MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 21 مايو 2018 05:41 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

جمعية ومركز الصم بمدرسة خالد بن الوليد: جهود وتحديات جبارة من قبل طاقمها ومناشدات لمواصلة مشوار العطاء

الأربعاء 17 يناير 2018 12:19 مساءً
عدن (عدن الغد)خاص:
 
من العظيم في الحياة أن تجد أشخاصا يتحدون اعاقتهم من أجل اثبات الذات والتغلب على جميع الصعاب للوصول إلى هدف محدد ومنشود , ولا غروا أن نلاحظ حاليا فئات عدة تفرض نفسها على أرض الواقع وتضع بصمة في مختلف المحافل والمناسبات وتضع شعارا رغم اعاقتهم أو النقص الذي يفتقدوه ... كن لنفسك كل شيء.
فئة الصم والبكم كانت احدى هذه الفئات التي بدأت بمجموعة بسيطة لتصبح اليوم رقما صعبا في المعادلة المجتمعية التي تقضي بأن يقسموا ويصنفوا ضمنها ويتساووا مع جميع الفئات الأخرى رغم الاهمال والقصور من قبل الجهات المعنية وبعض الأفراد اللذين لا يملكون ذرة انسانية لكيفية التعامل معهم أو تقديرهم صغارا وكبارا.
جمعية الصم والبكم التي تعتبر الأم التي أنجبت كل المراكز التابعة لها في مختلف مدارس مديريات محافظة عدن أصبحت اليوم خاوية على عروشها مجرد مبنى متهالك وآثار لأغراض كانت تشكل الدينمو المحرك لها ولكل الأقسام الحرفية والمهنية فيها تشكو عدم التجاوب معها والانصاف لها ومنحها الحياة من جديد لمعاودة نشاطها ومنح العديد من شباب هذه الفئة القدرة على خلق أعمال في ظل البطالة التي تعصف بالبلاد.
كانت لنا زيارة خاصة لمركز الصم في مدرسة خالد بن الوليد بمديرية خور مكسر واللقاء بوكيلة صفوف الصم والبكم هناك الأستاذة أشجان حسن وتلمس معاناة القائمين عليه من طاقم إداري وتعليمي وايضا الطلاب الملتحقين به اضافة لمعرفة مصير جمعية الصم التي تقطن في نفس المدرسة وماهي مناشدات المعلمين لفئة الصم للجهات المعنية لإعادة النظر في وضعهم الحالي ورسائلهم لكل من يريد الخير والعمار والعون لهذه الفئة واعددنا التقرير التالي...
تقرير : دنيا حسين فرحان
نبذه عن مركز الصم في مدرسة خالد بن الوليد :
 
مركز مدرسة خالد بن الوليد هو مركز من ضمن المراكز في إطار جمعية رعاية وتأهيل الصم وهذه الجمعية لديها العديد من المراكز التعليمية في محافظة عدن في خور مكسر مدرسة خالد بن الوليد وفي المعلا مدرسة أوسان وفي المنصورة مدرسة نشوان ومدرسة القادسية والثانوية وروضه خاصة للصم وفي مديرية الشيخ عثمان مدرسة ردفان وفي صيرة مدرسة الغرباني كلها مدارس تعليمية تهتم بالطالب الاصم في الصفوف بكل مدرسة من المدارس برعاية وزارة التربية والتعليم وصندوق الشؤون الاجتماعية , يحوي المركز مجموعة قليلة من المعلمين ومن الطلاب تأسس في عام 2006م وهو مستمر في استقبال وتعليم الطلاب الصم الى اليوم.
علاقة المركز بوزارة الشؤون الاجتماعية :
 
