مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 15 أكتوبر 2018 07:46 مساءً

  

عناوين اليوم
حوارات

حيدر العطاس: لا مستقبل ليمن موحد.. ولكن الفيدرالية هى الأقرب

الاثنين 11 ديسمبر 2017 01:57 مساءً
القاهرة (عدن الغد) الأهرام العربي:

لولا عاصفة الحزم لسيطرت إيران على اليمن وتحكمت فى مضيق هرمز وهددت الملاحة فى البحر الأحمر وأقامت قواعد عسكرية

الوحدة بين الشمال والجنوب عقدت أوضاع اليمن.. وتمت بلا أساس
 
 صدام حسين دفع على عبد الله صالح للدخول فى الوحدة لأنه كان يشعر أن الجنوب يأخذ موقفا مختلفا عن الشمال
 
لا مستقبل ليمن موحد.. ولكن الفيدرالية هى الأقرب
 
ما يجرى فى اليمن جزء مما يجرى فى العالم العربى تم الإعداد له منذ زمن بعيد
 
حيدر أبو بكر العطاس، الرئيس اليمنى الأسبق، أحد رموز اليمن، وواحد من المفكرين وأصحاب الرؤى الثاقبة، وفى السطور التالية يكشف لـ«الأهرام العربي» فى حوار أجرته أسرة المجلة معه قبل نحو أسبوعين من اغتيال الرئيس اليمنى على عبد الله صالح عن تفاصيل مهمة فى تاريخ اليمن، والأحداث التى مر بها خلال العقود الماضية، مستشرفا آفاق المستقبل، وكاشفا العديد من الأسرار وكواليس الأزمة الحالية فى اليمن، ومشيرا إلى دور القبائل خصوصا فى الشمال فى الوضع اليمنى الحالي، وصولاً إلى سبل حل الأزمة اليمنية.
 
 
< بداية.. كيف ترى المشهد فى اليمن الآن؟
 
ما يجرى فى اليمن هو جزء مما يجرى فى البلدان العربية الأخرى، وموقع اليمن فى الجزيرة العربية يجعلها من وجهة نظرى المنفذ الإستراتيجى الاقتصادى والأمنى للجزيرة العربية وبالذات جنوب اليمن، ومن هذا المنطلق كان هناك تفكير فى مشروعات اقتصادية تعم الجزيرة العربية كلها، لكن للأسف عبث بها على عبد الله صالح وغيره، مما أفضى إلى الوضع الحالي، وإذا كان علينا أن نعود للوراء فبالنسبة لليمن تاريخياً لم تكن هناك هوية يمنية فقط، كان هناك هوية عمانية وهوية حضرمية، الدولة العثمانية امتدت فى شمال اليمن ولم تصل إلى الجنوب إلا فى فترات قصيرة، ونظراً للأهمية الإستراتيجية لليمن فقد احتل الاستعمار البريطانى أطراف الجزيرة العربية كلها لأنه يعرف معنى هذه المناطق من الناحية الإستراتيجية، فاحتل المنطقة من باب المندب من الجنوب مروراً بالمحيط إلى الخليج كله، وفى عام 1918 أنشأت الدولة المتوكلية اليمنية، وكان الجنوب عبارة عن عدد من السلطنات تحت النظام الاستعماري.
 
