مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 15 ديسمبر 2018 12:23 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

"ليلة القبض على الفساد" السعودي

الرياض
الاثنين 06 نوفمبر 2017 01:02 مساءً
كتب/ صلاح السقلدي

 هذه الاجراءات التي اتخذتها دوائر الحكم بالمملكة  "الاعتقالات التي طالت أمراء ووزراء ورجال أعمال من العيارات الثقيلة ليلة السبت\الأحد" اتت ضمن حزمة اجراءات تمت -وستتم مشابهة لها قريبا –ضمن خطة بعيدة المدى يتم تنفيذ بنودها تسلسلاُ منذ فترة لتعبيد الطريق  أمام خطوات الأمير محمد بن سلمان  الدالف بتؤدة نحو العرش السعودي في ظل احتدام الصراع على السلطة  بعد أن أنتقل الحكم الى الجيل الثاني  - أحفاد الملك المؤسس عبدالعزيز آلــ سعود-, والدليل  على ذلك أن حملة  مشابهة قد تمت قبل أيام  تمثلت باعتقالات  طاولت رموز دينية ناقدة للأمير ولخطواته نحو الحكم وصراعه مع قطر,على خلفيات سياسية وفكرية لا علاقة لها بموضوع محاربة الفساد, سوى  أن الأمير يرى ان هذه الرموز ستحول بينه وبين العرش إن ظلت طليقة الحال واللسان في ظل انفلات الإعلام من عقاله بعض الشيء مقارنة مع ما كان قبل سنوات بحكم ثورة الاتصالات العالمية الهائلة. زد على ذلك عملية اقصاء الأمير محمد بن نائف من موقعه كوليٍ للعهد قبل أشهر, وقبله الأمير ولي العهد مقرن بن عبدالعزيز.... ثم لِــم الآن بالذات يتم محاربة الفساد؟, الفساد المسكوت عنه لعشرات السنين؟ سؤال مهم,  يستحق التأمل لاستنتاج من اجابته ما يمكن استنتاجه ..مع  التسليم بحقيقة أن الكل دون شك مع مثل هكذا عملية تطهيرية إن كانت فعلاً تصبُّ بهذا الاتجاه. ..ولِــمَ يتم اقالة قائد القوى البحرية "عبدالله السلطان" إن كان الأمير لا يتعلق بالصراع على الحكم, أو حتى متعلقا بإخفاقات عاصفة الحزم.فهو بسلاح البحرية البعيد عن الحرب المباشرة  ?.. 

    ثم لِـمَ تم تعيين بعض من هؤلاء الرموز بالحكم في أوقات سابقة أبّان حكم سلمان ولا نقول قبله حتى بعد أن تكشّفَ فسادها ومنهم أمير الديوان السابق التويجري إن كان  ثمة توجه حقيقي لمحاربة الفساد وليس لغرض الظفر بالعرش؟. ضف الى ذلك أن هناك رؤوس كبيرة من الفاسدين  لم تستهدفهم هذه الحملة, مع أن  رؤوسهم قد أينعتْ قبل عقود من الزمن, بعد أن شفعَ لهم قربهم وولاءهم المطلق- من- ولصاحبَـي القرار الملك سلمان ونجله... قد يقول قائل أن هناك دفعات بالطريق ستأتي تباعاً,ربما سيكون هذا.. ولكن لا نعتقد انها ستطال مستقبلاً رؤوسا كبيرة تم غض الطرف عنها مقابل استهداف منهم أقل شأنا وفسادا منها بهذه الجرعة, كان من المفترض أن تكون الأولية بالمحاربة لهم كنجوم ساطعة وبارزة بالسماء السعودية الداكنة بسُـحب الفساد المتراكمة وبضباب الصفقات التجارية والعسكرية  المتكثفة طيلة عشرات السنين .

ملاحظة: ليس من قبيل الصدفة ان يتزامن وجود رئيس الوزراء اللبناني  الملياردير سعد الحريري بالرياض في نفس تلك الليلة العاصفة بل تم استدعاءه على وجه السرعة لوضعه بين خيارين:إما  ادراجه ضمن قائمة المغضوب عليهم بتهمة  الفساد والاحتيال, وهو الغارق  وشركاته بأزمات مالية لا حصر لها كتلك التي تمر بها شركة  «سعودي أوجيه» المملوكة له ولشقيقه أيمن والتي عجزت عن صرف رواتب 56 ألف موظف منذ بضعة شهور وهي ذات الشركة التي تحاول  شركة" المباني "التابعة للأمير بن سلمان أن تحل محلها.  و إما الخضوع للشروط السياسية التي من أهما تقديم الاستقالة وحشر حزب الله بزاوي الازمة الداخلية, وشن هجوم إعلامي كاسح على إيران ,وهذا الخيار هو ما فضله الحريري على مضض كأهون الخيارين.

