MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 15 ديسمبر 2017 01:40 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 23 نوفمبر 2017 07:42 مساءً

لقد خرجنا من شعارالشعب يحكم نفسه الى اطار الشعب يسلم امره

ونحن نستقبل عيد الاستقلال الوطني الاول رقم الخمسون هنا لو  طرحنا  سؤال على انفسنا في هذه المناسبة الغالية على نفوسنا وقلوبنا واحساسنا وشعورنا وواجداننا ومع مرور خمسون عاما  مضت من اعمارنا وعصارات مجهوداتنا لغير مجدية في صفحات  تأريخ نضالنا المرصع بالاخطاء وهي تمر وتسجل علينا ملاحظات  سياسية واقتصادية وعسكرية. امنية وخدماتية سالبة لاتقبل  النقاش ثم لو كررنا السؤال ونقول لبعضنا البعض ثوار ومناضلين  قداماء  ومكونات حراكية جنوبية حديثة وقديمة ومجلس انتقاليى جديد ووجهات نظر السياسيون الهاربون في الخارح وحتى الذين انظموا الى الشرعية او الى المجلس الانتقالي مؤخرا  ثم نتسائل ماذا حققنا ايجابا لامتنا الجنوبية وماذا رسمنا من   خطط في  اتجاه  على ارض الواقع وهل تم الاستفادة من هذا  الاستقلال الوطني الاول العظيم الذي سقطوا الشهداء وسالت الدماء الزكية من اجل تحقيقه  في كل واد وسهلا وجبل ومدينة وقرية ولو اعدنا السؤال مرات  ومرات وقلنا لانفسنا ايضا هل  استخرجنا ثروات الجنوب الاساسية والرئيسة ،؟! هل بنينا بنية اقتصادية قوية وهل فعلا سيطرنا على ارضنا بموجب وثيقة استقلالنا الاول ؟! واخيرا ماذا اوجدنا من بناء قواعد تنمية شاملة وكاملة وناجزة وفقا للاهداف السامية  والامال العريضة العظيمة التي خرج شعبنا من اجلها في الجنوب من اقصاه الى اقصاه ومن كل حدبا وصوب ليلة الثلاثون من نوفمبر  المجيد عام ١٩٦٧ فرحا وطربا وابتهاجا ومباركا وهو  يستقبل قيادات الجبهة القومية  العائدون من جنيف ووثيقة  الاستقلال الرسمية بين ايديهم التي  كانت عبارة عن نتيجة ثمار جهود نضالية حقيقية  وتضحيات جسيمة وكما كان لهم امالهم وتطلعاتهم وطموحاتهم الى الغد  المشرق والمستقبل البسام لقيام دولتهم  الجنوبية الفتية على  ارض الجنوب الحبيب الحر الابي . 
لقد كان من المفروض ان تترجم هذا المشاعر المعبرة عن طموحات  وتطلعات شعب الجنوب الطيب الى واقع ملموس يخدم الانسان  الجنوبي  والارض والثروة والسيادة والهوية الجنوبية . ومن الطبيعي هنا  سيكون الرد محبط ومقرف وسيئ للغاية لانه لم يتحقق شئ عدا  اعداد كبيرة من الارامل وصفوف طويلة من الاطفال اليتامى الذين  فقدوا ابائهم ظلما وعدوانا وقائمة طويلة من المفقودين  الذين لم  يظهروا حتى اللحظة اويعلن عن مقابرهم الجماعية او اماكن اختفائهم .