إحدى نقاط التحول فى التاريخ اليمنى كانت ثورة يوليو فى مصر التى ساندت ثوار اليمن فى الشمال، وسقط نظام الأئمة السادس والعشرين من سبتمبر 1962 وكان الشعب اليمنى يطمح فى أن تقوم دولة وجمهورية على أسس جديدة، وتم الاقتتال كما هو حادث الآن، لكن توقف هذا الاقتتال بعد اتفاق الرئيس عبد الناصر والملك فيصل، لكن فى الحقيقة تم ذلك بعد موافقة العنصر الزيدى فى الطرفين فى عام 1967، وقبلوا الجمهورية وإسقاط الإمام مقابل أن تظل السلطة فى يد الزيدية، وكانت تشكل نحو 20 إلى 25 بالمائة من السكان، وبعد انضمام جنوب اليمن، انخفضت هذه النسبة إلى نحو 15 بالمئة وهذا الرقم وإن كان يمثل الأقلية إلا أنهم يتمتعون بسلطة ونفوذ كبيرين، ولم يقبلوا أى شخصية سنية بعد انتصار ثورة سبتمبر، وبدأت المشكلات بين الشمال والجنوب تأخذ مداها ونشبت حربين أو أكثر، وبعد حرب عام 1979 أنشئ الدستور الموحد، ولكن بعد كل حرب كان يرى الجميع أنه لا يوجد أساس مشترك للوحدة، وأن هناك وقتا كثيرا يحتاجه اليمن حتى تتحقق الوحدة بصورة حقيقية، كما أن هناك مشكلات إقليمية، فمثلا الشمال لديه مشكلات تاريخية مع السعودية منذ حرب 1934 وكان المد الوهابى يقف ضد المد الزيدي، وظلت التوترات فى هذه الجانب مستمرة، وإن كانت بصورة خفية، وأذكر أن نظام على عبد الله صالح فى عام 1986 قطع العلاقات مع الجنوب، فتوسط الرئيس القذافى وذهبت إلى طرابلس بصفتى رئيس هيئة رئاسة المجلس الشعبى الأعلى، وقابلت هناك على عبد الله صالح، وكنت أتوقع أن نجد سبلاً لحل المشكلات، وبدلاً من ذلك طرح على عبد الله صالح أمام القذافى موضوع الوحدة، وطبعاً كان موضوع الوحدة يستهوى الرئيس القذافي، وكنت وقتها فى موقف حرج، لكن تذكرت أن القذافى حينها تقدم بمشروع اتحاد عربى للجامعة العربية ولم يقبل هذا المشروع، فطلبت أن نأخذ فى الجنوب مشروع القذافى، على أن تكون الدولة الاتحادية من ليبيا والجمهورية العربية وجمهورية اليمن العربية، فوافق القذافى حينها، ولكن غضب على عبد الله صالح، وكان هدفى من ذلك أن أخرج بالمأزق الذى يضعنا فيه بالدعوة إلى الوحدة، وتمكنا من ذلك بهذا الموقف وعدنا إلى اليمن، وقلنا الآن يبدأ الهجوم على الجنوب بالوحدة، وفعلاً استمرت الضغوط على الجنوب حتى تمت الوحدة بدون أساس، بينما بدأ الوضع فى الجنوب بالتحسن بشكل كبير، وبدأت عمليات استخراج النفط وبدأت المنظومة الاشتراكية التى يحسب عليها النظام فى الجنوب تتغير، وواضح أنه كانت هناك قوى لا تريد للجنوب أن يتمسك بهذه الفرصة ليعيد بناء نفسه، لأن الجنوب كان به دولة وكان بها نظام، فمنذ الاستعمار الإنجليزى أرسيت قواعد هذا النظام، وحلت أكبر مشكلة تواجه اليمن إلى اليوم وهى قضية السلاح والثأر القبلي، وتم حل هذه المشاكل بأول صلح حدث فى عام 1940 فى حضرموت، بناء على مؤتمر عقد لأبناء حضرموت فى المهجر فى سنغافورة.
 
 
< ألم تكن النخبة اليمنية بما فيها القوميون العرب واليساريون والاشتراكيون جزءا من الأزمة الموجودة حالياً؟ أيضاً أنت تحديداً مع انفصال الجنوب وقيل فى ذلك الزمن أن المملكة العربية السعودية تدعم ذلك.. فما حقيقة ذلك؟
 
