MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 نوفمبر 2017 07:49 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 15 نوفمبر 2017 01:08 صباحاً

سالمين قدام قدام

       سالمين قدام قدام ** سالمين ماحناش اخدام

      سالمين عمال بلدية ** سالمين منشاش ادية

هذه الكلمات التعبيرية كنا نسمعها في السبعينات من عمال "البلدية" في عهد الرئيس الزعيم الشهيد "سالم ربيع علي" "سالمين" رحمة الله ، ومازالت هذه الكلمات في أذهان الجميع ولن ننساها حتى يومنا هذا ، وتعبر هذه الكلمات قوة الثقه والتقارب الكبير بين الرئيس سالمين والعمال ، ابتداء من عمال البلدية الى ارفع موظفي الدولة .. لانه كان دائماً قريب جداً منهم ، ومفاجئاً أيضاً المرافق الحكومية الخدمية بزيارات دون سابق أشعار ، وأول مايلتقي سالمين هم العمال ويجلس معهم ويتلمس همومهم ويستمع لأي موظف متظلم أو معوقات تواجههم أو تقصير من قيادة المرفق ، طبعاً الحكم والإنصاف كان فوري.

 "رحم الله سالمين ،، ورحم الله الأيام اللي راحت"

وبمناسبة منح وكيل أول محافظة عدن الأستاذ "أحمد سالمين" كافة صلاحيات محافظ العاصمة المؤقتة "عدن" كما جاء في قرار رئيس الوزراء موضحاً ان التكليف مؤقتاً نظراً لظروف المحافظ "عبدالعزيز المفلحي" الصحية ، و ان صح التعبير ان نقول : هناك أمنيات للمواطنين في عدن يتمنون ان تتحقق الى واقع ملموس على يد الأستاذ "أحمد سالمين" نجل الرئيس الشهيد سالم ربيع علي ، نظراً لشعبيته الكبيرة ، حيث يكن له المواطنين كل الاحترام والتقدير ليس في عدن فقط ، بل في ربوع الوطن.

ان المواطنين في "عدن" استبشروا خيراً و أمل ، ومتوقعين ان "سالمين" سيعمل على تحسين واستقرار العمل للمرافق الخدمية التي تهم حياة الموطنين ، وطبعاً هذه الأمنيات هي بالأصح ليس هبه من أحد .. وهي مطالب رئيسيه حقوقية بحثه يجب الاهتمام بها ، أهمها استقرار الأمن والاهتمام بالبنية التحتية وتوفير المياه والكهرباء والبيئة السليمة من نظافة ومعالجة اشكاليات الصرف الصحي في كافة المديريات ، ورفع المعاناة عن المواطنين أو التخفيف منها والعمل على كبح ارتفاع الأسعار الجنوني للمواد الغذائية.

وفي أول يوم لتكليف "أحمد سالمين" بصلاحيات المحافظ ، أصيب المواطنين في عدن بخيبة أمل جديدة ، بسبب ما حدث من منع دخول "أحمد سالمين" لمبنى المحافظة لمباشرة عملة ،كما صرح مصدر حكومي بأن نفس تلك الجهات هي التي منعت المحافظ "المفلحي" من العمل في مبنى المحافظة ، ومع الأسف ان تصريح الحكومة كان ركيكاً وضعيفاً جداً ومخجل عن ماحدث ، حيث اكتفى بالقول بأن هناك جهات أمنية تسيطر على مبنى المحافظة ، هي التي منعت "المفلحي" و "سالمين" من دخول مبنى المحافظة.

نتمنى من فخامة الرئيس "عبدربه منصور هادي" ودولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور "احمد بن دغر" وكل قيادات الشرعية الافصاح والتسمية وبكل شجاعة وشفافية للشعب ، عن من يعرقل ويعمل على معاقبة الشعب وتردي الأوضاع في عدن ، وماهي الأسباب ؟ وتسمية أي دولة تقف أو تدعم  تلك الفصائل التي تعمل لتنفيذ اجندة لمشاريع مشبوهة ، ومن غير المعقول ياشرعية أنكم تكلفوا شخصيات بقرارات ومناصب هامة وأنتم على علم من انها سوف تلقى مواجهه عبثيه مع تلك العناصر المتخلفة التي تريد أن تتحكم بعدن بعنجهية وهمجية زمان التي ولت وطويت صفحاتها دون رجعه.

ختاماً : أهديكم هذه الكلمات الأخيرة التي اضفتها مع الكلمات السابقة المعروفة.

       سالمين قدام قدام ** سالمين ماحناش اخدام

       سالمين عمال بلدية ** سالمين منشاش ادية

      سالمين مع الشرعية ** سالمين دولة اتحادية



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
رغم شحه الإمكانيات والصعوبات التي تواجه أبناء الصبيحة الأبطال إلا إنهم ما يزالون مستميتين في مواجهة قوى
ما ظنكم بكبير القوم هادي؟ فلو كان للتاريخ لسان لهتف بأعلى صوته هاتفاً باسم هادي، ولو تصفح اليمانيون صفحات
في البداية مثلي مثل غيري كنا نظن بان الانقلاب جاء وليد اللحظة ونتيجةً لرفع مشتقات الوقود وما خلفه من اثار
يعتقد الكثير أن تبديل الجلود عملية سهلة لا تكون شائعة إلا عند فاقدي الضمير والمبدأ , وأن المتسارعين على تبديل
إن كل بقاع المعمورة بمختلف مستوياتها الاجتماعية والاقتصادية والعلمية تمر بشتى الازمات الحياتية والتي تؤثر
  رغم وجاهته ورغم تبوأه مكانة رفيعة في العهد العبدلي ، وهي وجاهة ومكانة حظي بها احمد فضل القمندان كسلطان
كثير ما نسمع ان هناك أنظمة حكم سلكت طريق التصحيح للمسار الذي كانت تسلكه او المسار الذي اختارته او تغيير
الحال الذي وصلت إليه شوارع مدينتي الشيخ عثمان والمنصورة فيحاء عدن حال لا تسر عدو قبل أن تسر حبيب من إهمال وعدم
-
اتبعنا على فيسبوك