 هذا هو الذي  فعلا تحقق خلال  مسيرة خمسون  عاما  نضال بعد الاستلال فاضي هوشلي فاشستي على ايادي قيادات طفيلية كل تصرفاتها شوائب وعيوب فشل ذريع للاسف وكذب وتدليس وتامر وخنق  لحريات  البشر والضحك على الذقون حيث توارت كل الامال والاحلام وسارت فقاقيع في الهواء ولعبة اطفال وتلاشت  جميع الاهداف  وتحولت الى موجة  صراعات وعواصف عاتية دمرت كل شئ جميل وطيب في عدن والجنوب كله ثم انتقلنا الى دورات دموية منتظمة مع كل منعطف من  منعطفات الصراع المادي الذي  ترك لنا  تركة  ثقيلة من الماسي والالم وتغيرت  كثير من المسارات الثورية التحررية  ثم عادت  بنا الى نقطة الصفر وكانك يابوزيد لاثرت وماغزيت ثم عادت بنا هذه الخلافات مليون ومائة خطوة الى الخلف وبعشرات الاف من القتلى  ومئات الجرحى اضافة الى حالة من الركود  والتدهور سياسيا واجتماعيا وثقافيا واقتصاديا وصحيا وتعليما واصابت في مقتل توجهنا  الثوري ثم خسرنا اعز واغلى الرجال في الشجاعة والاداء والمواقف الثورية القوية  الحقيقية والصامدة والصلبة لكل ابناء الجنوب الذين قتلوا وتعذبوا وتشردوا وطالهم اسلوب الضيم والاعتقال والاقصاء  والتهميش ما ادى الى تفكك نسيج المجتمع الجنوبي حيث كنا  نمارس اقصى  درجات التعذيب والتعسف والظلم والقهر والتعصب  والاستبداد ضد الوطن والمواطن وحولنا الجنوب الى سجن كبير من المهرة وحتى باب المندب ثم وضعنا فيه كل شعب الجنوب سجنا دون اي حراك عدا التحرك في اطار   التوجه الموجه وضبطنا الحالة فقط في اسواق الكيلو وفي طوابير الصباح في المدارس وترديد النشيد ثم جسدنا  روح المناطقية  والقبلية والفئوية بكل صورها البشعة والقذرة  وعممناها على كل شبرا من ارض الجنوب وكرسنا سياسة فرق تسد وفرضنا اسلوب القبضة الحديدية في الحكم على طول الخمسون عاما دون وازع من ظمير وحتى اللحظة وتلك الممارسات التي نشاهدها اليوم امام اعينا وهي نفس الممارسات التي كانت قائمة  في الحنوب منذو فجر الاستقلال المجيد وهناك شاهد على العصر  في ذلك الوقت  كانوا كثيرون من قطاع المثقفين والمتخصصين مطلعون على ذلك العمل المشين لكن لايجرؤ احدا منهم ان يشير او يكتب او يقول الحقيقة برمتها او حتى نصفها او خمسها لان سياسية القمع كانت سيف ذو حدين مسلط على رقاب الكل .
 لقد كنا  في الجنوب اكثر حقدا وحسدا وكرها ضد بعضنا البعض  وصلت بنا الى ممارسة عقوبات التصفية الجسدية دون محاكمات  قانونية وعبر عصابات اللحس وزوار سرى الليل ؟!!  متناسيون كل الحقوق  والواجبات الشرعية في الوطن الواحد لكل انسان حر له حق النقد والاعتراض ورفع الصوت عاليا من اجل الرفع من شأن وعظمة الديمقراطية ونصب خشبة النظام والقانوم هذه معايبر فقدناها للاسف وان وجدت كنا لم نتعامل معها بشفافية او نعمل  بها وبحسن نية  وطنية صادقة  ولو تم ذلك اليوم نحن كنا قد اقفلنا  كل الابواب  والنوافذ على اعداء  الجنوب وازلام التأمر والخيانة كانوا من داخل السلطة او من خارجها وبنينا وطن جنوب شامخ الاركان وعميق الاسس والقواعد ...
