مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 12 ديسمبر 2018 02:54 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 23 سبتمبر 2017 11:35 مساءً

سبقكم الصحفي لايجب ان يكون على حساب سمعة المواطن...!!

بعض الاخوة الاعلاميين والذين يعملون في الصحافة والمواقع الاخبارية هداهم الله لايتحرون الدقة والمصداقية عند نقلهم للاخبار والاحداث...!

فبمجرد سماعهم لرواية غير موثوق بها عن اعتقال او توقيف احد الاشخاص يسارع هؤلاء لنشر الخبر على نطاق واسع دون التأكد من صحة ذلك الخبر...!!

المهم عند هذا الناقل للخبر هو ان يكون الاول والاسرع في نقل الخبر وان كان غير متأكداً من صحته ومصداقيته..!!
ليفوز في النهاية بالسبق الصحفي الذي لم يسبقه اليه احداً من المشتغلين بعالم الصحافة....!!

نصيحتنا لمثل هؤلاء ان لاتتسرعوا في نقل الاخبار الغير صحيحة والتي قد تكون روايات قيلت في الشارع...!
ارجعوا للجهات ذات العلاقة للتأكد من مثل هذه الاخبار قبل نشرها .. فسمعة المواطن الشريف اهم واغلى من سبقكم الصحفي الذي حولتموه للتسابق على نقل الاخبار الكاذبة والغير صحيحة..
ونوجه تحياتنا وتقديرنا للاخوة الكتاب والصحفيين الذين يتحرون الدقة والبحث عن الحقيقة قبل نشر اي خبر.... وبمثل هؤلاء يجب ان نفتخر....

في الختام : علينا ان نرجع لقول الله سبحانه وتعالى القائل في محكم كتابه العزيز:
(ولاتقف ماليس لك به علم)
وعلينا قبل ان نكتب وننقل اي خبر او رواية ان نستذكر حديث نبينا عليه الصلاة والسلام: (ان الصدق يهدي إلى البر ، وان البر يهدي إلى الجنة، وان الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقاً، وان الكذب يهدي إلى الفجور وان الفجور يهدي إلى النار ، وان الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذاباً) فأختر ايهما تود ان تكون..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
انطلاقا" وحرصا" منا على لم الشمل الجنوبي وتوحيد الجميع بكيان جنوبي واحد تحت قيادة جنوبية موحده  ان نجعل من
النكران والمسخرة والتخاذل من التحالف والشرعية والاستغفال بالشعب الجنوبي اﻷبي الصامد المرابط في الجبهات
قصة التجار مع  الدولار يعرفها الجميع, فقد كانوا – في الأشهر الماضية - يحصون عليه أنفاسه, و يعدون حركاته و
الوضع الذي يحدث وبشكل خاص عندنا في الجنوب،وضع لا يعجب الكثير من الناس،سأركز على جانب الإهمال بحق العديد من
اننا نطالب المجتمع الدولي ان يحترم ارادة شعبنا الجنوبي ومقاومته الباسله الذي قدم قوافل من الشهداء والجرحى من
دار الفلك دار وتكسرت كل الرماح والسيوف وذاب حديد المجنزرات وتلاشى أزيز الرصاص والطائرات وغرقت البوارج
في تباب الوهم يتراقص العازفون على الجراح.. تتعالى صرخاتهم بالكذب البواح.. ويحاربون على المسرح عدوهم بأغنية
ان من اطلق عليهم بملائكة الرحمة قبل عقود مضت قد تجردوا اليوم من انسانيتهم ..  نعم اننا نخص منهم اولئك النفر
-
اتبعنا على فيسبوك