هناك تعاون بين مركز الصم وبين وزارة الشؤون الاجتماعية التي تمده بميزانية أو مبالغ من المال عند استطاعتها لتوفر اشياء يحتاجها المركز ومعلموه وطلابه , واحيانا اخرى لا تتمكن من توفير الدعم بسبب الظروف التي تمر بها البلاد خصوصا بعد الحرب الأخيرة على عدن ولكنها هي تحاول قدر المستطاع بالتعاون مع صندوق المعاقين لمساعدة مركز الصم بحسب الامكانيات الماحة لها.
السعة الاستيعابية لصفوف الصم :
يحتوي مركز الصم في مدرسة خالد بن الوليد 20 طالب وطالبة وهناك مدارس أخرى تعاني من الضغط وتحديدا مدرسة نشوان حيث يتراوح عددهم من الصف الأول للصف السابع أكثر من 100 طالب غير صفوف الثانوية , يعاني حاليا المركز من توافد اعداد كبيرة تأتي من خارج محافظة عدن وتحديدا مناطق الأرياف لأن هناك لا توجد جمعيات خاصة بالصم فيلاحظ أن معظمهم يأتون الى عدن ويتم استيعابهم وعلى حسب امكانيات المركز يوفر لهم ما يحتاجوه .
طبيعة المناهج الدراسية لفئة الصم والبكم:
هناك معاناة كبيرة يمر بها معلمو ومعلمات الصم في مختلف مراكز الجمعية والسبب هو المناهج الدراسية التي تدرس للطلاب الصم فهي نفسها المناهج الدراسية التي تعطى للطلاب الناطقين بالمدارس ورغم مطالبات قسم التوجيه التربوي التابع لجمعية الصم بان يكون للطلاب الصم مناهج خاصة بهم الى انها لم تقابل سوى بمجرد وعود لتطبيقها دون أن توجد أي خطوة فعلية لتغييرها ربما يعوذ ذلك بسبب الأوضاع الصعبة أو الاجراءات والمعاملات التي تأخذ وقتا طويلا لتنفيذها.
 يستخدم معلمو فئة الصم حاليا الكتاب المدرسي العادي وهو ما يجعلهم يواجهوا صعوبة كبيرة لتقبل الطلاب له أو فهمه لذلك هم يبذلون محاولات لتبسيطه عن طريق استخدام لغة الإشارة الخاصة بفئة الصم والبكم وكسر الملل الذي يشعر به الطالب والمعلمات على حدا سواء بسبب الحشو الذي تحوية المناهج التعليمية الحالية اضافة لأنهم يتعبون جدا في شرح وايصال الدروس لمختلف المواد الدراسية للطلاب على حسب امكانيات فهمهم ويزاد الأمر تعقيدا بسبب قلة عدد المدرسين لفئة الصم لأنه يجب أن يكونوا على معرفة بلغة الاشارة ايضا لديهم قدرة عالية على الصبر والتحمل لأن الطالب الاصم يحتاج طريقة خاصة للتعامل معه وايصال المعلومة له ليتمكن من فهمها.
مستحقات ورواتب المدرسين المتواجدين حاليا:
 
ينقسم معلمو ومعلمات فئة الصم ل3 فئات موظفون حكوميون يتقاضى راتبه من وزارة التربية والتعليم , ومتعاقدون يحصلون على رواتبهم من وزارة الشؤون الاجتماعية كل 3 اشهر , وهناك من لهم أكثر لم يستلموا رواتبهم بسبب ظروف معينة , وراتب ايضا للمعلمين المتطوعين وهو يتبع الجمعية وهي من تعطيه راتبه , في السابق كانوا يتحصلون كل 3 اشهر على 15 الف ريال ولكن حاليا يحصلون على 10 الف ريال فقط في الشهر وماذا سيكفي هذا المبلغ البسيط تزامنا مع الغلاء الجنوني للأسعار والظروف والأزمات المحيطة والمتكررة.
الميزانية التشغيلية للجمعية :
 
