MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 24 يونيو 2018 09:12 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

ين حرية الرأي والمصير الحتمي وإنعدام لأبسط حقوقهم .. صحفيي عدن واقعون

السبت 07 أكتوبر 2017 10:50 مساءً
عدن ((عدن الغد)) خاص-

تقرير: هويدا الفضلي

يُعاني العديد من أصحاب القلم الحر والميكرفون المسموع وحاملي الكاميرا  " الصحفيين" من مشكلة فرض القيود ،حيث الكثير من الصحفيين حاولوا ان يوصلوا رسالة لهم ، ولكن بسبب القمع المستتب توقفوا عن ذلك ، و بسبب جهل بعض الناس أنفسهم بمدى أهمية أن يأتي الصحفي اليهم ليأخذ رائيهم ويوصل رسالتهم فيرى البعض منهم ان الصحفي او المصور سيأتي لهم بمشكلة او بمصائب ، فالإعلاميين في هذه البلاد مابين نقص الدعم المادي الكبير "مستحقاتهم" ومابين حكر كلمة الحق عبر المؤسسات الإعلامية ايضاً يقفون في نفس مسار المصاعب التي تواجههم. 

 

"رامي  الردفاني" قال أن الصحفيين  متفاوتون بسبب الأوضاع  وظروف البلاد هناك قلة قليلة  ممن ينقلون الحدث والأخبار  كما هي دون زيادة او نقصان وهناك مع الأسف  وهم الأغلبية  ممن يزورون او يبالغون في نقل الأخبار  او التطبيل لطرف محدد مقابل المال او الجاه او وظيفة مثلا أصبحنا  في عصر الماديات والحاجة  تجعل من الإنسان  قادر لبيع ذمته من أجل  الحصول على مقابل يضمن له حياته وحياة اولاده او عائلتة.

 

مع الأسف  أصبح  الإعلام  كالجمر  والصحفيين الحقيقيين كالماسكين به بشدة رغم انه محرق وموجع وهناك فئات تحب التشويه والنفاق ونشر الأكاذيب  لتخويف الناس وفي عالم التكنلوجيا استغلوا ذلك للتأثير بشكل سلبي على نفسيات الناس وتمكنوا فعلا من ذلك لصالح اناس هم من يقوموا بدعمهم لتحقيق مصالح معينة لهم وزرع الفتن والأحقاد  بين افراد المجتمع الواحد،

 

لذا هناك تفاوت بين الصحفيين والإعلاميين  بشكل عام بحسب البيئة  والتربية والاخلاق وأوضاع البلد.

 

وأضاف "رامي" إن أبرز الصعوبات الخوف من كل شيء حولنا من أن يعتدي علينا شخص فجأه دون اي سبب ولا نجد من ينصفنا أو يضمن لنا استعادة حقنا منه ايضا إنتشار مظاهر القتل والسرقة والنهب والبلطجة جعلنا نقف على كثير من الأمور وعدم التصرف بعجله والتأني في الكتابة  والنشر.

 

اضافة للتوتر الأمني السائد وعدم استقرار الأوضاع  لا يمهد لنا الطريق بالكتابة بشكل حر أو يعطينا المساحة  الكافية لذا يجب التخلص من كل شي يعيقنا من أجل الكتابة  بمصداقية وبحرية تامة .

 

واوضح  الواجبات التي تخص كل الصحفيين وأولها تحري الحقيقة في الكتابة ونقل ونشر الاخبار وعدم التزييف والخداع وتجنب الإنحياز كصحفيين لجهات معينة أو اشخاص معنيين ان لا ندع الإنتماءآت او العرقيات تتدخل في طريقه كتابتنا في تقاريرنا ان نقف مع المواطنين ونوصل أصواتهم  الى من بيده الأمر  أن نقف محايدين مهما كانت الظروف من حولنا لا نضخم الأمور  وبنفس الوقت لا نصغرها أن نكون منصفين كالقضاء ليسادة الصدق في المهنة  التي تعتبر مهمة جداً في تحقيق الأمن والرخاء الإجتماعي.

 

بالنسبة للحقوق قد لا تكون بالشكل المطلوب فأوضاع البلاد تحتم أن يحسب الصحفي حساب لكل حرف يكتبه خوفا من الحبس او السجن أو تعذيبه أو إختطافه لم يعد الأمن موجود ولا الرقابة كل شي اصبح متاح لذلك حياة الصحفيين في خطر مستمر لذا بامكاننا القول ان حقوقهم مسلوبة نوعا ما وحتى من لم يطله اي شي مما ذكر يشعر بالخوف وبأن في اي لحظة ممكن ان يحصل له شي او لمن حوله لذا على المسؤولين في الدولة تأمين حياة الصحفيين وضمان حقوقهم.

 

 

وقال أن  على الجهات المعنية الإهتمام بالإعلام  بشكل عام لانه يعد السلطة الرابعة وله تاثير قوي على المجتمع وحدوث تغييرات كثيرة ، عليهم كسب الصحفيين الشرفاء ليكتبوا عن الحق والعدالة تأمين حياتهم تطبيع السلام في كل مكان لهم وللمواطنين لا يجب أن يشعر الصحفي بأنه مقيد او مكبل بسبب خوفه من الجهات المعنية او الحكومية عليها مساعدتهم لإظهار  الحقيقة ونشر كل شي يفيد المجتمع ويفضح الفساد والفاسدين فيه حتى يرتقي ويتطور.

