مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 06:25 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

اليمنيون الجنوبيون: سيناريو أكراد العراق لن يتكرر في بلادنا

الأربعاء 07 مارس 2018 12:08 مساءً
عدن(عدن الغد) ايلاف

لا يخشى ممثلو المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني، في الولايات المتحدة الأميركية، مواجهة مصير اكراد العراق علی اعتبار انه لا يمكن مقارنة ما جرى في العراق بأوضاع اليمن الحالية.

في مقابلة مع صحيفة "إيلاف"، يقول رئيس مكتب العلاقات الأميركية في المجلس الانتقالي، عبد السلام مسعد، "إن اهداف المجلس القريبة والبعيدة لم تكن وليدة اللحظة، فشعب الجنوب يناضل لتحقيقها منذ 1994 عندما إحتل نظام علي عبد الله صالح بلادنا".

الأهداف القريبة والبعيدة

واعتبر "ان الأهداف القريبة تتلخص في وحدة إلإطار السياسي للجنوب، وتقديم رؤية موحدة، والشراكة مع التحالف العربي لمواجهة الحوثيين والمد الإيراني، وتأمين الملاحة الدولية، ثم الانتقال الى الحل السياسي حيث الهدف الاستراتيجي الأهم في استعادة دولة الجنوب".

مسعد قال "ان الوحدة انتهت مرتين، أولا عام 94 وثانيا عام 2015، ولا مشكلة بين الشعبين، لكنّ هناك اختلافا سياسيا، فنحن ذهبنا بإرادة حقيقية باتجاه الوحدة بغض النظر عن ظروف تشكيلها، وقدمنا دولة ونظاما وثروات، لكن الاخوة في الشمال أرادوا الاستحواذ والسيطرة فسرّحوا عناصر الجيش، وحصلوا على كل شيء، واستقدموا الموظفين من الشمال الى عدن".

ضمانات إقامة الدولة

وعن الضمانات الني يستندون اليها لتحقيق أهدافهم، اعتبر، نائب رئيس مكتب العلاقات الخارجية أحمد مثنى، "ان الضمانة الرئيسية التفات الشعب ورغبته الجامحة في تشكيل دولته"، ولكن هل يوافق المجلس على استفتاء جنوبي لمعرفة رأي الشعب بالوحدة؟، سؤال يجيب عليه مثنى قائلا، "التظاهرات المليونية التي شهدها اليمن الجنوبي اهم استفتاء حول رغبة شعبنا، فأطفالنا يهتفون دومًا ثورة ثورة يا جنوب، ولدينا ثقة بأن أي استفتاء سيكون لصالح استعادة الدولة الجنوبية، كما ستقوم شركات دولية بتنظيم استطلاعات رأي".

استعادة سيناريو الاكراد

وعن الخشية من مواجهة مصير مشابه لأكراد العراق، رأى عبد السلام مسعد، "أنه لا يمكن المقارنة بين اوضاعنا وبين اوضاع اكراد العراق، لدينا إرادة شعبية قوية مدعومة برؤية سياسية متكاملة، وفي الأصل كانت لدينا دولة مستقلة"، وتابع، "نحن لا نعتمد على عوامل خارجية، نحن ندافع عن ارضنا. الاكراد ايضا كانوا يمتلكون هذه العناصر ولكنهم واجهوا دولة قوية بعكس وضع اليمن".

الوضع الميداني

عن الوضع الميداني في الجنوب، أكد مسعد، "ان الجنوبيين حرروا ارضهم وانخرطوا في المقاومة، باستثناء مديرية مكيراس التي تسيطر عليها جماعة الحوثي، علمًا بأن علي عبدالله صالح حاول ضمها الى محافظة البيضا".

ولفت عبد السلام مسعد، "إلى ان الحوثي يريد اقامة دولته الدينية وقد فرض تغييرًا في المناهج التعليمية، ولكن لا توجد له حاضنة في الجنوب لنشر مفاهيمه، فنحن نريد بناء دولة عصرية ديمقراطية اتحادية قائمة على سيادة القانون والنظام واحترام الرأي والرأي الاخر".

التاريخ لن يتكرر

ماذا لو تراجع الحوثيون وانخرطوا في حل سياسي مع الرئيس عبد ربه منصور هادي، واتفق الجميع على منع إقامة دولة جنوب اليمن؟، سؤال يرد عليه رئيس مكتب العلاقات الأميركية بالقول، "علي عبد الله صالح كانت لديه قوة كبيرة، ولكن النضال الجنوبي لم يتوقف، والظروف اليوم مختلفة بشكل جذري عن ظروف 1994، ثم هل يستطيعون فرض ارادتهم على الشعب الذي يحلم كل يوم باستعادة دولته؟.

