MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 22 مايو 2018 10:12 مساءً

  

عناوين اليوم
اليمن في الصحافة العالمية

التحالف يباغت الميليشيات بتدمير مستودع أسلحة ومعسكر

طائرة سعودية تحمل أطنانا من المساعدات لدى وصولها إلى مأرب (أ.ف.ب)
السبت 10 فبراير 2018 10:15 صباحاً
( عدن الغد ) الشرق الأوسط :

على وقع المعارك المستمرة التي يخوضها الجيش اليمني في مختلف الجبهات ضد ميليشيا جماعة الحوثيين الانقلابية سددت أمس مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية اليمنية، ضربات مباغتة لميليشيا الجماعة جنوبي صنعاء دمرت خلالها معسكرا تدريبيا ومستودعات حوثية للأسلحة الثقيلة والذخيرة.

 



وجاءت الضربة الموجعة للميليشيا غداة سقوط عدد من قادتها في جبهتي الجوف وصعدة، وبالتزامن مع استعادة الجيش اليمني لمواقع جديدة غربي تعز في ظل الانهيار المتوالي لصفوف الجماعة الموالية لإيران في جبهة الساحل الغربي حيث تتقدم القوات الحكومية شمالا باتجاه الحديدة ومينائها الاستراتيجي.

 

 

وأفادت أمس في صنعاء مصادر محلية وأخرى عسكرية مناهضة لانقلاب الحوثيين بأن طيران التحالف العربي شن فجرا سلسلة ضربات مباغتة استهدفت مواقع لميليشيا الحوثيين من بينها معسكر تدريب ومخازن أسلحة ثقيلة وذخيرة في مديرية سنحان الواقعة في الضواحي الجنوبية للعاصمة.

 



وبحسب المصادر، سمع دوي انفجارات ضخمة عقب الضربات الجوية مع استمرار للتحليق فوق منطقة «بيت الشاطبي» ومعسكر «ريمة حميد» الذي كان يتخذ منه الرئيس السابق علي صالح قبل استيلاء الحوثيين عليه عقب قيامهم بتصفيته، قاعدة للأسلحة والذخائر وميدانا لتدريب العناصر الموالين له.

 



وترجح المصادر أن الغارات دمرت رتلا من الدبابات التي سيطر عليها الحوثيون بعد مقتل صالح إضافة إلى مخزن للأسلحة الثقيلة والذخائر، إلى جانب مواقع سرية أخرى باتت الميليشيات تتخذ فيها ميدانا لتدريب عناصرها واستعراضهم أمام قادتها.

 



ورجحت المصادر أن يكون الموقع التدريبي المستهدف هو نفسه الذي أقامت فيه الجماعة أول من أمس بحضور رئيس مجلس انقلابها صالح الصماد استعراضا عسكريا لدفعة من ميليشياتها التي تنوي إضافتها إلى قوام قوات الأمن الخاصة.

 



وأظهر جانب من الصور التي بثتها وسائل إعلام الجماعة الحوثية أن المعسكر التدريبي يقع في منطقة جبلية تنطبق عليها الأوصاف التي ذكرتها المصادر أمس عن الأماكن التي استهدفها طيران التحالف العربي في مديرية سنحان حيث مسقط رأس الرئيس السابق.

 



إلى ذلك أكدت المصادر الرسمية للحكومة اليمنية مقتل خمسة من قادة الجماعة الميدانيين في جبهة الجوف جراء المعارك مع قوات الجيش اليمني وضربات طيران التحالف التي أوقعت أول من أمس 30 قتيلا من عناصر الميليشيا الانقلابية.

 



والقادة الخمسة بحسب ما ذكرته المصادر اليمنية هم: القيادي المكنى أبو روح الله، وهو مشرف الميليشيا على جبهة برط، والقيادي أبو جهاد الحمزي، وهو مشرف الأمن الوقائي للميليشيا في الجوف، والقيادي أبو مرتضى، مسؤول كتيبة مهندسي الألغام في جبهة برط والقيادي المكنى أبو بدر زرع، وهو مشرف الميليشيا في منطقة الشعف، إضافة إلى قيادي آخر يدعى محسن محمد الغريبي، والمكنى أبو علوي الرعوي، وهو مشرف مربع في مديريات برط.

 



وفي جبهة تعز (جنوب غرب) سيطرت وحدات من قوات الجيش اليمني أمس على حيد جبل الحمام الاستراتيجي في مديرية مقبنة غربي محافظة تعز، وقالت مصادر ميدانية «إن قوات الجيش أحكمت السيطرة بشكل كامل على جبل حيد الحمام, بعد معارك عنيفة مع ميليشيا الحوثي التي أجبرت على الفرار وترك مواقعها بعد مقتل وجرح عدد منهم».

