مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 16 نوفمبر 2018 09:01 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 12 أغسطس 2017 09:19 مساءً

إدارة بترو مسيلة .. وتجاهل استحقاقات حضرموت

تتجاهل إدارة بترو مسيلة المجتمع المحلي بحضرموت وعندما يزيد الضغط عليهم وابتزازهم من قبل مراكز النفوذ ومافيا الفساد النفطي تلجا وتستنجد إدارة بترو مسيلة بحضرموت ويتذكرون أنهم حضارمة وأن القطاعات النفطية في حضرموت فمن غير المعقول أن يستمر قبولنا بهذا الأسلوب وعليهم أن يتذكروا أن المجتمع الحضرمي قام بهبة شعبية لأجل حقوق حضرموت وعند هروب جيش النهب التابع لصنعاء وترك المواقع فجاءه وفق مخطط لأجل تدمير منشآت النفط إلا أنه فشل ما دبروا بقدرة الله وحرص الحضارمة على أرضهم وثروتها ومنشاتها التي تعتبر ثروة قومية وتم تأمينها من قبل أهل الأرض بدون أي مقابل والمحافظة عليها بتشغيلها من قبل الموظفين العاملين بالقطاعات والإدارة خارج البلد وتصرف رواتب تصل مجموعها المليارات الريالات شهرياً للموظفين من أبناء وأقارب وأتباع المتنفذين في صنعاء وهم في بيوتهم ومخصصات لمتنفذين وأبقت على عقود بملايين الدولارات لمقاولين متنفذين !

 

وحتى العقود البسيطة التي أنزلتها في مناقصات لمقاولين حضارمة تعطى لمقاولين محدودين ومحاربة من كانوا ضد المتنفذين في السنوات السابقة ! وتوقيف وظائف معتمدة لأشخاص من الحضارمة وعدم استيعاب موظفين DNO السابقين من الحضارمة بينما تم استيعاب موظفين آخرين من محافظات أخرى وأيضاً عدم تثبيت خمسين مهندس من حضرموت في القطاع 10 وإبقاء عقودهم عبر مقاولين وهؤلاء الشباب المهندسين هم من واجهوا المخاطر وكانوا يعملون على تشغيل منشآت القطاع 10 خلال السنتين الماضية بعد أن هربوا المهندسين والموظفين الذين من صنعاء وتم توظيفهم بواسطة متنفذين.

 

فإن لم تغير إدارة بترو مسيلة من طريقة إدارتها وتعاملها الانتهازية سيكون مطلب الشعب تغييرها بل ومحاكمتها ولن يطول الصبر على الباطل  , ولن يتم القبول بعودة حكم الأسرة الأحمرية  بإرجاع موظفيهم الذين هربوا وتركوا النمشآت بداية الأزمة مع جيشهم الأحمري بعد أن أمن مواقع النفط أهل الأرض وحافظ على منشآتها  الكوادر الحضارمة واليوم تؤمنها وتحميها قوات النخبة الحضرمية .

 

#بترومسيلة

 

#حضرموت_بوابة_الجزيرة_العربية



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  في المضمون الفكري والمعتقدي لأي إخواني هو ان الجماعة عبارة عن حركة إصلاحية تسعى للنهوض بالأمة ! لكن في
يعاني الجسم العدني من مشكلة اكثر انتشاراً وهي عمليات السطو على الاراضي العامة والخاصة في كل انحاء مدينة
رعى الله سقى الله ايام ماكانت عدن والجنوب كلها هندرابات كل شيء كان له هندراب. لا تتسرعوا وتفهموا كلامي غلط
  -كم هو جميل ورائع عند رؤية أشبال الغد والاطلال من نافذة الأمل وهي تنمو و تنشئ أمام أنظارنا بكل نشاط وحيوية
سوف اذكر لكم قصتي المؤلمه التي تجاهلها الكثير وتناساها الكثير ، قصة الاسير ابومرسال الدهمسي من ابناء قرية
ماذا نريد؟ سؤال لا يبارح ذهني، اسأل نفسي وانا أرى ما يحدث في عالم السياسة والذي أثر بوسائله المتاحة في
سؤال يطرح نفسه غني عن كل الإستفسارات , لا يليق بالإجابة عنه إلا الراية البيضاء . فأرض كأرض اليمن السعيد ذا
  لست مثبطاً لعزيمتكم ولا مقللاً من قيمتكم وشأنكم ، ولكنني ناقداً ومعبراً عن وجهة نظري ، وانتقادي للخطأ
-
اتبعنا على فيسبوك