MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 25 مايو 2018 01:54 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تحليل: كيف نجأ هادي من الأسر ووصل القصر؟.. وكيف اخفق صالح في الهروب وقتل؟.. وما دور الجنرال محسن في ذلك؟

الثلاثاء 05 ديسمبر 2017 06:44 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص:

كتب: عبدالله جاحب

 

وصفت بقذارتها وعدم ثابتها " ولا تعرف صديق او حليف وليس لها عدوا ثابت او حليف باقي " في كل زمن لها رجالها " وفي كل وقت أذان " لا تعرف العاطفة او الشفقة او التهاون او الضعف ...

السياسة وكراسيها ونظامها وقانونها لا بالرهان الخاسر تعرف القوي سياسيا وعسكريا ....

السياسة فن وفنون وحسن الدخول وحسن الخروج وحتى الهروب يحتاج لفن متقن ولا يحتمل الأخطاء او الزلات التي قد تكلف ثمن باهض قد يكون النفس والروح البشرية ....

مرت الحياة والحقبة السياسة في اليمن بحالتين بين فن الخروج واخفاق الهروب ....

وكانت كفيله بأن تدرس في المعاهد العسكرية والسياسية وتدون في التاريخ السياسي ومناهج وقوانين الحكم اليمني ....

فكانت لهادي وصالح خروج ونجاة وهروب واخفاق وحياة البداية والنهاية وقتل والاجهاض على سنين وتاريخ سياسي وطوى ورقه وصفحة تاريخية ودفن جثه حملت الكثير من البداية للنهاية ... ونجاة صفحة تاريخية جديدة غيرت خارطة المنطقة والمحيط والإقليم ....

فبين هادي وصالح خروج ونجاة وهروب واخفاق ...

 

كيف نجاة هادي من الأسر:-

وقع في الأسر فكان أكثر هدوء واكثر حكمة ولم تعرف ذكاء ودهاء هادي الحضيض او اليأس او الاستسلام " فكان بين هدوء وانتظار الأوقات المناسبة وساعة الصفر وبعيد عن الأخطاء والتهور او الاستعجال " رتب هادي أوراقه ورص أمورة بكل هدوء ولم تأخذ منه غير ساعة صبر وساعة حكمة ولحظه ترود وتأني للخروج.

والهروب في الحياة السياسية فن وفنون وكيفية تنفيذها " فكان هادي في الأسر ولكن كان اكثر فن في الخروج من عنق الزجاجة بأقل خسارة واقل تكلفة فكان له ذلك ووصل الى قصر المعاشيق ومن قصر المعاشيق الى قصور الرياض ومن قصور الرياض الى عاصفة الحزم والعزم وحلف المستضعفين فقد أجاد هادي فن الخروج من عنق الزجاجة الحوثية بردا وسلام .

 

كيف اخفق صالح الهروب وقتل :-

أعتبر يوم أسود في التاريخ السياسي لم يحمله من تاريخ سياسي" وما به من سطور وجمل وكلمات وعبارات عريضة وعناوين بارزة بين الولاء والخيانة والوفاء والاخفاق والمكر والدهاء والخبث وبين متغيرات ومنعطفات ومنغصات وتركه ورث وموروث من سنين الحكم والسلطة والكرسي ...

أراد علي عبدالله صالح تمرير فنون أدواره الاعتيادية ورقص الرقصة الفاصلة في المنعطف السياسي فكانت الرقصة الأخيرة من رجل تعود الرقص كثيرا سياسيا " أراد تمرير مكره وخبثه السياسي والخروج الى بر الامان فكان الخروج الى القبر واخفاق فن الهروب السياسي.

استطاعت وساطة قبيلة إقناع الحوثي وأتباعه بخروج صالح الى مسقط قبيلته وعزوته وسنده بمعية كلاً قياديين " واحد أبناءه الى مسقط رأسه ( سنحان)  بسيارته وهو طريق وعند قريه سيان قرب سنحان تعرض لكمين حوثي من ابناء قبيلة حاشد اكبر قبائل اليمن وحاول الهروب والنفاذ بجلده وروحه ومن كان معه ولكن دون جدوي وتم القاء القبض عليه وتصفية برنة تلفون اطاته بكل الجدل والتخميل والتكهن والتساؤلات فكان عدم حسن فن الهروب والاخفاق المدوي والمصير النهائي والقتل والاعدام بالإخفاق في الهروب والقتل ....

