مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 17 أغسطس 2018 08:08 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

البسط على الأراضي سرطان ينهش في جسد مدينة عدن

قوة أمنية تزيل بسط عشوائي على أراضي بمنطقة بئر فضل بعدن -عدن الغد
السبت 20 يناير 2018 04:57 مساءً
كتب/عبدالله جاحب

 

كانت مشكلة الأراضي والبسط والاستحواذ عليها من أهداف إشعال الثورات  في الحقب الزمنية الماضية التى تعاقبت على نهب الثروات والأراضي .

من المعضلات التى ارهقت مضاجع العامة كثيرا جراء الاستحواذ والسيطرة والبسط بالنفوذ على مساحات شاسعة طيلة حكم الأنظمة والحكومات التى تربعت على العرش ونظام الحكم .

 

الجنوب وأرضه من اهم الأطماع التى سعى اليها نظام الحكم في صنعاء احتلاله أرض الجنوب من بطش ونفوذ القادات الغازية للجنوب وعدن خاصة على وجه التحديد .

سيطر صالح على نظام الحكم بعد اجتياح الجنوب في حرب 1994م وعاش الشمال حالة النشوة والانتصار وأصبحت القيادات الشمالية تعيش نشوة النصر .

ودخلوا عدن فاتحين بكل كبرياء وعنفوان .

في تلك الحقبة الزمنية سيطرت القيادات الشمالية على الآلاف من الكيلو مترات وبسطوا عليها واحكموا السيطرة على مداخل ومخارج الأراضي الشاسعة في الجنوب وخاصة عدن بقوة السلاح وبجبروت النصر ابان تلك الحقبة,  مرت السنين وبدأت تتلاشي كل تلك العظمة والكبرياء وتتحطم كل تلك القوة ويزول ذلك العنفوان فبدء يتحرك الشارع الجنوبي ويقول حراك بين الحين والآخر حتى بزوغ فجر إعلان الحراك الجنوبي فبدأت المطالبات وارتفع سقف تلك المطالبات حتى وصلت الى الذروة والمطالبة بانفصال الجنوب عن الشمال وبدأت المضايقة تطال تلك القيادات والمظاهرات المطالبة برفع تلك القيادات العسكرية والمدنية والسياسية برفع يدها عن أراضي الجنوب وبدأت تجني ثمارها حتى الاجتياح الثاني للجنوب في ابان 2015م  الحوثفعاشي حتى تحرير المحافظات الجنوبية .

 

واليوم تشاهد عدن حمى البسط والاستحواذ على الأراضي وخنق المدنية وحبس أنفاسها لم تشهد له مثيل .

حيث ظهرت لنا على السطح هوامير تعبث وتبسط وتستحوذ على الأراضي وتشوه وجها الجميل " عدن " بالردم والبناء والعشوائية دون حسيب او رقيب تلك التصرفات الدخيل على الجنوب وأهلها لم تحدث في عهد جبروات الحرس الجمهوري الذي دخل عدن فاتح في حرب وغزوا الجنوب في 1994م ولم يترجى السقاف وزبانيته على العبث بتلك الأراضي والأمن المركزي في قمة قمعة ولا عيال الأحمر في ربيع بطشهم وزهور عبثهم وريعان قوتهم .

 

اليوم ينهش في عدن مرض غريب ودخيل عليها اسمه " سرطان " الأراضي وطماع وجشع الحرس الجمهوري الجنوبي الجديد ويعبث بجمال وسحر المدينة الحضارية العصرية المدنية اطفال ومراهقون لم يجدوا رادع لهم .

 

مرض خبيث يلوث وينهش في مفاصل المدينة " عدن " ويغيير من رونقها وتعبير وجها الساحر المملوء بالشباب والحيوية الذي أصبح يتنفس الدرميت والكبس والأحجار بدل من نسائم نفحة الهواء العليل الذي يصل من امواج ساحل ابين ويعانق صيرة ويحتضن جولدمور وشواطئ الغدير قبلة العاشقين .

