MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 20 يناير 2018 11:26 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 14 ديسمبر 2017 08:25 مساءً

حزين لغيابك صديقي عبدالرحمن عبد الخالق

 

إذ كان حقاً القول: بإن المرء لا يموت طالما وهناك عقول وقلوب حية تتذكره، فمن الجائز التذكير أن الأصعب ليس أن يموت المرء، بل أن يكون الذين حوله ، كلهم، موتا ويبقى هو الحي الجدير بالقيمة والمعني.
‎ لكم تخذل المرء سيماؤه ، ولكم يجهل الناس ما يعرفون ، وهل أنت ، إلا الذي جهلوه ؟
ذلك هو عبدالرحمن عبدالخالق بهذا الاسم عرفته كاتبا وأديبا وزميلا وإنسانا مثقفا نبيل الخلق والأخلاق وراجح العقل ونقي الضمير منذ ثلاثة عقود من الزّمن، لم تفارق الابتسامة محياه حتى في أحلك الظروف والأحوال. صباح اليوم وقع عليّ نبأ رحيله الفاجع وقع الصاعقة، الف رحمة ونور تغشاك ياصديقي العزيز، أعزي نفسي فيك زميلي النقي وخالص التعازي والمواساة القلبية الحارة لأهلك وذويك ومحبيك، ونسأل الله تعالى أن يتغمدمك بواسع رحمته وفسيح جناته. فماذا بوسعي أن أكتب بهذا المصاب الجلل؟ فاجع رحيلك في الليل الظليم وأنت القنديل الذي كان حضوره ووجوده مشعا بالأنوار والرفق والسلام.
كان الأمل يحدوني بانك نجوت من الموت بعد عملية القلب المفتوح ! وكنت سعيدا بسماع صوتك المتعب بعد نجاح العملية،
قبل أربعة أشهر، وكنا نترقب عودتك الى عدن بسلام. ولكن يا لتصاريف الاقدر في هذا الزمن الذي يأتي الموت فيه من آخر الأحزان، ليعيد صدمتنا بمأساة الحياة
الفاجعة. هل مات حقا عبدالرحمن عبدالخالق؟ الذي جعل من حياته سيموفينة
باذخة الجمال باللحن والنغم، أنه صاحب الرأي الحكيم الحليم حينما يغرد بالسياسة
كان فيما يقوله ويكتبه يعرف عماذا يتحدث.
لا يحب الظهور والادعاء والانفعال والشطط.
وما أجمل عبدالرحمن حينما يغرد بالصحافة والإعلام ، وكم هو انسان حينما يكتب في أدب الأطفال، وفِي النقد الأدبي
كتب وأجاد الكتابة. فضلا عن كتاباته الأكاديمية الرصينة. لقد كان الزميل العزيز مثقفا رفيع الجودة وعميق الثقافة، مرهف الحس وواسع الخيال ومتنوع الاهتمام، نموذج للمثقف الإنساني الملتزم بتواضع جم، في كتاباته تختفي الايديولوجيا ولغتها الوثوقية القطعية.
منذ عرفته لم اسأله من هو؟ وماهي أصوله الاجتماعية، وكذلك هو لم يسألني يوما مثل تلك الأسئلة. عرفته من كتابته وعرفني من كتابتي، ولازلت أتذكر ذلك اليوم الذي أوقفني فيه على بوابة كلية الآداب، كان ذلك في صيف ١٩٩٧م إذا لم تخني الذاكرة! واقترح علي الانضمام الى عضوية اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، فرع عدن، قال لي: لماذا لا تنتسب للاتحاد أنت تكتب مقالات جيدة، ولديك قدرات نقدية وتستحق العضوية... قلت أشكرك على هذه اللفتة الكريمة ولكنن لست أديبا ياصديقي، أبتسم ورد على الفور أنت كاتبا ونشرت مقالات كثيرة وشروط العضوية تنطبق عليك وافقت
على الفور وشكرته على هذه الدعوة الطيبة.
وكان هو من زكى عضويتي، كان الرحل حينها هو رئيس الاتحاد في عدن. ومن حينها صرت عضوا في الاتحاد وكانت تجربة رائعة مع الزملاء والزميلات من الأدباء والكتّاب والاديبات والكاتبات. كانت فترة رئاسة المرحوم عبدالرحمن عبدالخالق من أخصب فترات الاتحاد
وأكثرها نشاطا وفاعلية وكان يريد الاتحاد
بتجرد ومسؤولية ويتعامل مع جميع الأعضاء والعضوات بروح مدنية ورفق وحميمية قل نظيرها. لم أجد أحد من أعضاء الاتحاد يشكو منه ولم اسمع منه قط إساءة لأحد.
ومن المواقف الذي لازلت أتذكرها مع العزيز عبدالرحمن، في إطار التحضير للمؤتمر العاشر لاتحاد الأدباء والكتاب، تم تشكيل لجنان وأقترح أسمي على رأس الجنة الثقافية وهو عضو فيها، شكرت ثقته بي واقترحت أن نعمل بروح الفريق الواحد. ماذا يمكنني تذكره من سيرة حياته العطرة كنت والراحل الجميل عبدالرحمن الذي كنا نتبادل المودة والتقدير بصدق وأخلاص
وثقة وصفاء ضمير.لروحك السلام صديقي الراحل والإدباء لا يموتون، لأنهم صنعوا من الحروف والكلمات مجدهم الرفيع هذا.

