MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 17 أغسطس 2017 02:29 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

الحوثيون يلجئون للدورات لتغيير العقائد الدينية عن الأطفال .. وقيادي مؤتمري يوضح

الأحد 13 أغسطس 2017 06:18 مساءً
(عدن الغد) خاص:

استغلت المليشيات الحوثية ذات التوجه الشيعي الاثني عشري الفارسي الحرب الدائرة في اليمن، حيث انقلبت المليشيات الحوثية على الحكومة الشرعية في أواخر ديسمبر 2014م .

وعمد الحوثيون على تعليم أطفال اليمني عائدهم الدينية في خطوة تشكل خطراً كبيراً على ترسيخ تعاليم دينية مغلوطة جراء غياب الدور الحكومي بسبب سيطرة الانقلابيين عليها .

وأقام الحوثيون دورات ثقافية دينية داخل الوحدات العسكرية والأمنية في المناطق الخاضعة لسيطرتهم، والمراكز الصيفية التي أنشأتها لهذا الغرض، بهدف تعليم عقائدهم الطائفية للأطفال والجنود، حيث قامت بتوزيع وتدريس ملازم لحسين بدر الدين الحوثي وشعاراته وعقيدته الطائفية الفاسدة القادمة من خارج اليمن.

كما أقاموا مراكز صيفية في صنعاء وإب وذمار وعدد من المديريات، تستهدف الطلاب في المراحل الأولى لنشر الأفكار الطائفية الخمينية، مستغلين سلطة السلاح والمال، إضافة إلى إغراء الأطفال الذين يحفظون تلك الكتب الصغيرة بالألعاب والهدايا.

وأوضح قيادي في حزب المؤتمر الشعبي التابع للمخلوع صالح، أن الحوثيين بعد أن عجزوا عن تمرير المنهج الدراسي المعدل بعد طباعة 25 في المئة منه بسبب التعديلات الطائفية التي أجروها عليه، فإنهم يسعون حالياً لاعتماد ذلك المنهج في المراكز الصيفية، مشيراً إلى أن ميليشيا الحوثي تجبر المشاركين على ترديد قسم الولاء لزعيم التمرد.

وأشارت المصادر في الداخل اليمني، إلى قيام الميليشيا بطباعة مناهجهم وملزماتهم بشكل فاخر وتقديمها مجاناً داخل المساجد والمراكز المختلفة في المحافظات التي يسيطرون عليها.

وفرضت ميليشيا الانقلاب الحوثية أفكارها الطائفية عبر تعديل المناهج التعليمية لمختلف المراحل الدراسية، أو عبر فرض خطباء طائفيين في مختلف المساجد، أو عبر كتابة الشعارات الطائفية على الجدران والحوائط العامة، دون مراعاة لمشاعر من يخالفونهم.

على صعيد آخر، رصدت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية 10 ملايين دولار لطباعة الكتاب المدرسي في اليمن، إضافة إلى إنشاء 120 فصل إلكتروني ذكي.


المزيد في أخبار وتقارير
امن عدن يقدم روايته الرسمية لواقعة ضبط بيع مواد الاغاثة التركية
تمكنت قوة أمنية بقيادة نائب قائد شرطة المعلا " ناصر حمود " اليوم من القبض على عصابة تقوم ببيع المواد الإغاثية المخزّنة في مستودعات اللجنة العليا للإغاثة في حي الدكة
وفاة الصحفي المعروف عباس غالب
قالت مصادر طبية في العاصمة اليمنية صنعاء ان الصحفي اليمني المعروف "عباس غالب" توفي في ساعة متأخرة من مساء الاربعاء. وبحسب المصادر فقد توفي غالب في احد مشافي العاصمة
نائب وزير الداخلية لخشع يلتقي لجنة التحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان
التقى نائب وزير الداخلية اللواء / علي ناصر لخشع كلا من الدكتور سمير الشيباني نائب وزير حقوق الانسان نائب رئيس لجنة التحقيق والأستاذ ماجد فضائل وكيل وزارة حقوق


تعليقات القراء
272081
[1] ملازم اللفافة الحوثية
الأحد 13 أغسطس 2017
عبدالوكيل الحقاني | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
في ج ع ي .. من الصفوف 1 - 6 لايقرأ ولايكتب ، على كل حال الملازم تنفع للقرطسه .. لحوح ، كدم ، كدر ووو .. والكيلو اللفافة اليوم ب400 ريال واللي مش مصدق يسأل علاء او البارق واهل مكه ادرى بشعابها .

272081
[2] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
الأحد 13 أغسطس 2017
ناصح | الجنوب العربي
لهذا السبب نقول لهم لكم دينكم ولنا ديننا ، لنا وطننا ولكم وطنكم ، لنا هويتنا ولكم هويتكم ، لنا دولتنا ولكم دولتكم وكل واحد يعيش بالشكل الذي يعجبه ويادار مادخلكي شر. غير ذلك الهلاك بعينه معهم .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حصري: المعونات التركية لعدن ليست فاسدة ومسئولون حكوميون باعوها لتجار (مصور)
محمد علي الحوثي ينصح أهالي صنعاء بالشحاتة (فيديو)
بن بريك : الى القاهرة در
اغتصاب اب لابنته بعدن يسلط الضوء على توغل المخدرات في المدينة
قبيلة بأبين تقيم قطاع قبلي للمطالبة بإطلاق سراح قيادات من ابين تحتجزهم (الإمارات)
مقالات الرأي
بعد تفتيش ونبش وفلترة في أرشيفي الصحفي الورقي التقليدي لمدة عشرين يوما وبتعاون فريق من الشباب في كلية الأداب
مجددا نرى أنفسنا مجبرين على التنبيه من خطورة استخدام قوى إقليمية ودولية لما يسمى مجلس النواب اليمني لتمرير
 *اول ظهور لظاهرة التكفير لفد كان اول ظهور لهذه الظاهرة الشريرة في بداية تاريخنا الاسلامي سنه  37هجريه أي
يودايمون مدينة عريقة في القدم فقد ذكرها اليونانيون قديما بأسم بلاد العرب السعيدة   نعم اتحدث عن مدينة عدن
يعلم ولدنا بشلال علي شائع هادي إنني أحبه كما أحبه وهو صغير زميلي وأخي هشام با شراحيل عندما قال له : أنت ولدي
تناحر المكونات الاجتماعية التي يتألف منها المجتمع اليمني نتيجة طبيعية للعلاقة المضطربة بين الحاكم والمحكوم
استشهاد حسين قماطة يجب استغلالها للتأكيد ان الجميع يسعي الي تأسيس دولة النظام والقانون من دون سيادة القانون
ربما لا يوجد وعي ديني ولا ضمير إنساني لدى من فقد قلبه الخوف من احتمال حدوث إضرار جسيمة بحياة الآخرين ومن تخلو
الجميع اليوم يصيح وينتقد ويرفع صوته عاليآ طالبآ من الرئيس ووزير الداخلية سرعة التدخل وتغيير الظلم والقهر
 الحرب النفسية سلاح فعال يستهدف اضعاف وتحطيم معنوية الخصم، وخلق حالة من الانشقاق والتذمر بين صفوفه، وتهدف
-
اتبعنا على فيسبوك