مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 16 يوليو 2018 03:46 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الثلاثاء 03 أكتوبر 2017 10:01 صباحاً

هذا الاسبوع دوري الشهيد احمد الحيدري في قمته الملتهبة

 المنصوره هل يحسم بطاقة عبوره بواسطة الجزيرة؟ كل الوقائع والمباريات المصيرية تشهد تنافس شديد للوصول الى باحة العبور للدور التاهيلي الثاني الذي يتنافس عليه التلال والمنصورة صراع محموم بين الغريمين من اجل حسم البطاقة الثانية في المجموعة الثاني.

وكذلك الجزيرة يريد تحسين مركزه بين الكبار والظفر بالفوز ونيل النقاط ولايريد تذيل القائمة مع الشرطة اذن التنافس علئ اشدة فالمنصورة ظهر كبيرا في مقارعة الاقوياء وهزم التلال ولايقبل التعثر وهو بالإضافة الى ذلك يلعب بين جمهوره، ،فالجزيرة لن يكون صيدا سهلا كما يتوهم البعض فهو فريق قوي ينقصه التكتيك والمدرب الذي يستطيع توظيف عناصر القوة فيه لاسيما وهو يمتلك عناصر شابة واستفاد من دوري الشباب كثيرا من خلال التزامه وتقييد لاعبين وفقا للقوانين ولوائح الاتحاد هذا يزيد في خبرة شبابة في الاحتكاك والاستفادة واخراج المواهب التي ترفد الفريق الاول مستقبلا .

اذن نحن على موعد مع الالق والاثارة والحماس والتشجيع الكروي الذي يرافق الفريقين في المدرجات ،لمن يكون الانتصار هل يفعلها الجزيرة ويبدد طموحات المنصورة يوم الجمعة الموافق السادس من اكتوبر ام يتربص المنصورة بالجزيرة ويفكك تحصيناته ويحقق المرام ،اذا مباراة مثيرة سيحتشد جمهور غفير لمشاهدتها فلمن يكون الانتصار.

و في المقابل يخوض التلال مباراة صعبة امام الفريق القوي في المجموعة الشعلة المرصع بالنجوم يوم السبت القادم وقد يلعب الشعلة بالرديف حيث ضمن تاهله فهل يستطيع التلال استغلال هذة الفرصة الذهبية في حالة وحصلت ام ان الشعلة سيدفع بكل عناصر القوة فيه مما يضعف الامال عند التلاليين الذين سيرحلون الى البريقة لتشجيع فريقهم في هذه المباراة الهامة . 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
إذا تحدثت عن التلال ، فأجمع حروف كل اللغات وضعها في مساحة والبسها كل مقتنيات الشعر والنثر ، لأن الحديث ينصب في
لم يكن مجرد ديربي بين فريقين عريقين بل كان مجموعة كلاسيكو  حضرت فيه المتعة الإثارة المفاجآت الجميلة على
ستكون الديوك الفرنسية في مواجهة نارية في المباراة الختامية وبإعصار كرواتية. انها اعصار قادمة من كرواتيا
هاهي بطولة كاس العالم تصل محطتها الأخيرة بعد شهر من ألمتعه الكروية المصحوبة بكثير من المفاجآت التي كانت
إلقاء الأول يجمع الديوك الفرنسية مع النسور الحمرا نسور المنتخب  بلجيكا بقيادة كان إيدين
وهم منتخب الارغواي ومنتخب السليساو  البرازيل الاول على يد  الديوك الفرنسية. والثاني على يد الشياطين
ما شاهدته في مباراة بلجيكا واليابان فوق مستوى العقل والتوقعات لو تم تكليف الكاتبة الشهيرة اجا ثاكريستي
  احيي الحب والحماس الذي يبديه الكثيرين تجاه المنتخب ولاعبيه.. لاجل ان يظهر المنتخب بالصورة الطيبة ويقدم
-
اتبعنا على فيسبوك