يتحصل مركز الصم على ميزانية من قبل صندوق المعاقين كل 3 اشهر احيانا تتأخر نتيجة ظروف السيولة أو عدم تمكن البنك من توفير المبلغ والاجراءات المالية المعقدة وعند استلامها تحاول ادارة المركز قدر المستطاع أن توفر احتياجات الطلاب والجمعية ولكن أكثر المبالغ تصرف في المواصلات (الباصات) التي توفرها المراكز لطلابها بأخذهم من أماكن سكنهم الى المدرسة.
وتتضاعف مشكلة المركز مع المواصلات مع أزمة المشتقات النفطية التي تحدث بين الحين والآخر فهناك بعض الأيام التي لا يتمكن فيها الباص من القدوم للطلاب ويتم إشعار اولياء أمورهم إذا كان لهم القدرة على أن يأتوا بهم الى المدرسة و إن لم يتمكنوا فلا تلومهم إدارة مركز الصم لأنهم يقدرون ظروفهم ويعرفون الأسباب لذا يلتمسوا لهم العذر خاصة وإن هناك العديد من الطلاب يأتون من مناطق بعيدة جدا.
فعاليات جمعية الصم والبكم :
 
تشهد جمعية الصم والبكم ومختلف مراكزها العديد من الفعاليات والأنشطة احيانا تتمثل بيوم المعاق واحيانا اخرى تخص مناسبات أو حفلات تتبع الصندوق أو الشؤون الاجتماعية أو حتى فعاليات ومسابقات ثقافية أو رياضية ومنافسات بين المدارس أو بين الصفوف في المدرسة نفسها.
اضافة للفعاليات والحفلات الفنية التي تقام في فترات مختلفة من السنة لكنها تحتاج لدعم مادي ومعنوي أيضا حتى يتسنى لهذه الفئة أن تعطي كل ما لديها من مواهب وامكانيات واظهارها إلى العلن للاعتراف انهم فئة تستحق كل الاحترام والتقدير.
تقبل المجتمع لفئة الصم والبكم :
 
هناك مجموعة من الناس من تتعامل مع فئة الصم والبكم بمختلف مراحلهم العمرية بكل لطافة ورحمه ويتفهموا وضعهم ويساعدوهم على فرض انفسهم على المجتمع بل وتشجيعهم على ذلك والدفع بهم لمواصلة ما هم عليه , ولكن مع الأسف الشديد نجد مجموعة أخرى لا تؤمن بقدرات هذه الفئة ولا كونها قادرة على العطاء مثل بقية فئات المجتمع الأخرى ونلاحظ أن بعض الأطفال العاديين يسخرون من الاطفال الصم أو يقومون بتعليمهم اشارات سيئة أو سلبية دون وعي أو ادراك لخطورة ما يقومون به وهذا ما قد يتسبب لهم بأزمة نفسية أو الشعور بخيبة كبيرة لعدم تقبل بعض فئات المجتمع لهم.
معاناة الطلاب الخريجين من فئة الصم للبحث عن عمل :
هناك سياسة خاصة أو مميزات يطرحها العديد من المدراء للمؤسسات و الشركات أو ملاك المحلات التجارية للقادمين على العمل لديهم أو للباحثين عن وظائف خاصة وتحديد للشباب الخريجين من الجامعات المختلفة لكن مع الأسف الشديد هناك العديد من لا يمنحون الفرصة للشباب الصم للمحاولة او للعمل برغم انهم لا يطلبون وظائف خيالية بل يريدون وظائف عادية وبسيطة تتناسب مع وضعهم وقدراتهم مثلا ان يعمل البعض منهم في بقالة أو في مطعم ليس بالضرورة أن يكون مباشرا قد يعمل  في المطبخ لكن للأسف يرفضون هذا الشيء مع العلم أن شباب فئة الصم مبدعون في مختلف المجالات وإذا اعطيه حرفة سيتقنها ببراعة وهذا بشهادة كل معلمو ومعلمات الصم لكنهم محتاجين الى فرصة وخاصة ان هناك شهادة دبلوم محاسبة يحصلون عليها الطلاب الصم الخريجون من الكلية وحاليا هناك مساعا من قبل القائمين على جمعية الصم بأن تحول شهادة الدبلوم الى البكلاريوس في الأعوام القادمة ولكن ما يحدث من معاملتهم بهذه الطريقة يسبب لهم احباط شديد لأنهم بدون عمل لا يتمكنون من الزواج وتكوين أسرة من يحصلون على فرص العمل اغلبهم من لهم صلة قرابة بصاحب العمل.
جمعية الصم تعرضت للدمار وتشكو التقصير والاهمال:
 
