MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 25 مايو 2018 12:08 صباحاً

  

عناوين اليوم
العالم من حولنا

عرض الصحف البريطانية- الديلي تلغراف: ما مصير الجهاديَّين البريطانيَّين المعتقلين في سوريا؟

الثلاثاء 13 فبراير 2018 12:03 مساءً
عدن(عدن الغد)بي بي سي العربية

افتتاحية الديلي تلغراف تطالب بمحاكمة الجهاديَّين البريطانيَّين المعتقلين في سوريا وسط أنباء عن احتمال قيام السلطات الأمريكية بإرسالهما إلى معتقل غوانتانمو، واهتمام في صحف بريطانية بتصريحات أمريكية للمرة الأولى عن مصير البغدادي.
الكسندا كوتيه والشافعي الشيخ، آخر شخصين اعتقلا من خلية البيتلزمصدر الصورةKOTEY/FAMILY HANDOUTImage captionالكسندا كوتيه والشافعي الشيخ، آخر شخصين اعتقلا من خلية "البيتلز"

جاءت افتتاحية صحيفة الديلي تلغراف تحت عنوان "يجب محاكمة الجهاديَّين البريطانيَّين".

وقالت الصحيفة إن الائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة لدحر تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية نجح في تحقيق مبتغاه في كل من الموصل والرقة.

وأضافت أنه مع انتهاء القتال لا بد من التساؤل عن مصير مقاتلي تنظيم الدولة المقبوض عليهم.

وأردفت الصحيفة أن هناك المئات من عناصر التنظيم الدولة المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الغرب، مضيفة أن أغلبية هذه العناصر من أوروبا أو من شمال أمريكا.

وتابعت بالقول إن "من بينهم الكسندا كوتيه (34 عاما) والشافعي الشيخ (29 عاما) آخر شخصين من الخلية التي تعرف باسم البيتلز "الخنافس"، مضيفة أنهما شاركا في العديد من الممارسات الفظيعة لتنظيم الدولة مثل قطع رأس الصحفيين جيمس فولي وستيفين سوتلوف".

وأوضحت أنه أطلق على أعضاء تلك الخلية اسم البيتلز، (نسبة إلى الفريق الغنائي البريطاني الشهير) لأنهم من المملكة المتحدة، ويتحدثون الإنجليزية بلكنة بريطانية.

ورأت الصحيفة أنه من الضروري محاكمة كل شخص ارتكب مثل هذه الفظائع، موضحة أن الشافعي والكسندا تم تجريدهما من الجنسية البريطانية.

لكن وزارة الداخلية البريطانية، بحسب الصحيفة، ترفض التعليق إن كان جوازا سفرهما قد ألغيا أم لا.

ورأت الصحيفة أن "رفض الحكومة التعامل مع الجهاديين البريطانيين الباقين على قيد الحياة يبدو وكأنه قرار جماعي للتنصل من القضية".

وختمت بالقول إن هناك احتمال إرسال الشافعي والكسندا إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي، الأمر الذي لن يكون مثالياً بالنسبة للولايات المتحدة، التي لم تحسم أمرها بعد بشأن إرسالهما إلى معتقل غوانتانمو، إلاأنه يعتبر حلاً أفضل من تجاهل القضية والسماح بإطلاق سراح مقاتلي التنظيم بعد إلقاء القبض عليهم والسماح لهم بالمشاركة في الحرب مرة أخرى.

"تحذير من تنظيم الدولة في مصر"
وسلطت صحيفة التايمز الضوء على تحذير تنظيم الدولة للمصريين من مغبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقررة الشهر المقبل.

ونشر فرع التنظيم في مصر، المعروف باسم "ولاية سيناء"، فيديو مسجلا يهدد فيه بقتل وذبح كل من ينتخب ومن يشارك في الانتخابات.

ويهدد التنظيم من خلال هذا الفيديو الذي يمتد لنحو 23 دقيقة بتحويل البلاد إلى "مقبرة" خلال الحملة الانتخابية، كما يزعم أن عناصره استهدفوا الآليات العسكرية المصرية بالعبوات الناسفة كما قاموا بتصفية الجنود الفارين من ساحة المعركة كما يستعرض الفيديو لقطات لقتل رجل برصاصة في رأسه بذريعة أنه "عميل للجيش"، على حسب وصفهم.

وختم التنظيم الفيديو برسالة إلى أهالي سيناء ينصحهم فيها بالابتعاد عن الجيش المصري "لأنكم تخاطرون بحياتكم".

وعلقت الصحيفة قائلة إن الرئيس عبد الفتاح السيسي بدأ حملة عسكرية واسعة "لتحرير سيناء من البؤر الإرهابية"، وإن نجاح السيسي في سيناء "سيضمن له انتصاراً انتخابياً مدوياً".

