MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 23 يناير 2018 12:41 صباحاً

  

عناوين اليوم
إقتصاد وتكنلوجيا

الذكاء الاصطناعي على الطريق لإماطة الاقنعة عن الوجوه

باحثون يحققون نتائج مشجعة في توجيه تقنية التعرف على الوجوه نحو تخطي التمويهات المعقدة، في تقدم يثير مخاوف على خصوصية المتظاهرين.
الأربعاء 13 سبتمبر 2017 06:06 مساءً
لندن ((عدن الغد)) ميدل إيست أونلاين:

 رغم ان تقنية التعرف على الوجوه انطلقت فعليا مع انظمة الكمبيوتر والهواتف الذكية كأحد دعائم الأمن الالكتروني للمستخدمين الا ان المستقبل يشي باستخدامات جديدة قد لا تكون بالضرورة في صالح الجمهور الواسع بل قد تقيد خصوصيته وتشكل خطرا على سلامته.

ويعمل مجموعة من العلماء من جامعة كامبريدج والمعهد الوطني للتكنولوجيا في الهند والمعهد الهندي للعلوم على استعمال تقنية التعلم العميق مع مجموعة من صور الأشخاص المموهة في محاولة منهم لتحديد وجوه الملثمين وإثبات هذه الإمكانية مستقبلا.

ويبدو ان الرهان الجديد حقق مستوى مقبول من الموثوقية ونتائج تشكل ارضية صلبة لوضع تقنية التعرف على الوجوه في خدمة الحكومات في وجه الاحتجاجات السياسية.

وأوضح الباحثون في الدراسة المنشورة استعمالهم لتقنية التعلم العميق لتحديد 14 مجال رئيسي في الوجه، تتركز أغلبها حول العينين وطرف ورأس الأنف وزوايا الفم، ومن ثم تدريب الخوارزمية على تحديد الوجه من خلال تشكيل ما يسمى بـ "البنية الصافية"، ويمكن للشبكات العصبية تخمين النقاط الأساسية للوجه حتى عندما يكون الوجه مغطى بالقناع أو القبعة أو الوشاح أو النظارة.

وتعمل الخوارزمية على قياس المسافة بين النقاط الأساسية للوجه واستعمال تلك القياسات مرة أخرى لتحديد الوجوه ضمن مجموعة صور أخرى، حيث كان النظام قادراً، في حالة إخفاء الوجه بواسطة قبعة أو وشاح وعرض صور 5 أشخاص، على التعرف على الشخص في 56 في المئة من الحالات، بينما انخفضت النسبة إلى 43 في المئة عند المزج بين القبعة والوشاح أو النظارة.

وانتقد خبراء مثل باتريك هوبر الباحث في جامعة ساري ورقة البحث قائلاً أنها ليست مقنعة بشكل خاص وأن استعمال النقاط الرئيسية للوجوه ليست ملائمة لمثل هذه الحالات.

ويوافق أمارغوت سينغ الباحث الرئيسي في الدراسة على أن النظام لم يصل بعد إلى النقطة التي يمكن استعماله من خلالها ضمن حالات عملية، إلا أنه يحث على عدم إهمال البحث وأضاف أن هذا البحث يعتبر أول عمل مبني على الذكاء الصناعي (تقنية التعلم العميق) يحاول حل مشكلة (التعرف على الوجه المقنع بدقة معقولة.

وقالت الأستاذة الأكاديمية والاجتماعية البارزة زينب توفيكسي أن الورقة البحثية ليست كبيرة إلا أنها تسير في اتجاه مثير للقلق، حيث أن الدول القمعية والاستبدادية يمكنها استعمال مثل هذه الأداة لخنق المعارضة وتحديد المتظاهرين المجهولين.

ونظام التعرف على الوجه هو تطبيق كمبيوتر لتحديد أو التحقق من شخص من صورة رقمية أو إطار فيديو من الفيديو المصدر تلقائيا. واحدة من الطرق للقيام بذلك هي من خلال مقارنة ملامح الوجه من الصورة والوجه من قاعدة البيانات.