ما حدث فى عام 1986 فى الجنوب كان هو البداية التى قادت للوحدة، لأن المشروع الذى كان مطروحا وقتها وهو مشروع الرئيس على ناصر محمد هو مشروع المجلس اليمني، وهو مشروع يسمح للشعب اليمنى بالتنقل والاستثمار فى الشمال وفى الجنوب، وكذلك توحيد المناهج والمصالح بين الشعب اليمنى، وكذلك التنسيق الأمني، أما الشخصية الاعتبارية لكل دولة فى الجنوب والشمال فتحتفظ بنفسها، ثم جاءت الوحدة لتستهدف الشخصية الاعتبارية لدولة الجنوب بالذات، لأنه كان هناك مشروع آخر يدفع بها، وهو مشروع الحرب الكويتية - العراقية، فكان لصدام حسين دور كبير فى دفع على عبد الله صالح باتجاه الجنوب للدخول فى الوحدة، لأنه كان يشعر أن الجنوب يأخذ موقفا مختلفا عن موقف الشمال، وبعد العودة من ليبيا طرحت مشروعا إصلاحيا سياسيا واقتصاديا عام 1987 ليحل الإشكالات الموجودة بسبب أن الحزب فى الجنوب كان موحدا بالسر، والجميع يعلم ذلك، لكن لا نستطيع أن نقول أمام الناس إنه موحد، لأنه دستورياً غير صحيح، فوحده عبد الفتاح إسماعيل عام 1979 ودفع ثمن هذا القرار بالنفى إلى موسكو سنة 1990، أى بعد سنة، لكن لم يتجرأ الأخ على ناصر، ولا القيادات التى كانت موجودة لتغيير وفك رباط الحزب الموحد، ففى الجنوب كان هناك حزب يحكم ودولة تحكم، أما فى الشمال فكانت هناك معارضة، ولا يمكن أن تندمج المعارضة مع الحزب الحاكم فى الشمال، أما المشروع الذى طرح، فكانت أول نقطة فى الجانب السياسى هى فك هذا الارتباط، فقامت ثورة عندنا فى الجنوب للأسف من قبل الإخوة الشماليين، وأعاقوا هذا المشروع بسبب هذه النقطة، وهذا ما قاد إلى الوحدة فى مايو 1990، ومن السنة الأولى ظهرت عيوب هذه الوحدة، وظهر أن هناك خطأ، وأن الوحدة تمت باتفاق بسيط جداً بين الأمين العام للحزب الاشتراكى اليمنى والرئيس على عبد الله صالح، ورئيس المؤتمر الشعبى على سالم البيض، وفى هذا التوقيت رفضت التوقيع على الاتفاق، لأنه كان من المفترض أن يوقع الأمين العام والرئيس وعلى عبد الله صالح كان له نفس الصفتين، وفى نفس التوقيت كان لدينا مقترح مشروع كونفيدرالية ورفضه على عبد الله صالح وأقنع الأمين العام بالوحدة الاندماجية بالدستور، وقلت له وقتها إن مشروعى هو الكونفيدرالية، لكن كان لكم بديل آخر، وحدث خلاف معى من يومها، وكنت أرى أنهم قفزوا خطوات أصابت اليمن بإحباط كبير، وكان من المفترض أن يسيروا بشكل تدريجي، وأذكر أننى فى عام 2008 أجريت مقابلة وذكرت هذه الواقعة، وبعدها أصدر الرئيس على عبد الله صالح بياناً رسمياً باسم الدولة، وقال: لا يشرف الوحدة أن يوقع عليها شخص إندونيسى، لأن والدى مهاجر إلى إندونيسيا!
 
المهم أن الوضع فى اليمن معقد بشكل كبير، لكن الوحدة التى تمت فى عام 1990 زادت من تعقيد الأوضاع، أولاً اليمن هى قاعدة الجزيرة العربية، وأن تكون هذه القاعدة دولة واحدة، فهذا أمر ليس هينا، فاليمن لديه المقومات الرئيسية ولكن إذا توحد بشكل صحيح، أيضاً فهذه الوحدة تجنى على شعب الجنوب، فالجنوبيون تعدادهم بسيط ومع الوحدة يمكن أن تضيع الهوية الخاصة بالجنوبيين، ويمكن أن يصبحوا أقلية، وهذا كان من الممكن أن يحدث لولا المقاومة التى تمت ضده التى قادت إلى هذا الوضع.
 
