مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 20 يوليو 2019 07:33 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 03 ديسمبر 2017 02:30 مساءً

في الجنوب.. الاختلاف جريمة !!

للاسف الوضع في الجنوب اليوم اصبح مرعب بل مرعب جدا ، فالاختلاف صار جريمة ابسط حكم عليها هو الشتم والسب واكبرها الحبس او التصفية ، نعيش الان حالة مؤسفة جدا من عدم تقبل الاخر والاقصاء وحب التفرد.


حالتنا اليوم مشابهة لمقولة "بين اخوتك مخطي ولا وحدك مصيب" ففي لحظة قد تصبح بطل قومي وطني قد يُنصب له تمثال في الميدان وفي اللحظة الاخرى خائن وعميل ومرتزق ينفذ عليك حكم الاعدام في الميدان ذاته ، اذا اردت ان تعيش عليك ان تكون امعة ، عليك ان تقول نعم حتى لوكنت تعلم ان الاجابة لا ، عليك ان لاتبحر عكس التيار والا ستغرق في محيط مليئ بالشتم والسب والنكران.


كنت استغرب كيف تم تخويين الكثير من الاشخاص بينما كانوا بالامس ابطالاً ، وكيف اصبح اليوم البعض الاخر ابطالاً وهم خونه .! كل هذا كنت اتغاضى عنه بحجة لعبة السياسة وكواليسها، وان هؤلاء يصفوا حسابات مع بعضهم.

 

ظللت افكر لماذا يتم تخوين معظم الناس وهل هم حقاً خونه بالعامية " باعوا واشتروا " او فقط نكاية بهم لانهم مختلفين عنهم ، احياناً تراودني بعض الافكار اليأسة والتي تريدني ان استسلم لفكرة ان بعض الناس خونة حقاً وتستحق هذه التهمة بسبب اختلافهم ، ذهبت يوما ما الى شخص تم تخوينه وشتمه ، حاولت ارى اين تكمن خيانته للوطن وماهو سبب ضلاله حد قولهم ، لم اجد شيئ سوى انه مختلف في طريقة تفكيره عنهم ، بل يسير معهم في نفس الاتجاه ونحو نفس الهدف ولكن مختلف معهم في جزئيات بسيطة جدا جدا .


الحقيقة الموجعه اليوم في الجنوب تكمن في الاختلاف ولا شيئ غيره ، فنحن نعاني من فوبيا الاختلاف واي شيئ مختلف معنا سواء كان فكريًا او سياسيًا اودينيًا ، بل وصل حتى على الصعيد الرياضي وسيصل للفني عما قريب .!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
 الصراع بخلفيات حاضرة وتاريخية الحقد والنزعة  المنطوية في إطار الصراع شمالا جنوب القائمة حديثاََ 
استغربت كغيري ماتناولته بعض الصحف والمواقع الإلكترونية الصفراء والتي سعت جاهدة في محاوله يائسه وبائسه للنيل
تعتريني الحيرة في تعليل حجم الاختلالات القيمية التي أصابت أبناء اليمن ، وهناك انحراف واضح في مراتب سلوكهم
لقد سئمنا الحال ونحن نتكتم عن اصحاب الكهرباء ونتجاوز عنهم وعن فسادهم ولكن فاض صبرنا وكاد شعبنا ان يتفجر في
(من يبذل الخير لايعدم جوازيه..لايعدم الخير بين الله والناس) الشيخ فهيم قشاش احد تجار ابين مدينة لودر أخذ على
لا شيء جديد مبشر بالخير، يلوح في افق الواقع اليمني القاتم غير التقلبات الدرامية المثيرة حتى بأسعار صرف
يحكى أن رجلاً وجد أعرابياً عند الماء فلاحظ الرجل حمل بعير الأعرابي فسأله عن محتواه ، فقال الأعرابي كيس يحتوي
قلك قانون،قلك دولة هذا شعار أصحاب شي لله اصحاب الصرفه وشي عيشه وعلى عرف المرق فتوا يعني خلينا نعيش اللحظة
-
اتبعنا على فيسبوك