مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 16 نوفمبر 2018 08:56 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 06 سبتمبر 2017 11:43 مساءً

(عفاش) الحمل الوديع!

مقتطفات هامة من مقابلة عفاش الأخيرة قال غلطتي انني صلحت صاحب ابين نائب لي وسلمته السلطة بينما كان مفروض انني اسلم السلطة الى ايادي نظيفة وليس ايادي ملطخه بالدم والجرائم.

الحقيقة انا عندما سمعت الزعيم يقول في مقابلته الأخيرة هذا الكلام حسيت بأن الزعيم ملاك طاهر أو أنه الحمل الوديع الذي يده نظيفة من القتل والجرائم.

وفجأة تذكرت أنه ذبح ابراهيم الحمدي وأخوه عبدالله وبعد الحمدي دفن العشرات من الناصريين احياء هذا ما هو بالعلن أما حوادث السيارات والقتل المقيد ضد مجهول فحدث ولا حرج.

وهذا الزعيم الطيب عاش 33 عام في الحكم على خلق الفتنة والصراعات وختمها بإشعال الحرب في صعده ضد الحوثيين وقتل السيد حسين بدر الدين الحوثي ومعه الآلاف من أبناء صعده ومران ومناصريهم .

ومن طيبة هذا الزعيم أنه افتعل قضية عبثيه للشهيد البطل هشام باشراحيل لمجرد أن باشراحيل يملك صحيفة حرة تقول الحق حيث دفع بعصاباته في الأمن السياسي والقومي ليهاجموا سكن باشراحيل في صنعاء ويأخذون معهم واحد ويقومون بقتله أما بيت باشراحيل لكي يركعه بقضية ثار وفعلا نفذت خطة الزعيم الطيب الذي يده نظيفة من دم الأبرياء من البشر وعلى إثر هذا الفعل والخطة الإجرامية التي ركبها الزعيم عفاش الطيب الى يومنا هذا وعلى مدى أكثر من عشر سنوات حتى اليوم وأحمد عمر المرقشي  يقبع في السجن وهو برئ براءة الذئب من دم يوسف من قتل ما يسمى بالمصري  .

وهذه الجرائم هي التي قدرنا على حصرها من جرائم قتل وظلم واستبداد ارتكبه الزعيم خلال فترة حكمة الميمون.

بالامس في مقابلته ظهر ضعيف مسكين ويخاطب أنصار الله بمنتهى  الضعف والخنوع ويؤكد أنه معهم في خندق واحد .

أنه الماكر اللعين فوالله لو اعطيت له الفرصة لحتى يستعيد أنفاسه أنه سينقض على أنصار الله ولن ينج من جرمه حتى الاطفال والنساء والشيوخ .

المشكلة اننا لم نشاهد حتى اليوم اي بادرة تؤكد أن هناك تغيير في الحكم حيث لايزال الأبرياء امثال المرقشي في سجن صنعاء على ذمة تهمه كيديه مفتعله من الزعيم الطيب .

الحقيقة كنا نعتقد أن الحوثيين الذي جمعتنا بهم زنازين الطاغية عفاش وتقاسمنا نحن وهم حبات الكدم الغير ناجحة التي توزع علينا من السجان في الزنازين المظلمة انهم بعد أن لحق بهم من الظلم والقهر والقتل الكثير من نظام عفاش.

انا شخصيا كنت اضن ان الحوثيين لن يبقون سجينا مظلوم لأنهم قد اذاقوا مرارة الظلم والقهر ولكن للأسف لم نشاهد أو نسمع عن انهم رفعوا مظالم عفاش عن أي مظلوم وأحمد عمر المرقشي عنوان بارز لمن لايزال يقضي معظم حياته في السجن دون ارتكابه اي جريمة ولكن ما يسعنا إلا ان نقول حسبنا الله ونعم الوكيل .

تعليقات القراء
275066
[1] المرقشي اعترف
الخميس 07 سبتمبر 2017
علاء | عدن لنجعلها خاليه من البعاطيط
هل تحاربون حدود الله ام تكذبون عليه ام تضحكون علينا ..المرقشي قبل ثورة فبراير2011م اعترغ بقتل المصري وجعل من اطفاله ال8 يتامى وزوجته ارمله فكيف تبريه من هذا الجريمه كيف تريدون النصر من الله وانتم تحاربون حدوده بالكذب والتدليس ..وحسبناالله ونعم الوكيل..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : وفاة وزير العدل في الحكومة الشرعية اليمنية
توقيع عَقد إستثماري للحديقة الكبرى بعدن
الحراك يعيد هيكلة قيادته بمديرية المعلا برئاسة خلدون السباعي
قيادة السلطة المحلية بسرار يافع تمنح منظمة الهجرة الدولية IOM ترس التميز لعام 2018م
سخط يعم أهالي بيحان جراء انطفاء التيار الكهربائي وانعدام غاز الطبخ المنزلي بالمديرية
مقالات الرأي
  -- أضللنا الطريق في الغابة فماذا جرى ؟-- خبر العجوز المرتدة والراهب عزيزي القاريء :قبل أن تقرأ المقالة انظر
  كنت أناديه دائما بقاضينا جمال..، السلام عليكم ياقاضينا.. كيف حالك ياقاضينا .. أيش رأيك بالموضوع الفلاني
  يا رب يا عــالــم الــحــال عقب الانتهاء من فقرة الدرس اليومي قبيل إقامة صلاة العشاء والتراويح في أمسيات
  - نحن بحاجة ماسه لمبدأ التصالح والتعايش الأجتماعي لننهض بمجتمعنا إلى الأمام ! إن مبدأ التعايش السلمي
سألني أحدهم ما الذي سيحدث بعد تحرير الحديدة من الحوثيين..??-فأجبته: سيقوم التحالف بتسليم الحديدة للعميد "طارق
  حينما كنت لا أنام الليل ولا أعرف الاستقرار النفسي كغيري من مئات الشباب الجنوبيين، هربا من ملاحقات جنود
  تستغل دول التحالف ثقة الجنوبيين بها وتعاملهم الصادق معها فتبيعهم الوهم في الحرية والاستقلال وتمكينهم من
لم يتعود المواطن اليمني منذ القدم بإن يرى اي مسؤول او وزير مهما كانت مكانته وموقعه السياسي ان يقال ثم يحال
  يقال إن الحب اختيار والكراهية اختيار أيضا، و كلا منهما شعور ينبعث من ذات النفس البشرية، فالحب خيرا للامة
منذ بدء الحرب في اليمن، وتدخل «التحالف» الاثني عشري، جرى ما يشبه تقسيم أرض المعركة. تولت السعودية
-
اتبعنا على فيسبوك