 

لماذا تخلي الدب الروسي عن ( صالح ):

كان في الأنفاس الأخيرة وقيل ان حالته وصلت الى التدهور والموت الحتمي وكانت له المنقذ الوحيد دون باقي الدول وتحدت الحصار وأرسلت له طاقم طبي على أعلي مستوي لإنقاذ حياته في ظروف صعبة فكانت قارب النجاة له ....

اليوم إغتيل وتم تصفيته ومكث ثلاث أيام ولم تحرك له ساكن  ولم تكن له منقذا هذا المرة وكانت المتفرج والمشاهد للمشهد وللمتغيرات والأحداث.

واليوم خرج وحيدا بطريق أختاره ومصير حدده بعد ان تخلي الدب الروسي الذي ظل يغازل صالح ويمهد له لحقبه سياسية وخارطة مؤتمرية جديدة.

إذا كيف تخلى الدب عن صالح وما ثمن ذلك والمقابل السياسي؟!

 

من أصدر حكم الإعدام:-

وتبقي التساؤلات في الشارع السياسي تقف حائرة ...

كيف يتم أسر صالح في بداية الأمر وبعد ذلك يتم تصفيته بناء على توجيهات وحكم هاتفي، وما الفائدة التي قد يجنيها الحوثي من الإعدام؟ وهل يندم على ذلك ... وهل كان غبيا سياسيا أم أن العمل استخباراتي؟.

وهل كان خطاب صالح ومد يده للتحالف ثمنه حياته؟.

ويبقي السؤال الأهم من أصدر حكم الإعدام، حاكم مران الأعظم أم إله (طهران) المقدس؟!

 

 

العجوز محسن خيانة أم وفاء:-

غادر صالح واغلقت ودفنت صفحته معه وكانت آخر أيامه تحمل الكثير من الحقائق التي عاشها مؤخرا وعودة مياه صالح ومحسن وسمن وعسل الرمق الأخير وصافي اللبن الذي قد حمل سم الغدر فيه.

هل كانت بصمات العجوز حاضرة في إغتيال صالح وكان الطبق الذهبي الذي وصل إليه؟.

وتصفيات سنين الحنين السياسي وتصفيات الكواليس والضرب والتخلص الأبدي وتصفية الطريق السياسية أمامة؟.

هل أستخدم محسن اجندة قطر لكبح خارطة مؤتمرية ومشروع توبة وصحوة وعودة الى أحضان الخليج؟.

هل كان العجوز أداة قطر في التخلص من صالح من أجل مارب قطرية وكسر دول الحصار؟.

هل كانت نهاية صالح بنيران اخوانية احمرية استخباراتية قطرية؟!

هل كان محسن خائن الأنفاس والرمق الأخير لصالح او الأخ الوفي الى آخر الانفاس العفاشية؟.

كل هذا وذاك ليس إلا تساؤلات لا تزال تبحث عن اجابة في الايام القادمة.


المزيد في ملفات وتحقيقات
تقرير لمجموعة الازمات الدولية : ثمانية أيام في عدن، المدينة المنسية في الحرب اليمنية المنسية
في الوقت الراهن ليس هناك الكثير من القتال في مدينة عدن على الساحل الجنوبي لليمن. لكن ترتيب رحلتي هذه استغرقني أكثر من سنة. كل شيء أفعله للوصول إلى هناك يؤكد لي إلى أي
بعد زيادة تسعيرة البترول وسكوت الجهات المعنية.. "خلص بترولي" حملة شبابية بعدن للضغط على الحكومة ومحاولة تغيير الواقع الصعب
    كثير ما نسمع بقيام حملات من قبل المواطنين ضد أي جهة أو وضع يرفضوه أو يحاولون تغييره ومنها ما ينجح ومنها ما يزال قيد الانتظار لتحقيق النجاح الذي يسعون له كل من
تحقيق :خطر الالغام في الساحل الغربي اليمني تقتل الطفولة
      براءة الطفل خليل ياسين أحمد كادت ان تخطفت بعدما اصيب بجروح خطيرة اثر انفجار لغم أرضي أثناء اللعب مع أشقائه في قرية الرويس التابعة لمديرية المخا الواقعة