 

وتعتبر بلادنا من أكثر الدول قمعاً لحرية الصحافة  والكلمة الحرة  فمثلاً: الإعلاميين يقولوا كلمتهم المهنية التي ربما تكون جرئية بتمثيلها صوت المواطنين "الحقيقة"  ولكن يخضعون لمشاكل فيما بعد فقد يهدد هذا الموقف حياتهم ، ولذلك بعض الصحفيين يلجأو لبعض الأحزاب والتكتلات القوية في البلاد وينظمون معاهم رغم إختلاف الأيدلوجية والمنطق والموقف الخاص للصحفي نفسه ولأنه الحزب الآخر سيؤفر لهم آمان لحياته ولقوته المهني، وهذا الشي لا أحد يريد او يبتغيه ولكن المسأله أعلاه لضعفاء نفوس المهنة نفسها.

 

الصحفي "أحمد ماهر" تحدث عن واقع الصحفيين  وقال: الصحافة تحمل رسالة عظيمة و تمثل السلطة الرابعة في الدولة و تساهم في عملية البناء و التنمية لأي دولة إذا استخدمت بطريقة جيدة ... لكن أصبح  الصحفيين ما بعد ثورة الربيع العربي لا يستطيعون الكتابة بشكل جيد لا يحملون المصداقية بسبب ترديء الأوضاع الأمنية و الذي قد يعرضهم للخطر في أي وقت ممكن... لهذا أغلب الصحفيين أصبحوا لا يلامسوا الواقع و لأ يناقشون القضايا المجتمعية إلا القليل منهم فقط .

 

وذكر "الصحفي أحمد ماهر"أبرز الصعوبات وهي في تردي الأوضاع الأمنية التي  تجعل من الصحفي خائف على حياته و لا يستطيع التحدث بمصداقية أو شفافية لأنه سوف يذكر بعض الجهات و قد يعرض حياته للخطر،

 

وأختتم قوله برسالة الى الجهات المعنية وقال أنه لابد على الدولة إن تعطي للصحفيين حقوقهم من ضمنها السماح لهم على الإطلاع على كل أعمالهم و مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد .

 

و توفير لهم حقوقهم المادية و يتم اعتمادهم كموظفين رسميين في الدولة ،وأن يوفرون لهم الحماية.

 

أتمنى منكم الإطلاع على مشاكلنا و أن هناك منظمات حقوقية دولية قد وثقت كل الحوادث الذي وقعت على الصحفيين منذ بداية ثورة الربيع العربي و قد سقط المئات في سبيل نقل الحقيقة للمجتمع.


المزيد في ملفات وتحقيقات
مديرية المحفد.. أحلام الأهالي بالخدمات يحطمها واقع المعاناة والحرمان
تقرير: محمد علي الطويل   مديرية المحفد التي تقع شرق محافظة ابين وتعد البوابة الشرقية لابين مجاورة لمحافظة شبوة تتمتع المحفد بمساحة جغرافية شاسعة تقدر بحوالي 2256كم
الغياب الأمني في تعز كما يراه الناس
الملف الأمني مازال شائك يقذف حياة الآلاف الى جحيم الموت ، فوضى أمنية شامله تشهدها مدينة تعز الواقعة تحت سيطرة الحكومة الشرعية، يتجسد ذلك من خلال إنتشار الجريمة و
من أعلام دثينة -عبدالله مشدود
  الأستاذ المربي العالم الزاهد عبدالله مشدود علم من أعلام دثينة شخصية تربوية ودينية واجتماعية، محل إجماع مختلف القوى السياسية والفكرية والقبلية ، يكاد كل من ذكر




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
البخيتي يطالب بلجنة تحقيق دولية مستقلة لزيارة السجون التي تشرف عليها الإمارات في اليمن
انباء عن اعتزام الرئيس هادي تعيين محمد علي احمد محافظا لعدن
لماذا يفر الناس من عدن ؟
مجهولون يغتالون المرافق الشخصي للقيادي ابو همام اليافعي
خمسون ريالا تؤدي إلى مقتل سائق سيارة أجرة بعدن
مقالات الرأي
  على خلفية اغتيال ممثل يمني في الضالع ظهرت أصوات تدفع بثقافة الكراهية جنوبا ، مع ان القتل غير مقبول ، لكنه
لما نشاهده من قبل الامارات في عملها بخطوره على القضية الجنوبية والالتفاف عليها وجرها إلى مشاريع منتقصه قد
شعب الجنوبي يريد شعب جنوبي موحد وقيادة عسكرية ومدنية موحدة لا نريد تسميات أو الكيانات أو مقاومات كلها في
  موسى عبدالله قاسم في غمرة صراع اليمنيين الراهن مع المليشيات الهاشمية الرسية ونتيجة للوعي اليمني الجمعي
الوطن بخير ولكن يحتاج إلى قائد يملك صفات الرئيس والقيادة يملك قدرة على التواصل مع الآخر وإغلاق الأبواب أمام
‫ ‫‫الفنان جلال السعيدي استدعي للمشاركة في إحياء حفل خيري أقامه الهلال الأحمر الإماراتي في الضالع، شارك في
الرئيس هادي رجل صاحب قرار والدليل الاول انه صبر وتحمل كل المكايدات والسب والشتم وامن والتنكيل وكل هذه
تقول العرب : الفضل للمتقدم. ولهذا فإن الجنوبيين منتظرين تتويج شعار التصالح والتسامح بين جميع أعضاء (الجسم )
منذ ان وصل الرئيس "عبدربه منصورهادي " الى عدن والجميع يتأمل خير من ان وجود الرئيس هادي في عدن سيكون له تأثيره
الوه .. الرئيس هادي ..؟ كيف حالك .. عساك بخير ياحاج .. وفي صحة وعافية .. وعيد مبارك .. ويا حيا ومرحبا بك في عدن ..
-
اتبعنا على فيسبوك