اننا لفراقك لمحزونون، وأنا لله وانّا اليه راجعون!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مصدر امني: ضبط شخصين تورطا بقتل مواطن عماني بالمهرة
الاعلامي عادل اليافعي يوضح الخطوات التي سيتخذها المجلس الانتقالي في اجتماعه الطارئ غداً
هل حسم المجلس الانتقالي في اليمن موقفه من العميد طارق صالح؟‎
جندي في الجيش الوطني يأسر طفلاً حوثياً فيكتشف أنه ولده
نجاة نجل مسئول حكومي من محاولة اغتيال بعدن
مقالات الرأي
  عندما تغادر بلدك إلى أي بقعة في هذه المعمورة يعصف بك الشوق لالتهام مناظرها الخلابة أو طبيعتها من تضاريس
لا اعلم سر هذا العذاب اليومي الذي نلقاه من قبل كهرباء المنطقة الوسطى بابين كهرباء لودر؟ ولا اعلم ان كان هذا
يُخيفني ما يجري بوطني - بشقّيه المحرر والمحتل من المليشيا الانقلابية الايرانية - من مجريات لا يعي خطورتها
يحيى البعيثي قد يقول البعض أن التاريخ، لا يضع الاحداث، في صفحاته، كما وقعت على الارض، او كما حصلت على الواقع،
لا اوافق كثيرا على عبارة ( الصحافة ..مهنة المتاعب ) خصوصا عندما ينظر لها من زاوية مايواجهه الصحفي خلال رحلة
 في زيارتي إلى الرياض؛ والتي جاءت بغرض الإسهام في توحيد صفوف اليمنيين لإستعادة الدولة والجمهورية؛ كان لي
نلومك كثيراً على اداء حكومتك التي لم يكتمل نصابها في عدن ، وقد نؤخذ عليك وجود غالبية الوزراء في فنادق الرياض
على مدى خمسين عام أضاع الجنوبيون مستقبلهم .. والان بصدد ضياع مستقبل أولادهم وأحفادهم .. خلافات حادة ومزايدات
طارق صالح في عدن?-حسنا وماذا يعني ذلك!-سيقول البعض ان ذلك يعتبر امرا حتميا على الجنوبيين تقبله لما تقتضيه
  تداعت قيادات المقاومة الجنوبية الى إجتماع وطني عام وحاسم، غدا الأحد بعدن،تلبية لدعوة الرئيس القائد
-
اتبعنا على فيسبوك