وطرح مشروع فى ذلك الوقت وهو مشروع إصلاح سياسى واقتصادى لبناء الدولة، ففى الجنوب كان هناك نظام، فجلس المحافظون على كراسيهم، وأداروا الدولة، أما فى الشمال فكان الوضع على خلاف ذلك، فقمنا بعمل هذا البرنامج وبعد نقاش خلال السنة الأولى من الوحدة وفى 15 ديسمبر 1991 أقره مجلس النواب، ولكن عندما بدأنا تنفيذه بدأت المشاكل وبدأوا عملية اغتيالات للقيادات الجنوبية، وطلبوا إيقاف هذا البرنامج وحدث لقاء فى بيت الرئيس الأسبق على عبد الله صالح، وقال الشيخ عبد الله الأحمر، إن هذا البرنامج يسحب السلطة من صنعاء وكذلك ينهى القبيلة، لأننا طرحنا فى البرنامج دمج القبيلة تدريجياً، فاليمن الوحيد بين الدول التى توجد بها القبيلة كمؤسسة تؤثر على السلطة، وتطورت هذه المشكلة إلى صراع كبير وعمليات اغتيالات تمت لكوادر الجنوب مثل الدكتور ياسين رئيس مجلس النواب، وأنا شخصياً تعرضت لعدة محاولات للاغتيال.
 
 
< ماذا عن تلك المحاولات التى تعرضت لها؟
 
تعرضت لمحاولتين للاغتيال، إحداهما وأنا فى الطريق إلى صنعاء وكنت فى ذلك الوقت رئيساً للوزراء.
 
 
< ومن كان وراء تلك المحاولة؟
 
كان وراء هذه المحاولة الرئيس اليمنى على عبد الله صالح، فقد ذهبت إلى عدن لإقناع على سالم البيض، الأمين العام فى ذلك الوقت لمنع مزيد من الانهيارات، وكان الرئيس الأسبق على عبد الله صالح يحضر للحرب، فلما عدت إلى صنعاء اعتبر عودتى سحبا لمخططه، فحاولوا يدفعونا للعودة إلى الجنوب، لكننى أصريت للدخول إلى صنعاء، فتعرضت الشرطة العسكرية للحرس الخاص بي، وحينما رأيت المشهد كذلك انطلقت بسيارتى مع الطاقم الذى يسير خلفى وظلوا يتابعوننا وتركوا قيادات الحرس، لأن المستهدف كان أنا، وكان على عبد الله صالح فى هذا اليوم فى غرفة العمليات لمتابعة الموضوع، واجتمعت على إثر هذا الحادث القوى الوطنية، وأصدرت بيانا قويا أدانت فيه هذا الحادث، وغضب الرئيس على عبد الله صالح من هذا البيان.
 
 
< وماذا عن المحاولة الأخرى للاغتيال؟
 
فى المرة الثانية ألقوا قنبلة داخل منزلي، وكان هناك تهديد بالقتل، إن صح التعبير، ففى هذه المرة كنت معه نناقش الأوضاع التى تجرى فى حينه، فخرج عن سياق الحديث وقال هل سبق أن قتلت بيدك؟ فقلت له كنت أوقع على أحكام الإعدام كرئيس على غير رغبة منى فى ذلك، فكيف لى أن أقتل بيدي؟ وكانت فى هذا رسالة واضحة منه أو تهديد بالقتل.
 
بعد هذه الأحداث تدخلت القوى الوطنية وحدث حوار وطنى فى صنعاء، وخرجنا بوثيقة العهد والاتفاق وهى المحاولة الثانية لحل القضية، وكان الجنوبيون مستعدين لأى اتفاق فى ذلك الوقت، لكن على عبد الله صالح لم يكن يريد أن يقسم الشمال خوفاً على سلطته من أن تنحسر، وشن الحرب على الأقاليم بعد عام 1994، وذلك بعد البدء فى تنفيذ وثيقة العهد والاتفاق بعد توقيعها فى الأردن، ثم اجتاح على عبد الله صالح الجنوب بسبب قواته وبسبب بعض الخلافات التى كانت موجودة فى الجنوب، وقاد الهجوم فى ذلك الوقت الرئيس عبد ربه منصور وكان وزيراً للدفاع فى ذلك الوقت، لكن الشعب فى الجنوب خرج وبقوة ليطالب بمعالجة القضية إما بمعالجة هذه الوحدة أو الخروج منها.
 
