MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 نوفمبر 2017 07:42 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 03:19 مساءً

هيكلة الشرعية اليمنية

طُرح ضمن ملتقى ابوظبي الاستراتيجي 2017م الذي نظمه مركز الامارات للسياسات استشرفاً لحل الأزمة اليمنية فمنذ ابريل 2016م لم تتغير الخارطة العسكرية في اليمن إطلاقاً، بل أننا أصبحنا على مدار أشهر نعيش تحرير المُحرر أي تحرير المناطق التي كانت قد حررت ما قبل ابريل 2016م وهذا ما حدث في باب المندب وميدي والجوف وصرواح، الجمود العسكري يراوح مكانه تماماً كما هو الجمود السياسي الذي لم يتزحزح بعد فشل مباحثات (الكويت2) بين الفرقاء اليمنيين بعد سلسلة طويلة من اللقاءات بدأت في جنيف وانتهت بفشل في الكويت.

 

من الأهمية بمكان الإقرار أن النظام الجمهوري اليمني يستمد سلطته من الدستور والبرلمان، هذه السلطة السياسية هي المؤسسة الشرعية العُليا، ومع هذه المؤسسة جاء بكل ثوابتها الوطنية جاء الانقلاب في سبتمبر 2014م ليُسقط الدولة كمؤسسة لا كأفراد يمثلون هذه المؤسسة، لذلك خرج الانقلابيين الحوثيين بما سُمي بالإعلان الدستوري فالشرعية هي دستور وبرلمان وطني حصل عليه انقلاب طرف من الأطراف السياسية.

 

حمل الرئيس هادي (رمزية) الشرعية مع حكومة الكفاءات التي كانت تمثل آخر ما أمكن الوصول إليه من التوافق الوطني بين القوى السياسية، وبعد عام من انطلاق عاصفة الحزم قرر الرئيس هادي التخلص من حكومة الكفاءات والاكتفاء بالرمزية السياسية التي يمثلها، حجة الرئيس كانت أن حكومة بحاح فشلت في توفير الخدمات للمحافظات المحررة، مُررت تلك الحُجة على أصحاب المصلحة من هذا التغيير في التركيبة (الوطنية والشرعية) ولم تمر على آخرين كانوا ومازالوا يؤمنون أن الشرعية هي مؤسسة وطنية عريضة شاملة جامعة لكل الوطن وأبناءه.

 

ما لايقل عن خمسة مليارات دولار قدمت للحكومة اليمنية من مساعدات سخية قدمها مركز الملك سلمان للاغاثة الانسانية والهلال الأحمر الإماراتي، وبلغة الأرقام فأن مبيعات النفط من حضرموت تجاوزت 800 مليون دولار من يناير وحتى اكتوبر 2017م، يضاف إلى إيرادات منفذ الوديعة الحضرمي، والإيرادات الضريبية من المحافظات المحررة، حتى طباعة مليارات الريالات اليمنية في روسيا بدون غطاء للنقد الأجنبي، كل هذه الإيرادات والمعونات ليس لها وجود على أرض الواقع فالعملة اليمنية توشك على الانهيار الكامل، وانعدمت المشتقات البترولية، هذه نتيجة سياسات قادتها الحكومة دون أن تكترث بأهمية المرحلة وأبعاد أخطاءها.

 

تعيش الدبلوماسية اليمنية حالة من الغيبوبة فلا نراها إلا في تعيينات ذوي القربى، ولطالما كانت الدبلوماسية واحدة من أهم المؤسسات التي تصنع الفوارق في الأزمات، فعندما كان الشيخ صباح الأحمد وزيراً للخارجية الكويتية قاد واحدة من أكثر المراحل المهمة التي عرفتها بلاده بعد غزو العراق للكويت في العام 1990م، لم يترك عاصمة من عواصم أوروبا إلا وكان له فيها تأثير حقق به قرارات دولية وضعت تلك العواصم ككتلة واحدة مهمتها تحرير الكويت، في اليمن لا شيء من ذلك يحدث فكل ما يفعله رأس الدبلوماسية ترديد كلمات مستهكلة (نؤمن بالحل السياسي وفقاً للمرجعيات) ولم نجد له موقفاً حتى عندما تتعرض السعودية والامارات لضغوط سياسية لا نجد للدبلوماسية اليمنية أثر يذكر.

 

الترهل الذي أصاب جسد الشرعية اليمنية واحد من عقبات حسم المعركة وإتمام الإجهاز على الانقلابيين الذين وجدوا في فشل الشرعية قدرة في الاعتداء السافر عن طريق إطلاقهم للصاروخ الإيراني على العاصمة الرياض، فلولا فشل الشرعية ما تمادى الحوثيين وتوسعت عملياتهم العدائية، وهذا يعزز من أهمية إعادة هيكلة الشرعية لتجاوز المنطقة واحدة من أزماتها.

