مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 نوفمبر 2018 01:49 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 11 فبراير 2018 07:46 مساءً

السيئون في (فبراير)..!

في مثل هذا التاريخ، والتوقيت، ربما، من العام 2011، كنت أتكلم مع شخص عزيز على قلبي عن تجمعات شبابية محدودة كانت قد بدأت بالتوافد إلى جولات ومراكز وساحات المديريات، في مدن يمنية مختلفة، ونحن في طريقنا من مديرية "المنصورة" إلى "كريتر"، بحديث مفاده:

"أن أجمل الأمور التي من المأمل حدوثها في اليمن المتأثرة بإحتراق بوعزيزي، وإحراقه لبن علي، وحسني مبارك، كنظامي حكم عربيين، هي أن تتحول اليمن بنظام حكمها إلى دولة (ثورية) على طول الخط - بمعنى أننا سنكون أمام ثورات تأكل كلاً منها الأخرى - وهو ما حدث فعلياً من خلال:

(1) تحويل المبادرة الخليجية، وآليتها التنفيذية المزمنة إلى حفل فني ساهر كل من فيه كان يُغني على ليلاه! ضمن آليات ثورة "حيابهم".
(2) فترة إنتقالية تخللتهها حفلات توزيع صكوك (الغفران) على كل محتاج وفق ثورة "إحنا أولاد النهار ده"!
(3) حفلة "الحوار الوطني" الذي قيل بأنه سيكون بمثابة (ثورة) ضامنة لـ "مستقبل يمني يتطلع للمستقبل"!! كيف ما تفهمش؟!
(4) إتفاق السلم والشراكة! ولم يكن ثمة هناك لا سلم ولا شراكة؟!
(5) الإعلان الدستوري وما أرتبط به من شعارات، وخطوط عريضة رافقتنا جميعا وأوصلتنا إلى ط@* الحمار! وعادت هي إلى حيثما جاءت؟!

على العموم عاد "الخمس النقاط" - إللي فوق - ما تزال جميعها متصلة بحركة ثوار شمال الوطن، في نظر قطاع واسع من ثوار الجنوب، وهو منحى وخط سير الحركة الثورية الفبرايرية، بإفرازاتها ومخرجاتها، الغير معترف بها جنوبا، جملة وتفصيل، رغم عدم توافق هذا الرفض مع الواقع الذي أفرزته حركة فبراير، جنوبا، ورغم مواكبتهم - الجنوبيين - لأحداثها منذ صافرة البداية! وهنا يتجسد أكثر مصطلح ثورة تأكل ثورة؟!

لم ينتهي كل شيء، فقد تصدرت أحداث 21 سبتمبر 2014، أو كما بات يُطلق عليها (متممة ثورة سبتمبر المجيدة) المشهد السياسي اليمني بإعلانها الدستوري الشهير الذي لم يكن، ولن يكون، آخر المنعطفات التي تواجه حركة 11 فبراير، كفاتح للثورات اليمنية الإفتراضية اللاحقة.
الثورات اليمنية المرتبطة بحركة فبراير التي تتحدث جميعها عن مستقبل اليمن، المتطلع للمستقبل! بثورة تلو أخرى، وبحدث ينجب حدثا، وبإعلان يتلوه آخر!؟

آخر امتدادات فبراير جاءت كعاصفة، وما تزال كما هي؛ عاصفة، حيثما لا حزم إلا على الشعب، ولا أمل، إلا لكل طرف سياسي يمني، جاء بالعاصفة، ولا يتمنى أن تنقضي، إلا بانقضاء حاجته منها! وهو البقاء كطرف سياسي محوري ضمن الأطراف التي تدير العملية السياسية في اليمن، حتى وإن قضي على الشعب بأكمله!؟

