MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 17 ديسمبر 2017 08:31 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الأحد 01 أكتوبر 2017 06:09 مساءً

إياكم أن تلدغوا من نفس الجحر

لا يجب أن يغيب عن الأذهان، والوداد والفتح يستعدان لسفر إفريقي جديد يقربهما من حلم اللقب القاري على مستوى عصبة الأبطال وكأس الكونفدرالية، ما حدث تقريبا في مثل هذا الوقت من السنة الماضية، والوداد يرهن كل آماله ببلوغ المباراة النهائية لعصبة الأبطال بخسارة مدوية أمام الزمالك، كلفت الشيخ جون طوشاك منصبه كمدرب للفرسان الحمر، والفتح يفعل الشيء ذاته بأن سقط في فخ مولودية بجاية الجزائري هنا بالرباط، بعد أن توهمنا أن تعادله الأبيض هناك ببجاية قد وضع له رجلا في المباراة النهائية لكأس الكاف.
لا بد وأن نستحضر ما حدث، ولا بد أن نعيد قراءة الطريقة الفجة التي بها سقط صرح الحلم، برغم أن الأمر إختلف كثيرا بين الوداد والفتح، لأن في الإستحضار ما يجعل لاعبي الوداد والفتح ممن عاشوا تلك التجربة المريرة، يحرصون كل الحرص على عدم السقوط في ذات الأخطاء حتى لا يلدغوا من نفس الجحر مرتين.
صعقنا الوداد في مباراته أمام الزمالك هناك بمصر، بخسارة مدوية، أفلس خلالها النهج التكتيكي وأذنب اللاعبون عندما لم يسعوا بشكل ذاتي إلى تحصين الفريق، وبرغم الإياب الهلامي والأنطولوجي الذي تحقق خلاله الفوز للوداد، إلا أن ذلك لم يكن كافيا للتغطية على محصلة مباراة الذهاب الكارثية، فكان أن خرج الوداد من بوابة النصف، معاقبا على أنه أساء التقدير وأساء التدبير أيضا، في مرحلة من المشوار لا تقبل بهكذا هراء وإسفاف.
وظننا أن الفتح بتعادله ببجاية، قد قطع ثلثي الطريق نحو المباراة النهائية لكأس الكونفدرالية، إلا أن الظن كان نوعا من الإثم، لأن من حملوا أمانة إنجاز ما بقي من مهمة هنا بالرباط، لم يكونوا أبدا على قدر المسؤولية، فجنى الفتح على نفسه ولم يجن عليه أحد.
وبرغم اختلاف المشهد، مشهد الخروج المعيب من الدور نصف النهائي، إلا أن الدرس كان واحدا، وهو الذي يجب أن يحضر اليوم في ذهن لاعبي الوداد والفتح، ليمنع كل الهذيانات وليطرد كل التعديات على قواعد اللعب الرصين الذي يتطابق مع مؤهلات الفريق ومع خصوصية المرحلة التي بلغها الفريقان معا في المنافسة، حيث لا يكون مسموحا أن ترتكب الأخطاء المجانية التي تسفه الرحلة وتقوض كل التضحيات التي بذلت منذ أول يوم في المسير الإفريقي.
وقد أكرمت القرعة كلا من الوداد البيضاوي والفتح الرباطي، بأن جعلت مباراة الإياب للمربع الذهبي تجرى بحصونهما، إلا أن ذلك لن يكون ذا قيمة، لو لم يتم تدبر جولة الذهاب بما يلزم من حكمة ومن ثبات وعدم تهور، للحصول على ضمانات النجاح الأولية.
سيكون الوداد مواجها باتحاد العاصمة الجزائري الذي عانى كثيرا للتخلص من فيروفياريو الموزمبيقي في دور النصف، ولأن للمباراة طبيعتها المغاربية المؤسسة على وجود نقط تشابه والتقاء كثيرة، فإنه من السهل جدا أن نحدس شكل هذه المباراة، لنتوقع أن الوداد سيوضع تحت ضغط رهيب، ولنتوقع أن منظومته الدفاعية التي لن يكون مسؤولا عنها خط دفاعه فقط، ستوضع تحت الإختبار، ولنقل أيضا أن ما سيأتي لاحقا، لن يغفر لمهاجمي الوداد عدم تعاملهم بالنجاعة وبالواقعية مع فرص التهديف التي ستلوح لهم، ففي مثل هذه النزالات يكون لأي هدف مسجل خارج القواعد، قيمة إستراتيجية قد تؤثر كثيرا على المنظومة التكتيكية.
والذين يعيبون على عموتا أن نهجه يغرق أحيانا في الدفاعية، ربما لا يعرفون قيمة الجزئيات الصغيرة التي غالبا ما تحسم مباريات من هذه الطينة، لذلك فإن المطلوب هو أن يكون لاعبو الوداد حريصين على أداء كل الأدوار الدفاعية والهجومية بسلاسة وانسيابية من دون تعقيدات ومن دون خروج عن النص، وأنا متأكد من أن الوداد متى لعب بتركيز كبير على ممكناته الفردية أكثر منه على ممكنات المنافس التي لا يجب التنقيص منها، متى كان بمقدوره أن يناقض الطبيعة التي عودنا عليها في سفرياته الإفريقية خلال النسخة الحالية من عصبة الأبطال، إذ لم يفلح إلا لماما في كسر شوكة المنافسين.
ويعرف كلنا من يكون تي بي مازيمبي الكونغولي الذي وجه كل معاركه لكأس الكونفدرالبية بعد أن كان في زمن مضى من العلامات الفارقة في عصبة الأبطال، ليقدر صعوبة المهمة التي تنتظر الفتح بأحراش الكونغو، حيث سيلاقي ذهابا حامل اللقب برهان إزاحته لبلوغ النهائي.
وعندما نعرف مشاق السفر الإفريقي، ونعرف أن مازيمبي كان نهاية الأسبوع الماضي بين جماهيره وهو يضرب هلال الأبيض السوداني بخماسية، أي أنه لم يتحرك مترا واحدا خارج القلاع، ندرك قوة المؤثرات الخارجية التي يطلب من الفتح السيطرة عليها، قبل ملاقاة مازيمبي الذي سيراهن على فوز بحصة عريضة ليأمن ما يخبؤه له لقاء الإياب هنا بالرباط من مفاجآت.
أثق شخصيا في البراعة والذكاء اللذين أظهرهما وليد الركراكي في معاملته للأسفار الإفريقية، والأمل كبير أن يهزم لاعبو الفتح العياء والإرهاق ووعتاء السفر، لأن ذلك هو الشرط الوحيد لمقاومة إعصار مازيمبي.