تعليقات القراء
291154
[1] تاريخ وغادر
الثلاثاء 05 ديسمبر 2017
علي عبد الله | مكيراس ابين
ماضي وسخ، وحاضرمهول، ومستقبل مجهول،

291154
[2] الهروب نصف الشجاعة
الثلاثاء 05 ديسمبر 2017
ابوبكر بن سعيد | الجنوب
هادي رجل هادي وغاوي هربه وقد لة كم هربه. اما عفاش عمره ما هرب وماجرب الهروب. وما كل من هرب وصل الهدف . حتي الاحمر اخذ الفكره من هادي الى نصحة والا كان عند ارحم الراحمين الله عليك يا هادي اكتب لنا مذكراتك عشان ندرسها للاجيال القادمة

291154
[3] تخبط أعمى
الثلاثاء 05 ديسمبر 2017
علي الملاح | اليمن
قرأت المقال وندمت على الوقت الذي أخذتة القراءه مني في مقال هزيل ركيك لغويا بلا جدوى بلا معنى عنوانه ( تحليل ) ولم يستطع صاحب المقال من تحليل كلمه واحده مما كتب يتخبط كالاعمى

291154
[4] تحليل ركيك
الجمعة 08 ديسمبر 2017
ابواحمد | عدن
اي والله التحليل باسلوب جدا ركيك وخالي من العمق السياسي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صدور قرارات جمهورية جديدة
وزير الخارجية اليمني المقال يبارك لخلفه قرار تعيينه خلفا له ويغادر دون ضجيج
ارتفاع عدد السفن الغارقة بسقطرى الى ٤
محافظ المهرة يعيد ذكريات قديمة للجنوبيين اختفت منذ 28 عام
انباء عن فرار عشرة من أعضاء البرلمان اليمني من صنعاء ووصولهم الى عدن
مقالات الرأي
رفع اليقظة الأمنية ضرورة ملحة وخاصة في ظل ما شهدته ولازالت تشهده محافظة عدن من جرائم بشعة وجديدة على مجتمعها
لا اعرفه شخصياً ولم يسعفني الحظ لالتقي به مباشرة... اسمع عنه من الآخرين..واتابع نشاطاته وتحركاته التي يسعى من
أيقنت تماماً أننا شعبٌ لن يصل لغايته وهدفه المنشود على الإطلاق،وأننا سنظل ندور في ذات الحلقة المفرغة،
على الجميع ان يدرك وان يفهم بان القضية الجنوبية ليست مغنما او مكسب او ارث عائلي القضية الجنوبية  سياسية
هل سقط الدكتور عدنان إبرآهيم سقوطا نهائيا لارجعة عنة..?أم هل تنازل عدنان إبراهيم تنازلآ قطعيآ عن كل إجتهاداتة
  العنوان أعلاه ترددت في تدوينه كثيرا لأن المعني به عدد من  الأصدقاء   و الزملاء   الكتاب  
لاغرابة في ذلك والطيور على اشكالها تقع ! قدتستطيع اقناع الف متعلم ولكن لاتستطيع اقناع جاهل واحد ، هذة مأثورة
 1- شاهدت كغيري عبر وسائط التواصل الاجتماعي تسجيل فيديو للسفير السعودي في اليمن وهو يتحدث عبر فضائيةٍ ذائعة
  السجون ومطاردات الأمن المركزي ليست حجة على التمسك بمشروع الحراك بل الحجة الثبات عليه ، فقد طورد وسجن
الرئيس عبدربه منصور هادي حفظه الله ورعاه في تلك القرارات الوزارية التي عمل على تعينها فهي أكبر مكسب للجنوب
-
اتبعنا على فيسبوك