MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 18 فبراير 2018 09:59 صباحاً

  

عناوين اليوم
العالم من حولنا

ضغوط دولية على اونغ سان سو تشي لحل أزمة الروهينغا

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 06:23 مساءً
عدن(عدن الغد) FAP:

واجهت اونغ سان سو تشي التي تقود الحكومة المدنية في بورما ضغوطا متزايدة لحل ازمة المُهَجَّرين من أفراد أقلية الروهينغا المسلمة خلال لقاءين في مانيلا مع الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش ووزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون.

وقال غوتيريش للزعيمة الحائزة على جائزة نوبل للسلام انه يجب ان يسمح بعودة مئات الآلاف من النازحين المسلمين الذين فروا الى بنغلادش لبيوتهم.

وذكر بيان للامم المتحدة مختصرا تصريحات غوتيريش امام سو تشي ان "الامين العام شدد على ضرورة تعزيز الجهود لتأمين عودة انسانية وسالمة وطوعية وكريمة (للمهجرين)"، مؤكدا ان "مصالحة حقيقية بين مكونات المجتمع امر اساسي".

وجاءت تصريحات غوتيريش بعد ساعات على لقاء عقده مع سو تشي على هامش قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في مانيلا.

ويقول مؤيدو سو تشي انها مضطرة لتحقيق توازن بين مطالب الخارج والشعور الشعبي في البلد ذي الغالبية البوذية الذي يعتقد معظم سكانه بان الروهينغا دخلاء.

وخلال التقاط صور في بداية لقائها مع تيلرسون، تجاهلت سو تشي صحافيا سألها ما اذا كان الروهينغا مواطنين بورميين.

وبعد الاجتماع، سأل الصحافيون تيلرسون الذي سيزور بورما الاربعاء، ما اذا كان يحمل "رسالة الى القادة البورميين". لكنه تجاهل السؤال واكتفى بالقول "شكرا" كما قال صحافيون غطوا اللقاء.

ولطالما التزمت واشنطن الحذر في بياناتها بشأن الوضع في ولاية راخين وتجنبت باستمرار انتقاد سو تشي.

من جهته، اعلن رئيس الحكومة الكندي جاستن ترودو انه تحدث الى سو تشي. وقال في مؤتمر صحافي "اجريت حديثا مطولا مع (...) اونغ سان سو تشي حول معاناة اللاجئين المسلمين في ولاية راخين". واضاف انه "مصدر قلق كبير لكندا وعدد كبير جدا من بلدان العالم".

وتابع "نبحث دائما عن الطريقة (...) التي يمكننا من خلال المساعدة والسير قدما بشكل يسمح بخفض العنف ويركز على حكم القانون ويضمن الحماية لكل المواطنين".

ويشن الجيش البورمي منذ أواخر آب/اغسطس 2017 حملة عسكرية في ولاية راخين الغربية أعلن أنها تهدف إلى إخماد تمرد للروهينغا.

ونددت الأمم المتحدة بالحملة، بما في ذلك عمليات قتل واغتصاب جماعي تحدثت عنها تقارير واتهم الجيش بتنفيذها، معتبرة أنها ترقى جميعا إلى "تطهير عرقي".

ويتوقع تيلرسون ان يتبنى خلال زيارته الاربعاء الى بورما لهجة حازمة مع القادة العسكريين الذين حملهم مسؤولية الأزمة التي تواجه الروهينغا -- وهي أقلية مسلمة تعاني من الاضطهاد حيث أجبر أكثر من 600 ألف من أفرادها على الفرار إلى بنغلادش المجاورة خلال شهرين ونصف.

وقبل هذه الزيارة نفى الجيش البورمي ان يكون ارتكب اي تجاوزات بحق اقلية الروهينغا المسلمة.

وجاء ذلك في نتائج "تحقيق" داخلي نشرها قبل زيارة تيلرسون مؤكدا بذلك اصراره على موقفه على الرغم من اتهامات الامم المتحدة له بالقيام بتطهير عرقي.

وذكرت صحيفة "غلوبال نيو لايت اوف ميانمار" الرسمية التي نشرت التقرير مساء الاثنين ان "الجنود لم يرتكبوا اعمال عنف جنسي ولا قتلوا مدنيين".