 

سرطان الأراضي لم يبقي شبر او مساحة او متنفس او منتزه او حديقة او ساحة او موقف او مكان في عدن الا نهش ونخر في جسده .

 

اليوم عدن تعاني مشكلة جديد ومن نوع خطير قد تفضي في قادم الأيام الى عواقب وأمور تعصف بمدنية عدن وحضر المدينة وتحولها إلى اكووم وركام من الخرسانة الاسمنتية البسط والاستحواذ على الأراضي سرطان ينهش وينخر ملامح المدينة والحضارة " عدن " ..

 

إسطوانة المقاومة:-

 

منذ التحرير و اسطوانة المقاومة الجنوبية لم تبقي شبر او مكان او ساحة او مساحة الا ووضعت عليها اوزارها تجدهم بتلك الترسانة من الأطقم والكثافة من الجنوب يبسطون هنا ويحتلون تارة هنا ويستحوذون على كل شبر فيك يا عدن باسم وتسميات تحت مظلة النضال والتضحية والفداء ماهي الا شعارات يرد منها قطعة أرض في متنفس او مسجد او خدمة تهدف الى تخفيف العبى عن كثافة في مدرسة او ثانوية او مركز صحي .

 

أصبحت المقاومة الجنوبية هي الصك والوثيقة والتمليك للظفر بقطعة ارض في عدن من خلال التشدق بالتضحيات والنضال وتذوب كل تلك الجليد بقطعة او مساحة من الأرض .

مشكلة تزيد اعباء وكاهل المخلصون من المقاومة الجنوبية جراء تحميل تلك المقاومة كل عبث ونهب وسطوا واستحواذ وسيطرة على أراضي عدن .

لم تعد تطيق المقاومة والمخلصون منها تلك الاسطوانة المشروخة التى تنهش في تضحيات ونضال الأوفياء منها بكل وقاحة ودون خجل من أجل قطعة أرض .

ويبقي السؤال لماذا كل ذلك الصمت وذلك التخاذل من الرجال المخلصون في المقاومة على اطفال اسطوانة المقاومة الجنوبية وجعلها الجدار الواطي لكل عمليات السطو والنهب على الاراضي في عدن .

 

من أرض الملح " الملاح " والأرض الخصبة في بئر فضل " ابسط ياعزيزي :-

 

شيء يدعو إلى الذهول والاستغراب والتعجب أولاد الاحمر في قمة بطشهم وعظيم جبروتهم وأبشع سطوهم وافضع نفوذهم لم يستطيعوا  السيطرة والسطو على أرض المؤسسة العامة للملح في الملاح اليوم نشاهد ابناء الجنوب الذين كانوا ينادون بالمحافظة لتلك الارض والحفاظ عليها من بيت الاحمر وجبروت صالح وأطماع القيادات في الجمهوري والأمن المركزي هم من يتحولون إلى حرس جنوبي وامن مركزي جنوبي ويتحولون إلى هوامير اكثر شراسة وأكثر افتراس من هوامير الشمال .

 

اليوم تتحول ارض الملح الملاح الى مدينة سطوا وكبس وخرسانة من البسط عليها أمام مسامعنا ومشاهدة الجهات القانونية والحكومية والأمنية في عدن .

 

ولم يقتصر الأمر على ارض الملاح وحسب فقد تعدى الحدود حتى وصل العبث والبسط والنهب في الأراضي الى مناطق شاسعة من المتنافسات والأماكن العامة والمساجد وحتى المصلى لم يبقي شي فارغ وقطعة بيضاء في عدن ولم تعد تجد مساحة تتنفس فيها او تلتقى أنفاسك وتعييد عملية الشهيق والزفير .

