MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 23 نوفمبر 2017 09:22 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

خفايا صبيحة أحداث( مبنى الأمن والبحث الجنائي ) :- من عمليات الرئيس إلى عمليات إدارة الأمن من الجاني ومن المجني عليه و لماذا غاب مرعب الإرهاب( الطيران ) ؟

الثلاثاء 07 نوفمبر 2017 03:43 مساءً
كتب/ عبدالله جاحب .

يجب ان لاتمر أحداث مبنى إدارة الأمن والبحث الجنائي مرور الكرام ولا تذهب أرواح الشهداء أدراج الإهمال وعدم الجدية وان لاتكون أيام من النباح والزعيق والنهيق والبكاء وينتهي الأمر "ان ماحدث في صبيحة يوم الأحد يجب الوقوف علية في جزيته وفي كل صغيره وفي كل كبيرة وفي كل شاردة وفي كل واردة " وعلينا النظر إليه بعين المسؤولية بعيد عن الزواي الضيقة والابتعاد عن الاتهامات والتصفيات الشخصية والمصالح والانتماءات الحزبية والأغراض السياسة..

ان الأجساد التي تسقطت أزهقت من اجل ان تعيش عدن والدماء التي سالت من ان يحي الجنوب والرجال التي وقفت سد منيع وجدار بشري ضد كل مشروعات الظلام والتطرف والتخلف وإعادة عصر الإمامة والنظام الكهنوتي .

يجب ان يحسب كل من قصر وكل من تجاهل وكل من إهمال وكل تخاذل وكل خطط وغيره نفذ وكل من غض البصر والطرف وكل من سهل وصول تلك الجماعات وساعد تلك التنظيمات وكل من اوجد البيئة الحاضنة لتلك المشروعات والمناخ الملائم والجو المعتدل .

لن يستثني احد من موقعه وجاهه ومنصبه وكرسي يجلس عليه كبر أو صغر حجمه الكل يجب ان يحاسب ويخضع المسألة ويركع للقانون ويخضع للحق والحقيقة "ماذهب ليس أجسام جماد وما سال ليس ماء وحصل وعمل ليس صدفه أو ضربة حظ .

مشروع إرهابي بأطراف وجهات كبير وأجندة أكبر" لاتهام احد ونحمل الحقد لأحد ولا ليس أغراض سياسية أو نزاعات حزبية أو انتماءت سلطوية.

 

لدينا شهداء أزهقت أرواحهم وسالت دماءهم و أنين جرحى لم تضمد جرحاهم ولم تسكت أنين أوجاعهم .

 

لنا وطن ومشروع حياة نعض عليه بكل حواسنا وجوارحنا ونحلم بأمن لايخترق وأمان لاينتزع وسكينة لا تقلق .

 

 

من عمليات الرئيس إلى عمليات إدارة( الأمن) .

 

بعيد عن المماحكات السياسية وهروب من مكر الساسة وخبث الدولة يسطوا لنا على السطح تعميم من الرئيس( العمليات) سرب في هذا الوقت لغرض في بطن المسرب " وفي كلاً الحالتين فإن التعميم يضع كلاً الفرقين في دائرة الشك ولايعفي احد من المسؤولية والمسألة القانونية والقضائية " التعميم قد إصدار قبل أيام وبكل سهوله وبكل وقاحة تم تجاهله وكن الموضوع عن سيارة سرقة من أمام شرفة البيت أو ماعز خرج من حوش الأغنام المجاور للمنزل " شر البلية مايضحك وقهر المصائب مايحل في غرف العمليات الأمنية في غرفة عمليات الرئيس وإدارة الأمن.

 

كيف تجاهل الأمن التعميم ؟؟ لماذا أغفل عمليات الرئيس الموضوع ؟؟لماذا تعلن حالة الطوارئ وحظر التجوال ؟؟ كيف وقع الفأس الإرهابي في رأس الأمن ؟؟

 

كل ذلك وأكثر من التساؤلات تعصف بالعقول وتشرذم الأفكار وتنسف التصور " إذن هل كان الموضوع إهمال ولم يأخذ في محمل الجد أو كان الموضوع معد ومدبر في عتمه الغفلة والتسيب وعدم المبالاة " هل أرواح الجنود والأفراد والمواطنين سهلة لهذا الدرجة حتى ترمي البلاغات التعميمات الأمنية في مزابل غرف العمليات .

