مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 16 أغسطس 2018 02:58 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 12 أغسطس 2017 09:19 مساءً

إدارة بترو مسيلة .. وتجاهل استحقاقات حضرموت

تتجاهل إدارة بترو مسيلة المجتمع المحلي بحضرموت وعندما يزيد الضغط عليهم وابتزازهم من قبل مراكز النفوذ ومافيا الفساد النفطي تلجا وتستنجد إدارة بترو مسيلة بحضرموت ويتذكرون أنهم حضارمة وأن القطاعات النفطية في حضرموت فمن غير المعقول أن يستمر قبولنا بهذا الأسلوب وعليهم أن يتذكروا أن المجتمع الحضرمي قام بهبة شعبية لأجل حقوق حضرموت وعند هروب جيش النهب التابع لصنعاء وترك المواقع فجاءه وفق مخطط لأجل تدمير منشآت النفط إلا أنه فشل ما دبروا بقدرة الله وحرص الحضارمة على أرضهم وثروتها ومنشاتها التي تعتبر ثروة قومية وتم تأمينها من قبل أهل الأرض بدون أي مقابل والمحافظة عليها بتشغيلها من قبل الموظفين العاملين بالقطاعات والإدارة خارج البلد وتصرف رواتب تصل مجموعها المليارات الريالات شهرياً للموظفين من أبناء وأقارب وأتباع المتنفذين في صنعاء وهم في بيوتهم ومخصصات لمتنفذين وأبقت على عقود بملايين الدولارات لمقاولين متنفذين !

 

وحتى العقود البسيطة التي أنزلتها في مناقصات لمقاولين حضارمة تعطى لمقاولين محدودين ومحاربة من كانوا ضد المتنفذين في السنوات السابقة ! وتوقيف وظائف معتمدة لأشخاص من الحضارمة وعدم استيعاب موظفين DNO السابقين من الحضارمة بينما تم استيعاب موظفين آخرين من محافظات أخرى وأيضاً عدم تثبيت خمسين مهندس من حضرموت في القطاع 10 وإبقاء عقودهم عبر مقاولين وهؤلاء الشباب المهندسين هم من واجهوا المخاطر وكانوا يعملون على تشغيل منشآت القطاع 10 خلال السنتين الماضية بعد أن هربوا المهندسين والموظفين الذين من صنعاء وتم توظيفهم بواسطة متنفذين.

 

فإن لم تغير إدارة بترو مسيلة من طريقة إدارتها وتعاملها الانتهازية سيكون مطلب الشعب تغييرها بل ومحاكمتها ولن يطول الصبر على الباطل  , ولن يتم القبول بعودة حكم الأسرة الأحمرية  بإرجاع موظفيهم الذين هربوا وتركوا النمشآت بداية الأزمة مع جيشهم الأحمري بعد أن أمن مواقع النفط أهل الأرض وحافظ على منشآتها  الكوادر الحضارمة واليوم تؤمنها وتحميها قوات النخبة الحضرمية .

 

#بترومسيلة

 

#حضرموت_بوابة_الجزيرة_العربية



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
رغم الحالة المزرية التي وصلت إليها القيادات العسكرية من الفساد الذي أوصل منتسبي هذه المؤسسة العسكرية إلى
ليس هناك من شك بان المجلس الانتقالي الجنوبي شريك في التحالف العربي ضد المد الإيراني في اليمن والمنطقة . ان جل
صفوا حساباتكم السياسية والطائفية والمناطقية بعيداً عن تعز وليس فوق رؤوس أبنائها  اذهبوا الى الربع الخالي
هنالك مخططات حقيرة ودنيه وخسيسة كحقارة وخسساه ودناه فاعليها ،ممن يحاولوا أن ينالوا من رموز وشخصيات الصبيحه
ابحث في إغراضي فاجد بطاقة ، بطاقة خضراء اللون ، امسكها ، اقرا اسمي ، لقبي وعنواني القديم مكتوب على صفحتها ،
  عيد الأضحى يقترب وتزداد مع اقترابه معاناة المواطنين وهمومهم والتفكير في اضحية العيد، خاصة مع الارتفاع
من  الاخطاء الكبير التي ارتكبها الجنوبيبن عندما حررة  المقاومة عدن وسلمتها للتحالف والشرعية وقبلنا
لا يختلف اثنان - وإن كانا خصمان - أن عدن كانت ولا تزال مستهدفة بكل أشكال الاستهداف التدميري القاسي وبمنهجية
-
اتبعنا على فيسبوك