مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 20 يناير 2019 08:21 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 13 يناير 2018 03:09 مساءً

ذكرى 13 يناير

في هذه الذكرى الدامية المشؤمة اراد شعبنا الجنوبي العظيم ان يحولها الى ذكرى بيضاء  لمداواة جراح والآم الماضي ومعافاة المستقبل .

ان عملية التصالح والتسامح الجنوبي تعبر عن رغبة صادقة لشعبنا في دفن وتجاوز صراعات ومآسي  الماضي ونبذ العنف والعمل على تأسيس مرحلة جديدة من التآخي والوئام والتعاضد والتحالف والاصطفاف الوطني الجنوبي على قاعدة الشراكة واحترام الأخر  وان جميعنا شركاء في الوطن ..

ومن اجل تحقيق ما يصبوا الية شعبنا الجنوبي العظيم يجب ان  يحقق  التصالح والتسامح مصالحة جنوبية حقيقة قابلة للعيش والحياة ولتحقيق ذلك يجب علينا اعداد وتبني ميثاق وطني جنوبي يضع الضوابط والضمانات لمنع تكرار ومأسي الماضي ويؤمن المستقبل ، ويحكم ويحتكم إليه الكل ، ويؤسس لمرحلة جديدة لجنوب جديد بشراكة حقيقية ، قائم بنائها على أساسات عملية التصالح والتسامح واحترام وقبول الأخر لترتيب وإعادة بناء البيت الجنوبي الجديد  الذي يتسع الجميع ولا يلغي أو يستثني أو يقصي أحدا..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
سلامً علۍ ارواحكم الطاهــرة الزكية التي روت تراب هذا الوطن سلامُ عليكم ايه الشهداء المختارون من بين هذه
للذاكرة مسارب خفية ، مسارب تحوي بقايا معالم دروبا" وأمكنة..! ومسارب اخرى تحوي بقايا ملامح لشخوص مررنا بهم ،
خبر انسحاب الولايات الأمريكية من الأراضي السورية قد ملأ المواقع الاخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي وتفاصيل
  الشرعية اليمنية برئاسة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي تقاتل في عدة جبهات...وتواجه هجوماً إعلامياً شرساً
اكثر كلمة يرددها الانتقاليين هي الإصلاح والإخوان وعودونا على تحميلهم كل شي سلبي رغم ان القتل فيهم ..ولكن
للأصالة منبتها، وللكرم بيوتاته، وللشجاعة قلوب تحملها، وللوفاء شخوص تقدسه، وللابتسامة وجوه ترتسم على
ــــــــــــــــــــــــــــــ        كتب / غازي المزارع لا أجد ما أتوج به مقالي هذا خير من
أولاً أنوه إلى أنني لا اقصد من وراء هذا المقال اثارة نزاع او انتقاص من شباب ورجال الدين اليمانيين كافة ..خاصة
-
اتبعنا على فيسبوك