واشارت نتائج التحقيق الى ان الجنود "لم يعتقلوا او يضربوا او يقتلوا قرويين". واستند التحقيق الى اكثر من 2800 شهادة لقرويين مسلمين جمعت في ظروف لم يتم التحقق منها.

ولا يمكن للصحافيين التوجه بشكل مستقل الى المنطقة الواقعة في شمال ولاية راخين. وخلال رحلات نادرة منظمة للصحافيين، يحضر ضباط كل المقابلات.

وقال معدو التقرير ان الجنود البورميين "لم يحرقوا المساجد في القرى المسلمة".

ولا يقر الجيش سوى باطلاق رجال الشرطة النار على حشد من الروهينغا قام بمهاجمتهم في نهاية آب/اغسطس، مشيرا الى انهم كانوا في حالة الدفاع المشروع عن النفس. وقال ان "قوات الامن اطلقت النار على الارجل" لكنه لم يتحدث عن عدد الذين قتلوا في الحادثة.


المزيد في العالم من حولنا
عرض الصحف البريطانية - في الصنداي تلغراف: قيم الغرب في مواجهة الجهاديين
في صحيفة الصنداي تلغراف الصادرة صباح الأحد نطالع مقالا كتبه إد حسين عن أكثر الوسائل نجاعة في مواجهة الجهاديين.   ويقول الكاتب إن مواجهة الجهاديين في سوريا
صادم..كتب مغلَّفة بجلود بشرية
إن العاملين في جامعة هارفرد يعتقدون أن كتاب أقدار الروح مغلف بجلد امرأة مريضة مجهولة الهوية قد ماتت لأسباب طبيعية ، وهو مايقوله الأديب الفرنسي أرسين أوساي ، الذي
ذعر بين المكسيكيين فى الشوارع بعد زلزال عنيف ضرب جنوب البلاد
سادت حالة من الذعر بين المكسيكيين عقب الزلزال العنيف الذى ضرب البلاد، وهز زلزال بلغت قوته 7.5 درجة جنوب المكسيك، الجمعة، مما أدى إلى اهتزاز المبانى عبر العاصمة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صدور قرارات جمهورية هامة
صحيفة خليجية تكشف السبب الحقيقي لإقالة محافظ البنك المركزي
حديث سعودي جديد عن ضم اليمن لدول مجلس التعاون الخليجي
صورة تختصر حقيقة الوضع في عدن
وصول أشهر خبير عربي في الطب البديل إلى عدن
مقالات الرأي
  هناك حملة مسعورة تحاول النيل من هامة وطنية كبيرة ؛ عرفت بمواقفها الشجاعة ، وانحيازها إلى صف الوطن في
بدخول السنة الرابعة على حرب اليمن  ترتفع  كلفة الحرب، هذه الكلفه التي تشير كثير من وسائل الإعلام والرصد
وحتى لاننكر دور الاخوة الاشقاء السعودية والامارات او نخطئ القول او ندخل في متاهات سياسية وقضايا متشعبة
لم يبق من قرص الرغيف (الروتي المرفس) في محافظة عدن، وخصوصا الضواحي (التواهي حسب المتعارف عليه باللكنة
بن دغر فوق حجم الانتقالي لا لكونه كبيرا أو ليس فاسدا أبدا الحسبة هنا مختلفة وبن دغر دخل في حسابات أخرى تخص
كيف لما يكون الواحد مننا في الأساس مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وفجأة يلاقي نفسه محشور
أنا وذات المجموعة التي كُنت معها في أول زياراتي لهذه المدينة الميناء، في العام الأول لما كنت أُسميه
واحدية مشروع الإرهاب والالوية التابعة للإخوان والمنتشرة في حضرموت الداخل كشفته معارك النخبة الحضرمية
وينك يا ((سالمين)).. يارئيسنا وتاج راسنا.. بعدما قتلوك لو تشوف شوه قع بهذي البلاد (الجنوب) .. وبهذا الشعب(الجنوبي)
هذه الايام يجري الحديث عن اعتزام مجلس الأمن الدولي إلغاء العقوبات عن علي عبدالله صالح واولادة،باعتبارهم
-
اتبعنا على فيسبوك