MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 يونيو 2018 12:44 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 19 مايو 2017 06:49 مساءً

عدن النور

 

 

أين ابناء عدن الأكفاء ؟! أغلبهم رحلوا ما بين غربة ولجوء وقطاع خاص وبقي لنا الأفندم فلان والقائد زعطان ارصدتهم في ازدياد ومعاناة أهل عدن في ازدياد . نستنكر ونشمئز من الخطابات العنصريه والتعبوئيه لكن في بعض الأحيان على المرء أن ينزل لمستوى يفهمه البعض ، عدن لن ترى النور ابدا في ظل وجود غير أبنائها الاكفاء يديروا مدينتهم ومعسكراتهم ومؤسساتهم . لطالما كانت عدن تفر من غازي لغازي ومن محتل لمحتل ، اجيال خلفها اجيال وهم في غياهيب الظلام ما بين استعمار واستحمار، يأتي ذاك ويرحل ذاك ، يدعم اهل قريته على حساب عدن ، نرى اقطاعيين في كل عدن من مكان إلا من أهلها ، توزع الاراضي والمحاصص والمناقصات والوظائف بين قبيلة فلان وجماعة علان . على أهل عدن أن ينتفضوا على الدخلاء جميعاً . 

 

مأرب حضرموت شبوه أبين وكل المحافظات لن يستطيع عدني قط أن يدير شيئ هناك أو يجلب أهل حارته هناك لن يكون وجوده مرحبا أو مقبولا هذه حقيقه. تلك الشلليه والهوشلية والميليشيات التابعه لاقطاب مختلفه من خارج عدن يجب أن تنتهي داخل عدن ، سيوقفوا عدن ويمزقوها وعندما تغرق عدن كالعادة سيتركوها مثل كل مره ويرحلون " للبلاد " . اتركوا عدن لأهلها فهي بلادهم وارتحلوا لبللادكم بارادتكم خيرا من أن تخرجوا منها كما خرج الغزاه من قبلكم .

 

اختلفت أشكال المستعمرين في عدن والمحصله واحده ، الشعب اليوم يعاني الآمرين بسبب خلافات بين أطراف لا ناقه ولا جمل لأهل عدن فيها ، يقوم المستعدي باثبات قوته فيجلب قبيلته لعدن فيقوم الوالي باثبات وجوده فيدعم قريته ، يبحث ذلك من ابنائه واهله من يستطيع أن يتعلق بالوظائف فيدعمه " لوبيات " بأشكالها وألونها " هذا من جماعتنا وذلك من جماعتهم تنتهي المدنيه وتغرق عدن المدنيه بين مجموعة زعطان وعلطان فيصبح لا فرق بين عدن وقبيلتهم .

 

أعيدوا النور لعدن وأهلها ، أعيدوا عدن لأهلها .

 

تعليقات القراء
260227
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق رغم أنف المحتل اليمني البغيض، الذي خرج ذليلاً مدحوراً وستلاحقه اللعنات والتعويضات المادية والمعنوية التي سيضطر المحتل اليمني البغيض إلى دفعها لشعب الجنوب العربي.
السبت 20 مايو 2017
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
النزول العظيم يوم نكون أو لا نكون يوم الأحد الموافق 21 مايو 2017 م واجب وطني وشرعي وعرفي وديني واخلاقي وإنساني على كل أبناء الجنوب العربي من أقصاه إلى أقصاه من المهرة إلى باب المندب لغرض الأحتشاد و التظاهر في أعظم و أضخم مليونية جنوبية تشهدها العاصمة الجنوبية عدن الحبيبة، ليعلم العالم أجمع القاصي والداني منه، أن شعب الجنوب العربي، هذا الشعب الحر الأبي الشجاع الصابر المرابط المحتسب المتمسك وبكل قوة بقضيته وهويته الجنوبية العربية، يرفض رفضاً قاطعاً مطلقاً الاحتلال اليمني البغيض وأحزابه القذرة ومشاريعه الحقيرة من فدرالية يمنية مخادعة وسواها ويزدري ويحتقر شرعية ابويمن الاحتلالية ومن لف لفها. وفي هذه المليونية العظيمة والضخمة لشعب الجنوب العربي العظيم والتي سيتم فيها التأكيد المطلق والقطعي على هوية الجنوب العربي وشعبه والتأييد الصريح والواضح للمجلس الإنتقالي الجنوبي الحامل لقضية وهوية الجنوب العربي وشعبه بإعتباره الممثل الشرعي الوحيد للجنوب العربي وشعبه محلياً وإقليمياً ودولياً. المجلس الانتقالي الجنوبي يُمثلني.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
الحقيقة أنني قد نويت التوقف عن الكتابة في الشأن السياسي ولكن الأمانة السياسية أرغمتني بأن أظهر الحقيقة التي
هناك تخوف جنوبي من محاولات ومساعي خليجية تمهّد لتمكين عفاشيين في مناصب مهمة لإدارة شؤون الجنوب في المرحلة
  محمد عبدالله القادري عندما تتحالف دولة مع دولة تجمعهما روابط مشتركة لخوض معركة ومواجهة عسكرية ، فأن هناك
لكل حقبة زمنية رجالها المخلصون، ولا يبني الأوطان إلا المخلصون من الرجال، وكل كبيرة وعظيمة تصغر في أعين
  عندما كان الشارع الجنوبي يغلي كالمرجل وصيحاته الثورية تعانق عنان السماء وقنابل غضبه الانشطارية تمزق
  تمر الانسانية هذه الايام بمنعطف خطير جدا لا يستطيع أحد توقع عاقبته ومدى خطورته في السنوات المقبلةالا ان
  هاهي بشائر النصر اليوم تهب نسائمها من الحديدة فخلال اليومين الماضيين تم اقتحام المطار وتهيأت اسباب
  سيصدر الرئيس هادي قريبآ قرار جمهوري بتعيين محافظا لمحافظة عدن , وإذا كانت تلك الشخصية تريد النجاح وتسجل
-
اتبعنا على فيسبوك