 



إلى ذلك اعترضت دفاعات التحالف صاروخا باليستيا أطلقته الميليشيات الحوثية أمس باتجاه مدينة المخا، وأفادت مصادر ميدانية في الجيش الحكومي بأن الدفاعات الجوية للتحالف اعترضت الصاروخ الحوثي وقامت بتدميره دون أن يخلف أي أضرار.

 



وفي صعدة، أفادت مصادر الجيش اليمني بأن قياديا بارزا في صفوف الميليشيا الانقلابية وعضوا في مجلسها السياسي يدعى «حسين علي الهادي» قتل الخميس في ضربة لطيران التحالف استهدفت موكبه في مديرية «باقم» شمالي المحافظة.

 



وكانت القوات الحكومية التي سيطرت الثلاثاء على مدينة «حيس» جنوب الحديدة، في سياق معركة الساحل الغربي، وألقت القبض بعد تحرير المدينة على القيادي الحوثي المسؤول عن التجنيد، ويدعى «ثابت محيي الدين» إضافة إلى العشرات من عناصر الميليشيا الذين وقعوا في الأسر.


المزيد في اليمن في الصحافة العالمية
الجيش اليمني يطرد الميليشيات من معسكر قرب الحديدة
ألحقت قوات الجيش الوطني في اليمن خسائر فادحة في صفوف الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران خصوصاً في جبهات القتال بصعدة والحديدة والبيضاء. ففي صعدة، المعقل الرئيسي
مقتل عشرات الحوثيين بحجة.. وغارات على صعدة
أفادت مصادر طبية، الثلاثاء، بمقتل العشرات من ميليشيات الحوثي الإيرانية على جبهات القتال في محافظة حجة على الحدود مع السعودية، في وقت شنت طائرات التحالف العربي
«الشرعية» تشدد الخناق على الحوثيين في 3 محافظات
شددت قوات الشرعية اليمنية الخناق على ميليشيات الحوثي الإيرانية في مناطق واسعة في محافظات الجوف وحجة وصعدة، وسط انهيارات كبيرة في صفوف الانقلابيين وتناثر جثث




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مواطن بخور مكسر يحذر من امرأة تقتحم المنازل برفقة عصابة مجهولة
(عدن الغد) تنفرد بنشر اعترافات سفاح إنماء 
الرئيس هادي يصدر قرارا بترقية قيادي سلفي ويعينه قائدا لمعسكر العمري
بإشراف مدير أمن العاصمة عدن.. قسم شرطة القاهرة يوقع بعصابة النشل بـ(الباص) المجهول
أمن عدن .. إحباط عملية تفجير على طريق مدينة الشعب
مقالات الرأي
ثمانية وعشرون عاماً من عمر الوحدة مرت مرور الكرام.... ففي مثل هذا اليوم من العام 1990م اعلن العليان قيام
كما هو متعارف عليه ، الوثائق تحظى بأهمية قصوى في حياة الانسانية جمعا، بل انه يترتب على مضمونها مصير تلك الامم
وصف السفير محمد آل جابر سفير المملكة العربية السعودية لدى بلادنا في حديث متلفز لقناة MBC اللحظات الأخيرة لسقوط
يفرحون ويرقصون ويهنئون لبعضهم وكأنه عيدهم فقط وليس عيد الشعب عامة"كل منهم في زاوية يرفع شعارته اللايقة له ولم
كان يفترض بالفريق علي محسن نائب رئيس الجمهورية ان يرفع اعتراض على حديث سعادة السفير السعودي في صنعاء، بل
22 مايو مولود خرجوا عاره قبل شهره السابع, كانوا عجلين وفي الأصل هاربين من مشاكلهم.أتحدث هنا عن الطرفين.لكن واحد
كلما أعرفه عن النوبة انه في احدى زياراته إلى الضالع، تحديدا في الشعيب، يومها أطلق مصطلح "عرب 48" على الشماليين
اليوم ذكرى قيام الوحدة اليمنية كتاريخ، قيامها كدولة، أما كشعب فاليمنيون كما العرب، يُفترض أنهم دولة واحدة
أنا كصحفي، أعلم أن هناك أشياء تقال للصحافة والإعلام وأشياء لا تقال، هذه مسألة معروفة ومفهومة، وفي كل
  رحل سعيد محمد الدويل شهيدا بإذن الله في 23/ مايو / 2015 م، لم يبلغ الثلاثين عاما ، رحلة عمر مادامت طويلا في
-
اتبعنا على فيسبوك