MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 يونيو 2018 05:30 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 12 مارس 2018 06:16 مساءً

عدن الصغرى (مديريه بحجم محافظه)

تحتل مديرية البريقاء(عدن الصغرى)موقعا استراتيجيا هاما وتجاريا وسياسيا وجغرافيا فهي تمتد من مدينة انماء السكنية الى منطقة صلاح الدين وضواحيها .

تمتلك مديرية البريقاء مصفاة تكرير النفط وأكثر من ميناء وأهمها ميناء الزيت ومطار صلاح الدين والساحل بذالك نقول عنها مديريه بحجم محافظه

وإثناء نزولنا الى مديرية البريقاء كان لنا اتصال بالأخ مديرا لمديريه  المناضل والبطل من ابطال المقاومه الجنوبيه الشيخ هاني اليزيدي الذي رحب بناء في زيارتنا للمديرية والتعرف عن طبيعة سير الاعمال فيها ومناقشة بعض المشاكل التى تعانيها تلك المديريه مثلها مثل بقيت المديريات خاصة في وضع صعب تعيشه محافظات الجنوب عامه

ونتيجة لبعض المشاكل التى اجبرت مدير المديريه ان يعتذر عن الجلوس معنا ويتحرك برفقة المناضل ابو همام لاجل حل مشكله اعتداء على ابار الماء في بير احمد

كان حريص جدا على ان يقوم هو بنفسه الى موقع الحدث ويتخذ الاجرائات المناسبة مما تركنا لمواصلة لقائنا مع الاخ عبد الله الجفري مسوال الشباب والرياضة وعضو هيئه مجلس الحراك في المديريه

تحدث الاخ عبد الله الجفري عن اهميه دور شباب المقاومه في مديرية البريقاء اثناء حرب التصدي لاجتياح الغزو الحوثي للجنوب والتى تهل ذكرها بعد اياما قليله

حيث قال ان شباب عدن الصغرى كان لهم دور بطولي مميز في التصدي لتلك الجحافل الحوثية المدعومة ايرانيا والغازية للجنوب حيث احتلت معظم مديريات عدن الا ان شباب البريقاء والمقاومة الجنوبيه كان لهم السبق في قطع المد الايراني وكسر الغزو الحوثي الذي اراد ان يكرر احتلال عفاش لأكثر من عقدين من الزمن

وردا على سوال ماهي الاهتمامات التى تقدم للشباب بالمديرية ؟

قال الجفري لدينا اهتمام خاص بالشباب حيث تم دمج شباب المقاومه بالجيش والامن بنسبه لاتقل عن 50%

ولدينا خطه استراتيجيه وضعها المدير العام الشيخ هاني بدمج الشباب في المرافق المدنينه بنسبه لاتقل عن 30%

وسيبقى 20%سوفى يتم دمجهم في القطاع الخاص والعمل في مشروعات لإزالة تحت التنفيذ وبهذا يكون الشباب تم حل مشاكلهم من ناحية البطالة

اما من حيث الانشطة الرياضيه فلدينا نادي الشعله المعروف داخل مديرية البريقاء خاصة وعدن عامه بانه يحوي جميع الانشطة والألعاب من كرة القدم الى حمل الاثقال والأنشطة للشباب والشابات وأضاف هناك الجمعيات الخيريه هي تقوم بإعمال لا يستهان بها في الاهتمام وتطوير وتدريب الشباب والشابات مهنيا

وأضاف لدينا خطة انشاء نادي رياضي في مدينة الشعب ولدينا نادي اخر الجزيرة استكمل تكوينه في صلاح الدين وهناك داخل المديريه توجد انشطه رياضيه بين المدارس وبراعية مديرا لمديريه والجمعيات الخيريه وكل الجهود تعود الى تفاعل وحماس الشيخ هاني فيما يقوم به ويقدمه من اعمل ومجهودات لصالح مديرية البريقاء

في نهاية الحديث نتقدم بالشكر والتقدير للأخ الشيخ هاني اليزيدي والأخ عبد الله الجفري وكل العاملين والعاملات في المجلس المحلي مديرية البريقاء

ونتمنى من الجهات الحكوميه ذات الاختصاص في محافظة عدن وكذا مجلس الوزراء باعادت النظر والدعم لهذه المديريه الكبيره ومضاعفة حصتها من الميزانيه الحكوميه مع العلم ان مديرية البريقاء تشهد ثقل سكاني كبير بوجود النازحين من المحافظات الشماليه والجنوبية وهناك مشاريع متعثرة كثيرة ومشاكل اخرى تشكل ثقل وهم على مدير المديريه كونه المسوال الاول .

ولأجل انجاح جهود الشيخ هاني يجب على الحكومة والسلطة المحليه في المحافظه الدعم والمساندة لاستكمال المشاريع الخيريه والتنموية والحكومية في مديرية البريقاء

ونأمل ذالك من فخامة الرئيس هادي ان يوجه الحكومة بدعم خاص واهتمام وتحسين وضع مديرية البريقاء مديرية الصمود والتصدي للغزو الحوثي الايراني

المديريه البطله البريقاء عدن الصغرى

 

بقلم العميدركن



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
الحقيقة أنني قد نويت التوقف عن الكتابة في الشأن السياسي ولكن الأمانة السياسية أرغمتني بأن أظهر الحقيقة التي
هناك تخوف جنوبي من محاولات ومساعي خليجية تمهّد لتمكين عفاشيين في مناصب مهمة لإدارة شؤون الجنوب في المرحلة
  محمد عبدالله القادري عندما تتحالف دولة مع دولة تجمعهما روابط مشتركة لخوض معركة ومواجهة عسكرية ، فأن هناك
لكل حقبة زمنية رجالها المخلصون، ولا يبني الأوطان إلا المخلصون من الرجال، وكل كبيرة وعظيمة تصغر في أعين
  عندما كان الشارع الجنوبي يغلي كالمرجل وصيحاته الثورية تعانق عنان السماء وقنابل غضبه الانشطارية تمزق
  تمر الانسانية هذه الايام بمنعطف خطير جدا لا يستطيع أحد توقع عاقبته ومدى خطورته في السنوات المقبلةالا ان
  هاهي بشائر النصر اليوم تهب نسائمها من الحديدة فخلال اليومين الماضيين تم اقتحام المطار وتهيأت اسباب
  سيصدر الرئيس هادي قريبآ قرار جمهوري بتعيين محافظا لمحافظة عدن , وإذا كانت تلك الشخصية تريد النجاح وتسجل
-
اتبعنا على فيسبوك