اي نعم لقد كنا نمارس الاخطاء بعمد واصرار وتشدد وتعصب وتعظيم الاقزام وتقزيم العظماء والعلماء والسياسيون ونفرض سياسيةالقمع والفبضة الحديدية وندعم بقوة كلمة لاصوت يعلو  على صوت الحاكم الواحد ما ظهر لنا في الاخير اننا كنا كبار في  سننا  صغار في عقولنا وتفكيرنا عديمي الفهم والادراك وعقيمي  الشعور والاحساس بالمسئولية  وهناك من كان يتأمر علينا سياسيا وعسكريا وامنيا واقتصاديا ويدعم بدهاء وخبيث دفين ويعمق هوة صراعاتنا وهو يعيش بيننا  ووسط مجتمعنا ويدور الامور من حولنا  وحنى قبل ان تصل الينا رياح المخلوع ورموز حكمة الغجر  من صنعاء لقد اثبتت الحالة والاحداث اننا كنا قد تجاوزنا علامات وحالات كبيرة في التمدمير للبنية التحتية واهمها كسر وقهر ارادة المواطن الجنوبي الحر وما نؤكده هنا اننا كنا اكثر منهم تخلفا وصلفا وغباء وفقر فكري علمي وسياسي وعدم احترام الانسانية  والسقوط في وحل السلوك والاخلاق والقيم لغير قيمة وهذه وهذه  من اهم اسس فشلنا وحقيقة ملموسة على ارضية الواقع وحتى على مستوى التعامل مع الجيران والاشقاء كما ودول العالم الراسمالي والحر .
 ان منغصات الاحداث ونكبات  المراحل التي  شهدها الجنوب من خلال الدورات الدموية والصراعات المختلفة  اثبتت ذلك بجلاء اننا للاسف لم نكن مندو خمسون عاما مضت حريصون على وطننا وارضنا وثرواتنا النفطية والزراعية والسمكية وغيرها من ثروات الارض الحنوبية وحماية شعبنا  ولم نعطي لانفسنا متسع من  الوقت حتى نضع خلافاتنا جانبا ثم نبلور الحالة ونحط النقاط على  الحروف او نصنع سياسة تكفل حماية علاقاتنا بالعالم الاخر الذي من المفروض ان نعطيه الثقة ويعطبنا صورة تعامل اشمل واكمل وافضل ترتكز على اسس واصول التعارف والتعامل المتعارف عليه بين الدول من خلال برامج التعاون التقني والفني وحتى يمدونا بالخبرات على مستوى  جميع المجالات والمحافظة على خيط وخطوط العلاقات الدولية مع العالم لان موقعنا في الجنوب لايزال  يفرض كثير من الاجندات لكن نزقنا قادنا الى مزبلة العنصرية والفئوية والقبيلة والمناطفية حتى اوصلنا الى ما وصلنا اليه اليوم عصابات ارهاب  وبلطجية وخرامية ولصوص تحكمنا  ويتسيدون الموقف في عدن عاصمة الخير والنماء والامن والامان فكيف لعيد ان يصل الينا ونحن نعيش تحت نيران الحرب وتحت درجة الصفر نعانق شبح  الفقر ونصادق فرس المرض ونرضع من ثدي الجهل والحرمان  ومصيرنا الموت والهلاك خمسون عاما واسرائبل تعيش بجوارنا بنت لها دولة استعمارية نووية قوية من اجل تحمي نفسها ونحن نجهز سيارات المفخخات وغزونا المرافق الحكومية بالمتفجؤات وقتلنا النفس التي حرم الله الابالحق  وتقطعنا الطرق وحاربنا وسائل الخدمات وربطاناها بالوضع العام سياسيا واجتماعيا وخدماتيا  ثم فقدنا كل شي لاننا لانساوي شئ فعلا ؟؟! وسنظل في قبونا هذا حتى تأتينا  معجزة من رب العالمين تنقذنا من هذه الاهوال والمحن والازمات  ولا امل يلوح في الافق حتى يتم احتثاث عناصر الفوضى والبلطجة وتعود الحياة الى طبيعتها وهنا نسأل من الله ان تعود المناسبة القادمة ونحن قد خرجنا من عنق الازمات وتحررت الارض الجنوبية من نجس الاوقاد وقد استعدنا الكرامة والسيادة والهوية واقمنا الدولة الجنوبية الفتية الفدرااية الداخلية  الحاضنة لكل ابناء الجنوب وحتى يعود شعب الجنوب يحكم نفسه بنفسة ولا يسلم امره ...
