مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 23 يوليو 2018 04:36 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 13 يناير 2018 11:10 مساءً

لماذا (قشن)... ؟

وهل هي مصادفة ام مدروسة وبعناية؟؟

للاجابة على هذا التساؤل ساجتهد وبتواضع لبيان الاهمية الحيوية الكبيرة والهامة جدا والتي تمثلها وتحتلها ام المدائن(قشن) استراتيجيا وامنيا وعسكريا ولوجستيا؛فضلا عن المكانةوالرمزيةالتاريخيةلها؛ وذلك من خلال استعراض اهم وابرز تلك المقومات والمزايا الطيعية للمنطقة واوجزها بالتالي:

 

(١) تقع المنطقة مابين رأسي(درجة/شرقا وشروين/ غربا) وهما من المعالم والفنارات الملاحية الدولية المشهورة والمعروفةعلى خارطة الملاحة الدولية؛ ويتحكمان بالطريق الدولي الرابط بين الشرق والغرب٠٠

(٢)من الجهة الشمالية تحاط بالمدينة سلاسل جبلية شاهقة؛ معقدة ووعرة تحمي المنطقةوتحرسها٠٠٠

(٣) منطقة(ليبن)غرب المدينة عبارة عن ميناء طبيعي للسفن؛وتوجد دراسات للدولة لانشاء ميناء تجاري فيها؛وهذا مايسهل حركةالنقل البحري من والى قشن وانسيابية النقل للافراد والبضائع٠٠٠٠

(٤)يوجد وبنفس المنطقة والتي يعتزم الاستقرار والبناء فيها(مطار)ترابي معروف وكانت تهبط به طيران اليمدا سابقا والى النصف الثاني من ثمانينيات القرن الماضي؛بل وفي اواخر عام(٧٥م) وخلال عام(٧٦)تقريبا كان هو المطار الرئيسي للمحافظة بالكامل لصعوبة واستحالة هبوط الطيران في مطار الغيضة ولظروف الكل يدركها؛وهذا مايعني تطوير هذا المطار مستقبلا ولو للطائرات الخفيفة؛وهوالامرالذي يساعد بدورة على تسهيل وتيسير حركة النقل والتنقل من والى المنطقة٠

 

الخلاصة:
اختيار(قشن)كمقر ومركز للحجوريين لم محض مصادفة وانما بعد النزول والاستطلاع والدراسة العلمية امنياوعسكريا وطبيعياولوجستيا وبعناية فائقة؟ ((مجرد اجتهاد شخصي متواضع))/تحياتي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  معاملة ماسأوية يتلقونها موظفون متقاعدي الدولة لدى القطاع المدني والعسكري في محافظة أبين من أستمرار
الحديث عن مأساة متحف ردفان حديث قديم لا ينسى ومتجدد لا يبلى طالما بقي على هذا الحال المؤلم الذي هو عليه الآن
يتفق علماء النفس وعلم الاجتماع على ان فهم المشكلة نصف الحل ... فنحن نصرف مليارات في اليوم  الواحد على الوقود
هذي هي ثوراتنا السابقة والحالية في عدن الذي نتشدق بها بأسم الجنوب" نقدم المجانين والبليد والجاهل والفوضوي
أنها حكاية شعب وأمه تاق وتاقت الى فجرا جديد مع انحسار الاحتلال الأجنبي لبلدانها وأقاليمها ..بدء من الاحتلال
مع ظهور صور ووجهوه جديدة هذه الأيام على مسرح الإحداث وكثرة إعمال المدح والتطبيل والتصفيق والكذب والتسلق على
عادت الاغتيالات مجدداً لتغزو بكآبتها عدن الحبية، عادت لتغتال الفئة التي تحمل الأفكار الإسلامية النيّرة،
توجيهات السيد الرئيس عبدربه منصور هادي الى قيادة كهرباء عدن بشان تنفيذ حملات أمنية تهدف لإزالة الربط
-
اتبعنا على فيسبوك