لقاءات اميركية

ماذا عن لقاءات المجلس الانتقالي مع المسؤولين الأميركيين؟ يكشف مسعد ان رئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي بصدد زيارة واشنطن في شهر ابريل المقبل، ويقول، "ان الهدف الاميركي الأكبر في اليمن يتركز على مكافحة الإرهاب وعدم السماح لإيران بالتمدد، والبحث أيضا عن حل سياسي"

ويتابع، "من جانبنا، نقوم بشرح قضيتنا وافاقها المستقبلية، وننقل وجهة نظر شعبنا الى الإدارة في واشنطن، وأيضا تحدثنا مع مسؤولين في الخارجية الأميركية عن العلاقة التي يمكن ان تربط دولتنا القادمة بالولايات المتحدة، والاتفاقيات الممكن ان توقع بيننا".

وفي رده على سؤال حول تحملهم لمسؤولية تقسيم اليمنيين في اميركا على قاعدة اهل الشمال واهل الجنوب، قال مسعد: "الجنوبيون والشماليون اخوة، ولكن نشاطنا السياسي منفصل منذ تسعينيات القرن الماضي، والجدير بالذكر ان أبناء الجالية اليمنية الجنوبية يلعبون دورا بارزا في دعم إخوانهم في عدن".


المزيد في ملفات وتحقيقات
أهالي عدن يناشدون الحكومة: من ينقذنا من المتلاعبين بقوتنا اليومي !
تحقيق /  الخضر عبدالله : استنكر عدد كبير من المواطنين والمواطنات في عدن ارتفاع أسعار الأسماك والمضاربة بها في مواقع الحراج من قبل سماسرة يقومون بشرائها بأثمان
أطفال ولدوا في زمن الحرب فاكتووا بنيرانه دون ذنب.. (الأزارق أنموذجا "
تحقيق : بسام القاضي «الصورة بألف كلمة» هذه العبارة التي تعلمناها في مناهج الصحافة والإعلام باتت اليوم واقعا معاشا في الأزارق تترجمها صورة فوتوغرافية لطفل
عودة باعوم.. حسم أم وداع
عودة مفجر الثورة الجنوبية الى الواجهة.. ماذا يحمل (باعوم) للجنوب؟ مظاهرات حاشدة بعدن.. أيستأنف الجنوبيون حراكهم التحرري؟ هل يشعل زعيم الحراك الساحة الجنوبية ويخلط




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
احمد مساعد حسين يهاجم التحالف السعودي الاماراتي في اليمن
عاجل :مقتل مواطن برصاص جنود يرتدون بزات عسكرية بالشيخ عثمان
صحيفة إماراتية تفضح السر الذي أخفاه بن دغر عن ”الإصلاح” وحقيقة سفره المفاجئ للقاهرة!
البخيتي: أعداد القتلى في اليمن تخطّت عتبة مائة ألف قتيل منذ الانقلاب
مشائخ واعيان شبوة يوقعون ( وثيقة المصالحة والبناء ) وعدن الغد تنفرد بنشرها
مقالات الرأي
إن كان عدد ضحايا الحرب خلال 3 سنوات بالآلاف، فإن ضحايا الأوبئة والأمراض المعدية والمجاعة وانهيار الاقتصاد
بينما محافظة شبوة تعاني من أزمة الوقود والكهرباء والمياه والفساد المستشري في أوساط السلطات المحلية
نعم؛ مسكين هذا العيسي الذي يحملونه وزر كل شيء سيء في هذه البلاد ؛ فيما هناك بالتأكيد من يشاركه هذا الفساد إذا
  سميررشاد اليوسفي  ثمة جهل واضح وفاضح عند الجيل المولود في العهد الجمهوري بتاريخ الثورة اليمنية (سبتمبر
إنّ التعايش السلمي بين بني الإنسان لا يقوم إلا على أُسس راسخة وقيم عظيمة تُبنى لمصلحة البشر، ولا يوجد قانون
  لا توجد اي خلافات ولا صراعات ولا تدخلات ولا مقايضة ولم تتدخل في شأن سياسي لاي بلد ،اتحدث عن دولة الكويت
لقد اثبت التاريخ في صفحاته الناصعة البياض ومع مرور كل المراحل الأكثر صعوبة وتحدي بان رجال العزم والقوة هم من
كتبت مقال قبل عدة أسابيع حول ثورة الجياع وموقفي من ذلك وطالبت الجميع الوقوف يداً بيد لإنقاذ اليمن من المجاعة
  بادئ الأمر أحييك سيادة الرئيس تحية يملؤها الأسى والحزن على واقعنا البائس وحالنا (المكدود), وحيلنا
اتحفنا احدهم بتجميع عدد من الناس في احدى المديريات قيل انها تظاهرة دعما للحكومة، وقيل دعما للرئيس، طبعا هذه
-
اتبعنا على فيسبوك