 

ولكن كل ذلك يضعناً أمام مبدأ وقاعدة الجاني والمجني عليه " فالمصيبة تكون عظيمة عندما تصدر الأخطاء من مصدر الأمن والأمان لأن الخسارة لا تعوض في حاله الخطأ ولا تغفر " وتكون أعظم عندما تصدر من منبع السلطة ورأسها والهرم الأعلى فيها .

 

إذن من الجني ومن المجني عليه في وقوع فأس الإرهاب في رأس الأمن في ( عدن ) .

من هي المصادر المؤكدة ؟

 

من تلك المصادر المؤكدة التي ذكرت في تعميم غرفة الرئيس وما علاقته في كشف ذلك ومنين تستقي معلوماتها ومصادرها وكيف يتم التجاهل عنها " ولماذا لم تتم عملية استباقية لذلك وتضيق الخناق على تلك العناصر التي كشفت قبل وقوع الأحداث.

كيف لجهاز استخباراتي ان يغض الطرف والبصر عن تلك الجماعات التي تستهدف أمن الوطن وسكينة المواطن " فالمعلومات مؤكدة والمصادر أكيد مثلما ذكر في التعميم الصادر عن غرفة عمليات الرئيس الأعلى " ولذلك كان وجوب أخذ كل أشكال الحيطة والحذر الأمنية وتعقب الهدف و التحول من الدفاع إلى الهجوم في هذا الحالات لاتجنب حدوث الكوارث الأمنية وقبل وقوع الضحايا "

وعلى ذلك تضع هنا علامات استفهام وإشارات تعجب وحيرة وحسرة وندم على تلك المصادر والمعلومات والجهات المؤكدة للحدث " ولاعزاء  لهم إلا التحقيق والاستجواب .

لماذا غاب مرعب الإرهاب( الطيران )؟

يظهر كالقضاء المستعجل ويحلق عند  أول طلقة رصاص ويرفرف عند ابسط اشتباك ويستعرض عند ابسط خلاف ويرمى في أتفه الأمور ويسحق في أحقر المسائل " أصبح شي اعتيادي وروتيني في سماء عدن ولا يغادرها في الصباح والمساء " ظهر في فجر عيد الفطر المبارك فأرعب الإرهاب وحسم الموقعة في لمح البصر وبسط صواريخه على جثث وأشلاء الشر والإجرام.

اختفاء وتوارى  عن الجميع في أحداث وموقعه صبيحة ( إدارة الأمن والبحث الجنائي ) فلا تحليق ( الأباتشي) ولا ترهيب ( اف 16) " وكانت في غياب تام عن المشهد والأحداث ولم تحرك ساكنا أو تحلق شبر أو ترفرف ذراع .

غاب الطيران وغابت معه حقيقة أحداث مبنى إدارة الأمن " وفي غيابه وضع ألف سؤال وألف شك وألف تعجب ومليون حيره ؟.

كيف يغيب عنصر حسم ولماذا تغيب في هذا التوقيت وهذا الحدث بالذات ؟؟ وكيف يمنع عن المشاركة في أهداف واضحة ومواقع مباحة ؟؟ لماذا حلقت الطيارة بدون طيار ولم تستهدف الجماعات الإرهابية ؟؟

تبقي تلك التساؤلات على طاولة التحالف العربي والإجابات في محبوسة في أدراج الفنادق والأبراج ..

 

لماذا صمت الإعلام الرسمي في أحداث إدارة الأمن والبحث الجنائي :-

 

في هذه الفقرة لن أطيل في الحديث ولن أكثر الكلام ولن أضع التأملات والفلاسفة والكلمات والعبارات والجمل هنا أضع سؤالين فقط وهماً :-

ِ

لماذا صمت الإعلام الرسمي في أحداث مبنى الأمن والبحث الجنائي في محافظة( عدن ) ؟؟

 

من يدير جهاز الإعلام الرسمي ؟؟

 

خلاص الكلام !! ولم يبقي إلا الحقيقة الغائبة في أوهام الساسة " وزحام المماحكات والانتماءات الضيقة والحزبية.

اليوم يجب ان تظهر الحقيقة وتساقط الأقنعة حتى لو كنت قربان لها " كبش يذبح على أسوارها" من اجل الذين سقطوا . يجب ان تظهر الحقيقة.. في سبيل ومن اجل الأرواح التي كانت خرسانة وترسانة بشرية في سبيل ان تعيش انا وأنت وتحيا وتتنفس عدن بعبير الأمن ونسائم الأمان وزهور السكينة. من اجل عدن يجب ان تساقط الأقنعة ولا يمرووو من هنا !!!!


