مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 20 أغسطس 2018 02:26 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تحليل: كيف نجأ هادي من الأسر ووصل القصر؟.. وكيف اخفق صالح في الهروب وقتل؟.. وما دور الجنرال محسن في ذلك؟

الثلاثاء 05 ديسمبر 2017 06:44 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص:

كتب: عبدالله جاحب

 

وصفت بقذارتها وعدم ثابتها " ولا تعرف صديق او حليف وليس لها عدوا ثابت او حليف باقي " في كل زمن لها رجالها " وفي كل وقت أذان " لا تعرف العاطفة او الشفقة او التهاون او الضعف ...

السياسة وكراسيها ونظامها وقانونها لا بالرهان الخاسر تعرف القوي سياسيا وعسكريا ....

السياسة فن وفنون وحسن الدخول وحسن الخروج وحتى الهروب يحتاج لفن متقن ولا يحتمل الأخطاء او الزلات التي قد تكلف ثمن باهض قد يكون النفس والروح البشرية ....

مرت الحياة والحقبة السياسة في اليمن بحالتين بين فن الخروج واخفاق الهروب ....

وكانت كفيله بأن تدرس في المعاهد العسكرية والسياسية وتدون في التاريخ السياسي ومناهج وقوانين الحكم اليمني ....

فكانت لهادي وصالح خروج ونجاة وهروب واخفاق وحياة البداية والنهاية وقتل والاجهاض على سنين وتاريخ سياسي وطوى ورقه وصفحة تاريخية ودفن جثه حملت الكثير من البداية للنهاية ... ونجاة صفحة تاريخية جديدة غيرت خارطة المنطقة والمحيط والإقليم ....

فبين هادي وصالح خروج ونجاة وهروب واخفاق ...

 

كيف نجاة هادي من الأسر:-

وقع في الأسر فكان أكثر هدوء واكثر حكمة ولم تعرف ذكاء ودهاء هادي الحضيض او اليأس او الاستسلام " فكان بين هدوء وانتظار الأوقات المناسبة وساعة الصفر وبعيد عن الأخطاء والتهور او الاستعجال " رتب هادي أوراقه ورص أمورة بكل هدوء ولم تأخذ منه غير ساعة صبر وساعة حكمة ولحظه ترود وتأني للخروج.

والهروب في الحياة السياسية فن وفنون وكيفية تنفيذها " فكان هادي في الأسر ولكن كان اكثر فن في الخروج من عنق الزجاجة بأقل خسارة واقل تكلفة فكان له ذلك ووصل الى قصر المعاشيق ومن قصر المعاشيق الى قصور الرياض ومن قصور الرياض الى عاصفة الحزم والعزم وحلف المستضعفين فقد أجاد هادي فن الخروج من عنق الزجاجة الحوثية بردا وسلام .

 

كيف اخفق صالح الهروب وقتل :-

أعتبر يوم أسود في التاريخ السياسي لم يحمله من تاريخ سياسي" وما به من سطور وجمل وكلمات وعبارات عريضة وعناوين بارزة بين الولاء والخيانة والوفاء والاخفاق والمكر والدهاء والخبث وبين متغيرات ومنعطفات ومنغصات وتركه ورث وموروث من سنين الحكم والسلطة والكرسي ...

أراد علي عبدالله صالح تمرير فنون أدواره الاعتيادية ورقص الرقصة الفاصلة في المنعطف السياسي فكانت الرقصة الأخيرة من رجل تعود الرقص كثيرا سياسيا " أراد تمرير مكره وخبثه السياسي والخروج الى بر الامان فكان الخروج الى القبر واخفاق فن الهروب السياسي.

استطاعت وساطة قبيلة إقناع الحوثي وأتباعه بخروج صالح الى مسقط قبيلته وعزوته وسنده بمعية كلاً قياديين " واحد أبناءه الى مسقط رأسه ( سنحان)  بسيارته وهو طريق وعند قريه سيان قرب سنحان تعرض لكمين حوثي من ابناء قبيلة حاشد اكبر قبائل اليمن وحاول الهروب والنفاذ بجلده وروحه ومن كان معه ولكن دون جدوي وتم القاء القبض عليه وتصفية برنة تلفون اطاته بكل الجدل والتخميل والتكهن والتساؤلات فكان عدم حسن فن الهروب والاخفاق المدوي والمصير النهائي والقتل والاعدام بالإخفاق في الهروب والقتل ....

