MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 17 أغسطس 2017 02:29 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

كيف تعامل اهالي قرية نائية بمكيراس مع الكلاب الضالة؟

صورة للكلاب التي تم قتلها يوم السبت بمكيراس -عدن الغد
السبت 12 أغسطس 2017 10:19 صباحاً
عدن ((عدن الغد)) خاص:

نفذ عدد من أهالي قرية عر بمديرية مكيراس بمحافظة أبين يوم السبت حملة شعبية للقضاء على كافة الكلاب الضالة بالمنطقة .

ومنذ الصباح الباكر طارد الأهالي الكلاب بمحيط القرية وسمموها وهو ما أسفر عن مقتل العشرات من الكلاب خلال ساعات فقط.

وقال الأهالي ان هذه الحملة تأتي بعد تزايد الكلاب الضالة التي أصيب بعضا بمرض "داء الكلب".

وحملت حراثة تجر عربة جثث الكلاب لاحقا إلى منطقة بعيدة عن القرية .

*من مصطفى حيدان

 

 

 

 

 


المزيد في أخبار وتقارير
امن عدن يقدم روايته الرسمية لواقعة ضبط بيع مواد الاغاثة التركية
تمكنت قوة أمنية بقيادة نائب قائد شرطة المعلا " ناصر حمود " اليوم من القبض على عصابة تقوم ببيع المواد الإغاثية المخزّنة في مستودعات اللجنة العليا للإغاثة في حي الدكة
وفاة الصحفي المعروف عباس غالب
قالت مصادر طبية في العاصمة اليمنية صنعاء ان الصحفي اليمني المعروف "عباس غالب" توفي في ساعة متأخرة من مساء الاربعاء. وبحسب المصادر فقد توفي غالب في احد مشافي العاصمة
نائب وزير الداخلية لخشع يلتقي لجنة التحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان
التقى نائب وزير الداخلية اللواء / علي ناصر لخشع كلا من الدكتور سمير الشيباني نائب وزير حقوق الانسان نائب رئيس لجنة التحقيق والأستاذ ماجد فضائل وكيل وزارة حقوق


تعليقات القراء
271844
[1] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
السبت 12 أغسطس 2017
ناصح | الجنوب العربي
الصينيون يأكلون لحم الكلاب ، فلماذا بدلا من قتلها ، تخديرها ثم وضعها في أقصاف وتصديرها . ماذا سيفعل بها الصينيون أو غيرهم في ما بعد ، هذا أمر يهمهم والتجارة في هذا المجال لا يحتاج إلى فتاوى .

271844
[2] لا ينبغي تعويد الاطفال على مثل هذه المشاهد
السبت 12 أغسطس 2017
نجيب الخميسي | عدن
القتل انما ازهاق روح لكائن حي.. نحن الكبار نتفهم لماذا ينبغي علينا ذبح الاضحية وقتل الكلب المسعور.. ولكن طبيعة عقل الطفل واحاسيسه ليست بعد قد استكملت نضجها.. فاذا كان الكثير من الكبار لا يقوى على مشاهد دم الاضحية المسفوح ومنظر كلب قتيل وينتابهم التقيء والدوار فما بالنا بالطفل الصغير؟ نعلم ان الكبار انما يعمدون احيانا الى محاولة "تحجير" قلوب الاطفال بحيث لا يعبؤون كثيرا على قتل خروف او كلب او حتى رشق حمار بالحجارة.. ولكن هذا التدريب له اخطاره بحيث انه يعمل على تناسي قيمة الروح وذلك الحق الرباني المعطى للكائن الحي.. قد ينشأ الطفل لاحقا قليل الرأفة وشديد البطش بقلب متحجر.. لذا ينبغي مراعاة خصوصيات الطفولة المتسمة اساسا بالبراءة وتجنبيهم مشاهدة ما قد يسبب لهم عقد نفسية في غدهم..

271844
[3] الكلب الصاحي ربما يتأثر نفسياً مثل البشر والسؤال هو .....
الأحد 13 أغسطس 2017
عبدالوكيل الحقاني | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
عندي سؤال للأخ.. المحلل النفسي الخميسي وهو : هل هناك تأثير نفسي على الكلب الصاحي في الصورة ، وهو يشاهد رفاقه من الكلاب مقتولين ؟ .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حصري: المعونات التركية لعدن ليست فاسدة ومسئولون حكوميون باعوها لتجار (مصور)
محمد علي الحوثي ينصح أهالي صنعاء بالشحاتة (فيديو)
بن بريك : الى القاهرة در
اغتصاب اب لابنته بعدن يسلط الضوء على توغل المخدرات في المدينة
قبيلة بأبين تقيم قطاع قبلي للمطالبة بإطلاق سراح قيادات من ابين تحتجزهم (الإمارات)
مقالات الرأي
بعد تفتيش ونبش وفلترة في أرشيفي الصحفي الورقي التقليدي لمدة عشرين يوما وبتعاون فريق من الشباب في كلية الأداب
مجددا نرى أنفسنا مجبرين على التنبيه من خطورة استخدام قوى إقليمية ودولية لما يسمى مجلس النواب اليمني لتمرير
 *اول ظهور لظاهرة التكفير لفد كان اول ظهور لهذه الظاهرة الشريرة في بداية تاريخنا الاسلامي سنه  37هجريه أي
يودايمون مدينة عريقة في القدم فقد ذكرها اليونانيون قديما بأسم بلاد العرب السعيدة   نعم اتحدث عن مدينة عدن
يعلم ولدنا بشلال علي شائع هادي إنني أحبه كما أحبه وهو صغير زميلي وأخي هشام با شراحيل عندما قال له : أنت ولدي
تناحر المكونات الاجتماعية التي يتألف منها المجتمع اليمني نتيجة طبيعية للعلاقة المضطربة بين الحاكم والمحكوم
استشهاد حسين قماطة يجب استغلالها للتأكيد ان الجميع يسعي الي تأسيس دولة النظام والقانون من دون سيادة القانون
ربما لا يوجد وعي ديني ولا ضمير إنساني لدى من فقد قلبه الخوف من احتمال حدوث إضرار جسيمة بحياة الآخرين ومن تخلو
الجميع اليوم يصيح وينتقد ويرفع صوته عاليآ طالبآ من الرئيس ووزير الداخلية سرعة التدخل وتغيير الظلم والقهر
 الحرب النفسية سلاح فعال يستهدف اضعاف وتحطيم معنوية الخصم، وخلق حالة من الانشقاق والتذمر بين صفوفه، وتهدف
-
اتبعنا على فيسبوك