 

من ارض الملاح " الملاح " الذي كانت عصية على الأحمر وأولاده الى الأرض الخصبة في بئر فضل الذي كانت تحت أنظار أبناء الجنوب وعدن من قيادات الحرس الجمهوري وهوامير الشمال اليوم كل ذلك تلاشي وانتهت الشعارات وأصبحنا نعيش على سرطان ينهش وينخر في جمال المدينة والحضارة عدن " وابسط ياعزيزي دون خجل .


المزيد في ملفات وتحقيقات
السركال براين هرتلي
  السركال براين هرتلي مدير الزراعة في المحميات الغربية لمستعمرة عدن جاء الى أبين في 1941 م تقريبا للإشراف على أكبر مشروع زراعي في الجزيرة العربية آنذاك ( لجنة أبين
(عدن الغد) تبحث أسباب تفشي ظاهرة حمل السلاح بلحج..مواطنون:ظاهرة حمل السلاح تفرز قضايا ثأر وتعد سببا لإزهاق أرواح وسفك دماء الأبرياء وترويع الآمنين.
تعد ظاهرة حمل السلاح من أسوأ الظواهر التي برزت في الآونة الأخيرة في الأسواق والأماكن العامة في مختلف مدن مديريات محافظة لحج الفتية. فهذه الظاهرة ينتج عنها دوما
عودة «المؤتمر الشعبي العام»: «الإنتقالي» ضمن الترتيبات؟
    شهدت الأيام القليلة الماضية حراكاً سياسياً للملمة حزب «المؤتمر الشعبي العام» وإعادته إلى المشهد السياسي تحت قيادة موحدة، الجهود المبذولة لا تبدو


تعليقات القراء
298909
[1] الاسباب الحقيقية للدعوة إلى الاستقلال
السبت 20 يناير 2018
واحد من الناس | دولة المهرة المستقلة يا ( حنقاني)
عندما بدأ الاتحاد السوفييتي يتهاوى نصح الرفاق بأن يجدوا لأنفسهم حلولا اقتصادية لأنه غير قادر على الاستمرار في دعمهم اقتصاديا. لذلك خوفا من الانهيار الاقتصادي اندفع الرفاق إلى الوحدة. كان كل شيء في عدن والجنوب مهملا وليس في الجنوب قوى رأسمالية قوية ومنظمة تستطيع تطوير الأراضي الشاسعة في عدن والجنوب. بل إن الجنوبيين لم يكونوا يفهموا أهمية الأراضي في عدن. جاء اليمنيون فاستولوا بعقل ونظام على الأراضي التي يمكن تطويرها وحولوها الى ثروة بعد أن كانت مهملة. تم أيضا بدا البحث عن النفط واستخراجه. فجأة أصبحت في عدن والجنوب ثروات حية بعد أن كانت نائمة. عض المناطقيون اصابع الندم عندما رأوا كل هذه الثروات النائمة وقد ايقضها الشماليون. عندها حاولوا أن يتراجعوا عن الوحدة حتى يستولوا على هذه الثروات البكر لانفسهم. لكن دخول الحمام ليس مثل الخروج منه. رفض اليمنيون التخلي عن هذه الثروات التي جاءت إليهم الى باب اليمن بارد مبرد. وكانت حرب 1994 بين اليمنيين والمناطقيين الجنوبيين على ثروات الجنوب حاسمة وانهزموا لان الشعب لم يكن معهم ونصف الرفاق (الزمرة) وجدت في الحرب فرصة للانتقام من الطغمة . لم يستسلم المناطقيون بعد الهزيمة وهم يرون المزيد من الثروات تتفتح كالزهور. حاولوا استعادتها من جديد عن طريق استدعاء الشعب الى صفهم. كانوا يشيرون الى هذه الثروات ويقولون للشعب ثرواتك تنهب. وبالفعل استفزت عمليات النهب الشعب الجنوبي فخرج يحتج في حراك سلمي عظيم. اما المناطقيون فقد انقسموا مئات التنظيمات كل يريد أن يستولي على السلطة والثروات. كانت حرب 2015 فرصة تاريخية ومع اندحار اليمنيين وخروجهم من الجنوب بدأ الصراع بين هذه التنظيمات المناطقية للسيطرة على السلطة والثروة. تمكن جناح عيدروس والضالع من التحالف مع الامارات وكون مجلسه الانتقالي وعينه على الثروات. لكن وجود الشرعية لم يمكنه من الوصول إلى السلطة كما كان مخططا. انفلتت الامور واتجه الأفراد المناطقيون الى النهب المباشر دون الانتظار الى حين الاستيلاء على السلطة.في البداية كانت خطة المناطقيين تقول السلطة اولا والثروة ثانيا. الان اصبحت الثروة اولا والسلطة ثانيا. الان انكشفت الامور. الحراك لم يكن من أجل التحرير والاستقلال بل إن التحرير والاستقلال لم يكن إلا وسيلة للاستيلاء على الثروة. استيلاء المليشيات المناطقية على الثروة وستلعب القوى الأجنبية بهذه الورقة لخلق تفاهمات تتحصل بموجبها على من يدعم مصالحها في الجنوب. ووجدت في المجلس الفانوسي مبتغاها. لكن يمكرون والله خير الماكرين. لا بد أن يرسل الله عليهم 13 يناير جديدة.