ولكن الحرب التى حدثت فى عام 1994 تركت آثاراً سلبية كبيرة على الجنوب، لأنها كانت تحاول أن تمحى هويته، وكذلك حاولوا أخذ كل القدرات الاقتصادية لحسابهم الخاص، لدرجة أن حقول نفط بالكامل كانت تسمى بأسماء مشايخ حتى يبحثوا عن شركات أجنبية تعمل لحسابهم، ويعطوا الدولة جزءا أو نسبة من عوائدها.
 
فى عام 2011 فى القاهرة عقدنا مؤتمرا وطالبنا بإعادة صياغة الوحدة فى إقليمين، ثم نفكر هل نستطيع أن نبنى دولة أم لا، ثم نعطى الشعب فرصته فى حق تقرير المصير، وقد حضر هذا المؤتمر نحو 650 شخصية، المنظمات الدولية اعتبرت أن عدم حل القضية الجنوبية هو نقطة الانهيار بالنسبة لليمن، وهذه الملاحظة حاولت القوى السياسية فى مؤتمر الحوار الوطنى أن تعتبر القضية الجنوبية هى القضية المحورية فى الأزمة اليمنية.
 
فثورة الربيع العربى باليمن للأسف سيطر عليها “الإصلاح”، وهو للأسف لم يقم بها، وتكرر تماما ما حدث فى ثورة سبتمبر 1962، فمن قام بالثورة فى عام 1962 هم الشباب الثوار فى تعز، ومعهم بعض الشخصيات من الشمال، لكن جوهر الثورة من تعز، ونفس الشيء كان بالنسبة لثورة الربيع العربى، ثم انفصل على محسن الأحمر عن نظام على عبد الله صالح، وبالتالى تطورت المشكلة وكادت أن تصل إلى حرب، لكن المجتمع الدولى والأمم المتحدة تدخلا ووضعت القضية الجنوبية فى آلية التنفيذ واعتبرتها بالفعل القضية المحورية، ولما دار الحوار الوطنى خرج بوثيقة يقسم بمقتضاها اليمن إلى ستة أقاليم؛ اثنان فى الجنوب وأربعة فى الشمال، ونلاحظ هنا ذكر الشمال والجنوب، ففى وثيقة العهد لم نتجرأ أن نقول الشمال والجنوب وإنما كنا نقول يقسم اليمن.
 
 
< كيف ترى عاصفة الحزم من قبل الاتحاد العربى؟
 
لا بد أن نؤكد حقيقة وهى أنه لولا عاصفة الحزم لسيطرت إيران على اليمن وتحكمت فى مضيق هرمز، وهددت الملاحة فى البحر الأحمر، وأقامت قواعد عسكرية باليمن هددت الخليج بالكامل، لكن عاصفة الحزم أحبطت هذه الخطة.

المزيد في حوارات
الفنان مناف العلوي لعدن الغد: تقليد الأصوات أبرز مواهبي وأغني بمختلف لغات العالم
يخلق الجمال من الإبداع ويولد التميز من الإرادة لتتكون لنا شخصية قادرة على تحدي الصعاب مهما كانت كبيرة فقط لأنها مؤمنة بذاتها و بقدراتنا التي لا حدود لها...   في
قال انه لن يحدث أي استقرار في الجنوب ، اذا لم يستقر الشمال .. خالد بحاح: النخب السياسية في الجنوب لم تؤيد بيان الانتقالي ولا يملك المجلس قدرة إدارة الدولة
بحاح يدق ناقوس الخطر ويتحدث عن السقوط الاخير للحكومة ويكشف عن ورطة المجلس الانتقالي قال انه لن يحدث أي استقرار في الجنوب ، اذا لم يستقر الشمال .. خالد بحاح: النخب
في حوار أجرته (صحيفة دولية ) معه.. الرئيس علي ناصر : لا حل في اليمن دون حل قضية الجنوب
رغم عدم تصدره المشهد السياسي اليمني إلا أن علي ناصر محمد، رئيس اليمن الجنوبي (سابقا)، ينشط بكثافة لحل الأزمة اليمنية التي تزداد استعصاء يوما بعد يوم نتيجة تعنت


