مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 23 يوليو 2018 08:46 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الخميس 17 أغسطس 2017 12:32 مساءً

زمانهُ بالماضي والحاضر

أخذ دوري الأبطال ٥ مرات على التوالي بالخمسينات وقالوا تأهل لها بالترشيح ، و أكثر نادي أخذ الدوري المحلي قالوا بالماضي ، هزم برشالونه ١١-١ قالوا تدخل سياسي ، وأخذ جائزة نادي القرن العشرين ، وسُمي بطل الأبيض والأسود.

 

لكن ماذا نرى الآن يحدث إنفجر النادي الملكي بالجميع وحصل على دوري الأبطال مرتين متتاليتين والتي لم يستطع أحد تحقيقها من قبل -بالمسمى الجديد- وهزم كل من يقف في طريقة متجهاً لتحقيق الثالثة عشر ، إنه ريال مدريد ياسادة.

 

فريق بقيادة اللاعب الأفضل بالعالم البرتغالي كرستيانو رونالدو ، والمدرب الفرنسي زين الدين زيدان الذي تشائم منه الجميع عند قدومه للملكي ، لكنه أثبت للعالم من يكون صنع فريق كامل بالبدلاء ، و الكابتن سيرجيو راموس الذي كان عمود الفريق ، ولاعبيين كُثر صغار السن مثل أسينسيو و لوكاس فاسكيز وكوفاسيتش وغيرهم من اللاعبيين الذين صنعوا المجد لهذا النادي العريق.

 

و ريال مدريد ثاني أكثر نادي تحقيقاً للبطولات بعد برشالونة ، وعلى هذا الوضع الحالي سيتمكن الملكي من تجاوز البلوجرانا الذي أصبح أداءهُ في تدني.

 

ريال مدريد فريق القرن الماضي ، وفريق القرن الحالي الذي يقوده الإسباني فلورنتينو بيريز الأسطوري الذي أتىء بنجوم كرة القدم في السابقة والحاضر.

 

والآن يبرهن بأنه الأفضل بلا منازع ، ويسير بخُطى ثابته نحو كتابة التاريخ وهو بطريقه إلى الثالثة عشر والثالثة على التوالي ، لكي يُنهي جميع الشكوك ضده ، إن كانت باقية.

أنا عاشق للأتلتي لكني أشهد لريال مدريد.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
لا يختلف اثنان على ان الجماهير الرياضية استمتعت بمشاهدة  كاس العالم 2018 في عدن أفضل من اي بطولات سابقة بفضل
إذا تحدثت عن التلال ، فأجمع حروف كل اللغات وضعها في مساحة والبسها كل مقتنيات الشعر والنثر ، لأن الحديث ينصب في
لم يكن مجرد ديربي بين فريقين عريقين بل كان مجموعة كلاسيكو  حضرت فيه المتعة الإثارة المفاجآت الجميلة على
ستكون الديوك الفرنسية في مواجهة نارية في المباراة الختامية وبإعصار كرواتية. انها اعصار قادمة من كرواتيا
هاهي بطولة كاس العالم تصل محطتها الأخيرة بعد شهر من ألمتعه الكروية المصحوبة بكثير من المفاجآت التي كانت
إلقاء الأول يجمع الديوك الفرنسية مع النسور الحمرا نسور المنتخب  بلجيكا بقيادة كان إيدين
وهم منتخب الارغواي ومنتخب السليساو  البرازيل الاول على يد  الديوك الفرنسية. والثاني على يد الشياطين
ما شاهدته في مباراة بلجيكا واليابان فوق مستوى العقل والتوقعات لو تم تكليف الكاتبة الشهيرة اجا ثاكريستي
-
اتبعنا على فيسبوك