البغدادي مصاب
شمصدر الصورةREUTERSImage captionأبوبكر البغدادي.

ونطالع في صحيفة الديلي تليغراف تقريراً إخباريا عن مصير زعيم تنظيم الدولة أبي بكر البغدادي، إذا تحدث مسؤولون أمريكيون للمرة الأولى عن إصابته في إحدى الغارات الجوية.

وتقول الصحيفة، مستشهدة بتصريحات لمسؤوليين أمريكيين وعراقيين، إن البغدادي ما زال على قيد الحياة، إلا أنه تعرض لإصابة بالغة في مايو/آيار الماضي خلال ضربة جوية جعلته غير قادر على إدارة التنظيم.

وأكد المسؤولون أنهم توصلوا إلى هذه المعلومات من خلال أسرى تم تحريرهم من أيدي التنظيم.

وقال أبو علي البصري، مدير عام استخبارات ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية العراقية، للصحيفة إن "البغدادي كان يختبئ في منطقة الجزيرة الصحراوية وهي إحدى الجيوب التي ما زالت تحت سيطرة تنظيم الدولة".

ويقول البصري إن البغدادي تمت معالجته في مستشفى في المنطقة الخاضعة لسيطرة التنظيم، مضيفاً أن زعيم التنظيم كان يعاني من كسور في عظامه.

 


المزيد في العالم من حولنا
عرض الصحف البريطانية: الديلي تلغراف: حلب، مدينة تعيش على الأمل والعزة
  تنقل صحيفة الديلي تلغراف في تقرير من داخل حلب أعده مراسلها رالف سانتشيز معاناة سكان المدينة وتسلحهم بالأمل والعزة في مواجهة الموت والدمار.   يروي المراسل
ماليزيا: البحث عن الطائرة المفقودة بالمحيط الهندى منذ 2014 سينتهى 29 مايو
أعلن وزير النقل الماليزى أنطونى لوك الأربعاء أن عمليات البحث التى أطلقت فى المحيط الهندى للعثور على الطائرة الماليزية التى فقدت خلال رحلتها رقم "ام اتش 370" فى 2014
عرض الصحف البريطانية - في الغارديان: أشباح تنظيم الدولة تسكن العاصمة الإسلامية للفلبين
في صحيفة الغارديان تكتب كارميلا فونبوينا عن ماراوي، عاصمة الفلبين الإسلامية التي تحولت إلى مدينة تسكنها أشباح تنظيم الدولة الإسلامية.   تصف الكاتبة الجامع




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صدور قرارات جمهورية جديدة
وزير الخارجية اليمني المقال يبارك لخلفه قرار تعيينه خلفا له ويغادر دون ضجيج
ارتفاع عدد السفن الغارقة بسقطرى الى ٤
محافظ المهرة يعيد ذكريات قديمة للجنوبيين اختفت منذ 28 عام
انباء عن فرار عشرة من أعضاء البرلمان اليمني من صنعاء ووصولهم الى عدن
مقالات الرأي
رفع اليقظة الأمنية ضرورة ملحة وخاصة في ظل ما شهدته ولازالت تشهده محافظة عدن من جرائم بشعة وجديدة على مجتمعها
لا اعرفه شخصياً ولم يسعفني الحظ لالتقي به مباشرة... اسمع عنه من الآخرين..واتابع نشاطاته وتحركاته التي يسعى من
أيقنت تماماً أننا شعبٌ لن يصل لغايته وهدفه المنشود على الإطلاق،وأننا سنظل ندور في ذات الحلقة المفرغة،
على الجميع ان يدرك وان يفهم بان القضية الجنوبية ليست مغنما او مكسب او ارث عائلي القضية الجنوبية  سياسية
هل سقط الدكتور عدنان إبرآهيم سقوطا نهائيا لارجعة عنة..?أم هل تنازل عدنان إبراهيم تنازلآ قطعيآ عن كل إجتهاداتة
  العنوان أعلاه ترددت في تدوينه كثيرا لأن المعني به عدد من  الأصدقاء   و الزملاء   الكتاب  
لاغرابة في ذلك والطيور على اشكالها تقع ! قدتستطيع اقناع الف متعلم ولكن لاتستطيع اقناع جاهل واحد ، هذة مأثورة
 1- شاهدت كغيري عبر وسائط التواصل الاجتماعي تسجيل فيديو للسفير السعودي في اليمن وهو يتحدث عبر فضائيةٍ ذائعة
  السجون ومطاردات الأمن المركزي ليست حجة على التمسك بمشروع الحراك بل الحجة الثبات عليه ، فقد طورد وسجن
الرئيس عبدربه منصور هادي حفظه الله ورعاه في تلك القرارات الوزارية التي عمل على تعينها فهي أكبر مكسب للجنوب
-
اتبعنا على فيسبوك