 

لماذا تخلي الدب الروسي عن ( صالح ):

كان في الأنفاس الأخيرة وقيل ان حالته وصلت الى التدهور والموت الحتمي وكانت له المنقذ الوحيد دون باقي الدول وتحدت الحصار وأرسلت له طاقم طبي على أعلي مستوي لإنقاذ حياته في ظروف صعبة فكانت قارب النجاة له ....

اليوم إغتيل وتم تصفيته ومكث ثلاث أيام ولم تحرك له ساكن  ولم تكن له منقذا هذا المرة وكانت المتفرج والمشاهد للمشهد وللمتغيرات والأحداث.

واليوم خرج وحيدا بطريق أختاره ومصير حدده بعد ان تخلي الدب الروسي الذي ظل يغازل صالح ويمهد له لحقبه سياسية وخارطة مؤتمرية جديدة.

إذا كيف تخلى الدب عن صالح وما ثمن ذلك والمقابل السياسي؟!

 

من أصدر حكم الإعدام:-

وتبقي التساؤلات في الشارع السياسي تقف حائرة ...

كيف يتم أسر صالح في بداية الأمر وبعد ذلك يتم تصفيته بناء على توجيهات وحكم هاتفي، وما الفائدة التي قد يجنيها الحوثي من الإعدام؟ وهل يندم على ذلك ... وهل كان غبيا سياسيا أم أن العمل استخباراتي؟.

وهل كان خطاب صالح ومد يده للتحالف ثمنه حياته؟.

ويبقي السؤال الأهم من أصدر حكم الإعدام، حاكم مران الأعظم أم إله (طهران) المقدس؟!

 

 

العجوز محسن خيانة أم وفاء:-

غادر صالح واغلقت ودفنت صفحته معه وكانت آخر أيامه تحمل الكثير من الحقائق التي عاشها مؤخرا وعودة مياه صالح ومحسن وسمن وعسل الرمق الأخير وصافي اللبن الذي قد حمل سم الغدر فيه.

هل كانت بصمات العجوز حاضرة في إغتيال صالح وكان الطبق الذهبي الذي وصل إليه؟.

وتصفيات سنين الحنين السياسي وتصفيات الكواليس والضرب والتخلص الأبدي وتصفية الطريق السياسية أمامة؟.

هل أستخدم محسن اجندة قطر لكبح خارطة مؤتمرية ومشروع توبة وصحوة وعودة الى أحضان الخليج؟.

هل كان العجوز أداة قطر في التخلص من صالح من أجل مارب قطرية وكسر دول الحصار؟.

هل كانت نهاية صالح بنيران اخوانية احمرية استخباراتية قطرية؟!

هل كان محسن خائن الأنفاس والرمق الأخير لصالح او الأخ الوفي الى آخر الانفاس العفاشية؟.

كل هذا وذاك ليس إلا تساؤلات لا تزال تبحث عن اجابة في الايام القادمة.


المزيد في ملفات وتحقيقات
خروف عيد الأضحى.. الأمنية الصعبة في اليمن
    يتميز عيد الأضحى الذي يصادف العاشر من شهر ذي الحجة من كل عام، بخلاف عيد الفطر، بالذبائح التي يتقدم بها المسلمون في شتى بقاع الأرض، تيمناً بنبي الله ابراهيم
السركال براين هرتلي
  السركال براين هرتلي مدير الزراعة في المحميات الغربية لمستعمرة عدن جاء الى أبين في 1941 م تقريبا للإشراف على أكبر مشروع زراعي في الجزيرة العربية آنذاك ( لجنة أبين
(عدن الغد) تبحث أسباب تفشي ظاهرة حمل السلاح بلحج..مواطنون:ظاهرة حمل السلاح تفرز قضايا ثأر وتعد سببا لإزهاق أرواح وسفك دماء الأبرياء وترويع الآمنين.
تعد ظاهرة حمل السلاح من أسوأ الظواهر التي برزت في الآونة الأخيرة في الأسواق والأماكن العامة في مختلف مدن مديريات محافظة لحج الفتية. فهذه الظاهرة ينتج عنها دوما