298909
[2] تمنياتي للمعلق رقم. ( 1 ) الشفاء العاااااااجل بإذن الله تعالى .
السبت 20 يناير 2018
عبدالوكيل الحقاني | دولة الجنوب الفيدرالية _ إقليم حضرموت المستقل .
لاتعليق أهم من هذه الأمنية بعد قراءة تعليقه .0



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العثور على الطفل معتز ماجد ميتا بحي عبدالعزيز
عاجل : الغاء قرار رفع هيئة الطيران لرسوم المغادرين من اليمن
عاجل : هيئة الطيران المدني توضح بخصوص وثيقة تتحدث عن فرض رسوم جديدة على المسافرين في اليمن
محمد ناصر العولقي: ربنا يستر من تفويض عيدروس
ارتفاع مهول باسعار الاضاحي بعدن والدجاج الخيار الامثل
مقالات الرأي
لم يدخر فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي جهداً في سبيل وقف معاناة أبناء الشعب اليمني وتلبية
  الثورة تغيير جذري لكل جوانب الحياة ،فالثورة تندلع اما لطرد محتل غاصب ،او للقضاء على سلطة حكم ظالمه وفاسدة
  يتعامل الحوثيون مع اليمنيين في مناطق سيطرتهم كرهائن لا رعايا يجب توفير احتياجاتهم باعتبارهم سلطة أمر
في هذه الأيام الطيبة التي يحب الله فيها العمل الصالح. هل هناك افضل من ان يتجه الجميع لإصلاح ذات البين في
  في هذه الأيام الطيبة التي يحب الله فيها العمل الصالح..هل هناكافضل من ان يتجه الجميع لإصلاح ذات البين في
من آخر الأحزان يأتي الموتفي ليل الفجيعةصامتا متسللالا خوف يحملهولا وجع المماتيأتي ويمضيخلسة فيناوفي
من وسط الظلام الكثيف الذي يلف حياة اليمنيين بسبب الإنقلاب الحوثي الذي حول حياة اليمنيين الى سلسلة لا تكاد
الأوضاع لم تعد تحتمل المزيد من التخبط!! الشارع يغلي والاخبار تتواتر بتغيير حكومة والكل يترقب وينتظر بفارق
لايزال البنك المركزي بعدن يصر على ممارسة غواياته الوهمية بصورة مقرفة ومثيرة للسخرية والسذاجة في الوقت الذي
  وصلتني دعوة من نادي تكوين الثقافي في المكلا ، لم يكن مثل أي نادي عرفته انه نادي أدبي ثقافي كلهم من الشباب
-
اتبعنا على فيسبوك