والله من وراء القصد ؟؟؟!!!
تعليقات القراء
288957
[1] لا تشكي لي لأبكي لك
الخميس 23 نوفمبر 2017
سلطان زمانه | دحباشستان
دعني أشاركك النعي فأوضاعنا كل يوم أسوأ مما قبله ولا أمل يلوح في الأفق بانفراج الوضع في المستقبل القريب. لم يعد ثمة مخرج للمواطن المسحوق سوى الهجرة وترك هذا الوطن الميؤوس من صلاحه فأرض الله واسعة وكل البلدان أفضل حالا منا. نسأل الله الهداية وحقن الدماء.

288957
[2] صدقت والععقول مازالت بنفس الرنامج
الجمعة 24 نوفمبر 2017
احمد | العالم الصغير
ذهبت حقبات واتت جديدة وصار كثير من الغلط وشوية من الصح . نسينا ان الانسان يجبران يتعلم منغلط زمان . ومن ايا م الاغريقى.معروف اذا النخبة لاتخدم مصلحة الناس في( الدولة ) فان سلطة الدولة تخدم مصلحتها فقط . وهذا واضح المصلحة الذاتية والمناطقية وعقلية الانسان الاول في زمن حديث . سؤال يخلينا نقول متى نصدق ؟ وما ذا سيكون الااسلوب الجديد الذي ربما يفنع الاجيال الجدية لان الكذب كله تم تجريبه والوطن كله تم تخريبه يخرب بيت المفسدين . وشكرا



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
من هو قناص صنعاء الليلي مرعب الحوثيين؟
الإمارات تعلن رسميا تحالفها مع حزب الإصلاح
قناص صنعاء يرعب مليشيات الحوثي
اليمن.. حزب الإصلاح يدعو “الانتقالي الجنوبي” لفتح صفحة جديدة
عاجل.. العميد طارق صالح حي وسيظهر في الوقت المناسب
مقالات الرأي
نسمع ونشاهد تصريحات بعض الساسة عن الحلول المقترحة للأزمة اليمنية , ونجد الكثير منهم يردد وبشكل مبرمج إن
إن الأزمة السياسية بين القوى الشمالية التي طرأت في الحادي عشر من فبراير في العام2011 بشأن المحاصصة على سلطة
  حضرت اليوم الخميس 14ديسمبر الحفل الخطابي والفني الذي أقامته السلطة المحلية ومكتب الثقافة أبين إحتفالا
كثيرون من الابواق التي تعمل مع كل الجهات والتي اعطت اهتمام   بالغ الاهتمام للقاء بعكس ما كان الهدف منه
كثيرون يروجون الآن لعودة احمد علي ليقود معركة التحرير واستعادة الدولة ، وحمل الراية خلفا لوالده  ، خصوصا
تتعدد الاجتهادات في تأويل مصير المؤتمر الشعبي العام (حزب الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح) بعد قتل رئيسه
  إذ كان حقاً القول: بإن المرء لا يموت طالما وهناك عقول وقلوب حية تتذكره، فمن الجائز التذكير أن الأصعب ليس
  احترم واقدر الدعم العسكري والاغاثي والسياسي المقدم من دول التحالف العربي ، فلولا هذا الاسناد الجوي
أحبه الجميع لانه ظل صادقا مخلصا نبيلا،وقف دوما مع البسطاء والمظلومين،لم يتلون أو يغير معطفه لتحسين
دعوة للدول والشعوب العربية لرفض قرار الادارة الامريكية بخصوص القدس .. القدس العربية ثاني القبلتين تتعرض
-
اتبعنا على فيسبوك