 

بالمقارنة بين ما تحقق قبل ابريل 2016م وما بعد ذلك حيث تجمدت الجبهات العسكرية وتغّول الفساد في كل أجزاء الحكومة مما أثر على الآداء مما استصعب معالجة تردي الخدمات الأساسية وتحولت عدن إلى مدينة فاشلة بدلاً من أن تكون مدينة ناجحة وتمثل نموذجاً جاذباً لاستدامة الاستقرار والأمن والتنمية وإطلاق عجلة الإعمار، كل هذا لم يحدث ولن يحدث فالشرعية المخترقة من اخوان اليمن وكذلك من المنتفعين والفاسدين، وهنا لابد من تدخل جراحي يعمل على تغيير أجزاء رئيسية في جسد الشرعية لتتخلص من الأمراض التي أصيبت بها، هذه الهيكلة أو التقويم أو الترميم أو أي لفظ اصطلاحي يؤدي إلى أن تتوافق الشرعية مع المرحلة السياسية التي تقودها السعودية بمشاركة الامارات غايتها إعادة المؤسسة الدستورية وإسقاط الانقلاب على تلك المؤسسة وإتمام المرحلة السياسية باستكمال المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية.

تعليقات القراء
287339
[1] ا
الثلاثاء 14 نوفمبر 2017
ح | د
ا

287339
[2] ف
الثلاثاء 14 نوفمبر 2017
جنوبي | عدن
ا

287339
[3] كنت احبك انفصالي طلعت وحدوي
الثلاثاء 14 نوفمبر 2017
واحد من الناس | امريكا
كنت احسبك انفصالي طلعت وحدوي حريص على الدستور اليمني والبرلمان اليمني والشرعية اليمنية. المهم يعود بحاح رئيس للوزراء وكل شيء بايكون تمام يا فندم

287339
[4] يريد شعب الجنوب انتخابات اليوم قبل الغد
الثلاثاء 14 نوفمبر 2017
مواطن | عدن عاصمة دولة الجنوب العربي ( القادمة )
انتخاب مجلس نواب جنوبي وتشكيل حكومة انقاذ جنوبية وانتخاب محافظين ومجالس محلية . لانقاذ حياة الناس المعيشية والخدمات التي تتدهور يوما بعد يوم . بناء مؤسسات حقيقية العامل الاول للاستقرار في كل المجالات .

287339
[5] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الثلاثاء 14 نوفمبر 2017
ناصح | الجنوب العربي
شرعية هادي مصطنعه مثل تعيينه وزيراً للدفاع أثناء حرب إحتلال الجنوب في أربعة وتسعين وكذلك مثل تعيينه نائباً للرئيس ومثلها تعيينه رئيساً توافقياً ولم يختره الجنوبيون ولمدة سنتين للتخلص بعدها منه . الشرعية القائمة اليوم هي شرعية شعب في الجنوب يطالب بإستعادة دولته وفي حالة عدم الإعتراف بهذه الشرعية من قبل دول التحالف العربي وفي مقدمتها السعودية ودولة الإمارات فإن خسارتهم التي لا نتمناها في حربهم من أجل عودة شخص ولا قبول له في صنعاء ولا يريد أن يكون له وجود في عدن ، كما نراها اليوم قاب قوسين أو أدنى واللَّهُ أعلم.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : إطلاق نار كثيف بحي الطويلة وانباء عن اشتباكات
الامارات تخلي سبيل قيادات جنوبية عقب اعتقال دام ٤ اشهر
في ظاهرة هي الأولى من نوعها بعدن .. مسؤول أجنبي يحضر حفل زواج شعبي ويرتدي الزي الجنوبي
احتجاجات عمالية بميناء عدن عقب محاولة التحالف العربي طرد سفينة حاويات
حملة إعلامية مرتقبة تستهدف محافظ حضرموت اللواء فرج البحسني 
مقالات الرأي
احداث متسارعه ومعارك تدور رحاها على سلسة جبال الصبيحة الشما وعلى قمم الجبال تستبسل اسود الصبيحة وفي ليالي
- تنتمي اليمن و المملكة العربية السعودية الى بعضهما ارضًا وانسانًا ، تاريخًا وجغرافيا ، حضارة وفكرًا ، دينًا
بمناسبة اقتراب موعد الذكرى الغالية للاستقلال الأول 30 نوفمبر 1967م نود ان نؤكد ان التنازل لبعضنا كجنوبيين هو
إذا كان للالتزام مساوئه فان لعدم الالتزام أيضا أخطاؤه والصورة الأولى  قبل مجيء الدكتور عبد العزيز
يقال والعهدة على ( الخبير ) الراوي إن المغفور له بإذن الله تعالى الإمام ( يحيى بن حميد الدين ) طيب الله ثراه
المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى .. لم يكن هناك في تاريخ اليمن المعاصر أهم من معركة بناء الدولة ، الدولة
    هناك مشكلة قديمة جديدة وعلى ما يبدو أنها دائمة الحدوث عند البعض من اللذين يمارسون المصانعة والمخادعة
من سنوات طويلة، لم تكن السعودية تخوض معركة حقيقية ضد الإرهاب، وحتى في السنوات الأخيرة، كانت حربها ضده قاصرة
المخطط الذي يعيش فيه الجنوب حاليا خبيث ورهيب وله ابعاده السياسية والاقتصادية والعسكرية وحتى على مستوى فصائل
تواصل ابطال الصبيحة الصامدة نضالها البطولي في صد عدوان الاحتلال اليمني الغازي الذي يغامر للمرة الثالثة في
-
اتبعنا على فيسبوك