مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 17 ديسمبر 2018 11:23 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 13 يناير 2018 12:09 مساءً

الذين يسرقون الاصلاحات لا يزالوا صغارا !!

 حكامنا الذين هم في العقد الخامس من عمرهم تائهون في الصحراء السياسية ولايزالون صغارا في ميدان المعترك السياسي رغم أنهم في سن النضوخ السياسي .

ثلاث سنوات خلت وقطار الحياه في المناطق المحررة يمضي سنواته العجاف بلا توقف ولا امل في قطار (تاه) عن سكته الحديدة وانحرف باتجاه صحراء رمليه ليستقر تحت سعيرها وجفافها وعطشها.

بعض من حكامنا لايزالون دون سن النضوخ  السياسي ففقدوا ولائهم للمسئولية وعندما فشلوا تقديم الخدمات للناس وتناسوا مهمات الاعمار للذين تضرروا من الحرب اصبحوا قاب قوسين او  ادنى من ينلهم استحقاق الهزيمة المادية والنفسية.

وفي نفس الوقت اضاعوا لضرا سياسيا كان يمكن ان يحققوه من خلال نجاحهم في الايفاء بالتزامهم بتحقيق الخدمات والاعمار .

الظروف الاقتصادية والاجتماعية الصعبة تجعل من السياسيين اكثر نضجا لكن السياسيين تصنعهم المجتمعات ولما يصل السياسيين الى اهدافهم يحولون المجتمعات الى حسابات رقميه ولا يفكرون بحاجاتهم وطموحهم وقد يتقن السياسيون الحديث والاقناع لكن المجتمعات تريد ان ترى بعيونها عمليه لا كلامية .

ثلاث سنوات مرت لم نر فيها خدمات مستمرة ولا رواتب مستمرة ولا اعمار مستمر ولكن وجدنا ازمات مستمرة وكذبا مستمرا وخدودا حالكة السواد تحولت بفعل المصاريف الخارجية الى خدود مورده والشعر الاجعد الافريقي تحول الى صفاء حرير الشعر الهندي.

ثلاث سنوات علمت الناس دروسا واقعيه تقول ان نظام الفساد السابق لن ينتج عنه الا فسادا اخر لأي نظام يأتي بعد منظومة الفساد السابقة.

هل بمقدور الجميع ان يعلموا ان الوطن لا يبني على كتف راجل واحد ، ولا على اكتاف له من الحكام ، بل ان الاوطان تبني على اكتاف الاجيال ولا تبنى الاوطان على مدى عمر انسان واحد او شله بل تنبنني الاوطان على مدى العقود والسنين والاجيال.

ولا تذعن المجتمعات لجمله من التبريرات التي تريد اعفاء السياسيين المقصرون في واجباتهم انهم كانوا يعيشوا تحت ضغطا قويا من حكام يجلسون فوق رؤوسهم لهذا هم يخطأون ويصمتون صمت القبور ولا ينطقون بكلمه الحق.

عند هذا الحد ستقول المجتمعات كلمتها الاخيرة : اذهبوا فانتم الفاسدون.

تعليقات القراء
297677
[1] اليوم يوم الشواء
السبت 13 يناير 2018
سلطان زمانه | مراقب من ريمة
ألا تود المشاركة في يوم التصابح يا عم عياش؟ أجرة السيارة قليلة من الحوطة إلى عدن فلا تفوتن هذه الفرصة والحق قبل فوات المحفل العظيم. تحياتي.

297677
[2] اللي شبكنا يخلصنا
السبت 13 يناير 2018
احمد | من الجنوب
الاوطان والاقتصاد والثقافة والحضارة يبنيها البشر هكذا بالتناوب «جيل بعد جيل» . فلهذا تحتاج اي بلاد ان يكونوا فيها المسئولين على الناس ذوي وعي عاقل <او يستشيروا ذوي العقول> ويفكروا بطريقة سليمة ويعرفوا شوية التاريخ السئ للحكم من قبلهم -والأهم ماذا يعني المستقبل لاي بلدالذي تتركز فيه مصلحة الجميع ولفترة طويلة دون حرب ودمار، معرفة الماضي حتى لايعيدوا الماضي السئ، ورسم المستقبل حتى يبنوا للجيل الجديد حياة محترمة. الانطلاق بما يتوفر معهم حاليا (من القيم والقدارات الايجابية ) من كل الناس لصالح الجميع . عادي ماذا يكون هذا التطور. - اقتصاد، ثقافة ،فن ، تقاليد ، اوصحة اوتعليم وحتى الرياضة تاتي عبرالاجيال .لتحقيق ذلك لازم (كون اوادم ).



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الضالع:مقتل شيخ قبلي برصاص جنود اللواء الرابع والسبب صورة علي عبدالله صالح
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الأحد بـ "عدن"
تخوف من عودة الحملة عليه..الكازمي مدافعا عن ابو اليمامة: هناك استغلال رخيص للحادثة
عاجل:وفاة شخص بحادث مروري في عدن
عدن:حادث مروري لحافلة نقل موجهين بوزارة التربية يودي بوفاة 3 واصابة 5 اخرين
مقالات الرأي
نحن هنا في الجنوب العربي نؤمن أن الإنسان قد ولد حرا فوق هذه الأرض الجنوبية ومن حقه أن يعيش حياته بكرامة وعزة
    #لم نكن في يوما من أيام الله نعلم ما تحمله تلك الأيام من واقعات وأحداث أو أمورا يقدرها الله تعالى
  في أواخر عام 1976م أصدرت حكومة اليمن الديمقراطية القانون رقم 38 بمنع تعاطي وبيع وشراء القات ما عدا في يومي
  بعد أفول عهد العثمانيين في عدن، صارت الأحوال فيها إلى الحضيض لأكثر من مائة وخمسين عاماً ساءت فيها الأمور
مهما تكن النتائج التي ستخرج بها الاطراف اليمنية في أي مشاورات أو مفاوضات أممية ، ومهما كانت قلة نسبة النجاح
مشكلة الأزمة اليمنية ان جميع الأطراف المشاركة في الحرب فيها ومن يشاركون فيها أيضا بصنع ورسم سيناريوهات هذه
أتفاق ستوكهولم قضى بالتسليم الدولي للحديدة،لسلطات الأمر الواقع للحوثيين، كبداية إنقلاب صادم للموقف الدولي
لاشيء أسوأ من خيانة القلم، فالرصاص الغادر قد يقتل أفرادآ..بينما القلم الخائن والمأجور قد يقتل أمم!! قد يعتقد
كما يبدو للمتابع السياسي بان الشرعية في صراع دائم مع المؤتمر الشعبي العام وان هناك عقدة سياسية لدى الشرعية من
الفترة الممتدة من 11 فبراير 2011م حتى الخميس 13 ديسمبر 2018م وامتدادة في يناير القادم واستكمال المباحثات بين طرفي
-
اتبعنا على فيسبوك