وعادة ما يتم استخدامه في أنظمة الأمن ويمكن المقارنة مع غيرها من القياسات الحيوية مثل بصمات الأصابع أو العين الاعتراف القزحية الأنظمة.

وفيما تعمل تقنيات التعرف على الوجه التقليدية على استخراج معالم الوجه وأبعاده وميزاته، بدأت التكنولوجيا مؤخرا في خط جديد يعتمد التعرف على الوجه بشكل ثلاثي الأبعاد.

وتستخدم هذه التقنية أجهزة استشعار ثلاثية الابعاد لالتقاط المعلومات حول شكل الوجه وتضاريسه.

ومن اهم ميزات التعرف الثلاثي الابعاد أنه لا يتأثر بالتغيرات في الإضاءة وتحسين دقة التعرف على الوجه.


المزيد في إقتصاد وتكنلوجيا
خيبة الأمل قد تدفع أبل لوقف تصنيع آيفون X
بينما تخطط شركة أبل لشحن حوالي 18 مليون جهاز آيفون X لزبائنها في العالم في الربع الأول من عام 2018، فإن هذه الخطط ربما لن تتحقق أمام قلة الإقبال على الهاتف الجديد. وذكرت
تويتر تبدأ بتنبيه مُتابعي الحسابات الروسية الخبيثة
نشرت شبكة تويتر بيانًا تحدّثت فيه عن آخر ما توصّلت له بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية والحسابات الروسية الخبيثة المُرتبطة بهذا الأمر.   وأكّدت شبكة
هل أخفقت فيسبوك في مجال الذكاء الصُنعي؟
خاض “مارك زوكربيرغ” في 2016 تحدّيًا من نوع خاص بعدما أعلن مع نهاية 2015 أنه سيتفرّغ لبناء مُساعد رقمي يسمح له التحكّم بمنزله بشكل كامل عبر الأوامر الصوتية، وعبر




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الكازمي: غالبية قيادات المقاومة الجنوبية غابت عن اجتماع الانتقالي ونحذر من جر عدن الى نزاع جنوبي جنوبي
صحفي جنوبي يقدم مبادرة لحل الخلاف بين المجلس الانتقالي والرئاسة
الحالمي يلتقي بالزبيدي ويؤكد : لا خلاف بين المقاومة والتحالف او الانتقالي
الحوثي يدعو الى الحوار
اللواء بن بريك : سنشكل حكومة حرب في الجنوب
مقالات الرأي
  رأيت الفقراء والمعوزين ذكورا وإناثا ، كبارا وصغار ، وهم يتهافتون زرافاتا ووحدانا على المخيم المجاني
قبل ان نستعرض مضمون القراءة البسيطة لابد من التطرق بلمحه سريعة بشأن السياسية الإستراتيجية التي تتبعها دول
في كل مرة تسمح لي الفرصة لكي أذاكر بعض المقولات الفلسفية حول قهر المستحيل يتبادر إلى ذهني بسرعة ومن غير تردد
من منكم لاحظ الانقسام الذي حدث داخل اجتماع المقاومة الجنوبية الاخير الذي حدد مهله لرئيس الجمهورية اليمنية
إعلان عدن التاريخي ومواقف المجلس الانتقالي وبيان المقاومة يوم أمس تؤكد بأن الجنوب لن يكون الا مع جواره
قوات المقاومة الجنوبية هي (الحزام الأمني) الذي لا تديره المقاومة بل التحالف، ولهذا مجرد خلط للأوراق وجر عدن
التحضيرات التي قام بها المجلس الأنتقالي الجنوبي على مدى عام تقريباً والمدعوم بمليونيتين من أعظم المليونيات
لم أتوقع يوما أن يصل السقوط الإعلامي بشبكة إخبارية دولية بحجم وإمكانيات الجزيرة إلى مستوى تعاطيها الانحطاطي
  قبيل إقالة الأخ خالد بحاح من منصبيه كرئيس وزراء ونائب رئيس جمهورية كانت وسائل الإعلام الممولة من مراكز
كل خلاف بينكم سيستفيد منه الحوثيين وتعالوا نجتمع سواء لنحافظ علئ ماتحقق على الارض ودعوا الفتونة لبعضكم البعض
-
اتبعنا على فيسبوك