيع أحد توقع عاقبته ومدى خطورته في السنوات المقبلةالا ان
  هاهي بشائر النصر اليوم تهب نسائمها من الحديدة فخلال اليومين الماضيين تم اقتحام المطار وتهيأت اسباب
  سيصدر الرئيس هادي قريبآ قرار جمهوري بتعيين محافظا لمحافظة عدن , وإذا كانت تلك الشخصية تريد النجاح وتسجل
-
اتبعنا على فيسبوك