      بقي الإشارة الى أمرٍ مهم وهو أن هذه الاعتقالات لها بُعدها التجاري  والمالي والاستثماري( اقصاء البيسنس بالبيسنس). ما يضاعف هذا الاعتقاد أن  النائب العام السعودي، الشيخ سعود بن عبد الله بن مبارك  قال بعد ساعات من الاعتقالات ان حساباتهم المالية ستُجّــمد, وكذا صفاتهم الرسمية ستنزع عنهم....فيكفي نظرة لبعض المعتقلين سنجدهم أباطرة مال وأعمال, من العيار الذي يشكلون منافسين أقويا خطرين على رؤوس أموال  الملك والأمير الشاب ودائرة  المقربين منهما, وخاصة بمجال الإعلام, مثل صالح الكامل صاحب مجموعة" A.R.T" والوليد ابراهيم  رئيس مجلس "M.B.C" الضخمة,  بالإضافة طبعاً  للأمير الوليد بن طلال,ففوق انه مليارديرا- 29مليار$  من العيار الثقيل-فهو يمتلك مؤسسة روتانا الإعلامية الواسعة النطاق, وعلاقة والده بأقاربه بالأسرة الحاكمة لست على ما يرام منذ سنوات,  زد على ذلك أنه قد دخل -الوليد-مؤخرا بملاسنة حادة مع الرئيس ترامب بتويتر قال ترامب بأحدي تغيريداته مخاطبا الوليد:  (بعد انتخابي لا يُمكن أن تتحكّم باقتصاد الولايات المتحدة..) ,و لم ينتظر - أي ترامب- كثيرا حتى سارع بعد ساعات من عاصفة الإقالات أو ما أطلقَ عليها البعض بــ "ليلة القبض على الفساد"  الى الاتصال بالملك سلمان  ربما ليقدم له التهنئة على خطوته الجريئة هذه, ويشكو له العملية الإرهابية التي حدثت بمنهاتن بنيويورك ويمدّه بالدعم السياسي,عطفاً -على- وإنفاذاً للاتفاق المبرم بينهما في مايو الماضي " اتفاق ربع ترليون دولار " التاريخي والذي لن يخلو من مادة فيه ولو ضمنية تشير الى أن هذا الاتفاق هو قربانا للبيت  الأبيض حتى لا يكون قاطع طريق تؤدي للعرش لمصلحة حلفاءه المعروفين كالأمير محمد نائف, وهو بالفعل ما تم ويتم بعد أن قايض به ترامب  أي بالأمير بن نائف مقابل الاتفاق الغنيمة .

   الملك سلمان ونجله الأمير محمد احسنوا لأنفسهم اختيار التوقيت ليوجهوا ضربتهم  القاصمة لخصومهم, فتِحتِ غبار الصاروخ البالستيي القادم من اليمن  صوب الرياض تم تمرير المنتظر خلسة على وقع انشغال العوام من الناس بدويِّ الزلزال البالستي. فبعد أقل من ساعة من تشكيل اللجنة المسماة باللجنة العليا لمكافحة الفساد برئاسة الأمير محمد تم الإعلان عن قائمة من الأمراء والوزراء ورجال الاعمال كمطلوبين بسبب فسادهم ليتم بعد ساعات احتجازهم وقطع عنهم الاتصال ومنع طيرانهم الخاص من المغادرة او الوصول للبلاد حتى انتهاء التحقيق معهم بحسب مصادر بالرياض.

 الأمر الأهم من هذا كله, وهو الذي يراهن عليه الأمير ووالده لإتمام مسعاهما أو ما يطلق عليه خصومهم بالانقلاب هو أن هذه الرموز التي تم اعتقالها متورطة فعلاً بصفقات فساد ضخمة جدا, ولمّـــا كان المزاج الشعبي وحتى الدولي قد ضاق ذرعا بغول فسادهم هم وآخرين فأنه المزاج الشعبي المؤيد والدعم الأمريكي سيعاضد الأمير ووالده بهذا التوجه حتى وإن كان غرضهما غير ذلك, لكن بالأخير فلسان حال المواطن السعودي على الأقل سيكون: "طالما والفاسدون سيتم وقفهم عند حدهم فليس مهما نية المكافح ومأربه, فما يهم هو ردع الفساد تحت أي ذريعة ومسعىٍ ,حتى وإن كان مسعى الظفر بالعرش".