* نقلا عن " المنتخب المغربية "



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
  يسعى العملاق الكتالوني برشلونة  عندما يستضيف ديبورتيفو لاكورونيا اليوم الأحد ضمن الجولة الـ16 من
  حرم منتخبي الطائرة واليد من وظائف نادي حسان المقررة أخيرا كدعم للنادي على مبذولاته ومحفزا للإستمرار في
ليس بغريب على عدن أن تتصدر  جدول الترتيب في الدورة الوطنية الأولى للألعاب الرياضية للناشئين عدن 2017م التي
بعد تأهل نادي الجزيرة الإماراتي إلى نصف نهائي كأس العالم بعد فوزه المستحق على بطل القارة الآسيوية نادي
أحسنت قيادة وزارة الشباب والرياضة ممثلاً في معالي الوزير نائف البكري وبقية قيادات الوزارة في اقامة الدورة
وصول منتخبي حضرموت واديا وساحلا لنهائي مسابقة كرة القدم للدورة الوطنية للألعاب الرياضية للناشئين (عدن ٢٠١٧)
بعد أن توسمت جماهير نادي قناء رضوم وكل ابناء رضوم العاشقة لهذا الفريق خيرا في فريقها قبل موقعة ربع النهائي
يواصل النادي الأخضر العدني حصد انتصاراته وتحقيق إنجازاته كما عودنا  دائماً بخطف الألقاب والتتويج
-
اتبعنا على فيسبوك