لا أحد يهتم لكل تلك الشواهد. لا أحد يتدبر كل تلك المشاهد، وإن تدبر، فتدبيره ليس سوى تبرير لرغباته التي يرى بأنه من المعيب له أن يعترف بأنها لم تكن سوى رغبة؛ رغبة ليس إلا.
رغبة إنصدمت بالواقع، بغض النظر عن طهرها أو رجسها، فقد ظلت الرغبة اليمنية، التي تنشد التغيير إلى الأفضل، رغبة مرتبطة بالخارج، أكثر من إرتباطها بالداخل، ولو من باب التفكير، تماما، كما كانت عليه منذ عرفت ثورتي سبتمبر وإكتوبر اللتان لم تحققان، حتى اللحظة، أهدافهما، حتى يتسنى لرغبة فبراير، التي فشلت حتى في أن تصبح رغبة مكتملة، قبل أن تكون حركة، وبالضرورة، ثورة، بنظري، أن تصبح الوريث الشرعي المكمل لثورتي سبتمبر وإكتوبر، الغير مكتملتين من الأصل؟!

ولتسئلوا الرعيل الأول من ثوار الثورتين الذين كانت لديهم شجاعة أدبية صالحوا بها أنفسهم والتاريخ بقولهم الحقيقة التي تحدثت، شمالا، عن حرف مسار ثورة سبتمبر من ثورة شعبية إلى ثورة سياسية أسست لصراع مرير على السلطة، بعد حرب السبع سنوات، التي شنتها القوى المضادة للثورة، برعاية سعودية، وقوى الثورة التي كانت ترعاها مصر، حينئذ؛ وجنوبا عن جبهة التحرير والجبهة الوطنية وكيف قد أفرغتا محتوى إكتوبر النبيل وأسستا لدورات الصراع والدم في جنوب اليمن حتى ما قبل العام 90، لتبدو أكبر منجزات الثورتين هي نصب الشهداء! وليس أكثر من ذلك.

اسئلوا الرعيل الأول فهم ما يزالون يصارعون الحياة في اليمن عن ثوراتهم ومآلاتها، وعما إذا ما كانت تلك الثورات، بشكلها الحالي، قد لبت وحققت طموحاتها، قبل تحقيق طموحات وآمال من ساهموا في تحويلها من أهداف ورغبات إلى واقع معاش بلا هدف! بدلا من اصراركم على النأي بأنفسكم عن كل قبيح أفرزه فبراير، والصاقكم لوجوهكم واجسادكم بما تعددونه من مكتسبات غير موجودة أصلا إلا في عقولكم التي ملئها الحقد على هذا البلد الذي لم يكن ليحترق بهذه الصورة لولا إنتهازيتكم وحلمكم بالوصول إلى الحكم بأي طريقة ممكنة ولو على جماجم وأحلام الضحايا البسطاء الذين صدقوكم وساروا خلفكم لتعودون ملء الأيدي، ويبقون هم عالقون في مناطق العوز والفقر التي لم تكن، بهذا السوء، قبل قدومكم!

أقلها فلتعترفوا، اليوم، بأنكم، كغيركم من الأطراف الفاعلة ضمن العملية السياسية في اليمن، أحد الأسباب الرئيسية التي أشعلت الحريق الكبير في هذا البلد، بدلا عن عمليات إزاحة الذنب عنكم ورميه على كل كائن حي، ومؤخرا، وفي دلالة على التطور الملحوظ في مدى بؤسكم، على ما هو دون ذلك! 
قولوا للناس بأنكم أنتم من مهدتم لكل تلك الدماء التي سالت على هذه الأرض، ولتكونوا شجعان كفاية، كما كان من تحاولون إعتبار أنفسكم إمتدادا لهم؛ كما كان الرعيل الأول لثوار سبتمبر وإكتوبر.

سأظل أقول ذلك للجميع، وفي المقدمة منهم، أولادي. أولادي الذين يتوجب علي أن أوضح لهم:
كيف جاء ماضي بلدهم، وشكل حاضرهم، وكيف أن بعضا من الناس يريدون برغباتهم فقط استمناء مستقبلهم؟! مستقبلهم المبني على حاضرهم المتردي الذي تم بناءه على أساس ماض احتمل مزيدا من الزيف والتشويه والمبالغة في الوصف الذي وبدوره أنتج وهما إسمه اليمن السبتمبري والإكتوبري، وأخيرا، يمن فبراير، بشكله الحالي، الذي أصبح يمثل مزيجا متجانسا من الوهم والخيال والفشل والسلطة المسلوبة.