المزيد في ملفات وتحقيقات
الاسكافي..مهنة كانت تسير نحو الانقراض ..أنعشتها البطالة ليمتهنها الشباب
تحقيق  / الخضر عبدالله : كانت مهنة تصليح الأحذية في بلادنا  حصرا على الطاعنين في السن وكادت أن تندثر لكن شباب دفعهم ضيق الحال، إلى احترافها، استطاعوا إحيائها
انطلاق المهرجان الوطني للمسرح بعدن: إعادة لروح المسرح واسدال الستار على مجموعة من الأعمال الضخمة لكبار المؤلفين والمخرجين
عدن هي أساس الثقافة والحضارة والفن وهي من عرفت المسرح وأبدعت فيه وولد منها كبار النجوم وكانوا من أعمدة الفن والثقافة بعدن وفي الوطن العربي عامة , لكن مع الأسف الشديد
ماذا تحمل عودة هادي إلى "الرياض"
 بعد رحلة ليست بالقصيرة حملت الكثير من التكهنات والشائعات والتخمينات , وبين مد وجزر سياسي ودبلوماسي وحالة من عدم الاستقرار في تحليل وتفسير مصير  الرئيس اليمني


تعليقات القراء
286012
[1] ليس فساد بل انقلاب عسكري
الاثنين 06 نوفمبر 2017
المسعودي | عدن
المسالة بعيده جدا عن الفساد ولا لها دخل بالفساد والحقيقه ان هناك انقلاب عسكري كبير فشل قبل القيام به بساعات والان تتن تصفية الانقلابيين الا ان الملك وابنه قلبوها فساد حتى لايتيرو البقيه ضدهم هي هده القصه

286012
[2] كلام أقرب للتصديق
الاثنين 06 نوفمبر 2017
ابن عدن | عدن
الخ المعلق رقم 1 (المسعودي) بيدو أن كلامه اقرب إلى الصواب، فسياسة الاقصاء لسلمان ربما تكون قد أثارت العديد من الأمراء الآخرين من الأسرة المالكة وخاصة أن للبعض منهم نفوذ هائل مثل محمد بن نائف .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : أسرة الشيخ الراوي تصدر توضيحا هاما حول هاني بن بريك وهاني اليزيدي
هاني بن بريك : ملتزمون باستعادة الحكومة الشرعية في اليمن والتحالف لم يأتي لفك الارتباط وهذا هو مصير الشماليين في الجنوب عقب الانفصال
قيادي في الانتقالي يطالب بطرد النازحين الشماليين من عدن
هاني بن بريك يتحدث لاول مرة حول اتهامات له بتصفية ائمة المساجد.. ماذا قال؟
في رد فعل على اتفاق السويد.. قوات طارق ترفع صور علي عبدالله صالح
مقالات الرأي
اسمتعت عبر تسجيل صوتي لمقتطف من أهم ماتضمنه حديث الشيخ هاني بن بريك نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي
الجمعة 7 ديسمبر الماضي شهدت العاصمة الإماراتية أبوظبي البطولة الدولية لكمال الأجسام والتي شارك فيها أكثر من
خطوة" ايجابية " وأن تأخرت كثيرا إقدام الرئيس السابق علي ناصر محمد إصدار كتاب يتناول أحداث الماضي ، ليست لدي
"نكون أو لا نكون"، هذا هو باعتقاد الكثيرين العنوان أو الشعار الأكثر تعبير لنضال الجنوبيين في هذه المرحلة
 بعيدا عن السياسة، فصنائع المعروف التي تتفجر بين يدي الشيخ أحمد صالح العيسي يجب ذكرها عرفاناً بالجميل،
  واقع عدن الفوضوي هو نتاج تصدر قوى العنف (المليشيا) للمشهد فيها , بغياب القوى المدنية والنخب الثقافية او
لا اعرف كيف ابدأ وماذا اقول حول المحادثات اليمنية في السويد خصوصاً وان هذه المحاداث اتسمة بالجدية للخروج من
لا يجوز ان ينزعج الاشقاء في المملكة العربية السعودية من حصول بعض اليمنيين على مكرمة جلالة السلطان قابوس بن
ــــ خلال الأسابيع الماضية عادت الحرب اليمنية، مرة أخرى، إلى الواجهة الدولية، لكنها حضرت بوصفها مأزقاً
  نتائج مفاوضات " ريمبو " حددت خارطة حل الازمة بتجزئة حلولها، كانت نتائجها لصالح الانقلاب والاعتراف
-
اتبعنا على فيسبوك