المزيد في ملفات وتحقيقات
القطاع السمكي في سقطرى بين ماضي مؤلم وحاضر محفوف بالخطر
منذ وجِدت سقطرى وصياديها يعيشون مأساةً لا يعلمها الا الله ومورست  في وجههم العديد من المظالم من قبل التجار  اندآك الى ان وصل كيلو سمك الديرك الى 450 ريال مع انه
جحاف منطقة منكوبة يضربها الجفاف
جحاف منطقة منكوبة يضربها الجفاف (٣-٤) تحقيق/ رائد الجحافي  باعتبار مديرية جحاف اكثر المناطق جفافاً في المياه وذلك بسبب طبيعتها الجغرافية الجبلية ذات الصخور
الجنوب على أوتار: أحلام الاستقلال ام كابوس كردستان.. دور الإمارات نحو الاستقلال نقمة أم نعمة.. صمت المملكة رضاء أم إعاقة.. ماذا يؤخر الاستقلال؟!
كتب: عبدالله جاحب     ثلاث سنوات والرابعة في الطريق أعتبرها البعض عجاف والآخر منجزات " الجنوب وأهله وأحلامه وامنياته وتطلعاته وانتظاره ينتظرون اليوم الموعود


تعليقات القراء
286204
[1] الرئاسة تابعة لعلي محسن الارهابي
الثلاثاء 07 نوفمبر 2017
صالح النهدي | حضرموت
الاصلاح واطرافه في الشرعية هي من تقف خلف الارهاب والتفجيرات والقتل هذا هو الخلاصة ...

286204
[2] قراءة في وثيقة عمليات القائد الاعلى،ومن مهندسها ومخرجها؟؟
الثلاثاء 07 نوفمبر 2017
علي عبد الله | مكبراس ابين
نحن هنا لانسوق الاتهامات ولكننا نقرأ حقائق واحداث على الارض ..هذه الوثيقة تثبت تورط بعض عناصر من ( الشرعية،) في احداث البحث الجنائي في عدن، صحيفة عدن الغد سبق وأن أشارة إلى كذا احداث،وإلا وثيقة مخابراتية رفعت إلى جهات مسؤولة،واليوم تنشر النص،وعندما نقول تورط عناصر من الشرعية،فهذا يؤكد ان الوثيقة تم صناعتها وصياغتها بطريقة استخبارية غبية ومتخلفة...والسؤال ؟اذا كانت المعلومات توفرت للجهة المخابراتية بهذا المستوى من التفصيل والدقة،فلماذا لا تسارع وزارة الدفاع والجهة المخابراتية للتصدي للعملية وإفشالها،،وحينها ستنسب البطولة والمكافأة للوزارة ولهذا الجهاز المخابراتي الفطن والحريص على سلامة الوطن والمواطن ؟ لماذا لا يحدث انتشار أمني وعسكري للمؤسسات والمعسكرات ،ونقاط التفتيش من قبل الجهات الاخرى والتي وصل التحذير إلى غرف عملياتها؟ لماذا بعد احداث البريقة مباشرة يتفجر وضع أمني خطير وفي مكان اخر،؟هل كل هذا بالصدفة؟؟لماذا الحملة المسعورة منذ اسبوع على شلال هادي،وعلى امن عدن،وإثارة قضية معتقلين،وإضراب عن الطعام،وتدخل الاصلاحي حمود الهتار، وبن دغر ،والافراج عن عدد كبير من الموقفين التابعين لتنظيمات إرهابية في عدن... لماذا استهداف امن عدن،وتسهيل مرور الجماعات الإرهابية حتى وصولها إلى خور مكسر... الوثيقة المشار اليها مرتبطة : بالحملة ، وتنفيذ العملية،وما بعدها، وتم اعدادها للحالات الثلاث ... الوثيقة مرتبطة بالاعداد والتحضير للعملية ،والمثل الشعبي يقول(( أراد يكحلها وأعماها )).....اذا كانت هذه التوجيهات من عمليات القائد الاعلى فالمفروض عسكريا وامنيا ان ترسل مشفرة،بالنظر لخطورة المعلومات التي تحملها ،وان لايتم الكشف عنها ونشرها إلا بعد الانتها من التحقيقات العسكرية والامنية..... لو سلمنا بمصداقية هذه (( الوريقة)) فنشرها بهذه الطريقة يفضح المصادر الاستخبارية،وينبه الإرهابيين بان هناك من يعمل ضدهم ومن داخلهم،بما يسهل عليهم الوصول اليهم وتصفيتهم. وفي هذه الجزئية تكتشف اللعبة الغبية...هذه الوريقة مرتبطة بتصعيد الاحداث في عدن والجنوب،والهدف القول إن شلال هادي فشل في تأمين وحماية العاصمة ،وتبرير هروب الشرعية خارج الوطن وإقناع الرأي العام ،ومن ثم الانقضاض على هذه المؤسسة الجنوبية الامنية البطولية،المتخصصة في مكافحة الارهاب ،والتي تعتبر من اهم الفرق المدربة في مواجهة الاٍرهاب في عدن والجنوب عامه....،بالعربي الفصيح الهدف خلط الاوراق السياسية وخلق فتنه داخليه بين ابناء الجنوب... اخواني ابناء الجنوب تكاتفوا واتركوا المناكفات،وعليكم ان تعلموا انكم مطلوبين جميعا"، فالعدو يعد ويجهز رجاله لمثل هذا اليوم وداخل عقر داركم في عاصمة الجنوب الحبيبة عدن... العدو ينتظر هذا اليوم،تكاتفوا بني وطني ولا تسمحوا لهذه اللعبة الخطرة تمر دون عقاب... عليكم بني وطني قراءة التاريخ والعبر جيداً حتى تعلمون وتعرفون من الذي يعبث بكم وبوطنكم الجنوب... اصحوا وصحصحوا فالنار تقترب من الحطب،وانظروا ماذا يدور في تعز ،وطور الباحة،وثرة،وبيحان،والنفط،والغاز،والمعابر والموانئ ،... انظروا إلى ما يعانبه المواطن البسيط ،انظروا إلى كارثة العملة وسقوطها المخيف،وكيف تم نهب ميزاتية محافظة عدن دون رقيب ولا حسيب،انظروا إلى ما يدور في الإقليم من حولكم،وفي العالم اجمع،... وحدة الصف الجنوبي لابد منها والحذر الحذر من الدسائس والغرباء،....لدينا تجارب في مواجهة هذه الأساليب ويجب ان نتجاوز إخفاقات وتشابكات ما بعد الانتصار في 2015،الجنوب يتسع للجميع والنصر قريب فريب جدا انشاء الله

