مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 23 يوليو 2018 04:36 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 13 يناير 2018 05:40 مساءً

لا أحد منتصر ..!!

الانتصار مفهوم واضح وجلي ، وهو الفوز والغلبة وتحقيق النجاح الكامل وهذا مالم يحدث ! ولن يحدث ! في ظل هذه الحرب العبثية التي لم تشهدها البلاد في تاريخها ، حرب قتلت البشر ، وأحرقت الشجر ، ودمرت الحجر ، واوصلت البلاد إلى معاناة غير مسبوقة زاد فيها الألم والخوف والحزن والفقر ، تفشت فيها الامراض والاوبئة الفتاكة ، وعم البؤس في حياة الناس .

لا أفهم ولا أتفهم استمرار إرادة الاقتتال المقيتة للسنة الثالثة على التوالي ، وكأن لهذه الاطراف ذاكرة الاسماك لنسيانها ويلات تاريخ الصراعات الانتهازية والدموية وما حققتها من نتائج كارثية ! السؤال هنا ؟؟ متى تفهم القوى المتصارعة بأن الحروب العبثية لا تأتي إلا بالتدمير لتقضي على الانسان وعلى مقدرات البلاد ، وأن اراقة الدماء لا تثير الا المزيد من سفك الدماء لتزيد في الانفس الكراهية والاحقاد .

لم تنتصر جماعة الحوثي الانقلابية سوى بإقحام حتى الاطفال في صراعها الطائش دون اي وازع انساني ! ولم تنتصر قوى الشرعية التي باتت ( مجموعة من المجاميع المجمعة ) في ظل حكومة تبحث عن نفسها ! مسنودة بتحالف عربي يكرس الحرب ! ولم تنتصر ( الاحزاب السياسية ) في واجباتها الوطنية في ممارسة السياسة ( بفنها الممكن بقدر ما تمارس الخساسة في عفنها المزمن ) ! ولم تنتصر المجالس الجنوبية سوى بانفرادها بالقرار للقضية الجنوبية دوناً عن بقية المكونات في الحراك الجنوبي ! وفضلاً عن ارادة الشعب ! فالواقع هو ان الشعب بات يعلم بانها حرب خاسرة ، وان لا احداً منتصراً فيها ! فالانتصار الحقيقي يكمن فقط في تحكيم العقول والضمائر بإرادة حقيقية ، ومسئولية عظيمة ، من الجميع وعلى الجميع ! لتحقيق السلام والعدل والاستقرار ، لشعب يستحق ان يعيش كبقية الشعوب .

 

تعليقات القراء
297744
[1] كلام في محله
الأربعاء 17 يناير 2018
باسم | مصر
كلام في محله والحرب لازم توقف لانه لايوجد حد منتصر لانه الناس تعبت من فقر وجوع ومرض



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  معاملة ماسأوية يتلقونها موظفون متقاعدي الدولة لدى القطاع المدني والعسكري في محافظة أبين من أستمرار
الحديث عن مأساة متحف ردفان حديث قديم لا ينسى ومتجدد لا يبلى طالما بقي على هذا الحال المؤلم الذي هو عليه الآن
يتفق علماء النفس وعلم الاجتماع على ان فهم المشكلة نصف الحل ... فنحن نصرف مليارات في اليوم  الواحد على الوقود
هذي هي ثوراتنا السابقة والحالية في عدن الذي نتشدق بها بأسم الجنوب" نقدم المجانين والبليد والجاهل والفوضوي
أنها حكاية شعب وأمه تاق وتاقت الى فجرا جديد مع انحسار الاحتلال الأجنبي لبلدانها وأقاليمها ..بدء من الاحتلال
مع ظهور صور ووجهوه جديدة هذه الأيام على مسرح الإحداث وكثرة إعمال المدح والتطبيل والتصفيق والكذب والتسلق على
عادت الاغتيالات مجدداً لتغزو بكآبتها عدن الحبية، عادت لتغتال الفئة التي تحمل الأفكار الإسلامية النيّرة،
توجيهات السيد الرئيس عبدربه منصور هادي الى قيادة كهرباء عدن بشان تنفيذ حملات أمنية تهدف لإزالة الربط
-
اتبعنا على فيسبوك