مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 20 أغسطس 2018 02:26 صباحاً

  

عناوين اليوم
اليمن في الصحافة العالمية

مجازر حوثية بحق أنصار المؤتمر واعتداءات بالـرصاص على نساء صنعاء

الخميس 07 ديسمبر 2017 08:35 صباحاً
( عدن الغد ) البيان :

صعّدت الميليشيات الإيرانية في صنعاء انتهاكاتها ضد الشعب اليمني، وطال القمع مظاهرات نسائية، بالرصاص والهراوات، في ميدان السبعين بصنعاء للمطالبة بتسليم جثة الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح وعدد من قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام، في وقت تواصلت حملة تصفية أنصار الرئيس السابق واقتحام المستشفيات وخطف الجرحى على أيدي الحوثيين.

 

حيث بلغ عدد قتلى أعضاء حزب المؤتمر في صنعاء أكثر من ألف شخص في مجازر وصفها الناطق باسم الحكومة اليمنية راجح بادي في تصريح لـ"البيان" بأنها تكرس احتلال إيران للعاصمة اليمنية.

 

واعتدت الميليشيات الإيرانية على مظاهرات نسائية في ميدان السبعين بصنعاء، للمطالبة بتسليم جثة الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

 

واستخدمت الميليشيات الإيرانية الإرهابية في الاعتداء على نساء اليمن في صنعاء الرصاص الحي ومسيلات الدموع والعصي وخراطيم المياه، ما أسفر عن إصابة العشرات من النساء المتظاهرات، كما احتجزت الميليشيات أكثر من 50 امرأة. وذكرت تقارير مقتل عدد من النساء، حيث انتشرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي لنساء عليهن آثار الدماء في موقع التظاهرة كما تم سحل العديد من النساء المحتجات على احتلال إيران لصنعاء.

 

 

مجزرة

في السياق، أكد المندوب اليمني لدى الأمم المتحدة السفير خالد اليماني أن ميليشيا الحوثي قتلت بدم بارد أكثر من ألف شخص من القيادات العسكرية والسياسية لحزب المؤتمر الشعبي العام والحرس الجمهوري خلال اليومين الماضيين.

 

٣إلى ذلك، أعدمت ميليشيا الحوثي اللواءين مهدي مقولة وعبدالله ضبعان، المقربين من الرئيس السابق في ريمة حميد بصنعاء، حيث تمت تصفية مقولة وهو أبرز العسكريين المقربين من ‫صالح في ريمة حميد بصنعاء، وجثته بمستشفى الكويت، فيما سلّم اللواء عبدالله ضبعان نفسه إليهم فأعدموه وجثته في مستشفى الثورة بصنعاء.

 

 

 

في غضون ذلك، أكد الناطق باسم الحكومة اليمنية راجح بادي في تصريح لـ"البيان" أن إيران تحتل صنعاء عبر ميليشيا الحوثي الطائفية، موضحاً أن جميع الدلائل تشير إلى ذلك، مشدداً على أن الحكومة الشرعية بدعم من التحالف العربي لن تسمح لإيران وأذنابها بالبقاء في اليمن.

 

 

وقال بادي إنه بعد الأحداث والجرائم الأخيرة في صنعاء وبعض المحافظات التي يسيطر عليها الحوثيون أصبحت الصورة أوضح من قبل، حيث إن صحوة الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي اغتالته أيادي الغدر الإيرانية في صنعاء أكدت أن عاصمة العروبة محتلة بشكل مباشر من إيران.

 

 

وأشار بادي إلى أن طريقة قتل الرئيس السابق والتمثيل بجثته وإطلاق الرصاص على النساء في صنعاء والإعدامات الجماعية وعمليات خطف الجرحى من المستشفيات وتدمير المساجد ما هي إلا من طرق وأساليب فيلق «القدس» الإيراني أينما وجد بهدف بث الرعب وترويع السكان.

 

 

وأضاف بادي أن إقدام الحوثي على قتل الرئيس السابق بهذه الطريقة سترتد سلباً عليهم رغم مظاهر الاحتفال التي يقيمها أنصار إيران. فالحوثي عزل نفسه في صنعاء وبات أداة مكشوفة لإيران وذراعاً للاحتلال الإيراني.