286204
[3] كلام صحيح
الثلاثاء 07 نوفمبر 2017
المهاجر | عدن
يااخي سألت واجبت وكلامك كله صحيح اللهما اغفر لشهدائنا الابرار ويبرى جروح المصابين اللهما احفظ عدننا من كل مكروه

286204
[4] المسؤولية ليست مشتركة
الثلاثاء 07 نوفمبر 2017
نجيب الخميسي | عدن
لماذا يريد الكاتب جعل المسؤولية مشتركة؟ المسألة تخص دولتين.. الدولة الاولى استشعرت خطر عمل ارهابي وشيك فاشعرت الاخرى بذلك حتى يتم تجنب الكارثة.. بمعنى اخر، المخابرات في الجمهورية اليمنية الشقيقة اشعرت دولة الامارات بان شرا سيقع على الاراضي التي تدخل ضمن نطاق "حمايتها".. ولكن الاخيرة لم تأخد الامر بمحمل الجد.. السعودية والامارات يصرون على اقصاء رئيس شرعي عن بلاده ويمنعون اجهزته من ان تساهم وبسيادة مطلقة بالتصدي لعمليات الارهاب.. هاهي استخبارات الدولة اثبت نجاحها فلماذا لم تأخذها الامارات على محمل الجد؟ الامر يبدو مريب! كنا سنلوم الشرعية ان كان بامكانها التدخل لوقف تلك المجزرة بينما انها تقاعست.. ولكننا نعلم بان هناك من اصر ولا يريد منها ان تتدخل.. فاين هي المسؤولية التي تقع على الرئاسة؟!! واما تساؤل الصحفي عن مصادر المعلومات "المؤكدة"، فهذا السؤال لا يطرح على اجهزة استخبارات اطلاقا اذ لا يحق لها ان تفضح اساليب عملها.. المسؤولية تقع مباشرة على قوات التحالف.. لابد وان الاجهزة الخاضعة لها قد ابلغتها بذلك التحذير الرئاسي وربما انها طلبت عدم التعامل معه بجدية وتجاهله.. طالما وان الدولة قائمة فلا مناص من وجود وزارة اسمها "داخلية"، وهي وزارة سيادية لا ينبغي ان تجزأة مهامها.. ولكن حكم الظالم اراد بعثرة الاجهزة، ولغاية في بطن المبعثر، بحيث تضعف وتوهن وتصبح في حكم الفاشلة.. وللعلم، فان اجهزة امنية فاشلة تعني دولة فاشلة.. من غير المعقول ان تُخوًّل الامارات بتعيين وزير الداخلية ونوابه ووكلائه.. ولا يمكن ايضا ان تتشكل وزارة داخلية خاصة بكل محافظة.. اقصى ما يمكن للامارات ادارته هو مجال الشرطة العسكرية خارج النطاق الحضري، او ما تسميه بعض الدول بــ "الدرك" او ماعرفناه نحن بــ "الحزام الامني".. وهذا الاختصاص يختص بحماية امن المدن من خواصرها.. ولذا وان بحثنا اليوم وبصدق عن هذا الفشل الامني، فلا داعي لان نقول باننا فشلنا لان عضلات المخلوع والاصلاح غلبت يقظتنا! وان بحثنا عن سبب قلة يقظتنا فلنسأل ذلك التحالف الذي لم نعد نفهم مالذي بات يخطر في خلده من حسابات.. واخيرا نقول بكل صراحة، ودونما مصلحة ان دولة الجنوب لن تقوم لها قائمة مالم يسمح التحالف بعودة عبدربه منصور.. خشيتهم من انفصال الجنوب تجعلهم ينفون هذا الرجل ويفشلون كل خطواته.. اكاد ان اكون واثقا تماما مما اقول..