إن مستقبل الجيل القادم، بدون رغبات فبراير، الماثلة، وليس المتمناة - حتى أكون أكثر وضوحا - سيكون أفضل بكثير من مستقبل ما يزال مرتبطا برغبات فبراير الذي ما يزال يرغب بالأفضل، رغم علمه، هو نفسه، أنه الأسوأ على الإطلاق، منذ عرفته اليمن، ومنذ عرفت الأشهر الميلادية، وهي البلد الذي يمتد تاريخها منذ قرابة 4000 سنة!

سيظل فبراير السيء يبحث عن الأفضل، وهو لا يقوى، ومعه من سلطوا أنفسهم عليه كأوصياء سيئون، على إدانة نفسه، بأن الأفضل كان قبل أن يأتي، وقبل أن يرغب بالأفضل من الأساس؟!

سأقول ذلك، في مثل هذا اليوم من كل عام، ليس لأنه فبراير، وليس لأنني أخشى عليه من النسيان أو أخشاه أو أخشى ذكراه؛ سأقول ذلك لأن بعض اللحظات التاريخية يجب وأن تجاهد كثيرا حتى تظهر كما كانت عليه، وليس كما أراد لها البعض في أن تكون وتظهر للناس دائما.

تلك هي الحكاية ببساطة، من وجهة نظري، كما لا يراها من رواها، من وجهة نظر مخالفة، ببساطة أيضا.

ربما اختلفنا، حول فبراير، منذ سبعة أعوام، كثيرا، غير أن ما يمكن لنا، كيمنيين، أن نتفق حوله، الآن، وفي هذه اللحظة بالذات، هو قول: نعيما جميعا.

نعيما للجميع 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العطاس : علي محسن الأحمر في عدن وشلال شايع سيكون في (أستقباله)
عاجل : البنك المركزي اليمني يصدر تعميما نهائيا بسعر صرف الدولار مقابل الريال
جريفيث.. هذا ما يجب تطبيقه في الجنوب وتحقيقه للجنوبيين
( عدن الغد) تنشر جدول رحلات الخطوط الجوية اليمنية الاثنين 19 نوفمبر 2018م (المواعيد وخطوط السير)
مصدر طبي يُنفي مقتل طالبة إثر حادثة مقتل غرامة .. ويوضح عن التفاصيل
مقالات الرأي
✅ سنناقش "شبوة اولا" من منطلقاتها، بدون وحدة مع اليمن ، او استقلال مع الجنوب ، مع يقيننا ان شبوة اولا ، سقف
كشف المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، البريطاني مارتن غريفيث، أمام أعضاء مجلس الأمن في نيويورك، عن أنه
  الفن واجهة البلد، وعدن مدينة ذات تاريخ عريق، في مجالات كثيرة، واخص بمقالي هذا، الفن والفنانين والمبدعين
مازالت مديَنة لودر تدفع ثمن رفضها للإرهاب.لقد أعلنت مدينة #لودر حربها ضد الإرهاب من وقت مبكر ولم تخضع يوما
من خلال زيارتنا لمحافظة المهرة ( البوابة الشرقية) لدولة اليمن الاتحادي المستقر المزدهر وما شاهدناه شعرنا
ستظل أنهار الدماء تسيل ليل نهار في وطني،وستظل الأجساد تتمزق وتتفحم وتتناثر في أزقته وشوارعه، وسيظل الحزن
    - استشهد غرامة وجرح من حوله من الاطفال والفتيات " وودعناه وكأنه امراً طبيعياً كعادتنا نتفاجئ بإغتيال
أظهرنا نيتنا الصادقة لجماعة القفز الإقليمية والجنوبية والبدنية الجارة من خلال تجربة مأساوية بتضحياتنا منذ
إلى الآن والحوثيون لم يلوحوا أن فك الارتباط من ماتسمى الجمهورية اليمنية سيكون في حسبانهم متى ما حان الظرف
١- السلام قيمة إنسانية تستحق التضحية والكفاح من أجلها ، فلا تستقيم الحياة بدونها ، ولا تبنى الأمم من غير سلام
-
اتبعنا على فيسبوك