 

 

وأشار الناطق باسم الحكومة اليمنية إلى أن احتلال إيران لصنعاء تفاخر به طهران علناً ولا يخفى على أحد، حيث إنه في أكثر من مناسبة تفاخر مسؤولون إيرانيون بسيطرة طهران على عواصم عربية، حيث قال مندوب طهران بالبرلمان الإيراني، علي رضا زاكاني في العام 2014، إن صنعاء أصبحت عاصمة عربية تابعة لإيران. وأضاف زاكاني في حينها، أن الثورة اليمنية امتداد طبيعي للما يسمى الثورة الإيرانية، وأن 14 محافظة يمنية سوف تصبح تحت سيطرة الحوثيين قريباً.

 

 

وأكد الناطق باسم الحكومة اليمنية لـ«البيان» أن تصريح القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري الذي تفاخر فيه بقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح، والذي قال فيه «تشهد إيران اليوم العديد من النجاحات التي تتحقق في العراق وسوريا واليمن» ما هو إلا تأكيد جديد على وقاحة نظام الملالي ومخططاته التخريبية في اليمن.

 

 

وأوضح أن حديث زاكاني وجعفري، أوضح مشروع إيران التوسعي الذي انطلق من العراق إلى سوريا ثم لبنان على البحر الأبيض المتوسط، ومن اليمن إلى مضيق باب المندب على البحر الأحمر.


المزيد في اليمن في الصحافة العالمية
ابو الغيط : إيران تقوض جهود التسوية في اليمن
  حذر أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، من استمرار التدخلات الإيرانية في الأزمة اليمنية وتهديد الملاحة في البحر الأحمر وباب المندب.وأكد أبو
وزير الأوقاف اليمني: قدوم 7 آلاف حاج من مناطق الانقلابيين يدحض شعارات التسييس
قال الدكتور أحمد عطية، وزير الأوقاف والإرشاد اليمني، إن عدد الحجاج اليمنيين الذين وصلوا للأراضي السعودية بلغوا قرابة 24 ألف حاج، من بينهم 7 آلاف قدموا من المناطق
الجيش والمقاومة يسيطران على مركز مديرية باقم
  فرضت قوات المقاومة و الجيش اليمني التابعة للرئيس عبد ربه منصور هادي، سيطرتها على مركز مديرية باقم شمال غربي صعدة معقل الحوثيين الرئيس. وصرح قائد اللواء 102




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مواطنون بعدن يبدأون رفع علم الجمهورية فوق منازلهم
امن عدن يكشف حقائق جديدة بخصوص قضية مقتل الطفل معتز
طفل اعتقلت قوة امنية أسرته يروي لـ(عدن الغد) التفاصيل الكاملة
القائد كمال الحالمي يعيد الاعتبار لشاب من أبناء المنصورة اعتدى عليه مسلحون بالضرب
المجلس الانتقالي يدين أحداث العنف بالكلية العسكرية ويؤكد أنه لن يسمح أو ينجّر إلى مربع العنف والفوضى
مقالات الرأي
  د. وهيب خدابخش* الرئيس عبدربه منصور هادي قائد استثنائي في زمن استثنائي ، قائد وضع نصب عينيه منذ اليوم
لقد تابعت عدد من المقالات والمنشورات في مواقع التواصل الاجتماعي تطالب فخامة الرئيس بنقل الوزارات والمؤسسات
  خرجت صباحا في الطريق نحو أبين، كانت الساعة الـ7 والنصف حين غادرت عجلات السيارة معبر العلم، الذي تغيرت
لماذا عدن تحديداً ؟ لان الذي يجري فيها شئ لا يطاق ولا يحتمله بشر , تشيب له الولدان وتقشعر منه الأبدان , ما يحدث
من ابرز صفات المسلم البر بالوالدين والإحسان اليهما .. وديننا الاسلامي الحنيف رفع مقام الوالدين إلى مرتبة لم
رفع علم اليمن في قلب عدن جريمة بعد كل التضحيات التي قدمها الشعب الجنوبي لاستعادة الدولة الجنوبية وذلك
لربما إن هناك من لا يعلم ويدري بأن مهنة ابو اليمامة منبر اليافعي التي يجيدها ويتقنها مهنياً وحرفيا هي إصلاح (
مرة أخرى أعجز فيها عن إيجاد عنوانا يليق بصاحب السطور ففضلت ان يكون اسمه عنوانا لمقالي، وهل منا من لا يعرفه فهو
-الظلم ممارسة اجتماعية وسياسية وأخلاقية ممقوتة ومنبوذة ، وهي لا يمكن أن تجتث إلا بإحلال قيم الحق والعدل
نرى انه لا يجتمع نقيضين في آن ومكان وأحد لا يمكن الجمع بين الشئ ونقيضه في الوقت نفسه إلا في حسابات الانتقالي
-
اتبعنا على فيسبوك