تعليقات القراء
291975
[1] موقفا مختلفا
الاثنين 11 ديسمبر 2017
علاء | عدن لنجعلها خاليه من الوصايه
احدهم ارسل لواء كامل للعروبه وللقتال مع العرب والاخر كان موقفه مع المجوووس ..ودليل اخر ان المخلوع كان مش مع الوحده لولا صدام حسين ..فعلا التاريخ لايرحم..

291975
[2] شعب الجنوب العربي يرفض الاحتلال اليمني البغيض.
الاثنين 11 ديسمبر 2017
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
شعب الجنوب العربي يرفض الاحتلال اليمني البغيض. مضيق هرمز إيراني أصلاً، هل يقصد مضيق باب المندب في الجنوب العربي؟.

291975
[3] لا أمل للشمال موحد ولكن الأقاليم هي الأقرب
الاثنين 11 ديسمبر 2017
شيخ الحضر | الجنوب
العطاس لم يعد قادر على الإحاطة يفقه الواقع... الجنوبيون لم يسمحوا أن يشاركهم احد في وطنهم.. واذا أجبروا على غير ذلك لن يمنحوا الاستقرار لهذه الجغرافيا..

291975
[4] اسمه باب المندب يا محترم
الاثنين 11 ديسمبر 2017
سلطان زمانه | دحباشستان
مضيق هرمز تطل عليه إيران من جانب ومسندم العمانية من الجانب الآخر. ومسندم هذه محافظة عمانية في عمق الإمارات. ويوجد إقليم عماني آخر داخل الإمارات محاطا من الجهات الأربع وبداخله إقليم إماراتي ! لمن شاء الاطلاع على خط الحدود العجيب هذا فليفتح الخرائط.

291975
[5] شعب الجنوب العربي يرفض الاحتلال اليمني البغيض.
الاثنين 11 ديسمبر 2017
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
شعب الجنوب العربي يرفض الاحتلال اليمني البغيض.

291975
[6] تقرير المصير
الاثنين 11 ديسمبر 2017
عمر علي | عدن
الوحدة أنتهت في 94 وماتت بعدسقوط صنعاء في يد الشيعة . على التحالف وقف الحرب وأعلان فترة أنتقالية عامين يقررالجنوب مصيرة في الوحدة او رفضها حقنا للدماء والأموال والأرواح . خدوا عبرة من سوريا تحولت الى ركام بسبب العناد وعدم احترام أراداة الشعب في التغيير .

291975
[7] ياعطاس بحسب معاييرك ماكانش فيه حضرموت كان هناك القعيطي في المكلا والكثيىري في سيئون
الثلاثاء 12 ديسمبر 2017
سامي | عدن
مع احترامي للفكر السلمي للعطاس إلا أن المرض المناطقي مالوش علاج عند أمثاله. إلا وهو حب الاستعلاء والتميز فلازم يعطي نفسه وعصبته ميزة عن الآخرين كمبرر للتسلية والحكم فإن لم ينفع انه هاشمي وسيد يمشيها حضرمي وبعدين بايستقل إذا لم يوافق الآخرون والا ماينفعش وحدة ولا إتحاد وايش الحل ؟ اعتقد يمن قبل كلنا رأي رقم 6 عمر علي او نعود للمحميات الثلاثة والعشرين السابقة لأن كل منطقة سترى نفسها الأفضل والاجدر بالحكم . وبالنسبة لي والأبناء عدن سيبوا لنا عدن زيكا كانت في نوفمبر 67م وانتم انزلوا حطب .