تعد جمعية رعاية وتأهيل الصم في محافظة عدن بمديرية خور مكسر هي المقر الـأساسي التي أنشئت عام 1999م وقدمت العديد من الخدمات لفئة الصم خاصة انها كانت تحوي على العديد من الأقسام الخاصة بالحرف والمهن التي يكتسبها الطلاب والشباب منها الخياطة والحياكة وتمتلك ورش ومكائن عدة تساعد على العمل والصناعة وتوفر للشباب الصم فرص عمل خاص لهم.
لكن للأسف تضرر بنسبة كبيرة في حرب 2015م بتعرضها لقذيفة كونها تقع بالقرب من معسكر وفي نفس الحوش التي تمركز فيه بعض من مليشيا الحوثي بالمركز التابع بها بمدرسة خالد من الوليد وها هي منذ أن حررت محافظة عدن من نفس عام الحرب إلى يومنا هذا من شهر يناير 2018م لم يتم الترميم ولا إعادة بناءه أو حتى الالتفات له اضافة لسرقة مختلف المكائن والأبواب والنوافذ وبعض الأغراض التي كانت متواجدة فيها ونهبها دون وجه حق وتم نقل ما تبقى منها الى روضة الصم حفاظا عليها.
ناشدت الإدارة التابعة لمركز الصم في مدرسة خالد بن الوليد أكثر من جهة منها الهلال الأحمر الاماراتي الهلال الأحمر الكويتي اللذان سهما في ترميم عدة مدارس في مختلف مديريات عدن وأيضا المنظمات التي تقوم بدعم المدارس والجمعيات , وتم متابعة  الشؤون الاجتماعية ومكتب التربية والتعليم ولكن يكون الرد بأنهم سيفعلون حلا قريب بشأن الترميم لكن لم يلاحظ أي شيء ملموس.
كما وجهت رسائل عدة وتقارير كاملة بحجم الاضرار وتوعدت وزارة التربية والتعليم بأنها ستقدم ملف الجمعية للهلال الأحمر الاماراتي أو الهلال الأحمر الكويتي أو أي منظمات داعمة ستستطيع البناء.
لكن الى اليوم لم تقدم أي حلول تذكر أو تنفيذ للوعود التي قطعتها مختلف الجهات المسؤولة عن جمعية الصم لذا نناشد كل من يهمه الأمر إعادة النظر في ترميم وتأهيل جمعية الصم والبكم بمديرية خور مكسر لأنها تستفتح آفاق واسعة لكل الطلاب والشباب الصم لكسب أعمال وحرف ستنفعهم وتفيد مجتمعهم.
رسالة توه  للجهات المعنية :
 
تختم الاستاذة أشجان حسن وكيلة صفوف الصم والبكم بمدرسة خالد بن الوليد كلامها بكلمة توجهها للشؤون الاجتماعية والصندوق وزارة الشؤون الاجتماعية قائلة :
تعتبر وزارة الشؤون الاجتماعية هي الأساس لذا عليها أن تهتم بجمعية الصم والبكم فعددنا أصبح كبير بل في تزايد فقد وصلنا حاليا إلى الف أصم والغالبية في المنازل لا نتمكن من تسجيلهم إضافة لمن يأتون من الأرياف.
أيضا كلمة للجمعيات الخيرية والمنظمات أن يلتفتوا لهذه الفئة ويصدقون حقيقة أن عددهم كبير لأنهم معظم الأحيان لا يصدقوننا عندما نقدم لهم كشوفات بأسماء واعداد فئة الصم سواء كانوا طلاب أو مدرسين فهناك من يدعمنا بسلل غذائية محدودة ونقوم بتوزيعها حسب العدد وهناك من يشكك فينا بأننا نأخذ بعضها لكن لا يعلمون اننا نحصل فقط على هذا القدر.
 كذلك نتمنى أن تمد يد العون لنا من الجهات المعنية ومن الأيادي البيضاء وأن نلقى المساعدة والعون لأن فئة الصم أصبحت جزء من المجتمع ومعترف به ولهم حقوق كبقية الأفراد ونرجو أن يعاد النظر في موضوع جمعيتنا التي أغلقت تماما حاليا ونهبت معظم ممتلكاتها وإعادة تأهيلها وترميمها لتفتح أبوابها من جديد وتعود اليها الروح التي سلبت منها لتغطي الكثير من العجز الذي نعاني منه حاليا بسبب قلة عدد الصفوف بالإضافة الى عودة الأعمال الحرفية والمفيدة للشباب حتى يتمكنوا من خلق فرص عمل خاصة بهم والتغلب على كونهم من فئة الصم والبكم ولا يشعروا بأي نقص ويكسبون الثقة بأنفسهم ويخدمون مجتمعهم.
 