286204
[5] الأخ علي عبدالله
الثلاثاء 07 نوفمبر 2017
أهل عدن | عدن
كلامك صح وفي محله ويجب ع. أبناء الجنوب التوحد لمواجهة العدو الذي لانعرف ما يخطط بعد ومتى يخرج لنا

286204
[6] افتراضات مقابل افتراضات علي عبدالله
الثلاثاء 07 نوفمبر 2017
واحد من الناس | امريكا
لنفترض أن الشرعية أو جزء منها وراء العملية الإرهابية. 1) اليس من السخافة أن تقوم هذه الجهة بتنبيه الجهة المستهدفة (امن عدن الضالعي) وغيره من الجهات الأمنية أن هناك عملية إرهابية سيتم تنفيذها؟ هل سمعتم عن مجرم ينبه الضحية؟ 2) ما دامت الجهات الأمنية بما فيها امن عدن الضالعي قد استلمت التنبيه من المجرم، فآمن عدن الذي لم يتخذ الإجراءات المناسبة اصبح شريكا مع المجرم. لا تتهربوا من هذه النقطة فهي صابطة صابطة صابطة بطيز امن عدن الضالعي مهما حاولتم نزعها. الان لنفترض أن لا الشرعية ولا اي جزء منها له علاقة بالعملية الإرهابية. عندها، 1) امن عدن ما زال شريكا مع المجرم لأنه استلم تنبيه من جهة مخابراتية رسمية وتجاهل التنبيه.2) الجهة المخابراتية مسؤولة عن توفير المعلومات لجهة الاختصاص وهي قوة محاربة الإرهاب التابعة لامن عدن وهي المفروض تتابع الموضوع مع الجهة المخابراتية ثم اتخاذ اللازم. 3) التحرك الحكومي . لنفترض أن الحكومة ، كما طالب البعض، أعلنت حالة الطواريء او ان وزارة الدفاع قامت قامت بنشر القوات الرئاسية او قوات المنطقة العسكرية الرابعة، ماذا كان سيحدث؟ هل كان المجلس الفانوسي والاباتشي سيسكتون على ذلك ام انهم كانوا سيرسلون قواتهم لمواجهتها على أساس أن الرئاسة فجرت الوضع بعذر محاربة الإرهاب بينما الوضع، كما سيقولون، عال العال وتحت السيطرة والبطل شلال قد أنهى القاعدة وداعش في عدن وابوحمامة وحزامه الأمني انهى الارهاب في ابين بلاد الارهاب، وان الادعاء بأن هناك عملية إرهابية في الطريق كذبة الهدف منها أن تسيطر الشرعية على عدن وانتزاعها من مخالب المجلس الفانوسي. اعتقد ان الحكومة اتخذت القرار الصحيح ونبهت الجهات المختصة والتي بسبب غرورها فشلت في اتخاذ الإجراءات اللازمة وتتحمل المسؤولية كاملة عما حصل وعلى قياداتها أن تقدم استقالتها. اما محاولات رمي الكرة في ملعب الشرعية والمخابرات والحديث السخيف عن أن الرسالة يجب أن تكون مشفرة فلن يقدم ولا يؤخر. ليست هذه المشكلة فالمشكلة فشل الجهات الأمنية التابعة للامارات والمجلس الفانوسي في تأدية واجباتها. انهم مسؤولين عما حصل حتى لو لم يستلموا اي تنبيه. هم جهة محاربة الإرهاب وهم الذين لديهم المعتقلين وهم الذين لديهم نتائج التحقيقات وهم الذين يقع على عاتقهم مسؤولية تأمين عدن من الارهابيين في ظل سيطرتهم التامة على عدن . هذه وظيفتهم وهذا شغلهم وقد فشلوا فشلا ذريعا . فبلاش محاولة تحميل المخابرات والشرعية وزر فشلهم.