تعليقات القراء
291154
[1] تاريخ وغادر
الثلاثاء 05 ديسمبر 2017
علي عبد الله | مكيراس ابين
ماضي وسخ، وحاضرمهول، ومستقبل مجهول،

291154
[2] الهروب نصف الشجاعة
الثلاثاء 05 ديسمبر 2017
ابوبكر بن سعيد | الجنوب
هادي رجل هادي وغاوي هربه وقد لة كم هربه. اما عفاش عمره ما هرب وماجرب الهروب. وما كل من هرب وصل الهدف . حتي الاحمر اخذ الفكره من هادي الى نصحة والا كان عند ارحم الراحمين الله عليك يا هادي اكتب لنا مذكراتك عشان ندرسها للاجيال القادمة

291154
[3] تخبط أعمى
الثلاثاء 05 ديسمبر 2017
علي الملاح | اليمن
قرأت المقال وندمت على الوقت الذي أخذتة القراءه مني في مقال هزيل ركيك لغويا بلا جدوى بلا معنى عنوانه ( تحليل ) ولم يستطع صاحب المقال من تحليل كلمه واحده مما كتب يتخبط كالاعمى

291154
[4] تحليل ركيك
الجمعة 08 ديسمبر 2017
ابواحمد | عدن
اي والله التحليل باسلوب جدا ركيك وخالي من العمق السياسي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مواطنون بعدن يبدأون رفع علم الجمهورية فوق منازلهم
امن عدن يكشف حقائق جديدة بخصوص قضية مقتل الطفل معتز
طفل اعتقلت قوة امنية أسرته يروي لـ(عدن الغد) التفاصيل الكاملة
القائد كمال الحالمي يعيد الاعتبار لشاب من أبناء المنصورة اعتدى عليه مسلحون بالضرب
المجلس الانتقالي يدين أحداث العنف بالكلية العسكرية ويؤكد أنه لن يسمح أو ينجّر إلى مربع العنف والفوضى
مقالات الرأي
  د. وهيب خدابخش* الرئيس عبدربه منصور هادي قائد استثنائي في زمن استثنائي ، قائد وضع نصب عينيه منذ اليوم
لقد تابعت عدد من المقالات والمنشورات في مواقع التواصل الاجتماعي تطالب فخامة الرئيس بنقل الوزارات والمؤسسات
  خرجت صباحا في الطريق نحو أبين، كانت الساعة الـ7 والنصف حين غادرت عجلات السيارة معبر العلم، الذي تغيرت
لماذا عدن تحديداً ؟ لان الذي يجري فيها شئ لا يطاق ولا يحتمله بشر , تشيب له الولدان وتقشعر منه الأبدان , ما يحدث
من ابرز صفات المسلم البر بالوالدين والإحسان اليهما .. وديننا الاسلامي الحنيف رفع مقام الوالدين إلى مرتبة لم
رفع علم اليمن في قلب عدن جريمة بعد كل التضحيات التي قدمها الشعب الجنوبي لاستعادة الدولة الجنوبية وذلك
لربما إن هناك من لا يعلم ويدري بأن مهنة ابو اليمامة منبر اليافعي التي يجيدها ويتقنها مهنياً وحرفيا هي إصلاح (
مرة أخرى أعجز فيها عن إيجاد عنوانا يليق بصاحب السطور ففضلت ان يكون اسمه عنوانا لمقالي، وهل منا من لا يعرفه فهو
-الظلم ممارسة اجتماعية وسياسية وأخلاقية ممقوتة ومنبوذة ، وهي لا يمكن أن تجتث إلا بإحلال قيم الحق والعدل
نرى انه لا يجتمع نقيضين في آن ومكان وأحد لا يمكن الجمع بين الشئ ونقيضه في الوقت نفسه إلا في حسابات الانتقالي
-
اتبعنا على فيسبوك