MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 20 أكتوبر 2017 12:52 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الجمعة 06 أكتوبر 2017 02:33 مساءً

منتخبنا وحلم التأهل الذي اقترب!!

يلعب منتخبنا الوطني الثلاثاء القادم المباراة الأهم له في مشوار التصفيات المؤهلة لكاس أسيا وذلك حينما يلاقي المنتخب الفلبيني في الدوحة. ..

منتخبنا تبدو فرص الفوز لدية اقوي لوضع القدم الأولى له في النهائيات  الأسيوية التي تستضيفها الإمارات العام القادم وذلك للأجواء المثالية التي وفرها  اتحاد الكرة للمنتخب وبالذات في هذه المرحلة التي باتت فيها منتخباتنا في وضع أفضل وبالذات المنتخب الأول الذي تحصل على فترة إعداد ممتازة..

إضافة إلى إن هذا اللقاء المفصلي جاء في  وقت يعيش فيه الوطن فرحة تأهل الأحمر الصغير إلى النهائيات الاسيوية بماليزيا وما تحصل عليه من اهتمام ودعم يشكل حافزا اكبر لدى لاعبي منتخبنا الاول لكسب هذه المباراة الهامة من إمام نظيرة المنتخب الفلبيني..

وعودة إلى ماتطرقنا إليه بعالية فان لاعبينا تقع عليهم المستولية بمعية الجهاز الفني  للمنتخب لكسب المباراة والتقدم خطوة للإمام واستغلال هذا الزخم والاهتمام الشعبي والرسمي للإبقاء علي الفرحة مع انجاز جديد..

كل التوفيق لنجوم الأحمر الكبير أصحاب الخبرة والمهارة والذي نثق فيهم وفي قدارتهم ليهدونا فوز نقترب من خلاله من بلوغ نهائيات أسيا والتي هي علي بعد خطوة، ولعل الأرض للقطرية خير فال لنا لتهدينا فرحة جديدة لجمهورنا اليمني الذي يستحق كل خير وكل فرحه تنسيه متاعب ومنغصات الحياة في وطن ال22 من مايو. 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
شكلت زيارة محافظ محافظة حضرموت اللواء فرج سالمين البحسني لوادي حضرموت منعطفا هاما وحدثا تاريخيا بارزا
الرياضة هي غذاء للروح والجسد معا، يعشقها الكبير والصغير(العقل السليم في الجسم السليم).. والرياضة في لحج
هكذا وصف المنتخب السوري في بداية التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا وقالوا عنه لن يصل بعيدا بحكم ظروفه القاسية
ما لذي قدمه ليونيل ميسي لمنتخب بلاده الارجنتين طوال 12 عاما، لا شيء سوى بحور من الدموع والنحيب الطويل بعد
من غير المعقول أن تظل أبواب الطريق صوب معاشيق وحيث هو ملعب نادي التلال العريق ، موصدة في وجه التلاليون بينما
يلعب منتخبنا الوطني الثلاثاء القادم المباراة الأهم له في مشوار التصفيات المؤهلة لكاس أسيا وذلك حينما يلاقي
 المنصوره هل يحسم بطاقة عبوره بواسطة الجزيرة؟ كل الوقائع والمباريات المصيرية تشهد تنافس شديد للوصول الى
لا يجب أن يغيب عن الأذهان، والوداد والفتح يستعدان لسفر إفريقي جديد يقربهما من حلم اللقب القاري على مستوى عصبة
-
اتبعنا على فيسبوك