المزيد في ملفات وتحقيقات
ماذا يحدث داخل «مستشفى الصداقة التعليمي» في عدن؟
دخلت الاحتجاجات في «مستشفى الصداقة التعليمي» العام في شمال غرب مديرية الشيخ عثمان بمحافظة عدن يومها السادس على التوالي. هذا الصرح الطبي العريق الذي يعد أحد
نزاع إماراتي عُماني حول نسب قائد إسلامي تعود أصوله الى اليمن
القاضي أنيس جمعان يكتب حول النزاع العماني الأماراتي حول نسب القائد الإسلامي المهلّب بن أبي صفرة الأزدي إليهما ويؤكد بإنه تاريخيا يعود نسبه إلى قبيلة الأزد اليمنية
حملة زالة العشوائيات الأخيرة في عدن .. أمل المواطنين للتخلص من فوضى المباني العشوائية وإيقاف تشويه منظر المدينة
  أصبحت ظاهرة البناء العشوائي كالسرطان الذي ينتشر في جسد مدينة عدن دون أن يجد من يعالجه أو يوجد له حلا من البداية , فلا يخلو اليوم أي شارع من شوارع من مديريات عدن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
كاتب يمني ووزير سابق يتهم خبير سعودي بسرقة منشوراته
بالصور :اعصار ساجار يصل جيبوتي ويحدث فيها دمارا
بالفيديو: كيف اعتدى مواطنون بالضرب على سفاح إنماء 
عاجل : بدء إجراءات محاكمة سفاح إنماء بعدن وسط تظاهرات
قتلى وجرحى في اشتباكات بسبب زواجة عروس هاشمية على قبيلي برداع
مقالات الرأي
وصفت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها تصريحات الوزير الحر احمد الميسري بإنها دعوة حق أريد بها
قررت ألا أكتب عن الهاشمية حتى ألتقط كل شيء في كتاب اقتربت فصوله على الإكتمال ، لكنه مروان الغفوري ، يجعلني
فرحنا بالعمى يونسنا فزز عيونه فجعنا لقد فرحنا عندما اجاء التركي محافظ للحج بشعفه والعكور وعندما قال بالفم
ضمن حفلات التهييس التي تقفز من وقت إلى آخر:فشلت الحكومة اليمنية في ملف الخدمات في عدن. انخرط في هذا التهيّيس
نحو إحقاق الحق وتوثيق اللحظة، لا بد من الاتفاق، إزاء الأزمة اليمنية، على حسن مقاصد التحالف العربي بقيادة
اجزم بان ماتقوم به الإمارات  ومن يمثلونها  في اليمن وخاصة  في الجنوب  في تعاملها  لا يرقى  الى
  أسمعوها من أمثالي كمواطن غير منحاز في ظل إن الإنحياز إلى طرف من أطراف أصبحت لا تفكر إلا بمصالحها الشخصية و
كانت عدن ومحمياتها (محافظات الجنوب الست) تسمى بمستعمرة عدن. وكان يطلق على أبناء عدن ومحمياتها بالعدانيه ،
سيكتب التاريخ الكثير والكثير عن ٢٢ مايو ١٩٩٠ .. لكن أهم ما يمكن أن يكتبه ، من بين كل ما سيكتب ، هو أن للأحداث
المتابع للوضع في اليمن، ومايدور على حدوده ووسطه، وشرقه وغربه، وشماله وجنوبه، وجزره، وموانئه، وفي كل شبر فيه
-
اتبعنا على فيسبوك