291975
[8] علقت على هذاالشخص احدمتسببين مانحن فيها من نكبات ولكن لم ينشر
الثلاثاء 12 ديسمبر 2017
الدوعني الحضرمي الجنوبي العربي لاالدحباشي | بلدة فيل بوادي دوعن الحضرمي لااليمني
ياابن الأزرق علقت على هذاالشخص الذي هومن المتسببين بمانحن فيها من نكبات وكوارث ولم يفكرفي تخلصنامن هذالمصايب والنكبات وهي اليمننه المتخلفه ومنتجاتهاالكارثه الكبرى الوحده وياابن الازارق مهماحاولتوان تتجاهلووتحاولوتمييع الحقائق الاانهالن تجديكم نفعاوفكرة فك الارتباط والتخلص من الوحده واليمننه المتخلفه غرست في نفوس الجنوبيين وخاصتانحن الحضارم ولوحتى بعد100سنه سوف نصل إلى فك الارتباط من اي علاقه باليمن الاعلاقة الجوارواللغه والدين وماعداها فلاحديحلم وحكمناعلى من ورطوناايضامع اليمنيين فقدصدرولن يمنعه اومن يتهرب او يحابيهم واذالم تصدقوناكونوشجعان واعملوتحقيق بين جماهيرشعبنافي حضرموت فقط ان حجبت تعليقاتنااونشرتهاسيان فالفكره مغروسه وستتوارثهااجيالنالالليممنه نعم لحسن الجواروالعيش بسلام واخوه نعم للتطوروالازدهارلالليهيمنه والضم والتبعيه والنهب والقتل والتهميش انشراولا تنشرتعليقي بالرغم انك نشرت وتنشرلليمستوطنين اليمنيين

291975
[9] العطاس
الثلاثاء 12 ديسمبر 2017
بامطرف | عزان
ت



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي جنوبي يكشف الاسباب الحقيقية لتراجع المجلس الانتقالي عن السيطرة على المؤسسات الحكومية
كشف عن تلقيهم رسائل تحذيرية.. الحنشي: اعضاء الانتقالي لايزالون الى اللحظة ممنوعين من التبرير لالغاء قرار السيطرة على المؤسسات الحكومية
العرب اللندنية: بحاح على رأس حكومة يمنية جديدة
مسلح يهاجم محطة وقود بخور مكسر
انتقد التعاطي الغير إنساني للإعلام القطري.. البخيتي: توكل هي من تدير حسابات "خاشقجي" وقطر والإخوان الخطر الأكبر على الأنظمة العربية
مقالات الرأي
هل وقعت قطر وتركيا والولايات المتحدة الأمريكية بالفخ السعودي على مرأى ومسمع من العالم أجمع , وهل تعمدت
  لسنا ضد الانتقالي وحينما ننتقد بعض مواقفه فهذا يعني أننا نريده أن يسير في الخط العام للشعب واللهدف
  في بادرة حضارية غير مسبوقة أحتفل أبناء محافظة شبوة بالذكرى 55 لثورة الرابع عشر من أكتوبر بتنظيم حملة نظافة
طبيعي أن يلغي الانتقالي الجنوبي احتفاله بثورة أكتوبر الجنوب ال 55 ، بيان الانتقالي الذي دعا فيه إلى إسقاط
الأخ / عبدربه منصور هادي الأخ / علي ناصر محمد الأخ / علي سالم البيض الأخ / حيدر أبوبكر العطاس الأخ / سالم صالح
يحتفل أبناء شعبنا اليوم ومعهم كل محبي الحرية في العالم بالذكرى الخامسة والخمسون لثورة الرابع عشر من أكتوبر
    استوقفني اليوم في جولة ظمران موقف ظريف ومحزن في نفس الوقت .. حيث كنت بعد صلاة العشاء في طريقي من جولة
- الجنوب تم بلعه وما تبقى الا هضمه. قائلها أحد رؤساء حكومة دولة الوحدة السابقين. -تخبرنا كتب التاريخ بان عدن
مجيء قبائل الجنوب إلى حكم عدن بعد خروج الإنجليز منها كان حدثا خطيرا في تاريخ المدينة وله ما بعده من تبعات
  ✅ بالتاكيد فشلت فعالية أكتوبر رغم كل ما اعدوه لها ، ورغم ما ألقت وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي
-
اتبعنا على فيسبوك