286204
[7] يجب طرد المستوطنين وابناء الحقرية
الثلاثاء 07 نوفمبر 2017
الحمد لله اني جنوبي | عدن
كل مشاكل الجنوبيين بعدها كلاب تعيييييز هم سبب التفجيرات والاغتيالات فهم عبيد الزيود وعفاش ومش في مصلحتهم انفصال الجنوب لانهم عايشين على التسول والشحت

286204
[8] في الاعاده بلاده
الأربعاء 08 نوفمبر 2017
ابو ناصر | عدن
ليس لنا من الامر الا التكرار الممل الذي لا عبه منه ولا فائده ،،،،،،،الرجل عمل عمليه كبيرة المره الاولى ونجا بعد تهريب ثلاثه مليار ريال والتي انكشفت بالضالع ،،خلاص يا سيدي مادام في الكذبه نجاة من العقاب فلماذا الخوف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟هذه واحده اما الثانيه فلا تختلف عنها لنا سنتين ونحن نلقي القبض على الجرمين والقتله والارهابيين ولم نعرف صورة واحد منهم ولم نسمع عن محاكمة واحد منهم يعني ارهب يا ارهابي وانت امن متعافي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
راشد :سمعة الإمارات في الجنوب تتهاوى ولن تنفع معها علب الطلاء
قيادي في الحراك الجنوبي : ان تتحول شلة عسكر الإمارات إلى محتل جديد أمر لايقبله كل حر
التحالف يسمح لخمسة أشخاص بمغادرة مطار صنعاء .. فمن هم ؟
طاقم زورق تابع لميناء عدن ينجو من الموت بعد تعرضه لإطلاق نار من حراسة قصر رئاسي بالفتح (مصحح)
عاجل : قتلى وجرحى في إشتباكات مسلحة بحي القاهرة بعدن
مقالات الرأي
ونحن نستقبل عيد الاستقلال الوطني الاول رقم الخمسون هنا لو  طرحنا  سؤال على انفسنا في هذه المناسبة
الموضوع لا يختص بسفينة واحدة.. الموضوع يختص بخطوط ملاحية تملك عشرات السفن التي تجوب موانئ العالم..  فعندما
  كل الارهاصات التي نراها امامنا ونعيشها لحظة بلحظة هي نتاج ذلك الفكر المتجمد وغير المتجدد كونه لم يغادر
عندما يذبح الشعب على أسوار (الوطنية) ويتحول قوته الى سلعه يتداولها الكل من الكسب والنفع والفيد والأطماع
قديما كان الشعراء والخطباء هم من يتحدثون في أمور الناس ... حملت لنا صفحات التاريخ الكثير من الأسماء اللامعة من
* سـام الغُــباري لا يحسن الشيخ "عبدالله صعتر" الحديث التلقائي ، ينفعل على قناة الشرعية فيورط حزب الإصلاح في
أسمها (عدن) يعني (أقام بالمكان) فعادن تعني مقيم ، وعدن المدينة تعني "أقام بالمدينة" ، ذُكرت في (سفر حزقيال) ،
- تنتمي اليمن و المملكة العربية السعودية الى بعضهما ارضًا وانسانًا ، تاريخًا وجغرافيا ، حضارة وفكرًا ، دينًا
بمناسبة اقتراب موعد الذكرى الغالية للاستقلال الأول 30 نوفمبر 1967م نود ان نؤكد ان التنازل لبعضنا كجنوبيين هو
إذا كان للالتزام مساوئه فان لعدم الالتزام أيضا أخطاؤه والصورة الأولى  قبل مجيء الدكتور عبد العزيز
-
اتبعنا على فيسبوك